العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم اللغة > جمهرة معاني الحرف وأسماء الأفعال والضمائر والظروف > جمهرة معاني الحروف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17 ذو الحجة 1438هـ/8-09-2017م, 01:50 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,897
افتراضي حرف الغين


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 ذو الحجة 1438هـ/13-09-2017م, 06:33 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,897
افتراضي

قال أحمد بن عبد النور المالقي (ت: 702هـ): (باب الغين
اعلم أن الغين لم تأت في الكلام مفردةً ولا مركبة إلا مع النون المشددة في إن لأن فيها لغات: علّ، وعَنَّ بالعين والنون المشددة، وغنَّ
بالغين والنون المشددة، و«أن» على لفظ «أن» المذكورة الناصبة للاسم والرافعة للخبر، ويجوز دخول اللام على كل واحدةٍ منها، فيُقال: لعل ولعن ولغن ولأن، ومنه قول أبي النجم، أنشده أبو علي في الأمالي:
.... .... .... .... = واغد لغنا في الرهان نرسله
واختلف في الغين منها فقيل: هي بدلٌ من العين كما قالوا في أرمعل: ارمغل، ولأنها قريبة منها، إذ هما حرفا حلقٍ، وإذ يجتمعان في القافية الواحدة، كقوله:
.... .... .... .... = قُبحت من سالفةٍ ومن صدغ
ثم قال:
.... .... .... .... = كأنها كُشيةُ ضبٍ في صُقع
وقيل: إنهما لغتان، وليست الغينُ بدلًا من العين وهو أظهرُ لقلة وجود الغين بدلًا من العين، فاعلمه). [رصف المباني:375 - 376]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 ذو الحجة 1438هـ/13-09-2017م, 06:34 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,897
افتراضي

قال عبد الله بن يوسف بن أحمد ابن هشام الأنصاري (ت: 761هـ): (حرف الغين
غير
غير: اسم ملازم للإضافة في المعنى ويجوز أن يقطع عنها لفظا إن فهم المعنى وتقدّمت عليها كلمة ليس وقولهم لا غير لحن ويقال قبضت عشرة ليس غيرها برفع غير على حذف الخبر أي مقبوضا
بنصبها على إضمار الاسم أي ليس المقبوض غيرها وليس غير بالفتح من غير تنوين على إضمار الاسم أيضا وحذف المضاف إليه لفظا ونيّة ثبوته كقراءة بعضهم {لله الأمر من قبل ومن بعد} بالكسر من
غير تنوين أي من قبل الغلب ومن بعده وليس غير بالضّمّ من غير تنوين فقال المبرد والمتأخرون إنّها ضمة بناء لا إعراب وإن غير شبهت بالغايات كقبل وبعد فعلى هذا يحتمل أن يكون اسما وأن يكون خبرا وقال الأخفش ضمة إعراب لا بناء لأنّه ليس باسم زمان كقبل وبعد ولا مكان كفوق وتحت وإنّما هو بمنزلة كل وبعض وعلى هذا فهو الاسم وحذف الخبر
وقال ابن خروف يحتمل الوجهين
وليس غيرا بالفتح والتنوين وليس غير بالضّمّ والتنوين وعليهما فالحركة إعرابية لأن التّنوين إمّا للتمكين فلا يلحق إلّا المعربات وإمّا للتعويض فكأن المضاف إليه مذكور
ولا تتعرف غير بالإضافة لشدّة إبهامها وتستعمل غير المضافة لفظا على وجهين
أحدهما وهو الأصل أن تكون صفة للنكرة نحو {نعمل صالحا
غير الّذي كنّا نعمل} أو المعرفة قريبة منها نحو {صراط الّذين أنعمت عليهم} الآية لأن المعرّف الجنسي قريب من النكرة ولأن غيرا إذا وقعت بين ضدين ضعف إبهامها حتّى زعم ابن السراج أنّها حينئذٍ
تتعرف ويرده الآية الأولى
والثّاني أن تكون استثناء فتعرب بإعراب الاسم التّالي إلّا في ذلك
الكلام فتقول جاء القوم غير زيد بالنّصب وما جاءني أحد غير زيد بالنّصب والرّفع وقال تعالى {لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضّرر} يقرأ برفع غير إمّا على أنه صفة للقاعدون لأنهم جنس وإمّا
على أنه استثناء وأبدل على حد {ما فعلوه إلّا قليل منهم} ويؤيّده قراءة النصب وأن حسن الوصف في {غير المغضوب عليهم} إنّما كان لاجتماع
أمرين الجنسية والوقوع بين الضدين والثّاني مفقود هنا ولهذا لم يقرأ بالخفض صفة للمؤمنين إلّا خارج السّبع لأنّه لا وجه لها إلّا الوصف وقرئ {ما لكم من إله غيره} بالجرّ صفة على اللّفظ
وبالرفع على الموضع وبالنّصب على الاستثناء وهي شاذّة وتحتمل قراءة الرّفع الاستثناء على أنه إبدال على المحل مثل (لا إله إلّا الله)
وانتصاب غير في الاستثناء عن تمام الكلام عند المغاربة كانتصاب الاسم بعد
إلّا عندهم واختاره ابن عصفور وعلى الحالية عند الفارسي واختاره ابن مالك وعلى التّشبيه بظرف المكان عند جماعة واختاره ابن الباذش
ويجوز بناؤها على الفتح إذا أضيفت لمبنيّ
كقوله
(لم يمنع الشّرب منها غير أن نطقت ... حمامة في غصون ذات أوقال)
وقوله
(لذ بقيس حين يأبى غيره ... تلفه بحرا مفيضا خيره)
وذلك في البيت الأول أقوى لأنّه انضمّ فيه إلى الإبهام والإضافة لمبني تضمن غير معنى إلّا
تنبيهان
الأول من مشكل التراكيب الّتي وقعت فيها كلمة غير قول الحكمي
(غير مأسوف على زمن ... ينقضي بالهم والحزن)
وفيه ثلاثة أوجه
أحدها أن غير مبتدأ لا خبر له بل لما أضيف إليه مرفوع يغني عن الخبر وذلك لأنّه في معنى النّفي والوصف بعده مخفوض لفظا وهو في
قوّة المرفوع بالابتداء فكأنّه قيل ما مأسوف على زمن ينقضي مصاحبا للهم والحزن فهو نظير ما مضروب الزيدان والنائب عن الفاعل الظّرف قاله ابن الشجري وتبعه ابن مالك
والثّاني أن غير خبر مقدم والأصل زمن ينقضي بالهم والحزن
غير مأسوف عليه ثمّ قدمت غير وما بعدها ثمّ حذف زمن دون صفته فعاد الضّمير المجرور بعلى على غير مذكور فأتى بالاسم الظّاهر مكانه قاله ابن جني وتبعه ابن الحاجب
فإن قيل فيه حذف الموصوف مع أن الصّفة غير مفردة وهو في مثل هذا ممتنع قلنا في النثر وهذا شعر فيجوز فيه كقوله
(أنا ابن جلا وطلاع الثنايا ... )
أي أنا ابن رجل جلا الأمور
وقوله
(ترمي بكفي ... كان من أرمى البشر)
أي بكفي رجل كان
والثّالث أنه خبر لمحذوف ومأسوف مصدر جاء على مفعول
كالمعسور والميسور والمراد به اسم الفاعل والمعنى أنا غير آسف على زمن هذه صفته قاله ابن الخشاب وهو ظاهر التعسف
التّنبيه الثّاني: من أبيات المعاني قول حسان رضي الله عنه
(أتانا فلم نعدل سواه بغيره ... نبي بدا في ظلمة اللّيل هاديا)
فيقال سواه هو غيره فكأنّه قال لم نعدل غيره بغيره
والجواب أن الهاء في بغيره للسوى فكأنّه قال لم نعدل سواه بغير السوى وغير سواه هو نفسه عليه السّلام فالمعنى لم نعدل سواه به). [مغني اللبيب: 2 / 451 - 471]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 ذو الحجة 1438هـ/13-09-2017م, 06:35 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,897
افتراضي


شرح أحمد بن فارس الشدياق (ت: 1305هـ)

(حرف الغين)
قال أحمد بن فارس الشدياق (ت: 1305هـ): ( (حرف الغين)
غير: اسم ملازم للإضافة في المعنى، ويجوز أن يقطع عنها لفظًا إن فهم معناه، وتقدمت عليها كلمة ليس، وقولهم: لا غير لحن، قال الشارح: ورد هذا بأنه كلام مستعمل كما قال ابن مالك، واستدل له بشاهد وافقه عليه ابن الحاجب ووافقه محققو كلامه كالرضي، والشاهد هو قوله: لعن عمل أسلفت لا غير تسأل. اهـ.
ويقال: قبضت عشرة ليس غيرها بالرفع على حذف الخبر أي: مقبوضًا، وبالنصب على إضمار الاسم، أي: ليس المقبوض غيرها، وليس غير بالفتح من غير تنوين على إضمار الاسم أيضًا، وحذف المضاف إليه لفظًا، ونية ثبوته كقراءة بعضهم: {لله الأمر من قبل ومن بعد}، بالكسر من غير تنوين، أي: من قبل الغلب ومن بعده، وليس غير بالضم من غير تنوين، وتستعمل غير المضافة لفظًا على وجهين:
أحدهما: وهو الأصل: أن تكون صفة للنكرة نحو: {نعمل صالحًا غير الذي كنا نعمل}، أو لمعرفة قريبة منها نحو: {صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم}.
والثاني: أن تكون استثناء فتعرب بإعراب الاسم التالي إلا في ذلك الكلام، تقول: جاء القوم غير زيد، بالنصب، وما جاءني أحد غير زيد، بالنصب والرفع، ويجوز بناؤها على الفتح إذا أضيفت لمبني كقوله:
لم يمنع الشرب منها غير أن نطقت = حمامة في غصون ذات أو قال
أي: لم يمنع الناقة الشرب إلا تصويت حمامة على غصون، والأوقال جمع وقل، وهي: الحجارة، وقوله:
لذ بقيس حين يأتي غيره = تلقه بحرًا مفيضًا خيره
أي: شخص غيره، فغير هنا صفة لنكرة، قال الحريري في درة الغواص: ويقولون فعل الغير ذلك ف يدخلون على غير آلة التعريف، والمحققون من النحويين يمنعون من إدخال الألف واللام عليه، قال الشارح: ما ادعاه من عدم دخول ال على غير، وإن اشتهر، فلا مانع منه قياسًا، وإنما المهم فيه إ ثبات السماع عن العرب.
وفي تهذيب الأزهري: قال ابن أبي الحسن في شامله: منع قوم دخول الألف واللام على غير وكل وبعض؛ لأنها لا تتعرف بالإضافة فلا تتعرف باللام.
قال: وعندي لا مانع من ذلك؛ لأن اللام فيها ليست للتعريف ولكنها اللام العاقبة للإضافة نحو قوله: كأن بين فكها والفك، أي: وفكها، وقوله تعالى: {فإن الجنة هي المأوى}، أي: مأواه، على أن غيرًا قد تتعرف بالإضافة في بعض المواضع.
وقد يحمل الغير على الضد، والكل على الجملة، والبعض على الجزء، فيصح دخول اللام بهذا المعنى، اهـ.
فيصح بطريق الحمل على النظير وهو شائع في كلامهم، وغير لا يثنى ولا يجمع، فلا يقال: غيران وأغيار إلا في كلام المولدين). [غنية الطالب: 197 - 198]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة