العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم الاعتقاد > جمهرة شرح أسماء الله الحسنى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 29 ربيع الأول 1435هـ/30-01-2014م, 09:15 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

- أدلّة هذا الاسم

الحق
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت:303هـ): (الحق
أخبرنا محمود بن غيلان قال يحيى بن آدم قال ثنا سفيان وأخبرنا عبد الأعلى بن واصل قال ثنا يحيى بن آدم عن سفيان عن ابن جريج عن سليمان الأحول عن طاوس عن ابن عبّاس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو إذا تهجد من اللّيل بهذا اللّهمّ لك الحمد أنت نور السّموات والأرض ولك الحمد أنت قيوم السّموات والأرض ولك الحمد أنت رب السّموات والأرض ومن فيهنّ أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق ولقاؤك الحق والجنّة حق والنّار حق والساعة حق اللّهمّ لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت إلهي لا إله إلّا أنت). [النعوت الأسماء والصفات: 1/293]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25 شعبان 1438هـ/21-05-2017م, 11:36 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن القيم (ت:751هـ)[الشرح المطول]



قال ابن القيم محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي (ت:751هـ) كما في المرتبع الأسنى: ( ( الحَقُّ ):
[اللهُ عَزَّ وَجَلَّ هُوَ] (الإلَهُ الحقُّ المُبِينُ الذي أَقَرَّت الفِطَرُ بِرُبُوبِيَّتِهِ وَإِلَهِيَّتِهِ وَحِكْمَتِهِ وَرَحْمَتِهِ)([1]).
(فإنَّهُ سُبْحَانَهُ هوَ الحقُّ، وقولُهُ الحَقُّ، ودينُهُ الحقُّ، وَوَعْدُهُ حَقٌّ، ولقاؤُهُ حَقٌّ، وفِعْلُهُ كُلُّهُ حَقٌّ، لَيْسَ في أفعالِهِ شَيْءٌ باطلٌ، بلْ أَفْعَالُهُ سُبْحَانَهُ بَرِيئَةٌ من الباطِلِ)([2]) .
(وَجَزَاؤُهُ المُسْتَلْزِمُ لِشَرْعِهِ وَدِينِهِ ولليومِ الآخرِ حَقٌّ.

فَمَنْ أَنْكَرَ شَيْئاً منْ ذلكَ فما وَصَفَ اللهَ بأنَّهُ الحقُّ المُطْلَقُ منْ كلِّ وَجْهٍ وَبِكُلِّ اعْتِبَارٍ.

فكونُهُ حَقًّا يَسْتَلْزِمُ شَرْعَهُ وَدِينَهُ وَثَوَابَهُ وَعِقَابَهُ، فكيفَ يُظَنُّ بالملكِ الحقِّ أنْ يَخْلُقَ خَلْقَهُ عَبَثاً؟! وأنْ يَتْرُكَهُم سُدًى، لا يَأْمُرُهُم ولا يَنْهَاهُم، ولا يُثِيبُهُم ولا يُعَاقِبُهُم، كما قالَ تَعَالَى: {أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36)} [القيامة: 36]) ([3])
). [المرتبع الأسنى: ؟؟]


([1]) مفتاحُ دارِ السعادةِ (1/552) .
([2]) طَرِيقُ الهِجرتَيَنِ (264) .
وقال رَحِمَهُ اللهُ تَعالَى في مَدارجِ السَّالكِينَ (1/39): (اللهُ عزَّ وجَلَّ هو الحقُّ، وصِراطُهُ حَقٌّ، ودِينُهُ حَقٌّ، فمَنِ استقامَ علَى صِراطِهِ فهو على الحَقِّ والهُدَى).
([3]) بَدَائِعُ الفوائدِ (4/ 165) .


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25 شعبان 1438هـ/21-05-2017م, 11:37 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن القيم(ت:751ه)[الشرح المختصر]



قال ابن القيم محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي (ت:751هـ) كما في المرتبع الأسنى: (الحَقُّ:
([اللهُ] سُبْحَانَهُ هوَ الحَقُّ، وقَوْلُهُ الحَقُّ، ودِينُهُ الحَقُّ، ووَعْدُهُ حَقٌّ، ولِقَاؤُهُ حَقٌّ، وفِعْلُهُ كُلُّهُ حَقٌّ؛ لَيْسَ في أَفْعَالِهِ شَيْءٌ بَاطِلٌ، بلْ أَفْعَالُهُ سُبْحانَهُ بَرِيئَةٌ مِن البَاطِلِ) ([88]) (فـ.. [هُوَ] الحَقُّ المُطْلَقُ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ وبِكُلِّ اعْتِبَارٍ) ([89]) ). [المرتبع الأسنى: ؟؟]


([88]) طَرِيقُ الهِجرتَيَنِ (246).
([89]) بَدَائِعُ الفوائدِ (4/165).


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25 شعبان 1438هـ/21-05-2017م, 11:37 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي إسحاق الزجاج (ت: 311هـ)



قالَ أبو إسحاق إِبراهيمُ بنُ السَّرِيِّ الزجَّاجُ (ت:311هـ): (الحق يقال حققت الشيء أحقه حقا إذا تيقنت كونه ووجوده وفلان محق أي صاحب حق ومنه قولهم شهدت بأن الجنة حق والنار حق). [تفسير أسماء الله الحسنى: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25 شعبان 1438هـ/21-05-2017م, 11:44 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي


شرح أبي القاسم الزجاجي (ت:337هـ)



قال أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي (ت: 337هـ): (الحق
الله عز وجل حق وكل معبود دونه باطل، والحق: نقيض الباطل، ويقال حق الشيء يحق حقًا: تأويله وجب يجب وجوبًا، فالله عز وجل حق وكل شيء من عنده حق وكل ما عاد إليه حق، وكل ما أمر به ونهي عنه حق على العباد امتثاله أي واجب ذلك عليهم فالله الحق أي هو الحق وما عبد دونه باطل، والله عز وجل الحق أي ذو الحق في أمره، ونهيه، ووعده، ووعيده، وجميع ما أنزله على لسان رسله وأنبيائه والحقيقة: ما يصير إليه حق الأمر ووجوبه، تقول: «بلغت حقيقة هذا الأمر» أي بلغت حقه أي يقين شأنه، وحقيقة الرجل: ما يلزمه الدفاع عنه من أهل ومال وقرابة والجمع الحقائق، تقول العرب: «فلان حامي الحقيقة» أي يحمي ما يحق عليه أن يحميه كقولهم: «هو حامي الذمار» أي إذا غضب، وذمر، وحمى. ويقال: «قد أحق الرجل» إذا قال حقًا وأتى بحق، وأحق أيضًا: إذا ادعى شيئًا فوجب له وواضح أنه واجب له، يقال: «قد أحق فلان وحق الرجل في فعله وقوله» إذا أتى فيها بالحق، ويقال «يحق على فلان أن يفعل كذا وكذا» أي يجب عليه أن يفعله، و«فلان حقيق بكذا وكذا» أي محقوق له، فعيل بتأويل مفعول، ويقال للمرأة التي هي حقيقة بذلك محقوقة أن تفعل كذا وكذا. قال الشاعر:
وإن أمرءًا أسرى إليك ودونه = من الأرض موماة وبيداء سملق
لمحقوقة أن تستجيبي لصوته = وأن تعلمي أن المعان موفق
قال النحويون: تقديره لمحقوقة أنت أن تستجيبي لصوته. وفي التنزيل {حقيق علي أن لا أقول على الله إلا الحق} أي واجب ذلك علي، وحقيق علي ألا أقول، كما تقول واجب علي أن لا أقول.
ويقال: «حاققت فلانًا محاقة» إذا ألمحت أنك أولى بالأمر منه وأحق.
والحق من أولاد الإبل دون الجذع بسنة وذلك حين يستحق الركوب والحمل عليه، والأنثى حقة وذلك إذا استحق الفحل، والجمع: الحقاق، قال عبيد:
أي قوم قومي إذا عزت الخمـ = ـر وقامت زقاقهم والحقاق
ويروى: «قامت حقاقهم والزقاق» أي شربت زقاق الخمر بالحقاق من الإبل لعزة الخمر وغلائها، ويروى: «وقامت زقاقهم بالحقاق». فأما قول الأعشى:
بحقتها ربطت في اللجيـ = ـن حتى السدييس لها قد أسن
- طرح بعض فتلزج فإنه جعل الحقة هاهنا وقتًا لها حين صارت حقة. وكذلك قوي ذي الرمة:
أفانين مكتوب لها دون حقها = إذا حملها راش الحجلجين بالثكل
جعل الحق وقتًا أي حين صارت حقة.
والحقحقة: السير الشديد، وقيل: هو سير أول الليل ونهي عنه، وقيل: «شر السير الحقحقة». وقال بعضهم: بل الحقحقة: إتعاب ساعة وكف ساعة وفي الحديث: «إياكم والحقحقة في الأعمال فإن أحب الأعمال إلى الله ما دام العبد عليه وإن قل»). [اشتقاق أسماء الله: 178-180]


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25 شعبان 1438هـ/21-05-2017م, 11:46 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي سليمان الخطابي (ت:388هـ)



قال أبو سليمان حَمْدُ بن محمد بن إبراهيم الخطابي (ت: 388هـ): (52- الحق: هو المتحقق كونه ووجوده وكل شيء صح وجوده وكونه فهو حق، ومنه قول الله سبحانه: {الحاقة ما الحاقة} [الحاقة: 1-2] معناه: والله أعلم الكائنة حقا لا شك في كونها، ولا مدفع لوقوعها، ويقال: الجنة حق والنار حق والساعة حق. يراد أن هذه الأشياء كائنة لا محالة. والعرب تقول: [إن] فلانا الرجل حق الرجل. والشجاع حق الشجاع، وحاق الشجاع، وحاقة الشجاع، إذا أثبتوا له الشجاعة وحقيقتها، وقد تكون الحق أيضًا بمعنى الواجب؛ كقول أبي محمد الأنصاري: «إن الوتر حق». فقال عبادة بن الصامت: كذب أبو محمد، يريد: أن الوتر واجب، وليس هذا من الأول في شيء). [شأن الدعاء: 76-77]


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25 شعبان 1438هـ/21-05-2017م, 11:47 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح الحافظ ابن مَندَه (ت:395هـ)



قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): ( ومن أسماء الله عزّ وجلّ: الحقّ.
قال الله عزّ وجلّ: و{أنّ الله هو الحقّ المبين}. وقال الله عزّ وجلّ: {فالحقّ والحقّ أقول} وقوله الحقّ، وقال: {ليحقّ الحقّ ويبطل الباطل}.
249 - أخبرنا أحمد بن محمّد بن زيادٍ، قال: حدثنا الحسن بن محمّد بن الصّبّاح أبو عليٍّ الزّعفرانيّ، حدثنا سفيان بن عيينة، عن ابن جريجٍ، عن سليمان الأحول، عن طاووسٍ، عن ابن عبّاسٍ: أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم كان يدعو إذا تهجّد من اللّيل قال: اللهمّ لك الحمد أنت نور السّماوات والأرض ومن فيهنّ، ولك الحمد أنت ضياء السّماوات والأرض ومن فيهنّ، ولك الحمد أنت الحقّ ووعدك الحقّ ولقاؤك حقٌّ والجنّة حقٌّ والنّار حقٌّ والنّبيّون حقٌّ ومحمّدٌ حقٌّ والسّاعة حقٌّ، اللهمّ لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكّلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدّمت وما أخّرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدّم وأنت المؤخّر لا إله إلاّ أنت ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله.
رواه جماعةٌ عن ابن جريجٍ منهم الثّوريّ). [التوحيد: 2/103]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 رمضان 1438هـ/8-06-2017م, 08:42 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن سعدي (ت:1376هـ)



قال عبد الرحمن بن ناصر السعدي (ت:1376هـ): ("الحق" في ذاته وصفاته، فهو واجب الوجود، كامل الصفات والنعوت، وجوده من لوازم ذاته، ولا وجود لشيء من الأشياء إلا به. فهو الذي لم يزل ولا يزال بالجلال والجمال والكمال موصوفا، ولم يزل ولا يزال بالإحسان معروفا.
فقوله حق، وفعله حق، ولقاؤه حق، ورسله حق، وكتبه حق، ودينه هو الحق، وعبادته وحده لا شريك له هي الحق، وكل شيء ينسب إليه فهو حق. {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ}
{وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ} {فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلا الضَّلالُ} {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا}
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات. وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم إلى يوم الدين.
قال ذلك وكتبه العبد الفقير إلى ربه عبد الرحمن بن ناصر بن عبد الله بن ناصر السعدي غفر الله له ولوالديه، ومشايخه، وأحبابه، وجميع المسلمين آمين). [تيسير الكريم المنان: 949] (م)


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة