العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم اللغة > جمهرة معاني الحرف وأسماء الأفعال والضمائر والظروف > جمهرة معاني الحروف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 20 ذو الحجة 1438هـ/11-09-2017م, 06:31 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قال أحمد بن عبد النور المالقي (ت: 702هـ): (باب الخاء
اعلم أن الخاء لا تكون في كلام العرب مفردة، وإنما تكون مركبة مع الألف واللام.
باب خلا
وهي حرف استثناء تخفض ما بعدها فيه، نحو قول: قام القوم خلا زيدٍ، هذا هو الكثير فيها، وحكمها في ذلك حكم «حاشى» المتقدمة الذكر.
وقد تكون ناصبة لما بعدها فيه، فتكون إذ ذاك فعلًا، وذلك فيه سائغ، مثل حاشى، ويكون إذ ذاك فيها مضمر فاعلٌ، يعلُ من سياق الكلام، والمنصوب بعدها مفعول بها، [نحو] إذا قلت: قام القوم خلا زيدًا والجملة في موضع الحال، كأنك قلت: خالين من زيد، وكذلك حُكم «حاشى» في ذلك.
فإذا أدخلت عليها «ما» فقلت: قام القوم ما خلا زيدًا، وكان النصب الكثير الشائع، وتكون «ما» إذ ذاك مصدرية، كأنك قلت: خلوًا من زيد، والمصدر في موضع الحال كما تقدم، وأبو عمر الجرمي يخفض بها، ويجعل «ما» زائدة، دخولها كخروجها، فإن كان ذلك قياسًا منه فهو فاسدٌ؛ لأن «ما» لا تكون زائدة أول الكلام لأنها ضد الاعتناء الذي قدمت له، وإن كان يحكي ذلك عن العرب فهو من الشذوذ بحيث لا يقاس عليه). [رصف المباني: 185 - 186]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20 ذو الحجة 1438هـ/11-09-2017م, 06:32 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي

قال عبد الله بن يوسف بن أحمد ابن هشام الأنصاري (ت: 761هـ): (حرف الخاء
خلا
خلا على وجهين
أحدهما أن تكون حرفا جارا للمستثنى ثمّ قيل موضعها نصب عن تمام الكلام وقيل تتعلّق بما قبلها من فعل أو شبهه على قاعدة أحرف الجرّ والصّواب عندي الأول لأنّها لا تعدى الأفعال إلى الأسماء أي لا توصل
معناها إليها بل تزيل معناها عنها فأشبهت في عدم التّعدية الحروف الزّائدة ولأنّها بمنزلة إلّا وهي غير متعلقة
والثّاني أن تكون فعلا متعدّيا ناصبا له وفاعلها على الحد المذكور
في فاعل حاشا
والجملة مستأنفة أو حالية على خلاف في ذلك وتقول قاموا خلا زيدا وإن شئت خفضت إلّا في نحو قول لبيد
(ألا كل شيء ما خلا الله باطل)
وذلك لأن ما في هذه مصدريّة فدخلوها يعين الفعلية وموضع ما خلا نصب فقال السيرافي على الحال كما يقع المصدر الصّريح في نحو أرسلها العراك
وقيل على الظّرف على نيابتها وصلتها عن الوقت فمعنى قاموا ما خلا
زيدا على الأول قاموا خالين عن زيد وعلى الثّاني قاموا وقت خلوهم عن زيد وهذا الخلاف المذكور في محلها خافضة وناصبة ثابت في حاشا وعدا
وقال ابن خروف على الاستثناء كانتصاب غير في قاموا غير زيد وزعم الجرمي والربعي والكسائيّ والفارسي وابن جني أنه قد يجوز الجرّ
على تقدير ما زائدة فإن قالوا ذلك بالقياس ففاسد لأن ما لا تزاد قبل الجار بل بعده نحو {عمّا قليل} {فبما رحمة} وإن قالوه بالسّماع فهو من الشذوذ بحيث لا يقاس عليه). [مغني اللبيب: 2 / 309 - 316]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20 ذو الحجة 1438هـ/11-09-2017م, 06:33 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,895
افتراضي


شرح أحمد بن فارس الشدياق (ت: 1305هـ)

حرف الخاء
قال أحمد بن فارس الشدياق (ت: 1305هـ): (حرف الخاء
خلا: على وجهين:
أحدهما: أن تكون حرفًا جارًا للمستثنى نحو: قام القوم خلا زيد.
والثاني: أن تكون فعلًا متعديًا ناصبًا له نحو: قاموا خلا زيدًا، ويتعين النصب إذا اقترنت بما، كقول لبيد: ألا كل شيء ما خلال الله باطل.
وزعم الجرمي والكسائي والفارسي وابن جني أنه قد يجوز الجر على تقدير ما زائدة لا مصدرية.
خير: تقول هذا خير من ذاك، أي: أفضل، وهذا أخير من هذا في لغة بني عامر، وكذلك أشر منه، وسائر العرب تسقط الألف منهما). [غنية الطالب: 186]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة