العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم الاعتقاد > جمهرة شرح أسماء الله الحسنى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 06:05 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

أدلّة هذا الاسم


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 06:08 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي إسحاق الزجاج (ت: 311هـ)

قالَ أبو إسحاق إِبراهيمُ بنُ السَّرِيِّ الزجَّاجُ (ت:311هـ): (المصور هو مفعل من الصورة وهو تعالى مصور كل صورة لا على مثال احتذاه ولا رسم ارتسمه تعالى عن ذلك علوا كبيرا). [تفسير أسماء الله الحسنى: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 06:11 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي


شرح أبي القاسم الزجاجي (ت:337هـ)

قال أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي (ت: 337هـ): (المصور
المصور اسم الفاعل من صور يصور فهو مصور: إذا فعل الصورة، والمصدر التصوير، والصورة: شخص الشيء وهيئته من طول وعرض، وكبر وصغر، وما اتصل بذلك وتعلق به مما يكمله فيرى مصورًا. فالله عز وجل مصور الصور وخالقها. وجمع الصورة صور على «فعل، وصول على «فعل» بإسكان العين».
ويذهب أهل اللغة إلى أن قوله: {يوم ينفخ في الصور} إنما هو جمع صورة فقالوا: صورة وصور مثل درة ودر، وبرة وبر كأنه ينفخ في الصور الأرواح فتحيا، قالوا: فجمعت الصورة على وجهين: قيل: صورة وصور بإسكان الواو، كما قالوا: درة ودر وما أشبه ذلك فخرج مخرج الجمع الذي بينه وبين واحده الهاء نحو حصاة وحصى وقطاة وقطا.
وقيل: صورة وصور، أخرج مخرج التكسير فغير لفظ واحده كما قيل: غرفة وغرف، وظلمة وظلم.
وقيل إنه شيء ينفخ فيه الملك فيحيى الخلق بإذن الله، وقد جاءت في ذلك آثار. والله أعلم كيف ذلك. إلا أن مذهب أهل العربية أيضًا على هذا التقدير غير فاسد لأنه جائز أن ينفخ الملك في ذلك القرن ثم يمتد النفخ بإرجاع تلك الأرواح إلى الصور فتحيا بإذن الله، والله أعلم كيف ذلك). [اشتقاق أسماء الله: 243-244]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 شعبان 1438هـ/20-05-2017م, 06:16 PM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح أبي سليمان الخطابي (ت:388هـ)

قال أبو سليمان حَمْدُ بن محمد بن إبراهيم الخطابي (ت: 388هـ): (14- المصور: هو الذي أنشأ خلقه على صور مختلفة ليتعارفوا بها. فقال الله تعالى: {وصوركم فأحسن صوركم} [غافر64]. وقال تعالى: {يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم، الذي خلقك فسواك فعدلك، في أي صورة ما شاء ركبك} [الانفطار: 7]. ومعنى التصور: التخطيط، والتشكيل.
وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أشد الناس عذابًا يوم القيامة المصورون، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم». وخلق الله جل وتعالى الإنسان في أرحام الأمهات ثلاث خلق:
جعله علقه، ثم مضغة، ثم جعلها صورة، وهو التشكيل الذي به يكون ذا صورة وهيئة يعرف بها ويتميز بها عن غيره بسماتها {فتبارك الله أحسن الخالقين} [المؤمنون: 14]). [شأن الدعاء: 51]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 4 رمضان 1438هـ/29-05-2017م, 10:46 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح الحافظ ابن مَندَه (ت:395هـ)

قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): ( ومن أسماء الله عزّ وجلّ: الخالق، البارئ، المصوّر: المصور.
قال أهل التّأويل: معنى البارئ، هو الخالق الّذي خلق النّفوس في الأرحام وصوّرها كما شاء في ظلماتٍ ثلاثٍ، والذّارئ مثله، الّذي ذرأ الخلق وبرأهم من أمّهاتهم، والخالق هو المقدّر الفاعل الصّانع، وهو البارئ المصوّر، فهذه صفة قدرته.
والخلق منه على ضروبٍ: منه خلق بيده، ويخلق إذا شاء فقال: {لما خلقت بيديّ} ومنه ما خلق بمشيئته وكلامه ويخلق إذا شاء، ولم يزل موصوفًا بالخالق البارئ المصوّر قبل الخلق، بمعنى أنّه يخلق ويصوّر، وكان من دعاء عليّ بن أبي طالبٍ رضي الله عنه: يا بارئ المسموكات وجبّار القلوب على فطرتها شقيّها وسعيدها.
216 - أخبرنا أبو الطّاهر أحمد بن عمرٍو، قال: حدثنا يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة، حدثنا سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينارٍ، عن طاووسٍ، أنّه سمع أبا هريرة، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: احتجّ آدم وموسى، فقال موسى: أنت آدم أبونا خيّبتنا وأخرجتنا من الجنّة، فقال له آدم: يا موسى أنت موسى الّذي اصطفاك الله عزّ وجلّ بكلامه وخطّ لك التّوراة بيده، أتلومني على أمرٍ قدّره الله عزّ وجلّ عليّ قبل أن يخلقني قال: فحجّ آدم موسى.
217 - وأخبرنا محمّد بن الحسين، أنبأنا أحمد بن يوسف السّلميّ، أنبأنا النّضر بن محمّدٍ، أنبأنا عكرمة بن عمّارٍ، أنبأنا يحيى بن أبي كثيرٍ، أنبأنا أبو سلمة قال عكرمة: وسمعته من عبد الله بن عبيد بن عميرٍ، عن ابن محيريزٍ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تحاجّ آدم وموسى، فقال آدم: يا موسى أنت الّذي بعثك الله برسالاته، واصطفاك بكلامه على خلقه لم فعلت كذا، فقال موسى: يا آدم أنت آدم أبو النّاس الّذي خلقك الله بيده، وأسجد لك ملائكته، وأسكنك جنّته، وصنعت الّذي صنعت، فلولا أنت لدخل ذرّيّتك الجنّة، فقال آدم لموسى: أتلومني على أمرٍ قدّر عليّ قبل أن أخلق؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فحجّ آدم موسى.
218 - أخبرنا حمزة بن محمّدٍ الكنانيّ، قال: حدثنا أبو عبد الرّحمن النّسائيّ، أخبرنا قتيبة بن سعيدٍ، قال: حدثنا محمّد بن جعفرٍ غندرٌ، حدثنا حسينٌ المعلّم، عن عبد الله بن بريدة، عن بشير بن كعبٍ، عن شدّاد بن أوسٍ، أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: سيّد الاستغفار أن يقول العبد: اللهمّ أنت ربّي لا إله إلاّ أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت، أبوء لك بنعمتك، وأبوء لك بذنبي، فاغفر لي فإنّه لا يغفر الذّنوب إلاّ أنت، فإن قالها بعد ما يصبح موقنًا، فمات من يومه قبل أن يمسي، كان في الجنّة، وإن قالها حين يمسي، فمات قبل أن يصبح، كان في الجنّة.
رواه شعبة وجماعةٌ عن حسينٍ المعلّم.
ورواه الوليد بن ثعلبة، فقال: عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه ووهم فيه والصّواب حديث حسينٍ). [التوحيد: 2/76-79]

قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): (
ومن أسماء الله عزّ وجلّ: المصوّر.

قال الله تعالى: (ولقد خلقناكم ثم صورناكم).
219 - أخبرنا أحمد بن إسحاق بن أيّوب، وعليّ بن محمّد بن نصرٍ، قالا: حدثنا محمّد بن أيّوب، قال: حدثنا أبو سلمة، حدثنا حمّاد بن سلمة، عن ثابتٍ البنانيّ، عن أنس بن مالكٍ، أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لمّا صوّر الله عزّ وجلّ آدم في الجنّة تركه ما يشاء الله عزّ وجلّ أن يتركه، فجعل إبليس يطيف به وينظر إليه، فلمّا رآه أجوف علم أنّه خلق خلقًا لا يتمالك.
220 - أخبرنا أحمد بن مهران الفارسيّ، قال: حدثنا محمّد بن إبراهيم بن جنّادٍ، قال: حدثنا أبو بكر بن أبي الأسود، حدثنا أنيس بن سوّادٍ الجرميّ، قال: حدثنا أبي، عن مالك بن الحويرث، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: إذا أراد الله عزّ وجلّ خلق عبدٍ فجامع الرّجل المرأة، طار ماؤه في كلّ عرقٍ وعضوٍ، فإذا كان يوم السّابع جمعه الله عزّ وجلّ، ثمّ أحضره كلّ عرقٍ له في أيّ صورةٍ ما شاء ركّبه.
وهذا من رسم النّسائيّ.
221 - أخبرنا جعفر بن محمّدٍ العلويّ، قال: حدثنا محمّد بن إسماعيل الصّائغ (ح) وأخبرنا محمّد بن عمر، قال: حدثنا إبراهيم بن عبد الله الجمحيّ، قالا: حدثنا يعلى بن عبيدٍ، عن موسى الجهنيّ، عن مصعب بن سعدٍ، عن أبيه قال: جاء أعرابيٌّ إلى النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فقال: يا رسول الله، علّمني كلامًا أقوله قال: قل: لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، الله أكبر كبيرًا، والحمد للّه كثيرًا، وسبحان الله ربّ العالمين، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العزيز الحكيم فقال: هؤلاء لربّي فما لي؟ قال: قل: اللهمّ اغفر لي وارحمني وارزقني.
هذا حديثٌ ثابتٌ مشهورٌ عن موسى.
222 - أخبرنا الفضل بن عبيد الله الهاشميّ المقدسيّ بها، قال: حدثنا محمّد بن الحسن، حدثنا يزيد بن موهبٍ، قال: حدّثنا عبد الله بن وهبٍ، أخبرنا عمرو بن الحارث، أنّ بكر بن سوادة حدّثه، عن عبد الرّحمن بن جبيرٍ، عن عبد الله بن عمرٍو، أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عزّ وجلّ في قصّة إبراهيم: {ربّ إنّهنّ أضللن كثيرًا من النّاس} الآية، وقال عيسى: {إن تعذّبهم فإنّهم عبادك وإن تغفر لهم فإنّك أنت العزيز الحكيم} فقال الله: يا جبريل، اذهب إلى محمّدٍ، فقل إنّا سنرضيك في أمّتك ولا نسوؤك). [التوحيد: 2/80-81]

قال أبو عبد الله محمد بن إسحاق ابن مَنْدَهْ العَبْدي (ت: 395هـ): (
ومن أسماء الله عزّ وجلّ: المجيد الماجد المتكبّر المصوّر المعزّ المذلّ

قال الله عزّ وجلّ: {إنّه حميدٌ مجيدٌ} وذكر النّبيّ صلى الله عليه وسلم في التّشهّد
وفي حديث أبي هريرة، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: المؤمن المهيمن المتكبّر المصوّر المعزّ المذلّ المغيث المجيب المحيط المبين المبدئ المعيد المحيي المميت الماجد المقتدر المقدّم المؤخّر المتعال المنتقم المقسط المغني المانع المالك.
322 - أخبرنا أحمد بن محمّد بن إبراهيم الورّاق، قال: حدثنا سهل بن عبد الله أبو طاهرٍ، حدثنا صفوان بن صالحٍ، قال: حدثنا الوليد بن مسلمٍ، قال: حدثنا شعيب بن أبي حمزة، عن أبي الزّناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: للّه عزّ وجلّ تسعةٌ وتسعون اسمًا، مائةٌ إلاّ واحدًا، من أحصاها دخل الجنّة، وذكر ما تقدّم فيها). [التوحيد: 2/178] (م)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14 رمضان 1438هـ/8-06-2017م, 08:46 AM
جمهرة علوم العقيدة جمهرة علوم العقيدة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 1,193
افتراضي

شرح ابن سعدي (ت:1376هـ)

قال عبد الرحمن بن ناصر السعدي (ت:1376هـ): ("الخالق، البارئ، المصور" الذي خلق جميع الموجودات وبرأها وسواها بحكمته، وصورها بحمده وحكمته، وهو لم يزل ولا يزال على هذا الوصف العظيم). [تيسير الكريم المنان: 947] (م)


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة