العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم اللغة > جمهرة معاني الحرف وأسماء الأفعال والضمائر والظروف > جمهرة معاني الحروف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 19 ذو الحجة 1438هـ/10-09-2017م, 11:43 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي


باب إي المكسورة الخفيفة
قال أحمد بن عبد النور المالقي (ت: 702هـ): (باب إي المكسورة الخفيفة
اعلم أن «إي» المذكورة لا تقع في الكلام إلا جوابًا مع المقسم به قبله، فإذا قال القائل: هل قام زيدٌ؟ فتقول في الجواب: إي والله، وإي وربي، قال الله تعالى: {إي وربي إنه لحق}.
ومعناها الإثبات والتوكيد، قال بعضهم: هي بمعنى حقًا، يريد: في المعنى، لا في الوقوع موقعها، إذ تلك اسمٌ وهذه حرفٌ). [رصف المباني: 136]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ذو الحجة 1438هـ/10-09-2017م, 11:44 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قال إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الصفاقسي (ت: 742هـ): (ومنها الجواب:
وحروفه: (نعم)، و(بلى)، و(أجل)، و(إنّ) – بمعنى (نعم) –، و(إي)، و(جير)، وقيل: هي اسم). [التحفة الوفية: ؟؟]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 ذو الحجة 1438هـ/10-09-2017م, 11:45 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قال الحسن بن قاسم بن عبد الله بن عليّ المرادي المصري المالكي (ت: 749هـ): (إي بكسر الهمزة
حرف بمعنى نعم. يكون لتصديق مخبر، أو إعلام
مستخبر، أو وعد طال. لكنها مختصة بالقسم، ونعم تكون في القسم وغيره. كقوله تعالى: {قل: إي وربي}. وإذا وليها واو القسم تعين إثبات يائها. وإذا حذف الخافض، فقيل: إي الله، جاز فيها ثلاثة أوجه: الأول حذف الياء، والثاني فتحها، والثالث: إثباتها ساكنة، ويغتفر الجمع بين الساكنين). [الجنى الداني:234 - 235]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 ذو الحجة 1438هـ/10-09-2017م, 11:47 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قال عبد الله بن يوسف بن أحمد ابن هشام الأنصاري (ت: 761هـ): (إيْ
إي بالكسر والسكون حرف جواب بمعنى نعم فيكون لتصديق المخبر ولإعلام المستخبر ولوعد الطّالب فتقع بعد قام زيد وهل قام زيد واضرب زيدا ونحوهن كما تقع نعم بعدهن
وزعم ابن الحاجب أنّها إنّما تقع بعد الاستفهام نحو {ويستنبئونك أحق هو قل إي وربي إنّه لحق}
ولا تقع عند الجميع إلّا قبل القسم وإذا قيل أي والله ثمّ اسقطت
الواو جاز سكون الياء وفتحها وحذفها وعلى الأول فيلتقي ساكنان على غير حدهما). [مغني اللبيب: 1 / 501 - 503]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19 ذو الحجة 1438هـ/10-09-2017م, 11:48 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي


شرح علاء الدين بن عليّ بن بدر الدين الإربلي (ت: ق8هـ)

الباب الثاني: في الحروف الثنائية
قال علاء الدين بن عليّ بن بدر الدين الإربلي (ت: ق8هـ): (الباب الثاني: في الحروف الثنائية وهي التي كل واحدٍ منها على حرفين من حروف الهجاء بالوضع، واعلم أن جماعة لم تتعرض لها وهم أكثر النحاة ومنها طائفة لم يتعرضوا لها عند عدهم الحروف ونبهوا عليها في أماكن أخرى، ونحن نأتي إن شاء الله تعالى على عدّ جميعها ونذكر في كل واحد منها ما يليق ذكره بهذا التعليق، ونستمد من الله سبحانه حسن التوفيق، فنقول: إن جملة الحروف الثنائية التي اسقصينا حصرها ثلاثون حرفًا منها ما لم تجر عادتهم بذكره بين الحروف وهي ستة: النون الشديدة للتأكيد، والألف والنون في نحو: يفعلان الزيدان، وتفعلان المرأتان، والواو والنون في: يفعلون الزيدون إذا أسندت إلى الظاهر المرتفع بعدهما بالفاعلية على لغة أكلوني البراغيث، أي: قول من يجعل هذه العلامة للدلالة على نوعية الفاعل كتاء التأنيث الدالة على تأنيثه، ولفظة نا، وكم، وها، الملحقة بأيا ضمير النصب المنفصل على رأي سيبويه في جعل المردفات حروفًا دالة على التفريع فإذا طرحنا هذه الستة بقي جميع الحروف المتداولة بين النحاة أربعة وعشرون حرفًا، وهي على حالتين كما قدمناه، فإنها إمَّا أن تكون حروفًا محضة، أي: تقع في جملة مواقعها وقاطبة استعمالاتها إلا حروفًا، وإمَّا أن تكون مشتركة بين الاسمية والحرفية، ولا يجوز أن يشارك الحرف الثنائي شيئَا من الأفعال لما تقدم من أنه لم يوضع فعل على أقل من ثلاثة أحرف أصول، فلذلك وضعنا هذا الباب أيضًا على نوعين: ملازم لمحض الحرفية، وغير ملازم، والله الموفق). [جواهر الأدب: 85]

النوع الأول: الحروف المحضة التي لا تشارك شيئًا من القسمين الآخرين

قال علاء الدين بن عليّ بن بدر الدين الإربلي (ت: ق8هـ): (النوع الأول: الحروف المحضة التي لا تشارك شيئًا من القسمين الآخرين وهي ثمانية عشر حرفًا، وذكرها على مقتضى الترتيب الطبيعي والاصطلاحي هو هكذا آ أو أم وإن وأن وأو وأي وإي وبل وفي وكي ولا ولم ولن ولو ومن وهل ووا وما ونحن نذكر كل واحدٍ من هذه الحرف في فصل مفرد على هذا الترتيب المذكور ونذكر في كل فصل منها ما نرى ذكره لائقًا بذلك الموضع مستمدين من الله سبحانه ولطفه حسن التوفيق ومتوكلين على كرمه في إصابة الحق بالتحقيق إن شاء الله تعالى). [جواهر الأدب: 85 - 86]

الفصل السابع: «إي» بكسر الهمزة
قال علاء الدين بن عليّ بن بدر الدين الإربلي (ت: ق8هـ): (الفصل السابع: من النوع الأول من الحروف الثنائية المحضة هو «إي» بكسر الهمزة، وهي حرف جواب وأحرف الإيجاب والجواب والتصديق بمعنى واحد، وتسميتها بهذا حملًا على الغالب الكثير، وهي: نعم، وبلى، وإي، وأجل، وجير، وإن المؤكدة، وتزاد في أحرف الجواب الفاء واللام، فالفاء تقع في جواب الشرط، واللام في جواب القسم، ولو ولولا وقد مر ذكرهما في فصليهما باستيفاء أحكامهما، ويأتي معنى كل حرف من هذه الستة إن شاء الله تعالى في فصله، أما إي المقصودة ها هن فإنها إثبات لما يقع الاستفهام عنه، فإذا قيل: أقام زيد؟ فيقال: إي إنه قام، ولكنها يلزمها القسم، أي أن يقسم معها على إثبات ما قصد إثباته، وفي التنزيل: {ويستنبؤنك أحق هو قل إي وربي إنه لحق}، فإن لحق ياءها ساكن من كلمة أخرى كلام الله سبحانه جاز إبقاؤها ساكنة؛ لأن اللام تدغم وهي حرف مد، فيكون التقاء الساكنين على حده كالضالين إجراءً للمنفصل مجرى المتصل، ويجب أن تشبع مدًا، وجاز حذف الياء وإيلاء الهمزة المكسورة اللام المشددة نحو: إلله بهمزة واحدة بحذف همزة الوصل بالدرج، وجاز تحريك الياء بفتحة على أصل التقاء الساكنين وتبيينًا للحرف نحو: إي الله، فصار فيها ثلاثة مذاهب، وأما إذا وليها متحرك فليس إلا إثبات الياء ساكنة نحو: إي وربي، وإي لعمرك، وإي والله، ولا يقسم بعدها إلا بأحد هذه الثلاثة لا غير، وأما اسم الله تعالى خاصة فيجوز فيه النصب على العموم في حذف حرف القسم، ويجوز فيه الجر بحرف قسم محذوف، وبعضهم يشترط إلحاقها تعويضًا، والأصح أنه يجوز جره مطلقًا دون عوض؛ لأن هذا الاسم الشريف كثر القسم به فخفف بحذف الحرف دون تعويض، كما جاز قولهم: الله لأفعلن، بالجر دونه، وليعرف أن بعضهم صرح بوجوب حذف فعل القسم، وكان التزامه لطول الكلام بأي مع كثرة الاستعمال، وقال ابن مالك: إن إي بمعنى نعم، قيل: وعليه أنه إن أراد أنها تقع مواقع نعم فتقع بعد الخبر والأمر والنهي والاستفهام موجبًا كان أو منفيًا يلزم مخالفته الإجماع، وإن أراد أنها للتصديق مثل نعم، فلا طائل تحته إذ جميع أحرف الإيجاب كذلك). [جواهر الأدب: 106 - 107]


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19 ذو الحجة 1438هـ/10-09-2017م, 11:49 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي


شرح ابن نور الدين الموزعي(ت: 825هـ)

(فصل)
إيْ، وأيْ بالكسر والفتح والسكون فيهما، وأيّ بالفتح والتشديد
قال جمال الدين محمد بن علي الموزعي المعروف بابن نور الدين (ت: 825هـ): ( (فصل)
إيْ، وأيْ بالكسر والفتح والسكون فيهما، وأيّ بالفتح والتشديد، أما إيْ المكسورة فإنها حرف جواب بمعنى نعم، فتقع بعد الخبر تصديقًا له نحو: قام زيد، فتقول: إي وربي، وتقع بعد الاستخبار إعلامًا للمستخبر نحو: هل قام يزد؟ فتقول: إي وربي، وتقع بعد الطلب تحقيقًا للمطلوب فيقول اضرب زيدًا فتقول: إي وربي، وزعم ابن الحاجب أنها تقع بعد الاستفهام كقوله تعالى: {ويستنبئونك أحقٌ هو قل إي وربي}، ولا تقع عند الجميع إلا قبل القسم). [مصابيح المغاني: 187]


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19 ذو الحجة 1438هـ/10-09-2017م, 11:51 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قال عبد الله بن محمد بن إسماعيل الكردي البيتوشي (ت: 1211هـ): (
بالكسر إي مثلُ نعم لكن في = غير يمين أبدًا لم تُعرفِ
وربما يُحذفُ حرفُ القسم = من بعدها فالياء بالفتح سم
أو احذفن جاز أن تبقى على = حالتها كما أفاد الفُضلا). [كفاية المعاني: 259]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 1 محرم 1439هـ/20-09-2017م, 09:23 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قسم معاني الحروف من دليل "دراسات في أساليب القرآن"
للأستاذ محمد عبد الخالق عضيمة

- دراسة [إيْ]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة