العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم اللغة > جمهرة معاني الحرف وأسماء الأفعال والضمائر والظروف > جمهرة معاني الحروف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17 ذو الحجة 1438هـ/8-09-2017م, 01:53 AM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,897
افتراضي حرف القاف


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 ذو الحجة 1438هـ/13-09-2017م, 08:18 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,897
افتراضي

قال أحمد بن عبد النور المالقي (ت: 702هـ):(باب القاف
اعلم أن القاف لم تجئ مفردة في الكلام، وإنما جاءت مركبة مع غيرها من الحروف وهي الدال.
اعلم أن «قد» حرف إخبار، إلا أنها أبدًا تلزم الفعل ماضيًا أو مضارعًا، فتكون من الماضي حرف تحقيقٍ نحو قولك: قد قام زيدٌ في تقدير جواب من قال: هل قام زيدٌ أو لم يقم، فـ «قد» في تقدير الجواب حققت القيام، ومنه قوله تعالى: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا}، و{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}.
وتكون مع المضارع حرف توقعٍ تارةً وهو الكثيرُ فيها كقولك: قد يقوم زيد، في تقدير جواب من قال: هل يقوم زيد أو لا يقوم، فإذا قلت في تقدير الجواب: قد يقوم، أدخلت الاحتمال وتوقعت الوجود، وإن نفيت فقلت: قد لا يقوم، توقعت العدم، وقد تكون للتحقيق معه وهو قليل، كقول الشاعر:
وقد أغتدي والطير في وكناتها = .... .... .... ....
وقد تكون تقليلًا وهو أيضًا قليلٌ، كقول الشاعر:
قد أترك القرن مصفرًا أنامله = كأن أثوابه مجت بفرصاد
والإخبار في جميع ذلك لا يخالفها فهو الخاص بها الذي تبقى به.
وهي مع الفعل مختصةٌ به، لازمةٌ له، تقوم مقام الجزء، فلأجل ذلك لا يجوز الفصل بينها وبينه إلا في الضرورة، كقوله:
فقد والله بين لي عنائي = بوشك فراقهم صُردُ يصيح
أراد: فقد بين لي، ففصل بالقسم بينه وبينها للضرورة، وأما في الكلام فلا يجوزُ لما ذكرتُ لك). [رصف المباني:391 - 393]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 ذو الحجة 1438هـ/13-09-2017م, 08:19 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,897
افتراضي

قال عبد الله بن يوسف بن أحمد ابن هشام الأنصاري (ت: 761هـ): (حرف القاف
قد
قد: على وجهين حرفية وستأتي واسمية وهي على وجهين اسم فعل وسيأتي واسم مرادف لحسب وهذه تستعمل على وجهين
مبنيّة وهو الغالب لشبهها بقد الحرفية في لفظها ولكثير من الحروف في وضعها ويقال في هذا قد زيد درهم بالسّكون وقدني بالنّون حرصا على بقاء السّكون لأنّه الأصل فيما يبنون
ومعربة وهو قليل يقال قد زيد درهم بالرّفع كما يقال حسبه درهم بالرّفع وقدي درهم بغير نون كما يقال حسبي
والمستعملة اسم فعل مرادفة ليكفي يقال قد زيدا درهم وقدني درهم كما يقال يكفي زيدا درهم ويكفيني درهم
وقوله
(قدني من نصر الخبيبين قدي ... )
تحتمل قد الأولى أن تكون مرادفة لحسب على لغة البناء وأن تكون اسم فعل
وأما الثّانية فتحتمل الأول وهو واضح والثّاني على أن النّون حذفت للضّرورة كقوله
(إذ ذهب القوم الكرام ليسي ... )
ويحتمل أنّها اسم فعل لم يذكر مفعوله فالياء للإطلاق والكسرة للساكنين
وأما الحرفية فمختصة بالفعل المتصرف الخبري المثبت المجرّد من
جازم وناصب وحرف تنفيس وهي معه كالجزء فلا تفصل منه بشيء اللّهمّ إلّا بالقسم كقوله
(أخالد قد والله أوطأت عشوة ... وما قائل المعروف فينا يعنف)
وقول آخر
(فقد والله بين لي عنائي ... بوشك فراقهم صرد يصيح)
وسمع قد لعمري بت ساهرا وقد والله أحسنت وقد يحذف الفعل
بعدها لدليل كقول النّابغة
(أفد الترحل غير أن ركابنا ... لما تزل برحالنا وكأن قد)
أي وكأن قد زالت
ولها خمسة معان
أحدها التوقع وذلك مع المضارع واضح كقولك قد يقدم الغائب اليوم إذا كنت تتوقّع قدومه
وأما مع الماضي فأثبته الأكثرون قال الخليل يقال قد فعل لقوم
ينتظرون الخبر ومنه قول المؤذّن قد قامت الصّلاة لأن الجماعة منتظرون لذلك
وقال بعضهم تقول قد ركب الأمير لمن ينتظر ركوبه
وفي التّنزيل {قد سمع الله قول الّتي تجادلك} لأنّها كانت تتوقّع إجابة الله سبحانه وتعالى لدعائها
وأنكر بعضهم كونها للتوقع مع الماضي وقال التوقع انتظار الوقوع والماضي قد وقع
وقد تبين بما ذكرنا أن مراد المثبتين لذلك أنّها تدل على أن الفعل الماضي كان قبل الإخبار به متوقعا لا أنه الآن متوقع
والّذي يظهر لي قول ثالث وهو أنّها لا تفيد التوقع أصلا أما في المضارع فلأن قولك يقدم الغائب يفيد التوقع بدون قد إذ الظّاهر من حال المخبر عن مستقبل أنه متوقع له وأما في الماضي فلأنّه لو صحّ إثبات التوقع لها بمعنى أنّها تدخل على ما هو متوقع لصحّ أن يقال في لا رجل بالفتح إن لا للاستفهام لأنّها لا تدخل إلّا جوابا لمن قال هل من رجل ونحوه فالّذي بعد لا
مستفهم عنه من جهة شخص آخر كما أن الماضي بعد قد متوقع كذلك وعبارة ابن مالك في ذلك حسنة فإنّه قال إنّها تدخل على ماض متوقع ولم يقل إنّها تفيد التوقع ولم يتعرّض للتوقع في الدّاخلة على المضارع البتّة وهذا هو الحق
الثّاني تقريب الماضي من الحال تقول قام زيد فيحتمل الماضي القريب والماضي البعيد فإن قلت قد قام اختصّ بالقريب
وانبنى على إفادتها ذلك أحكام
أحدها أنّها لا تدخل على ليس وعسى ونعم وبئس لأنّهنّ للحال فلا معنى لذكر ما يقرب ما هو حاصل ولذلك علّة أخرى وهي أن صيغهن لا يفدن
الزّمان ولا يتصرفن فأشبهن الاسم
وأما قول عدي
(لولا الحياء وأن رأسي قد عسا ... فيه المشيب لزرت أم القاسم)
فعسا هنا بمعنى اشتدّ وليست عسى الجامدة
والثّاني وجوب دخولها عند البصريين إلّا الأخفش على الماضي الواقع حالا إمّا ظاهرة نحو {وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا} أو مقدرة نحو {هذه بضاعتنا ردّت إلينا} ونحو {أو جاؤوكم حصرت صدورهم}
وخالفهم الكوفيّون والأخفش فقالوا لا تحتاج لذلك لكثرة وقوعها حالا بدون قد والأصل عدم التّقدير لا سيما فيما كثر استعماله
الثّالث ذكره ابن عصفور وهو أن القسم إذا أجيب بماض متصرف مثبت فإن كان قريبا من الحال جيء باللّام وقد جميعًا نحو {تالله لقد آثرك الله علينا} وإن كان بعيدا جيء باللّام وحدها
كقوله
(حلفت لها باللّه حلفة فاجر ... لناموا فما إن من حديث ولا صال)
انتهى
والظّاهر في الآية والبيت عكس ما قال إذ المراد في الآية لقد فضلك الله علينا بالصبر وسيرة المحسنين وذلك محكوم له به في الأزل وهو متصف
به مذ عقل والمراد في البيت أنهم ناموا قبل مجيئه
ومقتضى كلام الزّمخشريّ أنّها في نحو والله لقد كان كذا للتوقع لا للتقريب فإنّه قال في تفسير قوله تعالى {لقد أرسلنا نوحًا} في سورة الأعراف فإن قلت فما بالهم لا يكادون ينطقون بهذه اللّام إلّا مع قد وقل عنهم نحو قوله
(حلفت لها باللّه ... البيت)
قلت لأن الجملة القسمية لا تساق إلّا تأكيدًا للجملة المقسم عليها الّتي هي جوابها فكانت مظنّة لمعنى المتوقع الّذي هو معنى قد عند استماع المخاطب كلمة القسم انتهى
ومقتضى كلام ابن مالك أنّها مع الماضي إنّما تفيد التّقريب كما ذكره ابن عصفور وأن من شرط دخولها كون الفعل متوقعا كما قدمنا فإنّه قال في تسهيله وتدخل على فعل ماض متوقع لا يشبه الحرف لتقريبه من الحال انتهى
الرّابع دخول لام الابتداء في نحو إن زيدا لقد قام وذلك لأن الأصل
دخولها على الاسم نحو إن زيدا لقائم وإنّما دخلت على المضارع لشبهه بالاسم نحو {وإن ربك ليحكم بينهم} فإذا قرب الماضي من الحال أشبه المضارع الّذي هو شبيه بالاسم فجاز دخولها عليه
المعنى الثّالث التقليل وهو ضربان تقليل وقوع الفعل قد يصدق الكذوب وقد يجود البخيل وتقليل متعلّقه نحو قوله تعالى قد يعلم ما أنتم عليه) أي ما هم عليه هو أقل معلوماته سبحانه
وزعم بعضهم أنّها في هذه الأمثلة ونحوها للتحقيق وأن التقليل في المثالين الأوّلين لم يستفد من قد بل من قولك البخيل يجود والكذوب يصدق فإنّه إن لم يحمل على أن صدور ذلك منهما قليل كان فاسدا إذ آخر الكلام يناقض أوله
الرّابع التكثير قاله سيبويه في قول الهذليّ
(قد أترك القرن مصفرا أنامله ... )
وقال الزّمخشريّ في قد نرى تقلب وجهك أي ربما نرى ومعناه تكثير الرّؤية ثمّ استشهد بالبيت واستشهد جماعة على ذلك ببيت العروض
(قد أشهد الغارة الشعواء تحملني ... جرداء معروقة اللحيين سرحوب)
الخامس التّحقيق نحو قد أفلح من زكاها وقد مضى أن بعضهم حمل عليه قوله تعالى قد يعلم ما أنتم عليه قال الزّمخشريّ دخلت لتوكيد العلم ويرجع ذلك إلى توكيد الوعيد
وقال غيره في ولقد علمتم الّذين اعتدوا قد في الجملة الفعلية المجاب بها القسم مثل إن في الجملة الاسمية المجاب بها في
إفادة التوكيد وقد مضى نقل القول بالتقليل في الأولى والتقريب والتوقع في مثل الثّانية ولكن القول بالتحقيق فيهما أظهر
السّادس النّفي حكى ابن سيدة
(قد كنت في خير فتعرفه ... )
بنصب تعرف وهذا غريب وإليه أشار في التسهيل بقوله وربما نفي بقد فنصب الجواب بعدها انتهى ومحمله عندي على خلاف ما
ذكر وهو أن يكون كقولك للكذوب هو رجل صادق ثمّ جاء النصب بعدها نظرا إلى المعنى وإن كانا إنّما حكما بالنّفي لثبوت النصب فغير مستقيم لمجيء قوله
( ... وألحق بالحجاز فأستريحا)
وقراءة بعضهم (بل نقذف بالحقّ على الباطل فيدمَغَه)
مسألة
قيل يجوز النصب على الاشتغال في نحو خرجت فإذا زيد يضربه عمرو مطلقًا وقيل يمتنع مطلقًا وهو الظّاهر لأن إذا الفجائية لا يليها إلّا الجمل الاسمية
وقال أبو الحسن وتبعه ابن عصفور يجوز في نحو فإذا زيد قد ضربه عمرو ويمتنع بدون قد ووجهه عندي أن التزام الاسمية مع إذا هذه إنّما كان للفرق بينها وبين الشّرطيّة المختصة بالفعلية فإذا اقترنت بقد حصل الفرق بذلك إذ لا تقترن الشّرطيّة بها). [مغني اللبيب: 2 / 523 - 548]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 ذو الحجة 1438هـ/13-09-2017م, 08:21 PM
جمهرة علوم اللغة جمهرة علوم اللغة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 2,897
افتراضي


شرح أحمد بن فارس الشدياق (ت: 1305هـ)

(حرف القاف)
قال أحمد بن فارس الشدياق (ت: 1305هـ): ( (حرف القاف)
قد: حرفية واسمية، فالحرفية لها خمسة معان:
أحدها: التوقع، وذلك واضح في المضارع نحو: قد يقدم الغائب اليوم إذا كنت تتوقع قدومه، وأما مع الماضي فأثبته الأكثرون، قال خليل: يقال: قد فعل لقوم ينتظرون الفعل، ومنه قول المؤذن: قد قامت الصلاة؛ لأن الجماعة منتظرون لذلك، قال ابن هشام: والذي يظهر لي أنها لا تفيد التوقع أصلًا، وعبارة ابن مالك في ذلك حسنة، فإنه قال: إنها تدخل على ماض متوقع، ولم يقل: إنها تفيد التوقع، ولم يتعرض للتوقع في الداخلة على المضارع البتة، وهذا الحق.
الثانية: تقريب الماضي من الحال، تقول: قام زيد، فيحتمل الماضي القريب والماضي البعيد، فإن قلت: قد قام، اختص بالقريب، ولا تدخل على ليس وعسى ونعم وبئس.
الثالث: التقليل، نحو: قد يصدق الكذوب، وقد يجود البخيل، وزعم بعضهم أن التقليل مستفاد من فحوى الكلام.
الرابع: التكثير، قال سيبويه في قول الهذلي:
قد أترك القرن مصفرًا أنامله = كأن أثوابه مجت بفرصاد
وقال الزمخشري في: {قد نرى تقلب وجهك}، معناه: تكثير الرؤية، ثم استشهد بالبيت، واستشهد جماعة على ذلك ببيت العروض:
قد أشهد الغارة الشعواء تحملني = جرداء معروقة اللحيين سرحوب
الخامس: التحقيق، نحو: {قد أفلح من زكاها}، وحمل عليه بعضهم: {قد يعلم ما أنتم عليه}.
السادس: النفي، حكى ابن سيدة: قد كنت في خير فتعرفه، بنصب تعرفه، وهذا غريب، وإليه أشار في التسهيل بقوله: وربما نفي بقد فتنصب الجواب بعدها، قال ابن هشام: وإن كانا إنما حكما بالنفي لثبوت النصب فغير مستقيم لمجيء قوله: والحق بالحجاز فاستريحا.
وقراءة بعضهم: (بل نقذف بالحق على الباطل فندمغه)، ولا تفصل قد عن الفعل إلا بالقسم، كقوله:
فقد والله بين لي عنائي = بوشك فراقهم صرد يصيح
وسمع قد لعمري بت ساهرًا، وقد يحذف بعدها لدليل، كقول النابغة:
أزف الترحل غير أن ركابنا = لم تزل برحالنا وكأن قد
أي: وكان قد زالت، والركاب هنا: الإبل، ولما تزل: من الزوال وهو الذهاب.
الوجه الثاني: أن تكون قد اسمًا مرادفًا لحسبن وهي على نوعين: مبنية، وهو الغالب لشبهها بقد الحرفية في اللفظ، ولكثير من الحروف في الوضع، فيقال فيها: قد زيد درهم بالسكون وقدني بالنون حرصًا على بقاء السكون.
ومعربة، وهو قليل، يقال: قد زيد درهم، بالرفع، كما يقال: حسب زيد درهم وقدى، بغير نون كما يقال حسبي.
وتكون اسم فعل مرادفة ليكفي، تقول: قد زيدا درهم وقدني درهم، كما يقال: يكفي زيدًا درهم ويكفيني درهم، ويحتمل عندي أن النون هنا أصلية، فقد حكى صاحب القاموس: أن القدن: الكفاية والحسب.
قط: على ثلاثة أوجه:
أحدها: أن تكون ظرف زمان لاستغراق ما مضى، وهذه بفتح القاف وتشديد الطاء مضمومة في أفصح اللغات، وتختص بالنفي، يقال: ما فعلته قط، والعامة تقول: لا أفعله قط، وهو لحن، واشتقاقه من قط بمعنى قطع، فمعنى ما فعلته قط: ما فعلته فيما انقع من عمري.
قال العلامة الشارح: ومن استعمالها في الإثبات قول بعض الصحابة: «قصرنا الصلاة في السفر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر ما كنا قط»، أي: أكثر وجودنا فيما مضى، اهـ.
وقال العلامة الخفاجي في شرح درة الغواص: قالوا: ولا يعمل فيه إلا الماضي، وقد ورد ما يخالفه في كلام الناس وفي كلام الزمخشري في تفسير قوله تعالى: {فمنهم مقتصد}، أن ذلك الإخلاص الحادث عند الخوف لا يبقى لأحد قط، فاعمل فيه لا يبقى، وهو مضارع.
وقال أبو حيان في البحر بعد نقله كثرة استعمال الزمخشري: قط ظرف، والعامل فيه غير ماض وهو مخالف لكلام العرب، وقد ترد في الإثبات كما قاله ابن مالك، واستشهد له بما وقع في الحديث كما في البخاري في قوله: «قصرنا الصلاة في السفر» الحديث.
وفي شرح البخاري للكرماني: فإن قلت: شرط قط أن تستعمل بعد النفي، قلت: أولًا لا نسلم ذلك، فقد قال المالكي: استعمال قط غير مسبوقة بالنفي مما خفي على النحاة، وقد جاء في الحديث بدونه وله نظائر، وثانيًا أنها بمعنى أبدًا على سبيل المجاز.
وقال ابن هشام في القواعد: ما أفعله قط، لحن لاستعماله في غير موضعه، واعترض عليه ابن جماعة في شرحه بأنه غير صحيح، وقصاره استعمال اللفظ في غير ما وضع له فيكون مجازًا لا لحنًا، وجعله من اللحن عجيب؛ إذ لا خلل في إعرابه، اهـ، وليس بشيء؛ لأن اللحن بمعنى مطلق الخطأ، وهم كثيرًا ما يستعملونه بهذا المعنى، اهـ.
وقال أبو البقاء في الكليات: وربما تستعمل قط بدون النفي نحو: كنت أراه قط، أي: دائمًا، وفي سنن أبي داود: «توضأ ثلاثًا قط»، وقد تدخل عليه الفاء للتزيين، فأنه جواب شرط محذوف، فإذا قيل: فقط، فالمعنى انته، ولا تتجاوز عنه إلى غيره، وقد تكسر قط على التقاء الساكنين، وقد تتبع قافه طاءه في الضمن وقد تخفف الطاء مع الضم.
الثاني: أن تكون بمعنى: حسب، وهذه مفتوحة القاف ساكنة الطاء، يقال: قطي وقطك وقط زيد درهم، كما يقال: حسبي وحسبك وحسب زيد درهم، إلا أنها مبنية لأنها موضوعة على حرفين وحسب معرفة.
الثالث: أن تكون اسم فعل بمعنى: يكفي، فيقال: قطني بنون الوقاية، كما يقال: يكفيني، ويجوز نون الوقاية في التي بمعنى حسب حفظًا للبناء على السكون، كما يجوز في عن، ولدن لذلك). [غنية الطالب: 202 - 205]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:55 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة