العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 03:24 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي القراءات في سورة الاسراء

القراءات في سورة الاسراء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 03:25 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة الاسراء

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة الْإِسْرَاء). [السبعة في القراءات: 377]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة الْإِسْرَاء). [السبعة في القراءات: 378]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (بني إسرائيل [الإسراء] ). [الغاية في القراءات العشر: 299]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة بني إسرائيل). [المنتهى: 2/791]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة بني إسرائيل). [التبصرة: 254]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة الإسراء). [التيسير في القراءات السبع: 341]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( (سورة الإسراء) ). [تحبير التيسير: 435]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة بني إسرائيل). [الكامل في القراءات العشر: 586]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة الإسراء). [الإقناع: 2/685]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة الإسراء). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة الإسراء). [فتح الوصيد: 2/1054]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([17] سورة بني إسرائيل). [كنز المعاني: 2/377]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة الإسراء). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/317]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة الإسراء). [الوافي في شرح الشاطبية: 307]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ الْإِسْرَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/306]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة الإسراء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الإسراء). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الإسراء). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 262]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة الإسراء). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/418]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة الإسراء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/192]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة الإسراء). [غيث النفع: 800]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة بني إسرائيل). [شرح الدرة المضيئة: 161]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة الإسراء). [معجم القراءات: 5/3]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 254]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/418]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/192]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية بلا خلاف). [غيث النفع: 800]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي مائة آية وعشر في المدني وإحدى عشرة في الكوفي). [التبصرة: 254]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مائة وإحدى عشرة آية كوفي، وعشر في غيره، [خلافها آية للأذقان سجّدا [الإسراء: 107] كوفي] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/418]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها مائة وعشر آيات في غير الكوفي، وإحدى عشرة فيها اختلافها آية للأذقان سجدا كوفي "مشبه الفاصلة" أربعة عشر: لبني إسرائيل، بأس شديد، ويبشر المؤمنين، السنين والحساب، لم نريد إحسانا، قتل مظلوما، سلطانا، بها الأولون، عذابا شديدا، ورحمة للمؤمنين، وصما، وبالحق نزل، يبكون، وعكسه اثنان: الجبال طولا، لفيفا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/192] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها مائة وإحدى وعشرون كوفي، وعشرة لغيره، جلالاتها عشر، وما بينها وبين سابقتها من الوجوه الصحيحة وغيرها لا يخفى). [غيث النفع: 800]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
فتح مدني، وأبو عمرو {ربي إذًا} [100].
{أخرتن} [62]: بياء في الوصل حجازي إلا الفليحي، وبصري غير أيوب، زاده في الوقف مكي، وسلام، ويعقوب.
(المهتد) [97، الكهف: 17]: بياء فيهما في الوصل مدني غير سالم، وبصري غير أيوب، وأبو بشر، زاده في الوقف سلام، ويعقوب، وسهل). [المنتهى: 2/800]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وفيها ياء واحدة:
وهي: {رحمة ربي إذا} (100): فتحها نافع، وأبو عمرو). [التيسير في القراءات السبع: 345]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(فيها ياء واحدة وهي: (رحمة ربّي إذا) فتحها نافع وأبو جعفر وأبو عمرو). [تحبير التيسير: 441]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (فيها ياء، ومحذوفتان:
فتح {رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا} [100] نافع وأبو عمرو.
وأثبت {لَئِنْ أَخَّرْتَنِ} [62] في الحالين ابن كثير، وفي الوصل نافع وأبو عمرو.
و{فَهُوَ الْمُهْتَدِ} [97] في الوصل نافع وأبو عمرو). [الإقناع: 2/687]

ياءات الْإِضَافَة
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
في هَذِه السُّورَة خمس عشرَة يَاء إِضَافَة اخْتلفُوا في وَاحِدَة {خَزَائِن رَحْمَة رَبِّي إِذا} 100 فَفَتحهَا أَبُو عَمْرو وَنَافِع وأسكنها الْبَاقُونَ
قَالَ أَبُو بكر حذف من هَذِه السُّورَة ياءان إِحْدَاهمَا يَاء إِضَافَة وَالْأُخْرَى لَام الْفِعْل اكْتِفَاء بالكسرة مِنْهُمَا قَوْله {لَئِن أخرتن إِلَى يَوْم الْقِيَامَة} 62 وهي يَاء إِضَافَة في مَوضِع نصب فوصلها بياء {أخرتن} ووقف بياء ابْن كثير
وَوَصلهَا بياء ووقف بِغَيْر يَاء نَافِع وَأَبُو عَمْرو
وَوصل ووقف بِغَيْر يَاء عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي
وَقَوله {فَهُوَ المهتد} 97 الْيَاء مِنْهَا لَام الْفِعْل
وَوَصلهَا أهل الْمَدِينَة وَأَبُو عَمْرو بياء ووقفوا بِغَيْر يَاء
وَوَصلهَا ابْن كثير وَأهل الْكُوفَة وَأهل الشَّام بِغَيْر يَاء ووقفوا بِغَيْر يَاء). [السبعة في القراءات: 386]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ياء إضافة: قوله تعالى (رحمة ربي) قرأ نافع وأبو عمرو بالفتح). [التبصرة: 257]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (829- .... .... .... .... = .... .... وَالْيَاءُ فِي رَبِّي انْجَلاَ). [الشاطبية: 66]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([829] وقل قال الاولى (كيف) (د)ار وضم تا = علمت (ر)ضى والياء في ربي انجلا). [فتح الوصيد: 2/1063] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([829] وقل قال الاولى كيف دار وضم تا = علمت رضُى والياء في ربي انجلى
ح: (الاولى): صفة (قل)، وهو مبتدأ، (قال): خبره، أي: (قال) عوض (قل)، (كيف): نصب على الظرف، (ضم): أمر، (تا): مفعوله أضيف إلى (علمت) قصر ضرورة، (رضًى): حال من فاعل (ضم)، أو مفعوله، أي: ذا
[كنز المعاني: 2/387]
رضًى، (الياءُ): مبتدأ، (انجلى): خبره، (في ربي): ظرفه.
ص: قرأ ابن عامر وابن كثير في: {قل سبحان ربي} [93] الواقع أولًا: (قال سبحان) على الماضي، والقائل هو الرسول صلى الله عليه وسلم، والباقون {قل سبحان} على الأمر.
ومعنى: (كيف دار): أن القراءتين ترجعان إلى معنًى واحد، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما أمر بالقول لا شك أن يقول، فـ {قل} و {قال}: يرجعان إلى معنًى واحد.
واحترز بـ (الأولى) عن الثانية، وهي: {قل لو كان في الأرض ملائكةٌ} [95].
وقرأ الكسائي: {لقد علمت ما أنزل هؤلاء} [102] بضم التاء على إخبار موسى عليه الصلاة والسلام عن نفسه، والباقون: بالفتح على أنه خطاب لفرعون.
ثم ذكر ياء الإضافة، وهي واحدة: {رحمة ربي إذًا لأمسكتم خشية الإنفاق} [100] ). [كنز المعاني: 2/388] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم ذكر ياء الإضافة في موضع واحد وهو: "رَبِّيَ إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ" فتحها نافع وأبو عمرو، وفيها زائدتان: "لَئِنْ أَخَّرْتَنِي إِلَى"
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/326]
أثبتها في الوصل نافع وأبو عمرو وأثبتها ابن كثير في الحالين، "ومن يهد الله فهو المهتدي" أثبتها في الوصل نافع وأبو عمرو، وقلت في ذلك:
وفيها لئن أخرتني زيد ياؤه،.. كذلك فهو المهتدي قد تكفلا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/327]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (829 - .... .... .... .... .... = .... .... والياء في ربّي انجلا
....
وفيها ياء إضافة واحدة: رَحْمَةِ رَبِّي إِذاً لَأَمْسَكْتُمْ والله تعالى أعلم). [الوافي في شرح الشاطبية: 310]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنْ يَاءَاتِ الْإِضَافَةِ وَاحِدَةٌ) رَبِّي إِذًا فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو). [النشر في القراءات العشر: 2/309]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (فيها ياء إضافة:
{ربي إذا} [100] فتحها أبو عمرو والمدنيان). [تقريب النشر في القراءات العشر: 581]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): ([و] فيها [أي: في سورة الإسراء] من ياءات الإضافة واحدة ربي إذا [الإسراء: 100] فتحها المدنيان وأبو عمر). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/427]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياء الإضافة
واحدة "رَبِّي إِذًا" [الآية: 100] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/207]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة واحدة {ربي إذا} [100] ). [غيث النفع: 811]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة واحدة:
{ربي إذا لأمسكتم} [100] فتحها أبو جعفر). [شرح الدرة المضيئة: 165]

الياءات الزوائد:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَمِنَ الزَّوَائِدِ ثِنْتَانِ) لَئِنْ أَخَّرْتَنِ أَثْبَتَهَا وَصْلًا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو وَأَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ ابْنُ كَثِيرٍ وَيَعْقُوبُ، فَهُوَ الْمُهْتَدِ أَثْبَتَهَا وَصْلًا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو وَأَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ وَرُوَيْسٌ عَنْ قُنْبُلٍ مِنْ طَرِيقِ ابْنِ شَنَبُوذَ). [النشر في القراءات العشر: 2/309]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد ثنتان:
{أخرتن} [62] أثبتها وصلًا المدنيان وأبو عمرو في الحالين ابن كثير ويعقوب.
{فهو المهتد} [97] أثبتها وصلًا المدنيان وأبو عمرو، وفي الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 581]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ومن الزوائد ثنتان:
لئن أخرتني [الإسراء: 62] [أثبتها في الحالين ابن كثير ويعقوب. فهو المهتدي [الإسراء: 97] أثبتها وصلا المدنيان وأبو عمرو،] وفي الحالين يعقوب ورويت عن قنبل من طريق ابن شنبوذ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/427]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الزوائد ثنتان "لئن أخرتني" [الآية: 62] "فَهُوَ الْمُهْتَدِي" [الآية: 97] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/207]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومن الزوائد ثنتان {أخرتن إلى} [62] {فهو المهتد} [97] ). [غيث النفع: 811]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد ثنتان:
{لئن أخرتن إلى} [62]، {فهو المهتد} [97] أثبتهما في الوصل أبوجعفر وفي الحالين يعقوب والله الموفق). [شرح الدرة المضيئة: 165]

الياءات المحذوفة
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ياءان محذوفتان: (لئن أخرتني) قرأ ابن كثير بياء في الوصل والوقف، وقرأ نافع وأبو عمرو بياء في الوصل.
(فهو المهتدي قرأ نافع وأبو عمرو بياء في الوصل). [التبصرة: 257]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وفيها محذوفتان:
{لئن أخرتن إلى} (62): أثبتها في الحالين ابن كثير. وأثبتها في الوصل: نافع، وأبو عمرو.
{فهو المهتد} (97): أثبتها في الوصل نافع، وأبو عمرو). [التيسير في القراءات السبع: 346]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(وفيها محذوفتان: (لئن أخرتن إلى) أثبتها في الحالين ابن كثير ويعقوب وأثبتها في [الوصل] نافع وأبو عمرو وأبو جعفر.
(فهو المهتدي) أثبتها [في الوصل] نافع وأبو جعفر وأبو عمرو وفي الحالين يعقوب). [تحبير التيسير: 441]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
بني إسرائيل [الإسراء]
(وبالوالدين إحسانا) (23) يميلهما قليلا لطيفا، (حجابا مستورا) (45) يميل الجيم قليلا (وكل إنسان) (13)، (وقل لعبادي) (53) (وأن عبادي) (65) وكل ما أشبهه يميله قليلا.
(جانب البر) (68) (لا يلبثون خلافك) (76) قليلا (نافلة) (79) قليلا. (شفاء ورحمة) (82) قليلا. (السنين) (12) (على الإنسان) (83) يميل السين (بجانبه) (83) (على شاكلته) (84) قليلا، (كتابا نقرؤه) (93) يميل التاء في النصب والخفض قليلا ولا يميله في الرفع حيث كان (بعباده) (96) ). [الغاية في القراءات العشر: 468]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{أسرى} [1] و{موسى} [2] لدى الوقف عليه و{أولاهما} [5] و{أخرى} [15] لهم وبصري.
{الأقصا} [1] و{هدى} [2] لدى الوقف عليهما و{عسى} [8] و{يلقاه} [13] و{كفى} [14 17] معًا، و{اهتدى} [15] و{يصلاها} [18] {وسعى} [19] لهم.
{الديار} [5] و{للكافرين} [8] {والنهار} [12] لهما ودوري.
{جآء} [5- 7]، جلي.
تنبيهان:
الأول: {الأقصا} مرسوم بالألف على المشهور، فلا تتوهم أن لا إمالة فيه، كما يقع لبعض القاصرين، وهما مما استغنى فيه بإمالة اللفظ عن إمالة الخط.
الثاني: {يصلاها} فيه لورش وجهان: التفخيم، وهو مقدم في الأداء، كأمثاله، والترقيق، ولا يأتي تقليله إلا على الترقيق). [غيث النفع: 801]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال {وقضى} [23] و{الزنى} [32] و{أوحى} [39] و{ فتلقى} و{أفأصفاكم} [40] {وتعالى} [43] لهم.
{كلاهما} [23] للأخوين، وأما ورش فليس له فيه إلا الفتح، هذا الذي عليه أهل الأداء من المحققين، وبه نأخذ.
{القربى} [26] و{نجوى} [47] لهم وبصري.
{أدبارهم} [46] لهما ودروي.
{ءاذانهم} لدوري علي). [غيث النفع: 803]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{متى} [51] و{عسى} و{وكفى} [65] و{نجاكم} [67] لهم.
{بالناس} [60] و{للناس} لدوري.
{الرءيا} لدى الوقف عليها لورش وبصري وعلي.
{أخرى} [69] لهم وبصري). [غيث النفع: 806]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{أعمى} [72] معًا، الأول لهم وبصري وشعبة، والثاني لهم وشعبة.
تنبيه: إمالة شعبة هنا إضجاع، وكذلك البصري، فخرج من قاعدته من القليل في ذوات الياء.
[غيث النفع: 808]
و{عسى} [79] و{أهدى} [84] و{فأبى} و{ترقى} [93] و{الهدى} [94] و{كفى} [96] و{مأواهم} [97] لهم.
{جآء} [81 94] معًا، جلي.
{ونئا} [83] إمالة نونه وهمزه لخلف وعلي، وهمزه فقط لورش وشعبة وخلاد.
تنبيه: لم أذكر للسوسي الخلاف في إمالة الهمزة كما ذكره الشاطبي له، لأن جميع الرواة عن السوسي من جميع الطرق على الفتح، لا يعلم في ذلك بينهم خلاف.
وذكر الخلاف له انفرد به فارس بن أحمد شيخ الداني، وتبعه على ذلك كما قال المحقق، وكل ما انفرد به بعض النقلة لا يقرأ به لعدم تواتره.
فإن قلت: ذكره الداني فلا انفراد.
قلت: ذكره له حكاية لا رواية، ويدل لذلك أنه ذكر الحكم لغير السوسي بصيغة الجزم، بقوله: «أمال الكسائي وخلف فتحة النون والهمزة، وأمال خلاد فتحة الهمزة فقط» ثم قال: «وقد روى عن أبي شعيب مثل ذلك» بصيغة التمريض، ويدل لذلك أيضًا أنه لم يذكره في المفردات، ولا أشار إليه.
{للناس} [89] و{الناس} لدوري). [غيث النفع: 809]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{إنه هو} [1] {وجعلناه هدى} [2] {كتابك كفى} [14] {نهلك قرية} [16] {نريد ثم} [18] {فأولئك كان} [19] {كيف فضلنا} [21] ). [غيث النفع: 801]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{فقد جعلنا} [33] {ولقد صرفنا} [41] لبصري وهشام والأخوين.
[غيث النفع: 803]
(ك)
{أعلم بما} [25 47] معًا {وءات ذا} [26] على أحد الوجهين، والوجه الآخر الإظهار، قال الجعبري: «وهو الأشهر» {نحن نرزقهم} [31] {أولائك كان} [36] {ذلك كان} [38] {جهنم ملوما} [39] {العرش سبيلا}.
ولم يقع في القرآن إدغام شين في سين إلا في هذا، ولا إدغام في {الشيطان لربه} [27] لسكون ما قبل النون.
تنبيه: اقتصرنا على الإدغام في {العرش سبيلا} تبعًا للشاطبي، وإلا ففيه الإظهار، وهو قوي، رواه سائر أصحاب الإدغام عن البصري، وبه قرأ الشذائي عن جميعهم، واختاره طاهر بن سوار وغيره من أجل زيادة الشين بالتفشي، وقرأ الداني بالوجهين، إلا أنه لم يذكر في التيسير إلا الإدغام). [غيث النفع: 804]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{لبثتم} [52] لبصري وشامي والأخوين.
{اذهب فمن} [63] لبصري وخلاد وعلي.
(ك)
{أعلم بكم} [54] {أعلم بمن} [55] {ربك كان} [57] {كذب بها} [59] {في البحر لتبتغوا} [66] {فيغرقكم} [59].
ولا إدغام في {كان للإنسان} [53] لوقوع النون بعد ساكن، ولا في {داود زبورا} لفتحها بعد ساكن، ولا في {خلقت طينا} لأن الأول تاء ضمير). [غيث النفع: 806]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{ولقد صرفنا} لبصري وهشام والأخوين.
{إذ جآءهم} [94] لبصري وهشام.
{خبت زدناهم} [97] لبصري والأخوين.
[غيث النفع: 809]
(ك)
{الممات ثم} [75] {أعلم بمن} [84] {أمر ربي} [85] {عليك كبيرا} {نؤمن لك} [90] {تفجر لنا} {نؤمن لرقيك} [93].
ولا إدغام في {القرءان لا يأتون} [88] ولا في {يكون لك} [93] ولا في {سبحان ربي} [93] لسكون ما قبل النون). [غيث النفع: 810]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: ثلاث وثلاثون إن لم نعد {وءات ذا} [26] وأربع وثلاثون إن عددناه، وقال الجعبري ومن قلده: واحد وثلاثون، وصغيرها: ثمان). [غيث النفع: 811]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 03:28 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (1) إلى الآية (3) ]
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1) وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي ‎وَكِيلًا (2) ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3) }

قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
أمال "أسرى" أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الصوري وحمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/192]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "لنريه" بفتح النون كما في المصطلح والإيضاح وبالياء من تحت في الدر للسمين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/192]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)}
{أَسْرَى}
- أمال الألف أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان من طريق الصوري.
- وقراءة التقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
- وقرأ ابن مسعود (سرى بعبده) بلا ألف في أوله، قال الخليل بعد ذكر هذه القراءة: (وسرى به وأسرى به سواء).
{لَيْلًا}
- قراءة الجماعة (ليلًا).
- وقرأ عبد الله بن مسعود وحذيفة (... من الليل من المسجد الحرام).
وذكر الزمخشري أن (من) في هذه القراءة للتبعيض واستشهد لهذا بقوله تعالى: {من الليل فتهجد به نافلة} الإسراء/ 79 قال: (يعني الأمر بالقيام في بعض الليل).
وقال الطوسي: (وقوله: ليلًا) معناه بعض الليل على تقليل وقت الإسراء، ويقوي ذلك قراءة حذيفة وعبد الله (من الليل).
[معجم القراءات: 5/3]
{الْأَقْصَى}
- أماله في الوقف حمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{لِنُرِيَهُ}
- قراءة الجماعة (لنريه) بنون العظمة من (أراه)، وذلك على وزان (باركنا) من قبله، وكلاهما على الالتفات إلى الخطاب من الغيبة في (أسرى).
- وقرأ الحسن (ليريه) بالياء من تحت، أي الله تعالى، وهو على الالتفات من خطاب إلى غيبة.
- وعن الحسن أنه قرأ بالنون المفتوحة، (لنريه) كذا!
ذكر هذا صاحب الإتحاف، وابن خالويه في مختصره، وأثبتنا هذه القراءة على طريقة المتقدمين في الرسم.
قلت: إذا كان الحسن قد قرأ بالنون المفتوحة، فإن ذلك يقتضي أن يكون معها ألف بعد الراء، وأن تكون صورة القراءة: (لنراه).
{مِنْ آيَاتِنَا}
- قرأ بالسكت حمزة وابن ذكوان وحفص.
- وللأزرق ثلاثة البدل مع النقل.
{إِنَّهُ هُوَ}
- إدغام الهاء في الهاء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
- والجماعة على الإظهار). [معجم القراءات: 5/4]

قوله تعالى: {وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي ‎وَكِيلًا (2)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - اخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {أَلا تَتَّخِذُوا من دوني وَكيلا} 2
فَقَرَأَ أَبُو عَمْرو وَحده (أَلا يتخذوا) بِالْيَاءِ
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {تَتَّخِذُوا} بِالتَّاءِ). [السبعة في القراءات: 378]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({ألا يتخذوا} بالياء أبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 299]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ألا يتخذوا) [2]: بالياء أبو عمرو، وأبو عبيد. عباس: مخير). [المنتهى: 2/791]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو عمر (ألا يتخذوا) بياء وتاء، وقرأ الباقون بتاءين). [التبصرة: 254]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ أبو عمرو: {ألا يتخذوا من دوني} (2): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 341]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قرأ أبو عمرو: (ألا يتخذوا) بالياء والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 435]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أَلَّا تَتَّخِذُوا) بالياء مجاهد، وابْن مِقْسَمٍ، وابن أبي عبلة، وقَتَادَة، وأَبُو عَمْرٍو إلا محبوبًا، واللؤلؤي، وعصمة، وعباسًا، وعبد الوارث إلا القصبي غير أن عباسًا مخير، الباقون بالتاء وهو الاختيار لقوله: (ذُرِّيَّةَ) ). [الكامل في القراءات العشر: 586]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([2]- {أَلَّا تَتَّخِذُوا} بالياء: أبو عمرو). [الإقناع: 2/685]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (816 - وَيَتَّخِذُوا غَيْبٌ حَلاَ .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([816] ويتخذوا غيبٌ (حـ)ـلا ليسوء نو = ن (ر)او وضم الهمز والمد (عـ)ـدلا
(غيب حلا)، لأن قبله: {وجعلنه هدى لبني إسرءيل}.
والخطاب على: أن لا تتخذوا يا ذرية من حملنا مع نوح، على حكاية ما في الكتاب.
ويجوز أن يكون {ذرية}، ثاني مفعولي {تتخذوا} ). [فتح الوصيد: 2/1054]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([816] ويتخذوا غيبٌ حلا ليسوء نو = ن راوٍ وضم الهمز والمد عدلا
[817] سما ويلقاه يضم مشددًّا = كفى يبلغن امدده واكسر شمردلا
ب: (الشمردل): الخفيف.
ح: (يتخذوا): مبتدأ، (غيبٌ): خبر، أي: ذو غيب، (حلا): نعته، (ليسوء) مبتدأ، (نون راوٍ): خبر، أي: ذو نون، ألف (عدلا): للتثنية عائد إلى (الضم والمد)، (سما): جملة مستأنفة، والضمير: لـ (يسوء)، (يلقاه): مبتدأ، (يضم): خبر، (مشددًا): حال، (كفى): استئناف، أو خبر بعد خبر، (يبلغن امدده): مبتدأ وخبر، أو (يبلغن): منصوب بفعل يفسره (امدده)، (شمردلا): حال من فاعل (اكسر).
ص: قرأ أبو عمرو: (ألا يتخذوا) [2] بالغيبة؛ لأن قبله: {هدًى لبني إسرائيل} [2]، والباقون بالخطاب على أنه حكاية ما في الكتاب، كما في البقرة: {لا تعبدون إلا الله} [83].
وقرأ الكسائي: (لنسوءا وجوهكم) [7] بالنون على إخبار الله تعالى
[كنز المعاني: 2/377]
عن نفسه بالتعظيم، والباقون: بالياء، لكن حفصًا ونافعًا وأبا عمرو وابن كثير قرءوا: بضم الهمز والمد بعده على وزن (يقولوا) برد ضمير الجمع إلى العباد في: {بعثنا عليكم عبادًا لنا} [5]، وقرأ الباقون منهم: بنصب الهمز من غير مد على أن الضمير للرب في: {عسى ربكم} [8]، أو لوعد في: {جاء وعدُ الآخرة} [7].
وقرأ ابن عامر: (كتابًا يُلقاه) [13] بضم الياء تشديد القاف مع فتح اللام على أنه فعل مجهول، من باب التفعيل، والباقون: بالفتح والتخفيف مع إسكان اللام على بناء الفاعل من الثلاثي، وهما لغتان.
ولم يقيد فتح اللام لوضوحه.
وقرأ حمزة والكسائي: (إما يبلغان) [23] بالمد بعد الغين وكسر النون على أن الألف ضمير التثنية، لتقدم ذكر الوالدين، و{أحدهما}: بلد، والباقون: بترك المد وفتح النون على أن فاعل
[كنز المعاني: 2/378]
الفعل {أحدهما}، وتشديد النون إجماع كما بين بقوله:
[818] وعن كلهم شدد وفا أف كلها = بفتحٍ دنا كفؤًا ونون على اعتلا). [كنز المعاني: 2/379] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (816- وَيَتَّخِذُوا غَيْبٌ "حَـ"ـلا لِيَسُوءَ نُو،.. نُ "رَ"اوٍ وَضَمُّ الهَمْزِ وَالمَدِّ "عُـ"ـدِّلا
أي: ذو غيب حلو؛ لأن قبله: {لِبَنِي إِسْرائيلَ}، والخطاب حكاية ما في الكتاب، وهما مثل ما في البقرة: {لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ} كلاهما في بني إسرائيل والمعنى واحد، ولو دخلت أن في الذي في البقرة لكانت: {أَنْ لا تَعْبُدُوا} مثل أن لا تتخذوا سواء فاتحد اللفظ والمعنى). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/317]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (816 - ويتّخذوا غيب حلا .... .... = .... .... .... .... ....
....
قرأ أبو عمرو: ألّا يتّخذوا بياء الغيب، وقرأ غيره بتاء الخطاب). [الوافي في شرح الشاطبية: 307]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (143- .... .... .... .... .... = وَيَتَّخِذُوا خَاطِبْ حَلاَ .... .... ). [الدرة المضية: 31]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم شرع في سورة بني إسرائيل، وقال: ويتخذوا خاطب حلا يعني قرأ المرموز له (بحا) حلا وهويعقوب {ألا تتخذوا} [2] بالخطاب كالآخرين فاتفقوا). [شرح الدرة المضيئة: 161]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (اخْتَلَفُوا) فِي أَلَّا تَتَّخِذُوا فَقَرَأَ أَبُو عَمْرٍو بِالْغَيْبِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخِطَابِ). [النشر في القراءات العشر: 2/306]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو عمرو {ألا تتخذوا} [2] بالغيب، والباقون بالخطاب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (728 - يتّخذوا حلا .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (يتّخذوا حلا يسوء فاضمما = همزا وأشبع (ع) ن (سما) النّون (ر) مى
يريد قوله تعالى «أن لا يتخذوا» بالغيب كلفظه، قرأه أبو عمرو حملا على بني إسرائيل، والباقون بالخطاب حكاية لما في الكتاب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 262]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يتّخذوا (ح) لا يسوء فاضمما = همزا وأشبع (ع) ن (سما) النّون (ر) مى
ش: أي: قرأ ذو حاء (حلا) أبو عمرو ألا يتخذوا [الإسراء: 2] بياء الغيب على إسناده إلى ضمير لبني إسرءيل [الإسراء: 2]، والتسعة بتاء الخطاب على الالتفات، أو بتقدير: «قلنا» و«أن» زائدة، أو على زيادة «لا»، والتقدير: كراهة أن). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/418]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسهل" أبو جعفر همز "إسرائيل" مع المد والقصر، واختلف في مده عن الأزرق "ويوقف" عليه لحمزة بتحقيق الأولى بلا سكت على بني وبالسكت وبالنقل وبالإدغام، وأما بين بين فضعيف، وفي الثانية التسهيل بين بين مع المد والقصر فهي ثمانية أوجه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/193]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ألا يتخذوا" [الآية: 2] فأبو عمرو بالغيب وافقه اليزيدي، والباقون بالخطاب على الالتفات). [إتحاف فضلاء البشر: 2/193]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تتخذوا} [2] قرأ البصري بالياء التحتية أوله، والباقون بالتاء الفوقية). [غيث النفع: 800]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ({وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا (2)}
{مُوسَى}
- أماله في الوقف حمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ أبو عمرو والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
وتقدم مثل هذا في الآيات/51، 92 من سورة البقرة، و115 من سورة الأعراف.
{وَجَعَلْنَاهُ هُدًى}
- إدغام الهاء في الهاء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
- والباقون على الإظهار.
{هُدًى}
- أماله في الوقف، حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
وتقدم مثل هذا مرارًا، وانظر الآيتين: 2 و5 من سورة البقرة.
{لِبَنِي إِسْرَائِيلَ}
- قرأ أبو جعفر والأزرق وورش والمطوعي والأعمش بتسهيل الهمزة مع المد والقصر في الحالين.
- واختلف في المد عن الأزرق.
- وقراءة حمزة في الوقف بتحقيق الهمزة الأولى بلا سكت على (بني).
- وقرأ بالسكت، وبالنقل، وبالإدغام، في الهمزة الأولى.
- وعنه أنه قرأ بتسهيل الهمزة بين بين، وضعفه صاحب الإتحاف.
- وقرأ حمزة الثانية بالتسهيل بين بين مع المد والقصر.
- وأجمع القراء على تفخيم الراء؛ لأنه أعجمي.
[معجم القراءات: 5/5]
وارجع إلى الآية/40 من سورة البقرة في الجزء الأولى من هذا المعجم، فإنك تجد تفصيلًا وبيانًا أوفى مما أثبته هنا.
{أَلَّا تَتَّخِذُوا}
- قرأ أبو عمرو ومجاهد وقتادة وعيسى بن عمر وأبو رجاء واليزيدي وابن عباس (ألا يتخذوا) بالياء، والمعنى لئلا يتخذوا، فهو منصوب، ولذلك حذفت النون.
- وقرأ ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر ويعقوب (ألا تتخذوا) بتاءين. ويؤثر الطبري هذه القراءة على غيرها لأنها أكثر استفاضة.
- وتخريج العلماء لهذه القراءة على ثلاثة أوجه:
الأول: أن تكون (أن) لا موضع لها من الإعراب، وهي للتفسير بمعنى (أي)، فتكون (لا) للنهي، ويكون معنى الكلام قد خرج فيه من الخبر إلى النهي.
الثاني: أن تكون (أن) زائدة، ليست للتفسير، ويكون الكلام خبرًا بعد خبر، على إضمار القول، وتقديره: وقلنا لهم: لا تتخذوا.
الثالث: أن تكون (أن) في موضع نصب و(لا) زائدة، وحرف الجر محذوف مع (أن)، تقديره: وجعلناه هدىً لبني إسرائيل لأن تتخذوا من دوني وكيلًا، أي: كراهة أن تتخذوا). [معجم القراءات: 5/6]

قوله تعالى: {ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3)}
{ذُرِّيَّةَ}
- قراءة الجماعة (ذرية...) بالنصب.
ولها عند العلماء التخريجات الآتية:
1- منصوب على البدل من (وكيلًا) في الآية السابقة.
2- منصوب على النداء في قراءة من قرأ (ألا تتخذوا) بالتاء.
3- مفعول أول لـ(تتخذوا)، و(وكيلًا) المفعول الثاني.
4- منصوب بتقدير (أعني).
- وقرأت فرقة (ذرية) بالرفع، ونسبها ابن خالويه إلى مجاهد، وهي على تقدير: (هو ذرية) أو على البدل من الضمير في (يتخذوا) على القراءة بالغيب، وعند غيره على البدل من الضمير في (تتخذوا) على القراءة بالخطاب.
وقد اختلف العلماء في إعراب البدل مع صورة الفعل بالتاء أو الياء:
قال أبو جعفر النحاس:
(ويجوز الرفع على قراءة من قرأ بالياء (يتخذوا) على البدل من الواو، ولا يجوز البدل من الواو على قراءة من قرأ بالتاء (تتخذوا).
وقال مكي: (ويجوز رفع (ذرية) في الكلام على قراءة من قرأ بالياء على البدل من الضمير في (يتخذوا)، ولا يحسن ذلك في قراءة من قرأ على تاء؛ لأن المخاطب لا يبدل منه الغائب).
[معجم القراءات: 5/7]
ممن أجاز الرفع على البدل في قراءة التاء الزجاج، والزمخشري، وابن الأنباري.
وأجاز الشهاب الإبدال على القراءتين: بالياء والتاء.
قال الزجاج: (ويجوز الرفع في (ذرية) على البدل من الواو ....، ولا تقرأن بها إلا أن تثبت بها رواية صحيحة، فإن القراءة سنة لا يجوز أن تخالف بما يجوز في العربية) انتهى.
ولم تبلغ الزجاج وغيره على أنها قراءة، فذكرها وجهًا من وجوه الإعراب، ورد هذا الوجه بالرواية المتواترة كما ترى.
- وقرأ زيد بن ثابت وأبان بن عثمان وزيد بن علي ومجاهد في رواية والمطوعي (ذرية) بكسر الذال وتشديد الراء والياء.
قال الشهاب: (وهذا من تغييرات النسب).
وقال الزجاج: (وقرأ بعضهم (ذرية) بكسر الذال، والضم أكثر).
- وروى سفيان بن حميد عن مجاهد، وعامر بن عبد الواحد عن زيد بن ثابت والعمري عن أبي جعفر (ذرية) بفتح الذال وتشديد الراء والياء.
- وقرأ زيد بن ثابت وأبان بن عثمان (ذرية) بفتح الذال وتخفيف الراء وتشديد الياء، على وزن (مطية).
[معجم القراءات: 5/8]
- وقراءة الجماعة (ذرية) بضم الذال وتشديد الراء والياء، وهي أفصح اللغات.
قال ابن خالويه:
(قال أبان بن عثمان: الذرية -بالرفع- النسل، وبالكسر الأصل.
وقال زيد بن ثابت: الذرية بالكسر ذرية الذرية، أي ولد الولد) انتهى.
وتجد قريبًا من هذا مختصرًا عند الزمخشري، منقولًا عن زيد، وكذا فعل أبو حيان في البحر.
وانظر هذه القراءة في الآيات: 124، 128، 266 من سورة البقرة.
وانظر أيضًا الآية/34 من سورة آل عمران). [معجم القراءات: 5/9]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 03:54 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (4) إلى الآية (8) ]
{ وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا (8) }

قوله تعالى: {وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4)}
{إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ}
- تقدم حكم الهمزتين في (إسرائيل) في الآية الثانية من هذه السورة.
{فِي الْكِتَابِ}
- قراءة الجمهور (في الكتاب) مفردًا.
وهو يحتمل أن يراد به الجنس، قال أبو حيان: (والظاهر أن يراد التوراة).
- وقرأ أبو العالية وسعيد بن جبير (في الكتب) على الجمع.
قال القرطبي: (وقد يرد لفظ الواحد ويكون معناه الجمع، فتكون القراءتان بمعنى واحد).
{لَتُفْسِدُنَّ}
- قراءة الجماعة (لتفسدن)، من (أفسد) الرباعي، أي تفسدون غيركم، والمفعول محذوف، أي الأديان أو الخلق.
[معجم القراءات: 5/9]
- وقرأ عيسى الثقفي وأبو البرهسم (ليفسدن) بالياء من أفسد.
- وقرأ ابن عباس ونصر بن عاصم وجابر عن يزيد (لتفسدون) بضم التاء وفتح السين مبنيًا للمفعول، أي يفسدكم غيركم.
وجاءت قراءة ابن عباس عند ابن خالويه في مختصره بالنون (لنفسدن)، كذا! ولعله تصحيف.
- وقرأ عيسى الثقفي (ليفسدن) بالياء على ما لم يسم فاعله.
- وقرأ ابن عباس ونصر بن عاصم وجابر عن زيد (ليفسدن) بضم السين.
- وقرأ عيسى بن عمر الثقفي (لتفسدن) بفتح التاء وضم السين، والدال، أي فسدتم أنفسكم بارتكاب المعاصي.
قال ابن جني بعد ذكر قراءتي ابن عباس وعيسى بن عمر: (إحدى هاتين القراءتين شاهدة للأخرى، لأنهم إذا أفسدوا فقد فسدوا).
وقال القرطبي: (والمعنى في القراءتين قريب، لأنهم إذا أفسدوا فسدوا).
{وَلَتَعْلُنَّ}
- جاء في إعراب النحاس:
(وروي عن ابن عباس وجابر عن زيد ونصر بن عاصم (لتفسدن) على ما لم يسم فاعله (ولتعلن) أي ولتعظمن، وحذفت الواو لالتقاء
[معجم القراءات: 5/10]
الساكنين؛ ولأن قبلها ما يدل عليها).
قلت: أما قراءة (لتفسدن) فالقول مقطوع بصحتها من حيث الرواية والضبط على ما تقدم.
وأما (لتعلن) فأنا أشك أن يكون أبو جعفر النحاس قد أراد هذا الضبط، ويغلب على ظني أن المحقق قد أخطأ في ضبط القراءة، وأن المصنف انتهى حديثه عن (لتفسدن) بقوله: (على ما لم يسم فاعله) ثم انتقل إلى تفسير قوله تعالى. (لتعلن) فقال: (أي: ولتعظمن) فتوهم المحقق أن الفعل الثاني مبني لما لم يسم فاعله أيضًا، فضبط الفعل على هذا!.
وقد أثبت هذه القراءة هنا مع هذا الذي ذكرته حتى أتبين فيها وجه الحق، فإن أيد هذا المرجع مرجع آخر أو أكثر أثبتها على وجه اليقين، وإلا أسقطتها.
ومن ثم فمن اهتدى إلى الصواب فلا يكتمن عني وعن القراء ما عنده من العلم، وله من الله حسن الأجر والثواب.
- وقرأ ابن عباس ونصر بن عاصم وجابر عن زيد (ليعلن) بالياء مثل (ليفسدن).
{عُلُوًّا}
- قراءة الجماعة (علوًا)، وهو مصدر (علا).
- وقرأ زيد بن علي (عليًا) بكير اللام، وياء مشددة.
{كَبِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء وتفخيمها في الوصل.
- وقرأ بالترقيق في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالتفخيم في الحالين). [معجم القراءات: 5/11]

قوله تعالى: {فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (" عبيدًا لنا " بدل (عِبَادًا) جرير عن الحسن، (فَجَاسُوا) بالحاء طَلْحَة الباقون بالجيم، وهو الاختيار لموافقة المصحف، (خِلَالَ الدِّيَارِ) بغير ألف الحسن والزَّعْفَرَانِيّ، والباقون بألف، وهو الاختيار لموافقة المصحف). [الكامل في القراءات العشر: 586]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أولاهما" حمزة والكسائي وخلف، وقللها أبو عمرو والأزرق بخلفهما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/193]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" الحسن "عبيدا لنا" على وزن فعيلا، والجمهور عبادا على وزن فعال، وعنه أيضا "خلل الديار" بفتح الخاء بلا ألف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/193] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أولاهما} [5] لا تغفل عما تقدم في مثله لورش، وقلنا:
وإن نحو موسى جاء مع باب آمنوا = فوجها كموسى مع طويل به تجري
ويأتي مع التقليل فيه توسط = ومع قصره فتح كذا قال من يدري). [غيث النفع: 800]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بأس} [5] و{أسأتم} [7] إبدالهما لسوسي دون ورش لا يخفى). [غيث النفع: 800] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5)}
{جَاءَ}
- أماله حمزة وخلف وابن ذكوان.
- وبالفتح والإمالة هشام.
- والباقون على الفتح.
- وتقدم هذا مرارًا، وانظر الآية/43 من سورة النساء.
{أُولَاهُمَا}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ أبو عمرو والأزرق وورش.
- وقرأ الباقون بالفتح.
{عِبَادًا}
- وقرأ الجمهور (عبادًا)، جمع عبد.
- وقرأ الحسن وزيد بن علي وعلي بن أبي طالب (عبيدًا) جمع عبد أيضًا.
قال ابن جني: (أكثر اللغة أن تستعمل العبيد للناس والعباد لله).
وذكر مثل هذا الزمخشري.
وقال العكبري: (عبادًا لنا: بالألف، وهو المشهور، ويقرأ: عبيدًا، وهو جمع قليل، لم يأتِ منه إلا ألفاظ يسيرة).
{بَأْسٍ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والسوسي (باسٍ) بإبدال الهمزة ألفًا في الحالين.
- وكذا قرأ حمزة في الوقف.
[معجم القراءات: 5/12]
- وقراءة الجماعة بالهمز في الحالين (بأس).
{فَجَاسُوا}
- قراءة الجمهور (فجاسوا) بالجيم.
- وقرأ أبو السمال وطلحة وابن عباس، وأبو زيد عن أبي السرار الغنوي (فحاسوا) بالحاء المهملة.
والحوس والجوس في القراءتين بمعنى واحد، وهو الطواف بالليل، وقال البيضاوي: (هما أخوان).
وقال ابن جني: (قال أبو زيد، أو غيره: قلت له [أي لأبي السمال]: إنما هو (فجاسوا)، فقال: حاسوا وجاسوا واحد). [قال ابن جني]: (وهذا يدل على أن بعض القراءة يتخير بلا رواية، ولذلك نظائر).
وتجد مثل هذا عند ابن عطية، وزاد: (ولهذا لا تجوز الصلاة بقراءته وقراءة نظرائه).
- وقرئ (فتجوسوا) بالجيم، على وزن تكسروا.
- وذكر الشهاب الخفاجي أنه قرئ (فتحوسوا) كذا جاءت عند بالحاء المهملة قال: (تحوسوا بزنة تكسروا)، ولعله تصحيف عن القراءة التي سبقتها.
- وقرئ (فجوسوا) بالجيم من غير تاء.
[معجم القراءات: 5/13]
ذكر هذا الزمخشري وابن خالويه، وزاد الثاني أنه جاء كذلك في بعض المصاحف.
- وذكر ابن خالويه أن أبا السمال قرأ (فحاشوا) بالحاء المهملة والشين، ولم يذكر أن أبا السمال قرأ (فحاشوا) بالحاء المهملة والشين، ولم يذكر هذا غيره. ولعل القراءة محرفة، وأن صوا بها بالحاء والسين المهملتين كالقراءة الثانية مما تقدم.
- وذكر ابن الأنباري أنه قرئ (وداسو) بالدال.
ولم أجد مثل هذا عند غيره من العلماء، وإنما ذكروه في معرض بيانهم معنى جاسوا وحاسوا.
قال ابن الأنباري في البيان:
(وقرئ: حاسوا، بالحاء، وجاسوا، وداسوا، وجاسوا وداسوا بمعنى واحد).
وقال القرطبي:
(ومعنى (جاسوا): عاثوا وقتلوا، وكذا حاسوا وهاسوا وداسوا، قاله ابن عزيز، وهو قول القتيبي).
وقال الأصبهاني: (قال تعالى: فجاسوا خلال الديار) أي توسطوها وترددوا بينها ويقارب ذلك حاسوا وداسوا).
{خِلَالَ}
- قراءة الجماعة (خلال) وهو جمع خلل مثل جبل وجبال، ويجوز أن يكون (خلال) واحدًا كالخلل، وهو وسط الديار وما بينهما.
[معجم القراءات: 5/14]
- وقرأ أبو رزين والحسن، وابن جبير وأبو المتوكل (خلل) بفتح الخاء بلا ألف مثل جبل، وهو مفرد.
وفي مختصر ابن خالويه: (جلل الديار) الحسن).
كذا جاءت القراءة بالجيم المعجمة، ولعله تحريف عن (خلل) بالخاء، وهي قراءة الحسن.
{الدِّيَارِ}
- أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي، وابن ذكوان من طريق الصوري.
- والأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 5/15]

قوله تعالى: {ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت فيه قراءتان بضم الهاء وكسرها، وانظر هذا في الآية/7 من سورة الفاتحة.
{بِأَمْوَالٍ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة.
{نَفِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء وتفخيمها في الوصل.
- وقرأ بالترقيق في الوقف.
- وقراءة الباقين بالتفخيم في الحالين). [معجم القراءات: 5/15]

قوله تعالى: {إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {ليسوؤوا وُجُوهكُم} 7
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَحَفْص عَن عَاصِم (ليسئوا) بِالْيَاءِ جماع بِهَمْزَة بَين واوين
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَابْن عَامر وَحَمْزَة (ليسوء) على وَاحِد بِالْيَاءِ
وَقَرَأَ الكسائي (لنسوء) بالنُّون). [السبعة في القراءات: 378]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ({لسوء} بفتح الهمزة شامي، كوفي - غير حفص - الكسائي بالنون). [الغاية في القراءات العشر: 299 - 300]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أسأتم) [7]: بلا همز أبو عمرو، ويزيد، والأعشى، والأسدي.
(لنسوأ) [7]: بالنون، [وفتح الهمزة] علي. بالياء، وضم الهمزة حجازي، بصري، وقاسم، وحفص، والمفضل. باختلاس الضمة قنبل طريق ابن الصلت). [المنتهى: 2/791]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وحمزة وابن عامر (ليسوء) بالياء وفتح الهمزة، ومثلهم الكسائي غير أنه قرأ بالنون، وقرأ الباقون بالياء وضم الهمزة وبعدها واو للجمع). [التبصرة: 254]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر، وابن عامر، وحمزة: {ليسوء وجوهكم} (7): بالياء، ونصب الهمزة، على التوحيد.
والكسائي: بالنون، ونصب الهمزة، على الجمع.
والباقون: بالياء، وهمزة مضمومة بين واوين، على الجمع). [التيسير في القراءات السبع: 341]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو بكر وابن عامر وحمزة وخلف: (ليسوء وجوهكم) بالياء ونصب الهمزة على التّوحيد. والكسائيّ بالنّون ونصب الهمزة على الجميع، والباقون بالياء وهمزة مضمومة بين واوين على الجمع). [تحبير التيسير: 435]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([7]- {لِيَسُوءُوا} بالياء ونصب الهمزة: أبو بكر وابن عامر وحمزة.
بالنون ونصب الهمزة: الكسائي.
بالياء وضم الهمزة: الباقون). [الإقناع: 2/685]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (816- .... .... .... لِيَسُوءَ نُو = نُ رَاوٍ وَضَمُّ الْهَمْزِ وَالْمَدِّ عُدِّلاَ
817 سَمَا .... .... .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([816] ويتخذوا غيبٌ (حـ)ـلا ليسوء نو = ن (ر)او وضم الهمز والمد (عـ)ـدلا
...
ولنسوء بالنون: يقول الله لهم ذلك عن نفسه تعالى وعظم.
ويبقى الباقون على الياء، فقرأ بضم الهمز والمد (عدلا سما)، في أول البيت الذي يليه.
ومعناه، ليسوء أولوا البأس وجوهم؛ وعطف عليه {وليدخلوا}.
ويبقى ابن عامر وأبو بكر وحمزة على: ليسوأ، أي ليسوأ الوعد، أو الله تعالى). [فتح الوصيد: 2/1054]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([816] ويتخذوا غيبٌ حلا ليسوء نو = ن راوٍ وضم الهمز والمد عدلا
[817] سما ويلقاه يضم مشددًّا = كفى يبلغن امدده واكسر شمردلا
ب: (الشمردل): الخفيف.
ح: (يتخذوا): مبتدأ، (غيبٌ): خبر، أي: ذو غيب، (حلا): نعته، (ليسوء) مبتدأ، (نون راوٍ): خبر، أي: ذو نون، ألف (عدلا): للتثنية عائد إلى (الضم والمد)، (سما): جملة مستأنفة، والضمير: لـ (يسوء)، (يلقاه): مبتدأ، (يضم): خبر، (مشددًا): حال، (كفى): استئناف، أو خبر بعد خبر، (يبلغن امدده): مبتدأ وخبر، أو (يبلغن): منصوب بفعل يفسره (امدده)، (شمردلا): حال من فاعل (اكسر).
ص: قرأ أبو عمرو: (ألا يتخذوا) [2] بالغيبة؛ لأن قبله: {هدًى لبني إسرائيل} [2]، والباقون بالخطاب على أنه حكاية ما في الكتاب، كما في البقرة: {لا تعبدون إلا الله} [83].
وقرأ الكسائي: (لنسوءا وجوهكم) [7] بالنون على إخبار الله تعالى
[كنز المعاني: 2/377]
عن نفسه بالتعظيم، والباقون: بالياء، لكن حفصًا ونافعًا وأبا عمرو وابن كثير قرءوا: بضم الهمز والمد بعده على وزن (يقولوا) برد ضمير الجمع إلى العباد في: {بعثنا عليكم عبادًا لنا} [5]، وقرأ الباقون منهم: بنصب الهمز من غير مد على أن الضمير للرب في: {عسى ربكم} [8]، أو لوعد في: {جاء وعدُ الآخرة} [7].
وقرأ ابن عامر: (كتابًا يُلقاه) [13] بضم الياء تشديد القاف مع فتح اللام على أنه فعل مجهول، من باب التفعيل، والباقون: بالفتح والتخفيف مع إسكان اللام على بناء الفاعل من الثلاثي، وهما لغتان.
ولم يقيد فتح اللام لوضوحه.
وقرأ حمزة والكسائي: (إما يبلغان) [23] بالمد بعد الغين وكسر النون على أن الألف ضمير التثنية، لتقدم ذكر الوالدين، و{أحدهما}: بلد، والباقون: بترك المد وفتح النون على أن فاعل
[كنز المعاني: 2/378]
الفعل {أحدهما}، وتشديد النون إجماع كما بين بقوله:
[818] وعن كلهم شدد وفا أف كلها = بفتحٍ دنا كفؤًا ونون على اعتلا). [كنز المعاني: 2/379] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (أما: {لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ} فقراءة الكسائي بالنون ظاهرة؛ لكثرة ما قبله من نونات العظمة، وقرأ غيره بالياء، فمن فتح الهمزة وقصره كما فعل الكسائي، فالفاعل هو الله تعالى كما قال: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ} وبعده: {عَسَى رَبُّكُمْ}، أو يكون الفاعل الوعد أو البعث، وهذه قراءة ابن عامر وحمزة وأبي بكر وضم الهمز ومده حفص وهو المرموز
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/317]
في قوله: عدلا، والحرميان وأبو عمرو رمز لهم في البيت الآتي بقوله: سما فالضمير المرفوع في: "لِيَسُوءُوا" للعباد الين هم "أولوا بأس شديد"، واللام في: "لِيَسُوءُوا" على القراءات الثلاث متعلقة بفعل مضمر؛ أي: بعثناهم؛ ليقع ذلك، وقول الناظم: والمد بالرفع عطف على ضم الهمز). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/318]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (816 - .... .... .... ليسوء نو = ن راو وضمّ الهمز والمدّ عدّلا
817 - سما .... .... .... .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ الكسائي: لنسوء وجوهكم بالنون فتكون قراءة غيره بالياء. وقرأ أهل سما وحفص بضم الهمزة ومدها بواو ساكنة بعدها فتكون قراءة غيرهم بفتح الهمز وترك المد. فيتحصل: أن الكسائي يقرأ بالنون وفتح الهمزة وأن حفصا وأهل سما يقرءون بالياء وضم الهمزة ومدها وأن عامر وشعبة وحمزة يقرءون بالياء وفتح الهمزة). [الوافي في شرح الشاطبية: 307]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَحَمْزَةُ وَخَلَفٌ وَأَبُو بَكْرٍ بِالْيَاءِ وَنَصْبِ الْهَمْزَةِ عَلَى لَفْظِ الْوَاحِدِ، وَقَرَأَ الْكِسَائِيُّ بِالنُّونِ وَنَصْبِ الْهَمْزَةِ عَلَى لَفْظِ الْجَمْعِ لِلْمُتَكَلِّمِينَ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْيَاءِ وَضَمِّ الْهَمْزَةِ، وَبَعْدَهَا وَاوُ الْجَمْعِ). [النشر في القراءات العشر: 2/306]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر وحمزة وخلف وأبو بكر {ليسوؤوا} [7] بالياء والنصب على لفظ الواحد، وكذا الكسائي لكن بالنون على الجمع من المتكلمين، والباقون بالياء وضم الهمزة وبعدها واو جمع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (728- .... .... يسوء فاضمما = همزًا وأشبع عن سما النّون رمى). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (يسوء فاضمما) أي قرأ حفص والمدنيان والبصريان وابن كثير «ليسئو وجوهكم» بضم الهمزة وإثبات واو بعدها، والباقون بفتحها مع حذف الواو، وقرأ الكسائي بالنون، والباقون بالياء، فالنون مع فتح الهمزة للكسائي والياء وهمزة مضمومة بعدها واو الجمع
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 262]
للمدنيين وابن كثير وأبي عمرو وحفص، والياء وفتح الهمزة لابن عامر وأبي بكر وحمزة وخلف؛ فوجه الياء والواو بعد الهمزة إسناده إلى ضمير العباد في قوله تعالى «عبادا لنا» ووجه النون إسناد إلى نون العظمة، ووجه قراءة الباقين ضمير الفاعل البادي). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 263]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو عين (عن) حفص، و(سما) المدنيان والبصريان وابن كثير ليسؤا وجوهكم [الإسراء: 7] بضم الهمزة، وإثبات واو بعدها، والباقون بفتحها وحذف الواو.
وقرأ ذو راء (رمى) الكسائي بنون أوله.
والباقون بياء؛ فصار الكسائي بالنون وفتح الهمزة وقصرها، وحمزة وخلف وأبو بكر وابن عامر بالياء وفتح الهمزة وقصرها، والباقون بالياء وضم الهمزة ومدها.
وجه النون مع الفتح: إسناده إلى المعظم، مناسبة لـ بعثنا [الإسراء: 5] ولنا [الإسراء: 5] ورددنا [الإسراء: 6] ثم وأمددنكم [الإسراء: 6] ثم عدنا [الإسراء: 8] وو جعلنا [الإسراء: 8]- فالفاعل مستكن، والفعل نصب بعد لام «كي» أي: كي نسوء نحن.
ووجه الياء والواو: إسناده إلى ضمير عبادا [الإسراء: 5]، وهو الواو وضمت الهمزة؛ إتباعا؛ مناسبة لـ «بعثناهم» المقدر الذي [هو] جواب «إذا» ويتعلق اللام وليدخلوا [الإسراء: 7]، وليتبّروا [الإسراء: 7].
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/418]
ووجه الياء والفتح: إسناده إلى ضمير اسم الله تعالى أو الوعد أو البعث). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/419]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ليسوؤا وجوهكم" [الآية: 7]. فقرأ الكسائي بنون العظمة وفتح الهمزة، والفعل منصوب بأن مضمرة بعد لام كي،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/193]
وقرأ ابن عامر وأبو بكر وحمزة وخلف بالياء وفتح الهمزة والفاعل هو الله، وافقهم الأعمش، والباقون بالياء وضم الهمزة وبعدها واو ضمير الجمع العائد على العباد أو النفير، وهو موافق لقوله تعالى: "وليدخلوا" إلخ، وقرأ "ويبشر" بفتح الياء وسكون الباء الموحدة وضم الشين مخففة حمزة والكسائي وسبق بآل عمران). [إتحاف فضلاء البشر: 2/194]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بأس} [5] و{أسأتم} [7] إبدالهما لسوسي دون ورش لا يخفى). [غيث النفع: 800] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ليسئوا} قرأ علي بالنون ونصب الهمزة، والشامي وشعبة وحمزة بالياء ونصب الهمزة، والباقون بالياء وضم الهمزة، بعدها واو الجمع، وورش على أصله في الثلاثة، وهو مع {الأخرة} قبله من باب واحد، المد مع المد، والتوسط مع التوسط، والقصر مع القصر). [غيث النفع: 800]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7)}
{لِأَنْفُسِكُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة.
{أَسَأْتُمْ}
- إبدال الهمزة ألفًا في الحالين أبو جعفر والسوسي والأصبهاني عن ورش والأعشى، وكذا أبو عمرو إذا أدرج في الصلاة. (أسأتم).
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة (أسأتم) بالهمزة في الحالين.
{جَاءَ}
- تقدمت إمالته في الآية/5 من هذه السورة، وانظر الآية/43 من سورة النساء.
{الْآخِرَةِ}
- تقدمت القراءات فيه في الآية/4 من سورة البقرة، وهي: السكت، تحقيق الهمز، نقل الحركة والحذف، ترقيق الراء الإمالة. فانظر هذا فيما تقدم.
{لِيَسُوءُوا}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو ونافع وحفص عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب (ليسوءوا) بلام (كي) وياء الغيبة، وواو بعدها همزة، ثم بعدها ضمير الجمع الغائب العائد على العباد المبعوثين، وعلامة نصب الفعل
[معجم القراءات: 5/16]
هنا حذف النون من آخره.
- وقرأ ابن عامر وحمزة وأبو بكر عن عاصم وحماد وخلف والأعمش وابن وثاب، وهي كذلك في مصحف أنس، (ليسوء) بالياء، وهمزة مفتوحة، على الإفراد، والفاعل المضمر عائد على الله تعالى، أو على الوعد، أو على البعث، وهو التفات عن التكلم إلى الغيبة، واللام في أول الفعل هي لام (كي).
- وقرأ علي بن أبي طالب وزيد بن علي والكسائي (لنسوء) بنون العظمة، وفيها ضمير الله تعالى، وهو فعل مضارع مسند إلى المتكلم المعظم نفسه، لمناسبة قوله تعالى: (بعثنا عليكم عبادًا لنا).
والفعل منصوب بـ(أن) المضمرة بعد لام (كي).
[معجم القراءات: 5/17]
- وقرأ أبي بن كعب (لنسوءن) بلام الأمر، والنون التي للعظمة، ونون التوكيد الخفيفة بعد لام الأمر.
- وعن أبي بن كعب وجعفر بن محمد (ليسوءن) بالياء والنون الخفيفة، وذكر ابن خالويه أن اللام لام التأكيد.
- وقرأ ابن شنبوذ عن قنبل عن ابن كثير (ليسو وجوهكم) بالياء وضم الواو واختلاس ضمة الواو من غير همز.
- وقرأ الزينبي عن القواس عن ابن كثير من طريق الطرسوسي (ليسو وجوهكم) بضم الواو وتشديدها من غير همز.
- وقرأ أبي بن كعب (لنسوءن) بلام مفتوحة، وهي لام القسم، وبعد الهمزة نون خفيفة، والوقف عليها بالألف (لنسوءا).
- وقرأ علي بن أبي طالب وأبي بن كعب (لنسوءن) باللام المفتوحة، وهي لام القسم، بعدها نون، ثم في آخره نون التوكيد الثقيلة.
- وعن علي بن أب طالب وأبي (ليسوءن) بالياء ونون التوكيد الشديدة ولام القسم.
[معجم القراءات: 5/18]
- وفي مصحف أبي بن كعب (ليسيء) بياء مضمومة وكسر السين وياء بعدها ثم همزة مفتوحة، من غير واو، أي: ليقبح وجوهكم.
- وعن الكسائي أنه قرا (لنسو وجوهكم) بالنون وفتح الواو، كما يقال لن ندعو، والفتحة علامة النصب.
- وفي مصحف أنس (ليسوء...).
وأما في الهمزة فلهم ما يلي:
- وقرأ الأزرق وورش بتثليث البدل.
- وقرأ حمزة في الوقف وكذا هشام بخلاف عنه بالنقل، والإدغام مع السكون المخص.
قال النشار في المكرر:
(إذا وقف حمزة على (ليسوءوا) سكن الهمزة، وأبدلها واوًا، فتجتمع واوان، فتحذف الأولى، وله أيضًا إبقاؤهما وإدغامها في الواو بعدها، لأصالة الواو).
{وُجُوهَكُمْ}
- قراءة الجماعة على الجمع (وجوهكم).
- وفي مصحف أنس (وجهكم) مفردًا وبذلك تكون قراءته (ليسوء وجهكم).
{لِيُتَبِّرُوا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما.
[معجم القراءات: 5/19]
{تَتْبِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء). [معجم القراءات: 5/20]

قوله تعالى: {عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا (8)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا (8)}
{عَسَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
وتقدمت هذه الإمالة مرارًا، وانظر الآية/84 من سورة النساء، والآية/129 من سورة الأعراف.
{لِلْكَافِرِينَ}
- أماله أبو عمرو والدوري عن الكسائي، وابن ذكوان من طريق الصوري، ورويس عن يعقوب، واليزيدي.
- وورش والأزرق بالقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وتقدم مثل هذا مرارًا انظر الآيات/19، 34، 89، من سورة البقرة.
{حَصِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش في الوقف.
- والترقيق والتفخيم عنهما في الوصل.
- والجماعة على التفخيم في الحالين). [معجم القراءات: 5/20]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 06:17 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (9) إلى الآية (12) ]
{ إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (10) وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا (11) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12) }

قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {ويبشر المؤمنين} (9): بفتح الياء، وإسكان الباء، وضم الشين مخففًا.
والباقون: بضم الياء، وفتح الباء، وكسر الشين مشددًا). [التيسير في القراءات السبع: 341]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (ويبشر المؤمنين) قد ذكر في آل عمران). [تحبير التيسير: 435]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ لِحَمْزَةَ وَالْكِسَائِيِّ فِي آلِ عِمْرَانَ). [النشر في القراءات العشر: 2/306]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({ويبشر} [9] ذكر لحمزة والكسائي). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {القرءان} [9] جلي). [غيث النفع: 800]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ويبشر} قرأ الأخوان بفتح الياء، وسكون الباء، وضم الشين مخففة، والباقون بضم الياء، وفتح الباء، وكسر الشين مشددة). [غيث النفع: 800]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9)}
{الْقُرْآنَ}
- قراءة ابن كثير ومعه ابن محيصن (القران) بنقل حركة الهمزة وهي الفتحة إلى الراء ثم حذف الهمزة، وهي قراءة حمزة في الوقف.
- والباقون على القراءة بالهمز من غير نقل (القرآن).
[معجم القراءات: 5/20]
وتقدم هذا مرارًا انظر الآية/185 من سورة البقرة، والآية/98 من سورة النحل.
{يُبَشِّرُ}
- قرأ أبو عمرو وابن عامر ونافع وحفص وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب (يبشر) بتشديد الشين من (بشر).
- وقرأ حمزة والكسائي وعبد الله بن مسعود وطلحة وابن وثاب والأعمش (يبشر) مخففًا من (بشر) وتقدم مثل هذا في الآية/39 من سورة آل عمران.
- وقراءة الأزرق وورش بترقيق الراء بخلاف عنهما.
{الْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت قراءة أبي عمرو بخلاف عنه وأبي جعفر وغيرهما بإبدال الهمزة واوًا (المومنين).
انظر مثل هذا في الآية/99 من سورة يونس.
{كَبِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 5/21]

قوله تعالى: {وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (10)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (10)}
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- تقدمت قراءة أبي عمرو بخلاف عنه وأبي جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (لا يومنون) بالواو.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
وانظر ما تقدم الآية/185 من سورة الأعراف.
[معجم القراءات: 5/21]
{بِالْآخِرَةِ}
- تقدمت القراءات فيه في الآية/4 من سورة البقرة في الجزء الأول وهي: السكت، تحقيق الهمز، نقل الحركة والحذف، ترقيق الراء، الإمالة). [معجم القراءات: 5/22]

قوله تعالى: {وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا (11)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واتفقوا على حذف الواو من "ويدع" في الحالين للرسم إلا ما انفرد به الداني عن يعقوب من الوقف بالواو، ولم يذكره في الطيبة فما في الأصل هنا ليس على إطلاقه، ومع ذلك فيه نظر ظاهر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/194]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا (11)}
{وَيَدْعُ}
- اتفق القراء على القراءة بحذف الواو في الحالين:
(ويدع)، وذلك لموافقة الرسم.
- وذهب بعضهم إلى أن الحذف في الوصل إنما كان لالتقاء الساكنين؛ سكون الواو وسكون همزة الوصل بعدها، والأصل ألا تحذف هذه الواو من آخر الفعل المعتل إلا إذا سبقه جازم.
قال أبو حيان: (وكتبت (ويدع) بغير واو على حسب السمع).
وفي حاشية الجمل:
(القياس أن يثبت واو (يدع) لأنه مرفوع، إلا أنه لما وجب سقوطها لفظًا لاجتماع الساكنين سقطت في الخط أيضًا على خلاف القياس، ونظيره: (سندع الزبانية) سورة العلق/18).
- ونقل أبو عمرو الداني أن يعقوب قرأ في الوقف (ويدعو) بالواو على الأصل، وتعقبه ابن الجزري.
قال في النشر:
(وقد نص الحافظ أبو عمرو الداني عن يعقوب على الوقف عليها بالواو على الأصل، وقال: هذه قراءتي على أبي الفتح، وأبي الحسن جميعًا، وبذلك جاء النص عنه.
[معجم القراءات: 5/22]
قلت: [والقول لابن الجزري]: وهو من انفراده، وقد قرأت به من طريقه).
- وذكر الصفراوي أن القراءة بإثبات الواو عن ابن كثير من طريق الرازي ويعقوب بخلاف عنه في ذلك.
الصفراوي أن القراءة بإثبات الواو عن ابن كثير من طريق الرازي ويعقوب بخلاف عنه في ذلك.
وذهب العلماء إلى أنه لا ينبغي أن يتعمد الوقف عليه وعلى أشباهه.
قال أبو جعفر النحاس:
(ولا ينبغي أن يوقف عليه؛ لأنه في السواد بغير واو، ولو وقف عليه واقف في غير القرآن لم يجز أن يقف إلا بالواو؛ لأنها لام الفعل لا تحذف إلا في الجزم أو في الإدراج).
وفي النشر:
(وقد قال مكي وغيره: لا ينبغي أن يتعمد الوقف عليها، ولا على ما يشابهها؛ لأنه إن وقف بالرسم خالف الأصل، وإن وقف بالأصل خالف الرسم. انتهى.
قال [ابن الجزري]: ولا يخفى ما فيه، فإن الوقف على هذه وأشباهها ليس على وجه الاختيار، والغرض أنه لو اضطر إلى الوقف عليها كيف يكون، وكأنهم إنما يريدون بذلك مالم تصح فيه رواية، وإلا فكم من موضع خولف فيه الرسم، وخولف فيه الأصل، ولا حرج في ذلك إذا صحت الرواية).
وقال السجستاني:
(لا بد من إثبات الواو في الوقف في قوله: (ويدع الإنسان...).
وتعقبه أبو القاسم بن بشار الأنباري فقال: (وهذا غلط منه، لأن العرب حذفت واو الجمع، فحذف واو الجمع أغلظ من حذف لام الفعل، فإذا جاز حذف ما يدل على الجمع كان حذف ما لا يدل على معنى أسهل، ويدل على بطلان قوله اجتماع المصاحف على
[معجم القراءات: 5/23]
حذف اللام، يقاس على هذا إن شاء الله) ). [معجم القراءات: 5/24]

قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَكُلَّ إِنْسَانٍ) برفع اللام، وهكذا (وَكُلَّ شَيءٍ فَصَّلْنَاهُ) ابن أبي عبلة وأبو السَّمَّال، وابْن مِقْسَمٍ وافقهم حمصي في النبأ (وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ)، الباقون بالنصب، وهو الاختيار لعود الفعل عليه). [الكامل في القراءات العشر: 586] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12)}
{آيَةَ النَّهَارِ}
- قرأ أبو عمرو والدوري عن الكسائي، وابن ذكوان من طريق الصوري بإمالة الألف.
- والأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
وتقدم مثل هذا مرارًا، وانظر الآية/274 من سورة البقرة.
{مُبْصِرَةً}
- قراءة الجماعة (مبصرة) بضم أوله وكسر الصاد اسم فاعل من (أبصر).
- وذكر ابن خالويه أن قتادة قرأ (مبصرة) بضم الميم وفتح الصاد اسم مفعول من (أبصر).
- وقرأ قتادة وعليّ بن الحسين وابن مقسم (مبصرة) بفتح الميم والصاد، وهو مصدر أقيم مقام الاسم، ومثل هذا كثير في صفات الأمكنة، مثل: أرض مسبعة ومأسدة.
- وقراءة الأزرق وورش بترقيق الراء من (مبصرة).
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه وحكم الهمز، انظر الآيتين: 20، 106، من سورة البقرة). [معجم القراءات: 5/24]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 07:02 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (13) إلى الآية (17) ]
{وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17)}

قوله تعالى: {وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {وَنخرج لَهُ يَوْم الْقِيَامَة كتابا يلقاه} 13
فَقَرَأَ ابْن عَامر وَحده (كتابا يلقيه) بِضَم الْيَاء وَفتح اللَّام وَتَشْديد الْقَاف
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ (يلقيه) بِفَتْح الْيَاء وتسكين اللَّام وَتَخْفِيف الْقَاف
وَحَمْزَة والكسائي يميلان الْقَاف). [السبعة في القراءات: 378]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يخرج) بضم الياء، وفتح الراء يزيد، ضده يعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 300]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يلقاه) بضم الياء مشدد شامي، ويزيد). [الغاية في القراءات العشر: 300]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ويخرج) [13]: بضم الياء وفتح الراء يزيد طريق الفضل. بضده
[المنتهى: 2/791]
يعقوب. بالأوجه الثلاثة عمري.
(يلقاه) [13]: بالتشديد وضم الياء دمشقي، ويزيد. بالإمالة هما، وخلف، وابن موسى، وعبد الرزاق). [المنتهى: 2/792]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر (يلقاه) بضم الياء والتشديد، وقرأ الباقون بفتح الياء وإسكان اللام). [التبصرة: 254]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر: {يلقاه منشورا} (13): مشددًا، والياء مضمومة.
والباقون: مخففًا، والياء مفتوحة). [التيسير في القراءات السبع: 341]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: أبو جعفر: (ويخرج) بالياء مضمومة وفتح الرّاء ويعقوب بالياء مفتوحة وضم الرّاء، والباقون بالنّون مضمومة وكسر الرّاء وكلهم اتّفقوا على نصب (كتابا) والله الموفق.
[تحبير التيسير: 435]
ابن عامر وأبو جعفر: (يلقاه) مشددا والياء مضمومة، والباقون مخففا والياء [مفتوحة] ). [تحبير التيسير: 436]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَكُلَّ إِنْسَانٍ) برفع اللام، وهكذا (وَكُلَّ شَيءٍ فَصَّلْنَاهُ) ابن أبي عبلة وأبو السَّمَّال، وابْن مِقْسَمٍ وافقهم حمصي في النبأ (وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ)، الباقون بالنصب، وهو الاختيار لعود الفعل عليه). [الكامل في القراءات العشر: 586] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَنُخْرِجُ لَهُ) بالياء وضمها وفتح الراء على ما لم يسم فاعله المفضل، والهاشمي عن أبي جعفر، وشيبة بالأوجه الثلاثة الْعُمَرِيّ بالياء وفتحها على تسمية الفاعل يَعْقُوب، والحسن، والْجَحْدَرِيّ، وعبد الوارث عن أَبِي عَمْرٍو، وأبو حيوة بالياء وضمها وكسر الراء، ومجاهد، وهارون طريق الرَّازِيّ عن أَبِي عَمْرٍو، والباقون بالنون وضمها وكسر الراء وهو الاختيار لقوله: (أَلْزَمْنَاهُ)، وروى المنقري عن أَبِي عَمْرٍو (كِتَابًا يَلْقَاهُ) برفع الباء، الباقون بالنصب، وهو الاختيار؛ لموافقة المصحف (يُلَقَّاهُ) فشدد أبو جعفر، وشيبة، وابن مقسم، وشامي غير حمصي، والبكرواني، والصاغاني، والْبَاغَنْدِيّ، والبيروتي عن هشام، الباقون خفيف وهو الاختيار، يعني: الكتاب يلقاه، وجاء في الخبر أن الكتب
[الكامل في القراءات العشر: 586]
تتطاور). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فِي عُنقِهِ) بإسكان النون اللؤلؤي عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون بضمها، وهو الاختيار على الإشباع). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([13]- {يَلْقَاهُ} بالتشديد وضم الياء: ابن عامر). [الإقناع: 2/685]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (817- .... وَيُلَقَّاهُ يُضَمُّ مُشَدَّداً = كَفَى .... .... .... ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([817] (سما) ويلقاه يضم مشددا = (كـ)ـفى يبلغن امدده واكسر (شـ)ـمردلا
[818] وعن كلهم شدد وفا أف كلها = بفتح (د)نا كفؤا ونون (عـ)ـلى (ا)عتلا
يلقاه: يستقبل به.
ويلقاه، يحتمل وجهين: أن يكون الإنسان يلقي كتابه منشورًا، أو يلقاه كتابه منشورًا). [فتح الوصيد: 2/1055]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([816] ويتخذوا غيبٌ حلا ليسوء نو = ن راوٍ وضم الهمز والمد عدلا
[817] سما ويلقاه يضم مشددًّا = كفى يبلغن امدده واكسر شمردلا
ب: (الشمردل): الخفيف.
ح: (يتخذوا): مبتدأ، (غيبٌ): خبر، أي: ذو غيب، (حلا): نعته، (ليسوء) مبتدأ، (نون راوٍ): خبر، أي: ذو نون، ألف (عدلا): للتثنية عائد إلى (الضم والمد)، (سما): جملة مستأنفة، والضمير: لـ (يسوء)، (يلقاه): مبتدأ، (يضم): خبر، (مشددًا): حال، (كفى): استئناف، أو خبر بعد خبر، (يبلغن امدده): مبتدأ وخبر، أو (يبلغن): منصوب بفعل يفسره (امدده)، (شمردلا): حال من فاعل (اكسر).
ص: قرأ أبو عمرو: (ألا يتخذوا) [2] بالغيبة؛ لأن قبله: {هدًى لبني إسرائيل} [2]، والباقون بالخطاب على أنه حكاية ما في الكتاب، كما في البقرة: {لا تعبدون إلا الله} [83].
وقرأ الكسائي: (لنسوءا وجوهكم) [7] بالنون على إخبار الله تعالى
[كنز المعاني: 2/377]
عن نفسه بالتعظيم، والباقون: بالياء، لكن حفصًا ونافعًا وأبا عمرو وابن كثير قرءوا: بضم الهمز والمد بعده على وزن (يقولوا) برد ضمير الجمع إلى العباد في: {بعثنا عليكم عبادًا لنا} [5]، وقرأ الباقون منهم: بنصب الهمز من غير مد على أن الضمير للرب في: {عسى ربكم} [8]، أو لوعد في: {جاء وعدُ الآخرة} [7].
وقرأ ابن عامر: (كتابًا يُلقاه) [13] بضم الياء تشديد القاف مع فتح اللام على أنه فعل مجهول، من باب التفعيل، والباقون: بالفتح والتخفيف مع إسكان اللام على بناء الفاعل من الثلاثي، وهما لغتان.
ولم يقيد فتح اللام لوضوحه.
وقرأ حمزة والكسائي: (إما يبلغان) [23] بالمد بعد الغين وكسر النون على أن الألف ضمير التثنية، لتقدم ذكر الوالدين، و{أحدهما}: بلد، والباقون: بترك المد وفتح النون على أن فاعل
[كنز المعاني: 2/378]
الفعل {أحدهما}، وتشديد النون إجماع كما بين بقوله:
[818] وعن كلهم شدد وفا أف كلها = بفتحٍ دنا كفؤًا ونون على اعتلا). [كنز المعاني: 2/379] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (817- "سَمَا" وَيُلَقَّاهُ يُضَمُّ مُشَدَّدًا،.. "كَـ"ـفَى يَبْلُغَنَّ امْدُدْهُ وَاكْسِرْ "شَـ"ـمَرْدَلا
أراد {كتابا يلقاه}؛ أي: يستقبل به، وقرأ الباقون يلقاه بفتح الياء والتخفيف، وذلك ظاهر المعنى، والهاء للكتاب أو للإنسان؛ لأن ما لقيك فقد لقيته). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/318]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (817 - .... ويلقّاه يضمّ مشدّدا = كفى .... .... .... ....
....
وقرأ ابن عامر: يَلْقاهُ مَنْشُوراً بضم الياء وتشديد القاف. ومن ضرورة ذلك: فتح اللام وقرأ غيره بفتح الياء وتخفيف القاف ومن لوازم ذلك سكون اللام). [الوافي في شرح الشاطبية: 307]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (143- .... .... .... .... .... = .... .... .... نخْرِجُ انْجَلَا
[الدرة المضية: 31]
144 - حَوَى الْيَا وَضُمَّ افْتَحْ أَلاَ افْتَحْ وَضُمَّ حُطْ = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 32]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (144- .... .... .... .... .... = .... .... .... يُلَقَّاهُ أُوْصِلَا). [الدرة المضية: 32]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: يخرج انجلا حوى الياء وضم افتح ألا افتح وضم حط قوله: يخرج انجلا حرف الياء يعني قرأ المرموز لهما (بألف) انجلا (وحا) حوی وهما أبو جعفر ويعقوب {ويخرج له يوم القيامة} [13] بياء الغيبة ثم قال وضم افتح إلا على اللف والنشر المرتب أي اضمم الياء وافتح الراء لمرموز (ألف) ألا وكذلك قوله افتح وضم حط لكن بعكس الأول أي افتح الياء وضم الراء لمرموز (حا) حط وعلم من انفراد كل منهما بقراءته لخلف بالنون المضمومة وكسر الراء كالجماعة.
توضيح: تلخص مما ذكر أن أبا جعفر بالغيب والتجهيل من الإخراج ويعقوب بالغيبة والتسمية من الخروج وكلهم اتفقوا على نصب {كتابًا} حال من الضمير بمعنى مكتوب في كلا القراءتين، وفي قراءة خلف مفعول ثان ففي قراءة أبي جعفر نائب الفاعل ضمير الطائر، وفي قراءة يعقوب الفاعل ضمير الطائر). [شرح الدرة المضيئة: 161]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: يلقاه أوصلا أي قرأ المرموز له (بألف) أوصلا وهو أبو جعفر {كتابًا يلقاه} [13] بضم الياء وتشديد القاف كابن عامر وعلم للآخرين بفتح الياء وتسكين اللام). [شرح الدرة المضيئة: 162]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَنُخْرِجُ لَهُ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِالْيَاءِ وَضَمِّهَا وَفَتْحِ الرَّاءِ، وَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِالْبَاءِ وَفَتْحِهَا وَضَمِّ الرَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالنُّونِ وَضَمِّهَا وَكَسْرِ الرَّاءِ.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى نَصْبِ كِتَابًا وَوَجْهُ نَصْبِهِ عَلَى قِرَاءَةِ أَبِي جَعْفَرٍ ونُخْرِجُ مَبْنِيًّا لِلْمَفْعُولِ، قِيلَ: إِنَّ الْجَارَّ وَالْمَجْرُورَ، وَهُوَ لَهُ قَامَ مَقَامَ الْفَاعِلِ، وَقِيلَ: الْمَصْدَرِ عَلَى أَحَدِ قِرَاءَتِهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا فَهُوَ مَفْعُولٌ بِهِ، وَالْأَحْسَنُ أَنْ يَكُونَ حَالًا، أَيْ وَيُخْرِجُ الطَّائِرُ كِتَابًا، وَكَذَا وَجْهُ النَّصْبِ عَلَى قِرَاءَةِ يَعْقُوبَ أَيْضًا فَتَتَّفِقُ الْقِرَاءَتَانِ فِي التَّوْجِيهِ عَلَى الصَّحِيحِ الْفَصِيحِ الَّذِي لَا يُخْتَلَفُ فِيهِ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -.
(وَاخْتَلَفُوا) فِي: يَلْقَاهُ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ عَامِرٍ بِضَمِّ الْيَاءِ وَفَتْحِ اللَّامِ وَتَشْدِيدِ الْقَافِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْيَاءِ، وَإِسْكَانِ اللَّامِ وَتَخْفِيفِ الْقَافِ، وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَتِهِ فِي بَابِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/306]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر {ونخرج له} [13] بالياء مضمومة وفتح الراء، ويعقوب بالياء مفتوحة وضم الراء، والباقون بالنون مضمومة وكسر الراء، ولا خلاف في نصب {كتابًا} ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر وابن عامر {يلقاه} [13] بضم الياء وفتح اللام وتشديد القاف، والباقون بفتح الياء وإسكان اللام وتخفيف القاف، وذكرت إمالته). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (729 - ونخرج الياء ثوى وفتح ضم = وضمّ راءٍ ظنّ فتحها ثكم
730 - يلقا اضمم اشدد كم ثنا .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ونخرج الياء (ثوى) وفتح ضم = وضمّ راء (ظ) نّ فتحها (ث) كم
أي قرأ أبو جعفر ويعقوب «ويخرج له» بالياء، ثم اختلفا؛ ففتح يعقوب الياء وضم الراء، وعكس أبو جعفر فضم الياء وفتح الراء على البناء للمفعول، والأولى أن يكون كتابا حالا: أي ويخرج الطائر كتابا بالنون مضمومة وكسر الراء، ولا خلاف في نصب كتابا.
يلقا اضمم اشدد (ك) م (ث) نا مدّ (أم) ر = (ظ) هر ويبلغانّ مدّ وكسر
يعني قرأ قوله تعالى «يلقّاه منشورا» بضم الياء وتشديد القاف ابن عامر وأبو جعفر من الثلاثي المضعف المبني للمفعول، والباقون بفتح الياء وسكون اللام وتخفيف القاف من الثلاثي المبني للفاعل). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 263]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ونخرج الياء (ثوى) وفتح ضمّ = وضمّ راء (ظ) نّ فتحها (ث) كم
ش: أي: قرأ مدلول (ثوى) أبو جعفر، ويعقوب ويخرج له يوم القيامة [الإسراء: 13] بالياء [علم] من الإطلاق.
ثم اختلفا ففتح ذو ظاء (ظن) يعقوب الياء، وضم الراء مثل «يأكل»، وعكس ذو ثاء (ثكم) أبو جعفر، فضم الياء وفتح الراء على البناء للمفعول، والنائب عنده له [الإسراء: 13]، أو مصدر كما قرأ ليجزي قوما بما كانوا [الجاثية: 14]، والأولى أن يكون كتبا [الإسراء: 13] حالا، أي: ويخرج الطائر كتابا وكذا وجه نصب كتبا عند يعقوب أيضا [فتتفق القراءتان] في التوجيه، واتفقا على نصب [كتبا]، والباقون بالنون المضمومة وكسر الراء ف كتبا مفعول به، وقيد الفتح؛ لاختلاف المفهوم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/419]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يلقا اضمم اشدد (ك) م (ث) نا مدّ أمر = (ظ) هر ويبلغان مدّ وكسر
(شفا) وحيث أفّ نوّن (ع) ن (مدا) = وفتح فائه (د) نا (ظ) لـ (ك) دا
ش: أي: قرأ ذو كاف (كم) ابن عامر وثاء (ثنا) أبو جعفر يلقّاه منشورا [الإسراء: 13] بضم الياء وتشديد القاف من الثلاثي المضعف المبني للمفعول، والباقون بفتح الياء وتخفيف القاف من الثلاثي المبني للفاعل). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/419]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إمالة يلقاه [الإسراء: 13] لـ «شفا» [ولابن ذكوان] واقرا [الإسراء: 14] لأبي جعفر، وإمالة كلاهما [الإسراء: 23] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/420] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "ألزمنا طيره" بغير ألف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/194]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَنُخْرِجُ لَه" [الآية: 13] فأبو جعفر بالياء المثناة من تحت مضمومة وفتح الراء مبنيا للمفعول، ونائب الفاعل ضمير الطائر، وقرأ يعقوب بالياء المفتوحة، وضم الراء مضارع خرج وافقه ابن محيصن والحسن والفاعل ضمير الطائر أيضا، والباقون بنون العظمة مضمومة وكسر الراء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/194]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واتفقوا على نصب "كتابا" على المفعول به في الأخيرة وعلى الحال في السابقتين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/194]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "يُلَقَّاه" [الآية: 13] فابن عامر وأبو جعفر بضم الياء وفتح اللام وتشديد القاف مضارع لقى بالتشديد، والباقون بالفتح والسكون والتخفيف مضارع لقي.
وأمال ابن ذكوان من طريق الصوري في رواية الأكثرين وحمزة
[إتحاف فضلاء البشر: 2/194]
والكسائي وخلف وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/195]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يلقاه} [13] قرأ الشامي بضم الياء، وفتح اللام، وتشديد القاف، والباقون بفتح الياء، وإسكان اللام، وتخفيف القاف). [غيث النفع: 800]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13)}
{وَكُلَّ إِنْسَانٍ}
- قراءة الجماعة (وكل إنسانٍ) بالنصب، وتخريجه على واحد من اثنين:
الأول: أنه منصوب على الاشتغال.
والثاني: أنه منصوب نسقًا على (الحساب) في الآية السابقة.
- وقرأ أبو السمال وابن أبي عبلة (وكل إنسانٍ) بالرفع.
- وقد أجاز الزجاج النصب والرفع ثم قال: (إلا أني لا أعلم أحدًا قرأ بالرفع).
وقال الفراء: (والوجه في كلام العرب رفع كل) في هذين الحرفين...).
أي هذه الآية، وقوله تعالى: (وكل شيء أحصيناه). الآية/12 من يس، و29 من سورة النبأ.
{طَائِرَهُ}
- قرأ مجاهد والحسن وأبو رجاء وابن مسعود وأبي بن كعب (طيره) بغير ألف.
- وقراءة الجماعة (طائره) بألف وهمزة بعده.
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة.
- وقراءة الأزرق وورش بترقيق الراء.
{فِي عُنُقِهِ}
- قراءة الجماعة (في عنقه) بضم النون مثقلًا.
[معجم القراءات: 5/25]
- وقراء أحمد بن موسى واللؤلؤي عن أبي عمرو (في عنقه) بسكون النون على التخفيف.
{وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا}
- قرأ أبو عمرو وابن عامر وابن كثير ونافع وحفص عن عاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر وابن وثاب (ونخرج ... كتابًا) بنون مضمومة وهي نون العظمة، من (أخرج)، والفاعل هو الله تعالى، و(كتابًا) بالنصب مفعولًا به.
ورجح الطبري هذه القراءة، واحتج لها أبو عمرو بقول الله تعالى: (ألزمناه) في سياق هذه الآية.
- وقرأ أبو جعفر ويحيى بن وثاب ومجاهد في رواية والرهاوي وقتادة وأبو المتوكل والحسن (ويخرج ... كتابًا) بضم الياء وكسر الراء من (أخرج)، أي: يخرج الله له كتابًا.
- وقرأ أبو جعفر والحلواني عنه وشيبة ومحمد بن السميفع وهي رواية عن أبي عمرو (ويخرج له ... كتابًا).
[معجم القراءات: 5/26]
يخرج: بالياء مبنيًا لما لم يسم فاعله.
كتابًا: حال.
والنائب عن الفاعل مفعول به مضمر يعود على الضمير.
قال أبو حيان: (أي ويخرج الطائر كتابًا).
قال الشهاب: (... أبو جعفر بن القعقاع قرأه مجهولًا، ففيه ضمير مستتر هو ضمير الطائر، وقد كان مفعولًا، فإن قلت: هذه القراءة يحتمل أن يكون (له) فيها نائب الفاعل ... قلت إقامة غير المفعول مع وجوده مقامه ضعيفة).
وقال ابن الجزري:
(ووجه نصبه على قراءة أبي جعفر (يخرج) مبنيًا للمفعول، قيل: إن الجار والمجرور وهو (له) قام مقام الفاعل، وقيل المصدر على حد قراءته (ليجزي قومًا) فهو مفعول به، والأحسن أن يكون حالًا، أي: ويخرج الطائر كتابًا....).
- وقرأ أبو جعفر وابن عباس ومجاهد (ويخرج ... كتاب).
يخرج: مبني لما لم يسم فاعله. كتاب: بالرفع نائب عن الفاعل.
- وقرئ (تخرج.. يوم) والتقدير: أعمال يوم القيامة.
- وقرأ الحسن وابن محيصن ويعقوب ومجاهد وأبو جعفر وابن عباس وعبد الوارث والرؤاسي عن أبي عمرو (ويخرج.. كتابًا)
[معجم القراءات: 5/27]
بفتح الياء وضم الراء على البناء للفاعل، على تقدير: ويخرج له طائره كتابًا.
وكتابًا: منصوب على الحال.
وذكر أبو حيان هذه القراءة عن الحسن (ويخرج ... كتاب) كذا على البناء للفاعل، و(كتاب) بالرفع عليه.
- وقرأ أبو الجوزاء والأعرج (وتخرج....) بتاء مفتوحة ورفع الراء.
- وأخرج أبو عبيد وابن المنذر عن هارون في قراءة أبي بن كعب (وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه يقرأه يوم القيامة كتابًا منشورًا).
وذكر ابن عطية أنها كذلك في مصحف أبي، وهي قراءة مخالفة لرسم المصحف، فتحمل على التفسير لا على أنها قرآن منقول.
{يَلْقَاهُ}
- قرأ ابن عامر وأبو جعفر والجحدري والحسن بخلاف عنه (يلقاه) بضم الياء وفتح اللام وتشديد القاف.
- وقرأ باقي السبعة ويعقوب (يلقاه) بفتح الياء وسكون اللام مخففًا.
وهذه القراءة هي الاختيار عند مكي لأن الجماعة عليها، وهي أولى القراءتين بالصواب عند الطبري.
[معجم القراءات: 5/28]
- وأمال (يلقاه) حمزة والكسائي وخلف، وهي رواية النقاش عن ابن ذكوان، والداجوني من طريق الصوري، وهبة الله عن الأخفش.
- وقرأ الأزرق وورش بالفتح وبين اللفظين.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 5/29]

قوله تعالى: {اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اقْرَأْ كِتَابَكَ لِأَبِي جَعْفَرٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/306]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({اقرأ} [14] ذكر لأبي جعفر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إمالة يلقاه [الإسراء: 13] لـ «شفا» [ولابن ذكوان] واقرا [الإسراء: 14] لأبي جعفر، وإمالة كلاهما [الإسراء: 23] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/420] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأبدل" همز "اقرأ" أبو جعفر كوقف حمزة وهشام بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/195]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {اقرأ} [14] لا خلاف بين السبعة في تحقيق همزه، إلا أن حمزة يبدله إن وقف). [غيث النفع: 800]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14)}
{اقْرَأْ}
- قرأ أبو جعفر والأعشى وأوقية (اقرا) بإبدال الهمزة ألفًا في الحالين.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف، وهشام بخلاف عنه.
- والباقون على القراءة بالهمز (اقرأ).
{كِتَابَكَ كَفَى}
- إدغام الكاف في الكاف وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{كَفَى}
- قراءة الإمالة عن حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 5/29]

قوله تعالى: {مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15)}
{اهْتَدَى}
- قراءة الإمالة عن حمزة والكسائي وخلف.
- وقراءة الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
[معجم القراءات: 5/29]
- والباقون على الفتح.
{تَزِرُ}
- ترقيق الراء بخلاف عن الأزرق وورش.
{وَازِرَةٌ وِزْرَ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{أُخْرَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف وأبو عمرو، وابن ذكوان من طريق الصوري.
- والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان). [معجم القراءات: 5/30]

قوله تعالى: {وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - قَوْله {أمرنَا مُتْرَفِيهَا} 16
لم يَخْتَلِفُوا في قَوْله {أمرنَا مُتْرَفِيهَا} أَنَّهَا خَفِيفَة الْمِيم قَصِيرَة الْألف إِلَّا مَا روى خَارِجَة عَن نَافِع (ءامرنا) ممدودة مثل (ءامنا)
وروى نصر بن علي عَن أَبِيه عَن حَمَّاد ابْن سَلمَة قَالَ سَمِعت ابْن كثير يقْرَأ (ءامرنا) ممدودة
وحدثني مُوسَى بن إِسْحَق القاضي قَالَ حَدثنَا هرون بن حَاتِم قَالَ حَدثنَا أَبُو الْعَبَّاس ختن لَيْث قَالَ سَمِعت أَبَا عَمْرو يقْرَأ {أمرنَا} مُشَدّدَة الْمِيم). [السبعة في القراءات: 379]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (آمرنا) ممدود يعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 300]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ءامرنا) [16]: بالمد سلام، ويعقوب، وعبد الوارث التنوري.
[المنتهى: 2/792]
بالتشديد حمصي). [المنتهى: 2/793]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (144- .... .... .... .... .... = وَحُزْ مَدَّ آمَرْنَا .... .... ). [الدرة المضية: 32]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وحز مد آمرنا إلخ أي قرأ مرموز (حا) حز وهو يعقوب {أمرنا مترفيها} [16] بألف بعد الهمزة وعلم من انفراده للآخرين بغير ألف). [شرح الدرة المضيئة: 162]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِمَدِّ الْهَمْزَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِقَصْرِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/306]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب {أمرنا} [16] بمد الهمزة، والباقون بقصرها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (730- .... .... .... .... مدّ أمر = ظهرٌ .... .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (مد أمر) أي قرأ يعقوب «أمرنا مترفيها» بمد الهمزة من باب فاعل الرباعي، والباقون بالقصر من فعل الثلاثي). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 263]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو ظاء (ظهر) [يعقوب] آمرنا مترفيها [الإسراء: 16] بمد الهمزة من باب «فاعل» الرباعي، والباقون بقصرها من «فعل» الثلاثي). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/419]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: يعقوب (آمرنا) بمد الهمزة والباقون بقصرها والله الموفق). [تحبير التيسير: 436]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا" [الآية: 16] فيعقوب بمد الهمزة من باب فاعل الرباعي ورويت عن ابن كثير وأبي عمرو وعاصم ونافع من غير هذه الطرق، وافقه الحسن من المصطلح والباقون بالقصر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/195]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16)}
{أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً}
- إدغام الكاف في القاف وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
- والباقون على الإظهار.
{أَمَرْنَا}
- قراءة الجمهور وحميد ومجاهد والأعمش (أمرنا) خفيفة الميم، قصيرة الألف.
أي أمرناهم بالطاعة فعصوا وفسقوا، وذهب الزمخشري إلى أن معناه: أمرناهم بالفسق ففسقوا.
واختار هذه القراءة الطبري وأبو عبيد وأبو حاتم.
[معجم القراءات: 5/30]
قال أبو عبيد: (وإنما اخترنا (أمرنا) لأن المعاني الثلاثة تجتمع فيها من الأمر، والإمارة، والكثرة).
- وقرأ الحسن ويحيى بن يعمر وعكرمة وأبو جعفر وابن عباس وأبو المتوكل وأبو الجوزاء (أمرنا) بالقصر وكسر الميم، والمعنى أكثرنا، وحكى مثل هذا أبو زيد لغة، وكذا أبو عبيد، وأنكر هذا الكسائي والفراء.
قال الطوسي في هذه القراءة: (وهي ردية).
وقال الفراء: (وروي عنه -أي عن الحسن- (أمرنا)، ولا ندري أنها حفظت عنه، لأنا لا نعرف معناها ههنا).
قال أبو حيان: (ولا يلتفت إليه -أي إلى ردها- إذ نقل إنها لغة كفتح الميم، ومعناها كثرنا، وحكى أبو حاتم عن أبي زيد، يقال: أمر الله ماله أي: كثره، بكسر الميم، وفتحها).
وقال المهدوي: (ومن قرأ: أمر فهي لغة، ووجه تعدية (أمر) أنه شبهه بعمر من حيث كانت الكثرة أقرب شيء إلى العمارة، فعدي كما عدي عمر).
قلت: مثل هذا عند ابن جني في محتسبه.
وذكر هذه القراءة ابن خالويه (آمرنا) كذا بكسر الميم ومد الألف) ثم قال: (وهذه رديئة...).
- قرأ أبو عمرو وخارجة عن نافع وابن كثير، وهي رواية نصر بن علي بن أبيه عن حماد بن سلمة عنه أيضًا، وعاصم وعلي بن أبي
[معجم القراءات: 5/31]
طالب وابن أبي إسحاق ويعقوب وأبو رجاء وعيسى بن عمر وسلام وعبد الله بن أبي يزيد والكلبي وابن عباس والحسن وقتادة وأبو العالية الرياحي وابن هرمز وأبة حيوة وأبو الدرداء وأبو رزين والضحاك (آمرنا) بالمد، من باب فاعل)، وهي اختيار يعقوب، وأصلها: أأمرنا، فخففت، أي أكثرنا جبابرتها وأمراءها.
قال أبو حيان:
(ومعناه: كثرنا، يقال: أمر الله القوم وآمرهم فتعدى بالهمزة).
وقال الزجاج:
(ومن قرأ (آمرنا) فتأويله أكثرنا، والكثرة ههنا يصلح أن يكون شيئين: أحدهما: أن يكثر عدد المترفين، والآخر أن تكثر جدتهم ويسارهم).
وقال أبو عبيدة (آمرته بالمد وأمرته، لغتان بمعن كثرته).
- قرأ أبو العباس عن أبي عمرو وأبان عن عاصم وهدبة عن حماد ابن سلمة عن ابن كثير والنخعي والجحدري وابن عباس وأبو عثمان النهدي والسدي وزيد بن علي وأبو العالية الرياحي والحسن
[معجم القراءات: 5/32]
وعلي والباقر وأبو جعفر محمد بن علي بخلاف... (أمرنا) بتشديد الميم مفتوحة، أي سلطنا شرارها، فعصوا فيها فإذا فعلوا ذلك أهلكناهم، أو جعلناهم أمراء مسلطين.
- وذكر الزبيدي في التاج والصاغاني أنه قرئ (أمأرنا) كذا من (مأر).
قال: (وأمأر ماله: أسافه وأفسده، وقرئ: أمأرنا مترفيها) أي أفسدناهم).
- وذكر هارون أن أبيًا قرأ (بعثنا أكابر مجرميها ففسقوا فيها).
- وذكر الفراء القراءة عنه (بعثنا فيها...). ومثله عند الفارسي.
{أَمَرْنَا ... فَفَسَقُوا}
- وحكى النحاس: (قال هارون في قراءة أبي: (وإذا أردنا أن نهلك قرية بعثنا فيها أكابر مجرميها فمكروا فيها فحق عليهم القول).
ولم أهتد إلى هذا النص في إعراب القرآن للنحاس، وقد نقل عنه.
{تَدْمِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 5/33]

قوله تعالى: {وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17)}
{كَفَى}
- تقدمت الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- وقراءة الباقين بالفتح.
[معجم القراءات: 5/33]
- انظر الآية/14 من هذه السورة.
{خَبِيرًا بَصِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء وتفخيمها في الوصل.
- وقرأا بالترقيق في الوقف.
- وقراءة الجماعة على التفخيم في الحالين). [معجم القراءات: 5/34]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 07:04 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (18) إلى الآية (21) ]
{مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18) وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19) كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20) انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21)}

قوله تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (له فيها ما يشاء) [18]: بالياء سلام). [المنتهى: 2/792]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (مَا نَشَاءُ) بالياء الزَّعْفَرَانِيّ، وسلام وابن المنادي عن نافع، ولا خلاف في (نُرِيدُ) أنه بالنون، الباقون (نَشَاءُ) بالنون وهو الاختيار لقوله: (عَجَّلْنَا) ). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "يصلاها" حمزة والكسائي وخلف، وأما الأزرق فله الفتح مع تغليظ اللام والتقليل مع ترقيقها كما مر عن النشر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/195]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18)}
{مَا نَشَاءُ ... لِمَنْ نُرِيدُ}
- قراءة الجماعة (ما نشاء....) بالنون.
- وقرأ سلام ونافع في رواية: (ما يشاء لمن نريد) بالياء في (يشاء) ونريد: بالنون على قراءة الجماعة.
قال الشهاب: (قوله: وقرئ: ما يشاء، بضمير الغيبة، وقوله: والضمير فيه لله تعالى، أي: ضمير الغائب، ليطابق المشهورة، والضمير فيها لله أيضًا، لكن الظاهر هو الوجه الثاني، فإنه حينئذٍ يكون التفاتًا، ووقوع الالتفات في جملة واحدة إن لم يكن ممنوعًا فغير مستحسن...).
قلت: عنى بالوجه الثاني أن الضمير هو لـ(من) ويكون مخصوصًا بمن أراد الله تعالى به ذلك، وصرح بهذا البيضاوي.
وحكم الهمز في (نشاء) في الوقف تقدم، انظر الآيتين/142 و213 من سورة البقرة.
{نُرِيدُ ثُمَّ}
- إدغام الدال في الثاء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
[معجم القراءات: 5/34]
- والباقون على الإظهار.
{يَصْلَاهَا}
- أمال أمال الألف حمزة والكسائي وخلف.
وللأزرق وورش قراءتان:
1- الفتح مع تغليظ اللام.
2- التقليل مع ترقيق اللام.
- والباقون بالفتح مع ترقيق اللام). [معجم القراءات: 5/35]

قوله تعالى: {وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وهو} [19] جلي). [غيث النفع: 800]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19)}
{الْآخِرَةَ}
- تقدمت القراءات فيه في الآية/4 من سورة البقرة، وهي:
السكت، التحقيق، نقل الحركة، وحذف الهمزة، الترقيق، الإمالة.
{سَعَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والفتح عن الباقين.
{وَهُوَ}
- تقدمت فيه قراءتان: ضم الهاء، وإسكانها، انظر الآيتين: 29، 85، من سورة البقرة.
{مُؤْمِنٌ}
تقدمت قراءة أبي عمرو وبخلاف عنه وأبي جعفر وغيرهما بإبدال الهمزة واوًا (مومن).
انظر الآية/99 من سورة يونس.
{فَأُولَئِكَ كَانَ}
- إدغام الكاف في الكاف وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 5/35]

قوله تعالى: {كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (مَحْظُورًا انْظُرْ وَمَسْحُورًا انْظُرْ كِلَاهُمَا فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ فَمَنِ اضْطُرَّ). [النشر في القراءات العشر: 2/306] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({محظورًا * انظر} [20 – 21]، و{مسحورًا * انظر} [47 – 48] ذكرا في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وكسر" تنوين "محظورا انظر" و"مسحورا انظر" أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الأخفش وعاصم وحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/195] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {محظورًا * انظر} قرأ البصري وابن ذكوان وعاصم وحمزة بكسر التنوين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 801]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20)}
{وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا}
- قراءة الجماعة (وما كان عطاء ربك محظورًا).
عطاء: بالرفع اسم كان.
محظورًا: بالنصب خبرها.
وذكر ابن خالويه أن عطاء بن أبي رباح قرأ (وما كان عطاء ربك...).
ولعل اسم كان ضمير، وعطاء هنا خبر، ومحظورًا صفة، على تقدير: وما كان عطاء ربك عطاءً محظورًا.
{مَحْظُورًا}
- يأتي حكم التنوين عند الوصل مع الآية التالية). [معجم القراءات: 5/36]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20) انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21)}
{مَحْظُورًا - انْظُرْ}
- قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة وابن ذكوان من طريق الأخفش، ويعقوب (محظورن * انظر) بكسر التنوين لالتقاء الساكنين.
- وقرأ نافع وابن عامر وابن كثير والكسائي وأبو جعفر، وابن ذكوان من طريق الصوري، وابن مجاهد عن قنبل، وخلف (محظورن انظر)، بضم التنوين على إتباعه الحرف الثالث مما بعده.
قال ابن الجزري:
(واختلف عن ابن ذكوان وقنبل في التنوين فروى النقاش عن
[معجم القراءات: 5/36]
الأخفش كسره مطلقًا، وروى الصوري من طريقته الضم مطلقًا.
قال ابن الجزري: والوجهان صحيحان عن ابن ذكوان من طريقيه، رواهما غير واحد، والله أعلم...
وضم ابن مجاهد عن قنبل جميع التنوين....) ). [معجم القراءات: 5/37]

قوله تعالى: {انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كَيْفَ فَضَّلْنَا}
- إدغام الفاء في الفاء عن أبي عمرو ويعقوب بخلاف.
والجماعة على الإظهار.
{وَلَلْآخِرَةُ}
- انظر الإمالة في الآية/19 من هذه السورة، وارجع إلى الآية/4 من سورة البقرة.
{وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا}
- قراءة الجماعة (وأكبر...) بالباء الموحدة.
- قراءة بعض السلف (وأكثر...) بالثاء المثلثة، وعزيت إلى أحمد ابن أبي معاذ). [معجم القراءات: 5/37]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 07:05 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (22) إلى الآية (27) ]
{لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولًا (22)وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)}

قوله تعالى: {لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولًا (22)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مخذولاً} تام، وفاصلة، ومنتهى الربع، بلا خلاف). [غيث النفع: 801]

قوله تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - وَاخْتلفُوا في التَّوْحِيد والتثنية من قَوْله {إِمَّا يبلغن عنْدك} 23
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم وَابْن عَامر {يبلغن} على وَاحِد
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {يبلغن} على اثْنَيْنِ). [السبعة في القراءات: 379]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - وَاخْتلفُوا في فتح الْفَاء وَكسرهَا والتنوين من قَوْله {فَلَا تقل لَهما أُفٍّ} 23
فَقَرَأَ ابْن كثير وَابْن عَامر {أُفٍّ} بِفَتْح الْفَاء
وَقَرَأَ نَافِع {أُفٍّ} بِالتَّنْوِينِ وَكَذَلِكَ في الْأَنْبِيَاء 67 والأحقاف 17
وَحَفْص عَن عَاصِم مثله
وَقَرَأَ أَبُو عمر وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي {أُفٍّ} خفضا بِغَيْر تَنْوِين). [السبعة في القراءات: 379]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يبلغان) كوفي - غير عاصم ). [الغاية في القراءات العشر: 300]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أف) بفتح الفاء مكي، شامي، وبصري - غير أبي عمرو- بكسره منون، مدني وحفص). [الغاية في القراءات العشر: 300 - 301]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يبلغان) [23]: بألف، و(ليذكروا) [41، الفرقان: 50] فيهما: خفيف: هما، وخلف). [المنتهى: 2/793] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أفٍ) [23]، وفي الأنبياء [67]: بالفتح، وفي الأحقاف [17]: بالتنوين المفضل، واختلف عنه. بفتحه مكي، ودمشقي، ويعقوب،
[المنتهى: 2/793]
وسهل. منون: مدني، وحفص، وأيوب). [المنتهى: 2/794]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (يبلغان) بألف قبل النون مع كسر النون، وقرأ الباقون بفتح النون من غير ألف قبلها، وكلهم شددوا النون). [التبصرة: 254]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وابن عامر (أف) بفتح الفاء من غير تنوين حيث وقع، وقرأ نافع وحفص بكسر الفاء والتنوين، وقرأ الباقون بكسر الفاء من غير تنوين). [التبصرة: 254]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {إما يبلغان عندك} (23): بكسر النون، وألف قبلها.
والباقون: بفتحها من غير ألف.
[التيسير في القراءات السبع: 341]
ولا خلاف في تشديد النون). [التيسير في القراءات السبع: 342]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وحفص: {أف} (23)، هنا، وفي الأنبياء (76)، وفي الأحقاف (17): بالتنوين، وكسر الفاء.
وابن كثير، وابن عامر: بفتح الفاء، من غير تنوين.
والباقون: بكسر الفاء، من غير تنوين). [التيسير في القراءات السبع: 342]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف: (إمّا يبلغان)، بكسر النّون وألف قبلها، والباقون بفتحها من غير ألف ولا خلاف في تشديد النّون.
نافع أبو جعفر وحفص: أفٍّ هنا وفي الأنبياء والأحقاف بالتّنوين وكسر الفاء وابن عامر وابن كثير ويعقوب بفتح الفاء من غير تنوين، والباقون بكسرها من غير تنوين). [تحبير التيسير: 436]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَبْلُغَنَّ) على التثنية بكسر النون وبالألف ابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير قاسم، وعَاصِم، الباقون على التوحيد وهو الاختيار لقوله: (أَحَدُهُمَا)، (أُفٍّ) بفتح الفاء من غير تنوين دمشقي مكي غير ابن مقسم، ويَعْقُوب، وسهل، والحسن في روايته عباد، والجهضمي عن أَبِي عَمْرٍو، والزَّعْفَرَانِيّ، وطَلْحَة وافق المفضل طريق جبلة ها هنا في قول أبي علي، وقال غيره: بل المفضل في الأنبياء بالفتح كدمشقي في الأحقاف كنافع وها هنا كالزَّيَّات بالضم من غير تنوين في الثلاثة أبو السَّمَّال، وهو الاختيار على أنه مبني كـ قبل وبعد؛ لأنه صوت وبالكسر والتنوين في الثلاثة مدني، وأيوب، وهارون، وعبد الوارث عن الحسن، واللؤلؤي، والجعفي عن أَبِي عَمْرٍو، وحفص وبالرفع والتنوين أبو حيوة، الباقون بالكسر من غير تنوين). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([23]- {يَبْلُغَنَّ} مثنى: حمزة والكسائي.
وتشديد النون إجماع.
[23]- {أُفٍّ} هنا، وفي [الأنبياء: 67]، [والأحقاف: 17] منون: نافع وحفص.
[الإقناع: 2/685]
بفتحهن: ابن كثير وابن عامر.
الباقون بالكسر بلا تنوين). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (817- .... .... .... .... = .... يَبْلُغَنَّ امْدُدْهُ وَاكْسِرْ شَمَرْدَلاَ). [الشاطبية: 65]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (818 - وَعَنْ كُلِّهِمْ شَدِّدْ وَفاً أُفِّ كُلِّهاَ = بِفَتْحٍ دَناَ كُفْؤًا وَنَوِّنْ عَلَى اعْتَلاَ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [817] (سما) ويلقاه يضم مشددا = (كـ)ـفى يبلغن امدده واكسر (شـ)ـمردلا
...
و{إما يبلغن}، هي (إن) الشرطية، صحبتها (ما) لتأكيد الشرط.
و{يبلغن}، لتقدم ذكرهما.
و{أحدهما}: بدل من الضمير في {يبلغن}.
و{يبلغن}: فعل، فاعله {أحدهما}.
و{أو كلاهما}: عطف على البدل، أو على الفاعل). [فتح الوصيد: 2/1055]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([818] وعن كلهم شدد وفا أف كلها = بفتح (د)نا كفؤا ونون (عـ)ـلى (ا)عتلا
...
(وعن كلهم شدد)، لأنها نون التأكيد في القراءتين، وإن كانت هذه النون لا يؤكد بها إلا فعل مستقبل فيه معنى الطلب؛ وذلك بأن يكون أمرًا أو نهيًا أو قسمًا أو استفهامًا أو عرضًا أو تمنيًا: اذهبن، ولا تخرجن، وتالله لأكيدن، وهل يذهبن، وإلا تسمعن وليتك تأتين.
[فتح الوصيد: 2/1055]
ولكن سوغ ذلك في الشرط، دخول (ما) لشبهها بلام القسم في كونهما للتأكيد؛ ولذلك قالوا: حيثما تكونن.
فإن لم تدخل (ما) على (إن)، لم تؤكد بالنون إلا في ضرورة الشعر تشبيهًا للجزاء بالنهي.
(وفا اف كلها): الضمير في (كلها) عائد على كلمة (أف)، وهو صوت معناه التضجر.
و {أف}، بالكسر على أصل البناء.
والفتح للتخفيف.
والتنوين على تقدير التنكير.
ومن لم ينون، قدر فيه المعرفة.
وقال الأخفش: «أف بالكسر أكثر وأجود»). [فتح الوصيد: 2/1056]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([816] ويتخذوا غيبٌ حلا ليسوء نو = ن راوٍ وضم الهمز والمد عدلا
[817] سما ويلقاه يضم مشددًّا = كفى يبلغن امدده واكسر شمردلا
ب: (الشمردل): الخفيف.
ح: (يتخذوا): مبتدأ، (غيبٌ): خبر، أي: ذو غيب، (حلا): نعته، (ليسوء) مبتدأ، (نون راوٍ): خبر، أي: ذو نون، ألف (عدلا): للتثنية عائد إلى (الضم والمد)، (سما): جملة مستأنفة، والضمير: لـ (يسوء)، (يلقاه): مبتدأ، (يضم): خبر، (مشددًا): حال، (كفى): استئناف، أو خبر بعد خبر، (يبلغن امدده): مبتدأ وخبر، أو (يبلغن): منصوب بفعل يفسره (امدده)، (شمردلا): حال من فاعل (اكسر).
ص: قرأ أبو عمرو: (ألا يتخذوا) [2] بالغيبة؛ لأن قبله: {هدًى لبني إسرائيل} [2]، والباقون بالخطاب على أنه حكاية ما في الكتاب، كما في البقرة: {لا تعبدون إلا الله} [83].
وقرأ الكسائي: (لنسوءا وجوهكم) [7] بالنون على إخبار الله تعالى
[كنز المعاني: 2/377]
عن نفسه بالتعظيم، والباقون: بالياء، لكن حفصًا ونافعًا وأبا عمرو وابن كثير قرءوا: بضم الهمز والمد بعده على وزن (يقولوا) برد ضمير الجمع إلى العباد في: {بعثنا عليكم عبادًا لنا} [5]، وقرأ الباقون منهم: بنصب الهمز من غير مد على أن الضمير للرب في: {عسى ربكم} [8]، أو لوعد في: {جاء وعدُ الآخرة} [7].
وقرأ ابن عامر: (كتابًا يُلقاه) [13] بضم الياء تشديد القاف مع فتح اللام على أنه فعل مجهول، من باب التفعيل، والباقون: بالفتح والتخفيف مع إسكان اللام على بناء الفاعل من الثلاثي، وهما لغتان.
ولم يقيد فتح اللام لوضوحه.
وقرأ حمزة والكسائي: (إما يبلغان) [23] بالمد بعد الغين وكسر النون على أن الألف ضمير التثنية، لتقدم ذكر الوالدين، و{أحدهما}: بلد، والباقون: بترك المد وفتح النون على أن فاعل
[كنز المعاني: 2/378]
الفعل {أحدهما}، وتشديد النون إجماع كما بين بقوله:
[818] وعن كلهم شدد وفا أف كلها = بفتحٍ دنا كفؤًا ونون على اعتلا
ح: (عن كلهم): حال من فاعل (شدد)، أي: ناقلًا عنهم، (فا): مبتدأ أضيف إلى (أف)، و(كلها) بالجر: تأكيد لـ (أف)، (دنا): خبر، (بفتحٍ): متعلق به، (كفؤًا): حال من فاعله، (علا اعتلا): حال، قصر (اعتلا) للضرورة، أي: معتمدًا على رفعه. ص: قرأ ابن كثير وابن عامر {أف} أين جاء، وهو ههنا [23]،وفي الأنبياء [67] والأحقاف [17] بفتح الفاء، والباقون بالكسر، ثم منهم حفص ونافع قرءآ بالتنوين مع الكسر، ومن بقي بغير تنوين، والكل لغات). [كنز المعاني: 2/379]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (و{إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ} فمد بعد الغين؛ أي: زد ألفا واكسر النون المشددة فيصير "يبلغان"، والضمير للوالدين وأحدهما بدل منه وهو فاعل على قراءة القصر والنون للتأكيد فيها والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/318]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (818- وَعَنْ كُلِّهِمْ شَدِّدْ وَفَا أُفِّ كُلِّها،.. بِفَتْحٍ "دَ"نا "كُـ"ـفْؤًا وَنَوِّنْ "عَـ"ـلَى "ا"عْتَلا
يعني أجمعوا على تشديد النون، وهذا منه زيادة في البيان وإلا فهو معلوم مما تقدم؛ لأنه لفظ بقوله: يبلغن مشدد النون وأمر بكسرها ولم يتعرض للتشديد بنفي ولا إثبات فدل على أنه لا خلاف فيه.
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/318]
أما أف ففيها لغات كثيرة لم يقرأ فيها إلا بثلاث: الفتح والكسر والتنوين مع الكسر وهي قراءة نافع وحفص، وهو معنى قوله: على اعتلا؛ أي: معتمدا على اعتلا قوله: كلها بالجر تأكيد لأف؛ يعني: حيث جاء وهو هنا وفي الأنبياء والأحقاف والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/319]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (817 - .... .... .... .... = .... يبلغنّ امدده واكسر شمردلا
818 - وعن كلّهم شدّد وفا أفّ كلّها = بفتح دنا كفؤا ونوّن على اعتلا
....
وقرأ حمزة والكسائي: إمّا يبلغان بالمد أي بإثبات ألف بعد الغين وبكسر النون، وعلى هذه القراءة يكون المد لازما مشبعا للساكنين. وقرأ الباقون بالقصر أي حذف الألف وبفتح النون، واتفقوا على تشديد النون). [الوافي في شرح الشاطبية: 307]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (818 - وعن كلّهم شدّد وفا أفّ كلّها = بفتح دنا كفؤا ونوّن على اعتلا
....
وقرأ ابن كثير وابن عامر بفتح فاء لفظ أُفٍّ* في كل مواضعه، فتكون قراءة غيرهما بكسر الفاء. وقرأ حفص ونافع بتنوين الفاء فتكون قراءة غيرهما بحذف التنوين.
والخلاصة: أن ابن كثير وابن عامر يقرءان بفتح الفاء وترك التنوين. وأن نافعا وحفصا يقرءان بكسر الفاء وتنوينها. وأن الباقين يقرءون بكسر الفاء وترك تنوينها. ووقع هذا اللفظ في ثلاثة مواضع: فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ هنا، أُفٍّ لَكُمْ في الأنبياء، أُفٍّ لَكُما في الأحقاف). [الوافي في شرح الشاطبية: 307]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (145 - وَأُفِّ افْتَحَنْ حَقًّا .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 32]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال:
ص - وأف افتحن (حـ)ـقا وقل خطأ (أ)تى = ونخسف نعيد اليا ونرسل (حـ)ـملا
ونغرق (يـ)ـم أنت (ا)تل (طـ)ـمًا وشد = ـدد الخلف (بـ)ـن والريح بالجمع (أ)صلا
كصاد سبأ والأنبيا ناء (أ)د معًا = خلافك مع تفجر لنا الخف (حـ)ـملا
ش - أي قرأ المشار له (بحا) حقًا وهو يعقوب {أف} حيث وقع بفتح الفاء من غير تنوين إذ ترك التنوين لازم لتلك القراءة وعلم من الوفاق لأبي جعفر بالكسر والتنوين وخلف بالكسر من غير تنوين وهو اسم فعل معناه التضجر والكراهة فمن كسر بناه على الأصل لالتقاء الساكنين ومن فتح طلب التخفيف ومن نون أراد التنكير ومن لم ينون أراد التعريف والكل لغات). [شرح الدرة المضيئة: 162]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِمَّا يَبْلُغَنَّ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ (يَبْلُغَانِ) بِأَلِفٍ مُطَوَّلَةٍ بَعْدَ الْغَيْنِ وَكَسْرِ النُّونِ عَلَى التَّثْنِيَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِغَيْرِ أَلِفٍ وَفَتْحِ النُّونِ عَلَى التَّوْحِيدِ، وَتَقَدَّمَ إِمَالَةُ كِلَاهُمَا فِي بَابِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/306]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أُفٍّ هُنَا وَالْأَنْبِيَاءِ وَالْأَحْقَافِ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَابْنُ عَامِرٍ
[النشر في القراءات العشر: 2/306]
وَيَعْقُوبُ بِفَتْحِ الْفَاءِ مِنْ غَيْرِ تَنْوِينٍ فِي الثَّلَاثَةِ، وَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ وَحَفْصٌ بِكَسْرِ الْفَاءِ مَعَ التَّنْوِينِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِكَسْرِ الْفَاءِ مِنْ غَيْرِ تَنْوِينٍ فِيهِنَّ). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {إما يبلغن} [23] بألف ممدودة بعد الغين وكسر النون على التثنية، والباقون بغير ألف وفتح النون توحيدًا). [تقريب النشر في القراءات العشر: 577]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وابن عامر ويعقوب {أفٍ} هنا [23]، والأنبياء [67]، والأحقاف [17] بفتح الفاء من غير تنوين، والمدنيان وحفص بكسر الفاء منونة، والباقون بالكسر من غير تنوين). [تقريب النشر في القراءات العشر: 577]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (730- .... .... .... .... .... = .... ويبلغنّ مدّ وكسر
731 - شفا وحيث أفّ نوّن عن مدا = وفتح فائه دنا ظلّ كدا). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ويبلغن) أي قرأ قوله تعالى «إما يبلغن» بألف ممدودة بعد الغين وكسر النون على التثنية حمزة والكسائي وخلف كما في أول البيت الآتي بعد، والباقون بغير ألف، وفتح النون توحيدا.
(شفا) وحيث أفّ (ع) ن (مدا) = وفتح فائه (د) نا (ظ) لّ (ك) دا
أراد بقوله: وحيث أف أن حفصا والمدنيين نونوا الفاء من «أفّ» حيث أتت وذلك هنا والأنبياء والأحقاف، وفتحها ابن كثير ويعقوب وابن عامر؛ فالمدنيان وحفص بالكسر والتنوين، وابن كثير ويعقوب وابن عامر بالفتح وترك التنوين، والباقون بالكسر من غير تنوين وكلها لغات). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 263]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ: مدلول [ذو] (شفا) حمزة، والكسائي، وخلف، إما يبلغان [الإسراء: 23] بألف بعد الغين - وهي مراده بالمد- وكسر النون المشددة؛ على أنه مسند لضمير «الوالدين»، وهو الألف والمؤكدة مكسورة معه، وأحدهما [الإسراء: 23] بدل
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/419]
بعض، وكلاهما [الإسراء: 23] بدل كل، ولولا أحدهما لكان كلاهما توكيدا، وجاز أن يكون فاعلا والألف حرفا على لغة «قاما رجلان».
والباقون بحذف الألف، وفتح المؤكدة على الإسناد لـ أحدهمآ، [والمؤكدة بفتح مع غير الألف].
وقرأ ذو عين (عن) حفص ومدلول (مدا) المدنيان فلا تقل لّهمآ أفّ هنا [الإسراء: 23] وأفّ لّكم ولما تعبدون بالأنبياء [الآية: 67] [و] أفّ لكمآ بالأحقاف [الآية: 17]- بكسر الفاء والتنوين، وفتحها ذو دال (دنا) ابن كثير وظاء (ظل) يعقوب، وكاف (كدا) ابن عامر، وكسرها الباقون بلا تنوين.
وأفّ: اسم فعل بمعنى: أتضجر، بنى لإضافته في مسماه] على حركة للساكنين كسرا على أصله، وفتح تخفيفا، وتنوينه للتنكير، ولغة الحجاز الكسر بالتنوين كاليمن وبعدمه، وقيس الفتح.
ووجه [الثلاث] [قراءت]: الثلاث [لغات] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/420]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم إمالة يلقاه [الإسراء: 13] لـ «شفا» [ولابن ذكوان] واقرا [الإسراء: 14] لأبي جعفر، وإمالة كلاهما [الإسراء: 23] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/420] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" المطوعي "وقضاء ربك" بالمد والهمز مصدرا مرفوعا بالابتداء، وربك بالجر على الإضافة، وأن لا تعبدوا خبره). [إتحاف فضلاء البشر: 2/195]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أَوْ كِلاهُمَا" حمزة والكسائي وخلف واختلف فيه عن الأزرق، فألحقه بعضهم بنظائره من القوى والضحى فقلله وهو صريح العنوان، وظاهر جامع البيان والجمهور على فتحه له وجها واحدا كالربا بالموحدة كما في النشر قال: وهو الذي نأخذ به ثم قال: وهذا هو الذي عليه العمل عند أهل الأداء قاطبة، ولا يوجد نص أحد منهم بخلافه ا. هـ.
[إتحاف فضلاء البشر: 2/195]
وذلك لأن ألفها منقلبة عن واو لإبدال التاء منها في كلتا ولدار رسمت ألفا، والمميل يعلل بكسر الكاف، وقيل عن ياء لقول سيبويه: لو سميت بها لقلبت ألفها في التثنية ياء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/196]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "إِمَّا يَبْلُغَن" [الآية: 23] فحمزة والكسائي وخلف "يبلغان" بألف التثنية قبل نون التوكيد الشديدة المكسورة، على أن الألف ضمير الوالدين وأحدهما بدل منه بدل بعض وكلاهما عطف عليه بدل كل، ولولا أحدهما لكان كلاهما توكيدا للألف، وافقهم المطوعي والباقون بغير ألف وفتح النون على التوحيد؛ لأنها تفتح مع غير الألف، وأحدهما فاعله وكلاهما عطف عليه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/196]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أف" هنا والأنبياء والأحقاف، فنافع وحفص وأبو جعفر بتشديد الفاء مع كسرها منونة في الثلاثة للتنكير، وافقهم الحسن، وقرأ ابن كثير وابن عامر ويعقوب بفتح الفاء من غير تنوين فيها للتخفيف، وافقهم ابن محيصن والباقون بكسرها بلا تنوين على أصل التقاء الساكنين، ولقصد التعريف، وهو صوت يدل على تضجر، ولغة الحجاز الكسر بالتنوين وعدمه، ولغة قيس الفتح). [إتحاف فضلاء البشر: 2/196]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وقضى ربك}
{يبلغن} [23] قرأ الأخوان بألف ممدودة طويلاً بعد الغين، وكسر النون، والباقون بغير ألف، وفتح النون، وهي مشددة للجميع). [غيث النفع: 802]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أف} قرأ نافع وحفص بكسر الفاء مع التنوين، والابنان بفتح الفاء من غير تنوين، والباقون كذلك إلا إنهم يكسرون الفاء). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23)}
{وَقَضَى رَبُّكَ}
- قرأ الجمهور (وقضى....) فعلًا ماضيًا من القضاء.
وذهب ابن عباس إلى أن القراءة ليست على هذا، بل أصلها (ووصى) فالتصقت الواو بما بعدهما فصارت (وقضى). وهذا شيء غريب!!، وقد استنكره العلماء من ابن عباس.
[معجم القراءات: 5/37]
قال ابن حجر:
(... وقد جاء عن ابن عباس نحو ذلك في قوله تعالى: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه) قال: ووصى، التزقت الواو في الصاد. أخرجه سعيد بن منصور بإسناد جيد عنه...).
ونقل في موضع آخر فقال: (ومن طريق الضحاك أنه قرأ: ووصى، وقال: ألصقت الواو بالصاد فصارت قافًا فقرئت: وقضى، كذا قال، واستنكروه منه).
وقال الضحاك: (تصحفت على قوم (وصى، بقضى)، حين اختلطت الواو بالصاد وقت كتب المصحف).
وقال الرازي: (وروى ميمون بن مهران عن ابن عباس أنه قال في هذه الآية: كان من الأصل ووصى ربك، فالتصقت إحدى الواوين بالصاد، فقرئ: وقضى ربك، ثم قال: ولو كان على القضاء ما عصى الله أحد قط؛ لأن خلاف قضاء الله ممتنع، هكذا رواه عنه الضحاك وسعيد بن جبير....).
- وأمال (قضى) حمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- وقراءة الباقين بالفتح.
- وقرأ بعض السلف، وبعض ولد معاذ بن جبل، ومعاذ والمطوعي وأبو عمران، وعاصم الجحدري (وقضاء ربك).
مصدر قضى، وهو مرفوع على الابتداء، و(ألا تعبدوا) هو الخبر.
- وقرأ علي وابن عباس وعبد الله بن مسعود وأصحابه والضحاك
[معجم القراءات: 5/38]
وسعيد بن جبير وإبراهيم النخعي وميمون بن مهران وقتادة وأبي بن كعب وأبو المتوكل (ووصى) من التوصية.
وجاءت كذلك في مصحف ابن مسعود ومصحف أبي بن كعب.
وأنقل إليك نص ابن حجر بعد ذكر هذه القراءة وموقف العلماء من ابن عباس، مع قراءة تقدمت في سورة الرعد وهي: (أفلم يتبين) في موضع (أفلم ييئس) آية/31.
قال: (وهذه الأشياء وإن كان غيرها المعتمد لكن تكذيب المنقول بعد صحته ليس من دأب أهل التحصيل، فلننظر في تأويله بما يليق به).
وجاء حديثه هذا بعد كلام للزمخشري على القراءة الأولى يقول فيه: (وأما ما أسنده الطبري عن ابن عباس فقد اشتد إنكار جماعة ممن لا علم له بالرجال صحته، وبالغ الزمخشري في ذلك كعادته إلى أن قال: (وهي والله فرية ما فيها مرية)، وتبعه جماعة بعده والله المستعان).
- وقرأ مجاهد وعبد الله بن مسعود (وأوصى) من الإيصاء.
قال أبو حيان (وقرأ بعضهم (وأوصى) من الإيصاء، وينبغي أن يحمل ذلك على التفسير؛ لأنها قراءة مخالفة لسواد المصحف، والمتواتر هو (وقضى)، هو المستفيض عن ابن مسعود وابن عباس وغيرهم في أسانيد القراء السبعة).
{إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو ونافع وابن عامر وعاصم وأبو جعفر
[معجم القراءات: 5/39]
ويعقوب (إما يبلغن...) بنون التوكيد الشديدة، والفعل مسند إلى (أحدهما)، ورجح الطبري هذه القراءة.
- وروي عن ابن ذكوان أنه قرأ (إما يبلغن) بالنون الخفيفة.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والمطوعي والأعمش والسلمي وابن وثاب والجحدري وطلحة (إما يبلغان) بألف التثنية، ونون التوكيد المشددة.
وقيل: الألف علامة تثنية الضمير، وهذا على لغة (أكلوني البراغيث).
وقيل: الألف ضمير (الوالدين)، و(أحدهما) بدل من الضمير.
- وقرئ (إما يبلغان...) بالألف ونون خفيفة بعده.
- وفي مصحف عبد الله بن مسعود (إما يبلغان عندك الكبر إما واحد وإما كلاهما).
[معجم القراءات: 5/40]
كذا جاء الضبط بتخفيف النون، على أنها نون الرفع، و(واحد) بدلًا من (أحدهما)، وتكرار (إما) كما ترى.
{أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا}
- تقدم في الموضع السابق خلاف ابن مسعود للجماعة (إما واحد وإما كلاهما).
- وأمال (كلاهما) حمزة والكسائي وخلف.
- وأما الأزرق فاختلف عنه، فألحقه بعضهم بنظائره من القوى والضحى، فقرأه بالتقليل، والجمهور على فتحه له وجهًا واحدًا كالربا.
قال ابن الجزري:
(وهذا -أي الفتح- هو الذي عليه العمل عند أهل الأداء قاطبة -وذلك لأن ألفها منقلبة عن واو؛ لإبدال التاء منها في كلتا، ولذا رسمت ألفًا، والمميل يعلل بكسر الكاف).
وانظر مثل هذا في الإتحاف، وفيه أن الألف منقلبة عن ياء مذهب سيبويه.
{فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ}
- قرأ نافع وحفص عن عاصم والحسن والأعرج وأبو جعفر وشيبة وعيسى ابن عمر (أف) بالكسر والتشديد مع التنوين، وهي لغة الحجاز.
قال الزجاج:
(فأما الكسر فلالتقاء الساكنين، وأف غير متمكن بمنزلة
[معجم القراءات: 5/41]
الأصوات...، وإذا نون فهو نكرة...).
وقال القرطبي: (وقرئ (أف) منونًا مخفوضًا كما تخفض الأصوات وتنون، تقول: صهٍ ومهٍ).
وقال الفراء:
(فالذين خفضوا ونونوا ذهبوا إلى أنها صوت لا يعرف معناه إلا بالنطق به، فخفضوه كما تخفض الأصوات، ومن ذلك قول العرب: سمعت طاقٍ طاقٍ، لثوت الضرب، ويقولون سمعت تغٍ تغٍ الضحك).
- وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم والأعمش وخلف (أف) بالكسر من غير تنوين، والكسر لالتقاء الساكنين على الأصل، وهي لغة الحجاز أيضًا.
قال الأخفش: (والذين قالوا: أف فكسروا كثير، وهو أجود، وكسر بعضهم ونون).
وقال الفراء:
(والذين لم ينونوا وخفضوا قالوا: أف على ثلاثة أحرف، وأكثر الأصوات إنما يكون على حرفين مثل: صه، ومثل: يغ ومه، فذلك الذي يخفض وينون فيه، لأنه متحرك الأول، ولسنا بمضطرين إلى حركة الثاني من الأدوات وأشباهها فيخفض فخفض بالنون).
[معجم القراءات: 5/42]
وذهب الزجاج إلى أنه غير متمكن بمنزلة الأصوات، فإذا لم ينون فهو معرفة.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر وابن ذكوان وسهل ويعقوب وابن عباس والمفضل وابن محيصن (أف) مشددة مفتوحة من غير تنوين، وهي لغة قيس.
والفتح لالتقاء الساكنين، والفتح مع التضعيف حسن.
قال الأخفش:
(وقرأ بعضهم (أف)، وذلك أن بعض العرب يقول: أف لك، على الحكاية، أي لا تقل لهما هذا القول).
وقال الفراء: (وشبهت (أف) بقولك: مد ورد، إذ كانت على ثلاثة أحرف...).
وقال الزجاج:
(والفتح لالتقاء الساكنين أيضًا، والفتح مع التضعيف حسن لخفة الفتحة، وثقل التضعيف).
- وحكى هارون، وهي رواية عن نافع، وأبو الجوزاء وابن يعمر (أف)، بالرفع والتنوين مع التشديد.
[معجم القراءات: 5/43]
قال الزجاج: والضم، لأن قبله مضمومًا حسن أيضًا، والتنوين فيه كله على جهة النكرة).
وذكر مثل هذا العكبري.
وذهب الأخفش إلى أن الرفع قبيح، لأنه لم يجيء بعده باللام.
- وقرأ أبو السمال وأبو عمران الجوني، وهي رواية الأصمعي والرؤاسي عن أبي عمرو (أف) مشددة مضمومة من غير تنوين، والضم إتباع، كالقراءة المتقدمة.
- وروى ابن الأنباري أن بعضهم قرا (إف) بكسر الهمزة والفاء الخفيفة.
- وقرأ زيد بن علي، وشبل عن أهل مكة، ومعاذ القارئ وعاصم الجحدري (أفًا) بالنصب والتشديد والتنوين.
قال الأخفش: (وأفًا) لغة، جعلوها مثل تعسًا).
- وقرأ ابن عباس (أف) مفتوحة وخفيفة.
وضبطها بعضهم (أف) بالسكون.
[معجم القراءات: 5/44]
وهي عند ابن الجوزي (قراءة عكرمة وأبي المتوكل وأبي رجاء وأبي الجوزاء، بإسكان الفاء وتخفيفها (ومنهم من قال: أف، بفتح الفاء مع تخفيفها، وقد قرأ بها ابن عباس ووجه ذلك أنهم أبقوا الحركة مع التخفيف أمارة على أنها كانت مثقلة مفتوحة).
وقال ابن جني:
وأما (أف) خفيفة مفتوحة فقياسها قياس (رب) خفيفة مفتوحة، وكان قياسها إذا خففت أن يسكن آخرها، لأنه لم يلتق ساكنان متحرك، لكنهم بقوا الحركة مع التخفيف أمارة ودلالة على أنها كانت مثقلة مفتوحة...).
- ما يأتي بعد هذا قراءات وجدتها في تاج العروس، وفي غيره لغات:
- وقرأ عمرو بن عبيد (إف) بكسر الهمزة وفتح الفاء.
- وجاءت عند الصاغاني (إف) كذا قيدها المحققون.
- وعن عمرو بن عبيد أيضًا (إف) بضم الفاء مشددة مع كسر الهمزة.
- وروى عن عمرو بن عبيد أنه قرأ (إفا) مثل (إنا).
- وقرئ (أفى) بهمزة مضمومة وفاء مشددة مفتوحة بعدها ألف، وهي إلف التأنيث.
- وقرئ (أفى) بهمزة مضمومة وألف ممالة.
- كما قرئ بين بين.
[معجم القراءات: 5/45]
- وقرأ أبو العالية وأبو حصين الأسدي (أفي) بكسر الفاء والإضافة إلى الياء.
قال الأخفش:
(وقال بعضهم: أفي، كأنه أضاف هذا القول إلى نفسه، فقال: أفي هذا لكما).
وقال ابن جني: (هي التي يقول لها العامة: (أفي، بالياء).
وذهب الزجاج إلى أنها لغة، لا يجوز أن يقرأ بها). [معجم القراءات: 5/46]

قوله تعالى: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (الذُّلِّ) حيث وقع أبو السَّمَّال والْجَحْدَرِيّ وأبو حيوة وابن أبي عبلة، وحماد بن عمرو، والحكم بن ظهير عن عَاصِم، الباقون بضم الذال، وهو الاختيار؛ لأن الكسر مستعمل في الدواب يقال دابة بينة الذل ورجل بين الذل). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)}
{جَنَاحَ الذُّلِّ}
- قرأ أبو عمرو وابن عامر وابن كثير ونافع وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب (... الذل) بضم الذال.
- وقرأ أبو بكر عن عاصم وابن عباس وعروة بن الزبير والحسن البصري وسعيد بن جبير وعاصم الجحدري ويحيى بن وثاب وحماد الأسدي عن أبي بكر رضي الله عنه وأبو حيوة وابن أبي عبلة وسفيان بن حسين وقتادة وأبو رزين (الذل) بكسر الذال.
قال الفراء: (... وحدثني الحكم بن ظهير عن عاصم بن أبي النجود أنه قرأها (الذل) بالكسر، قال أبو زكريا: فسألت أبا بكر عنها فقال: قرأها عاصم بالضم).
[معجم القراءات: 5/46]
وقال العكبري: (بالضم، وهو ضمير العز، وبالكسر -وهو الانقياد- ضد الصعوبة).
وقال ابن جني: (الذل في الدابة ضد الصعوبة، ولا ذل للإنسان، وهو ضد العز، وكأنهم اختاروا للفصل بينهما الضمة للإنسان والكسرة للدابة، لأن ما يلحق الإنسان أكبر قدرًا مما يلحق الدابة، واختاروا الضمة لقوتها للإنسان، والكسرة لضعفها للدابة.
ولا تستنكر مثل هذا، ولا تنب عنه، فإنه من عرف أنس، ومن جهل استوحش....). قلت: رحم الله ابن جني، وأسكنه فسيح جنته، فأي بيان هذا البيان!
{وَقُلْ رَبِّ}
- إدغام اللام في الراء عن أبي عمرو ويعقوب، وعنهما الإظهار، وتقدم هذا مرارًا.
{رَبِّ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن (رب) وانظر الآية/126 من سورة البقرة.
{صَغِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء وتفخيمها في الوصل، وبالترقيق في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالتفخيم في الحالين). [معجم القراءات: 5/47]

قوله تعالى: {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25)}
{أَعْلَمُ بِمَا}
- ذكر المتقدمون أن أبا عمرو ويعقوب أدغما الميم في الباء، والصواب أنه تسكين للميم ثم إخفاؤهما في الباء.
وقد أنبهت على هذا مرارًا فيما تقدم). [معجم القراءات: 5/47]

قوله تعالى: {وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26)}
{وَآتِ ذَا}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب بإدغام التاء في الذال وبالإظهار.
- والجمهور على إظهار التاء.
قال ابن الجزري:
(كان ابن مجاهد وأصحابه وابن المنادي وكثير من البغداديين يأخذونه بالإظهار من أجل النقص، وقلة الحروف، وكان ابن شنبوذ وأصحابه وأبو بكر والداجوني ومن تبعهم يأخذونه بالإدغام للتقارب، وقوة الكسر، وبالوجهين قرأ الداني، وبهما أخذ الشاطبي وأكثر المقرئين).
{الْقُرْبَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ الأزرق وورش وأبو عمرو بالفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{تَبْذِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء وتفخيمها في الوصل.
- وقرأ بالترقيق في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالتفخيم في الحالين). [معجم القراءات: 5/48]

قوله تعالى: {إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ) على واحد سليمان عن الحسن). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "إن المبذرين" بسكون الباء وتخفيف الذال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/196]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)}
{إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ}
- قراءة الجماعة (إن المبذرين) بفتح الباء وتشديد الذال، اسم فاعل من (بذر).
- وقرأ الحسن (إن المبذرين) بسكون الباء وتخفيف الذال من
[معجم القراءات: 5/48]
(أبذر) الرباعي.
{كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ}
- قراءة الجماعة (... إخوان الشياطين) على جمع (شيطان).
- وقرأ الحسن والضحاك (إخوان الشيطان).
الشيطان: مفردًا، وكذا جاء في مصحف أنس بن مالك رضي الله عنه.
وهو مفرد أريد به الجنس، فهي في معنى قراءة الجماعة). [معجم القراءات: 5/49]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 07:07 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (28) إلى الآية (33) ]
{وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا (28) وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29) إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30) وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31) وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32) وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا (33)}

قوله تعالى: {وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا (28)}

قوله تعالى: {وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29)}
{وَلَا تَبْسُطْهَا}
- قراءة الجماعة (ولا تبسطها) بالسين.
- قراءة الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (ولا تبصطها) بالصاد.
{الْبَسْطِ}
- قراءة الجماعة (البسط) بالسين.
- وروي عن قالون، وروى الأعمش عن أبي بكر، والأعشى عن أبي بكر عن عاصم (البصط) بالصاد). [معجم القراءات: 5/49]

قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30)}
{يَشَاءُ}
- تقدم حكم الهمز في الوقف انظر الآية/142 من سورة البقرة.
{يَقْدِرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
[معجم القراءات: 5/49]
{خَبِيرًا بَصِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
- والجماعة على التفخيم). [معجم القراءات: 5/50]

قوله تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {كَانَ خطأ كَبِيرا} 31
فَقَرَأَ ابْن كثير (خطآء) مَكْسُورَة الْخَاء ممدودة مَهْمُوزَة
وَقَرَأَ ابْن عَامر {خطأ} بِنصب الْخَاء والطاء وبالهمز من غير مد
وَقَرَأَ نَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {خطأ} مَكْسُورَة الْخَاء سَاكِنة الطَّاء مَهْمُوزَة مَقْصُورَة
وروى عبيد عَن شبْل عَن ابْن كثير (خطئا) مثل أَبي عَمْرو). [السبعة في القراءات: 379 - 380]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (خطأ) بالفتح يزيد، وابن ذكوان، بكسر الخاء ممدود مكي). [الغاية في القراءات العشر: 301]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (خطاء) [31]: بالمد وكسر الخاء مكي. بفتحهما دمشقي إلا الحلواني، ويزيد، زاد مدها عمري). [المنتهى: 2/794]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير (كان خطاء) بكسر الخاء وفتح الطاء والمد، وقرأ ابن ذكوان بفتح الخاء والطاء من غير مد، وقرأ الباقون بكسر الخاء وإسكان الطاء من غير مد، وكلهم همزوا). [التبصرة: 254]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير: {كان خطاء} (31): بكسر الخاء، وفتح الطاء، مع المد.
وابن ذكوان: بفتح الخاء والطاء، من غير مد.
والباقون: بكسر الخاء، وإسكان الطاء). [التيسير في القراءات السبع: 342]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير (كان خطاء) بكسر الخاء وفتح الطّاء مع المدّ، وابن ذكوان وأبو جعفر بفتح الخاء والطاء من غير مد، والباقون بكسر الخاء وإسكان الطّاء). [تحبير التيسير: 437]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([31]- {خِطْئًا} بالمد وكسر الخاء: ابن كثير.
بفتحهما مقصور: ابن ذكوان). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (819 - وَبِالْفَتْحِ وَالتَّحْرِيكِ خِطْأً مُصَوَّب = وَحَرَّكَهُ الْمَكِّي وَمَدَّ وَجَمَّلاَ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([819] وبالفتح والتحريك خطأ (مـ)ـصوب = وحركه (المكي) ومد وجملا
إنما قال: (مصوب)، لأن قوما استبعدوا ذلك وقالوا: الخطأ مالم يتعمد؛ فلا يصح معناه هاهنا.
وقد صوبه الزجاج وقال: «له وجهان:
[فتح الوصيد: 2/1056]
أحدهما: أن قتلهم كان غير صواب؛ يقال: أخطأ يخطئ إخطاءً، وخطأ، والخطأ الاسم من هذا المصدر».
قال: «وقد يكون من: خطئ يخطأ خطأ، إذا لم يصب».
وأنشد:
والناس يلحون الأمير إذا هم = خطئوا الصواب ولا يلام المرشد
وأما خطاء، فمصدر خاطأ خطاءً، مثل: خاطر خطارًا.
وأما {خطئًا}، فهو عندهم القراءة الجيدة؛ يقال: خطى خطئًا، إذا أثم بتعمد الذنب). [فتح الوصيد: 2/1057]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([819] وبالفتح والتحريك خطأً مصوبٌ = وحركه المكي ومد وجملا
ح: (خطأً): مبتدأ، (مصوبٌ): خبر، (بالفتح): متعلق به، ضمير (حركه): لـ (خطأً).
ص: قرأ ابن ذكوان: {إن قتلهم كان خطأً} [31] بفتح الخاء وتحريك
[كنز المعاني: 2/379]
الطاء بالفتح، كـ (مثل)، والباقون: بكسرها وسكون الطاء على وزن: (مثل)، إلا ابن كثير، فإنه يحرك الطاء بالفتح ويمدها على وزن: (مثال)، والكل لغات، أو (الخطأ): ضد الصواب، و(الخطاءُ): الإثم.
وقوله: (خطأً مصوبٌ) من باب صيغة التضاد، وإشارة إلى أن ما استبعد قومٌ قراءة ابن ذكوان بأن الخطأ ما لم يتعمد ليس بجيد، إذ الخطأ يستعمل في التعمد أيضًا). [كنز المعاني: 2/380]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (819- وَبِالفَتْحِ وَالتَّحْرِيكِ خِطْئاً "مُـ"ـصَوَّب،.. وَحَرَّكَهُ المَكِّي وَمَدَّ وَجَمَّلا
يريد: {إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا} فلفظ بقراءة الجماعة، وذكر أن ابن ذكوان فتح الخاء والطاء وعبر عنه بالتحريك المطلق وهو الفتح؛ ليؤخذ للباقين ضده وهو السكون، وعبر عن حركة الخاء بلفظ الفتح؛ ليؤخذ للباقين ضده وهو الكسر، فدخل ابن كثير مع الباقين في هذا ولم يخالفهم فيه، ولما خالفهم في إسكان الطاء تعرض له، فقال: وحركه المكي، وزاد مدا بعد الطاء فقراءة الجماعة خطأ بمعنى إنما يقال خَطِأَ خِطْأً كأَثِمَ إِثْمًا، وهو في قراءة ابن ذكوان ضد الصواب، وقيل: هما لغتان كالحَذَر والحِذْر والمَثَل والمِثْل.
قال الزجاج: وقد يكون من خطأ خطأ إذا لم يصب، وقراءة ابن كثير خاطأ خِطَاءً مثل خاطر خِطارا. قال أبو علي: وإن لم يسمع خاطأ، ولكن قد جاء ما يدل عليه وهو: تخاطأ؛ لأنه مطاوعه، قال: وقد قالوا: أخطى في معنى خطى كما أن خطئ في معنى أخطأ.
قلت:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/319]
فإلى هذا أشار الناظم بقوله: مصوب؛ لأن قوما استبعدوا قراءة ابن ذكوان فقالوا الخطأ ما لم يتعمد، وجوابه أنه استعمل في التعمد أيضا، وقول الناظم: خطأ مصوب مبتدأ وخبر؛ أي: هو مصوب بالفتح والتحريك، فقابل بين لفظي الخطأ والتصويب، وإخباره عن الخطأ بالتصويب من عجائب هذا النظم ومحاسنه والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/320]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (819 - وبالفتح والتّحريك خطأ مصوّب = وحرّكه المكّي ومدّ وجمّلا
قرأ ابن ذكوان: إِنَّ قَتْلَهُمْ كانَ خِطْأً بفتح الخاء وتحريك الطاء أي فتحها. وقرأ المكي بتحريك الطاء والمد أي زيادة ألف بعدها مع كسر الخاء؛ لأن فتحها خاص بابن
[الوافي في شرح الشاطبية: 307]
ذكوان، فتكون قراءة الباقين بكسر الخاء وسكون الطاء. والحاصل: أن ابن ذكوان يقرأ بفتح الخاء والطاء من غير مد وابن كثير بكسر الخاء وفتح الطاء ومدها
والباقين بكسر الخاء وسكون الطاء). [الوافي في شرح الشاطبية: 308]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (145- .... .... .... وَقُلْ خَطَأً أَتَى = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 32]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: وقل خطأ أتى أي قرأ المرموز له (بألف) أتى وهو أبو جعفر {خطأ كبيرًا} [31] كابن ذكوان بفتح الحاء والطاء كما نطق به وعلم من الوفاق للآخرين بكسر الخاء وسكون الطاء فالأول ضد الصواب والثاني الإثم). [شرح الدرة المضيئة: 163]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: خِطْئًا كَبِيرًا فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ بِكَسْرِ الْخَاءِ وَفَتْحِ الطَّاءِ وَأَلِفٍ مَمْدُودَةٍ بَعْدَهَا، وَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ، وَابْنُ ذَكْوَانَ بِفَتْحِ الْخَاءِ وَالطَّاءِ مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ، وَلَا مَدٍّ.
(وَاخْتُلِفَ) عَنْ هِشَامٍ، فَرَوَى الشَّذَائِيُّ عَنِ الدَّاجُونِيِّ وَزَيْدِ بْنِ عَلِيٍّ مِنْ جَمِيعِ طُرُقِهِ إِلَّا مِنْ طَرِيقِ الْمُفَسِّرِ كَذَلِكَ، أَعْنِي مِثْلَ ابْنِ ذَكْوَانَ، وَبِذَلِكَ قَطَعَ لَهُ صَاحِبُ الْمُبْهِجِ مِنْ طُرُقِهِ إِلَّا الْأَخْفَشَ عَنْهُ. وَرَوَى عَنْهُ الْحُلْوَانِيُّ مِنْ جَمِيعِ طُرُقِهِ، وَهِبَةُ اللَّهِ الْمُفَسِّرُ عَنِ الدَّاجُونِيِّ بِكَسْرِ الْخَاءِ وَإِسْكَانِ الطَّاءِ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ، وَحَمْزَةُ، عَلَى أَصْلِهِ فِي إِلْقَاءِ حَرَكَةِ الْهَمْزَةِ عَلَى السَّاكِنِ قَبْلَهَا وَقْفًا، وَهُوَ وَغَيْرُهُ عَلَى أُصُولِهِمْ فِي السَّكْتِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير {خطئًا} [31] بكسر الخاء وفتح الطاء وألف ممدودة بعدها، وأبو جعفر وابن ذكوان وهشام بخلاف عنه بفتح الخاء والطاء من غير ألف ولا مد، والباقون بكسر الخاء وإسكان الطاء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 577]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (732 - وفتح خطئًا من له الخلف ثرا = حرّك لهم والمكّ والمدّ درى). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وفتح خطئا (م) ن (ل) هـ الخلف (ث) را = حرّك لهم والمكّ والمدّ (د) رى
أي فتح الخاء من «خطأ» ابن ذكوان وهشام بخلاف عنه، وأبو جعفر
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 263]
والباقون بكسرها، وحرك الطاء الثلاثة وابن كثير المكي، وأثبت بعدها ألفا ممدودة؛ فابن كثير بكسر الخاء وفتح الطاء وألف بعدها، وابن ذكوان وهشام من أحد وجهيه وأبو جعفر بفتحهما من غير ألف، والباقون بكسر الخاء وإسكان الطاء بلا ألف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 264]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
وفتح خطئا (م) ن (ل) هـ الخلف (ث) را = حرّك لهم والمكّ والمدّ (د) رى
ش: أي: فتح الخاء من خطأ [الإسراء: 31] ذو ميم (من) ابن ذكوان، وثاء (ثرا) أبو جعفر، واختلف عن ذي لام (لنا).
فروى الشذائي عن الداجوني، وزيد بن علي من جميع طرقه إلا من طريق المفسر كذلك.
وبذلك قطع له صاحب «المبهج» من جميع طرقه [إلا الأخفش عنه.
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/420]
وروى عنه الحلواني من جميع طرقه] وهبة الله المفسر عن الداجوني بكسر الخاء وإسكان الطاء، والباقون بكسر الخاء، وحرك الطاء الثلاثة وابن كثير المكي، والباقون بإسكانها.
وقرأ ذو دال (درى) ابن كثير بألف بعد الطاء، وحذفها الباقون؛ فصار ابن كثير بكسر [الخاء] وفتح الطاء وألف بعدها، وابن ذكوان وأبو جعفر وأحد وجهي هشام بفتحهما بلا ألف، والباقون بكسر الخاء وإسكان الطاء بلا ألف.
[فإن قيل]: ظاهر عبارته: أن هشاما يقرأ في ثاني وجهيه خطأ بكسر الخاء وفتح الطاء؛ لأنه لم يخص [تحريك] الطاء بوجه دون آخر.
قلت: لا نسلم، بل خصه بالفتح؛ لأنه صرح بالفتح لهشام، ثم قال: (وعنه الخلف)، [أي:] وورد عنه خلاف الفتح؛ فتعين الكسر، [و] لم يفهم من لفظه، والمصرح به إنما هو الفتح، فهشام المذكور إنما هو من طريق من قرأ بالفتح خاصة، لا من جميع طرقه، والضمير في (لهم) إنما يعود على المذكور؛ فصار المعين بالمنطوق:
إنما هو الفتح، [وتتمته صرح به بقوله: (حرك لهم) والمعين من غير المنطوق:
الكسر]، وتتمته من مفهوم قوله: (حرك لهم)، فكمل المنطوق بالمنطوق، والمفهوم بالمفهوم، والله تعالى أعلم.
وجه الفتحتين: قول الزجاج: إنه مصدر: [«خطئ] خطأ ك «ورم» [ورما»] بمعنى أثم أو لم يصب، أو اسم مصدر «أخطأ» بالمعنيين.
ووجه المد: أنه مصدر «خاطأ» من «خطئ» مثل «سافر»؛ لثبوت «تخاطأ» مطاوعه أو مصدر «خطئ» ك «قام قياما».
ووجه الإسكان: أنه مصدر [خطئ] خطأ ك «أثم إثما» ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/421]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "خطأ" فابن كثير بكسر الخاء وفتح الطاء والمد، وافقه ابن محيصن مصدر خاطأ يخاطئ خطاء كقاتل يقاتل قتالا، وقرأ ابن ذكوان وهشام من طريق الداجوني غير المفسر وأبو جعفر بفتح الخاء والطاء اسم مصدر من أخطأ، وقيل مصدر خطئ خطأ كورم وربما بمعنى إثم، ولم يصب وعن الحسن بفتح الخاء وسكون الطاء مصدر خطئ بالكسر، والباقون بكسر الخاء وسكون الطاء من غير مد، وبه قرأ هشام من طريق الحلواني، والمفسر عن الداجوني مصدر خطئ خطأ إذا لم يتعمد كأثم إثما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/197]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {خطئا} [31] قرأ المكي بكسر الخاء، وفتح الطاء، وألف ممدودة بعدها، وابن ذكوان بفتح الخاء والطاء، من غير ألف ولا مد، والباقون بكسر الخاء، وإسكان الطاء، ولا بد من التنوين والهمز للجميع). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31)}
{وَلَا تَقْتُلُوا}
- قراءة الجماعة (ولا تقتلوا) بالتخفيف من (قتل) الثلاثي.
- وقرأ الأعمش وابن وثاب (ولا تقتلوا) بالتشديد من (قتل)، وهو يفيد التكثير.
{خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ}
- قراءة الجماعة (خشية) بفتح الخاء، ونصب التاء، وهو مفعول له.
- وقرئ: (خشية...) بكسر الخاء، ونصب التاء، وهي لغة.
- وذكر ابن خالويه أن بعضهم قرأ: (خشية) بضم التاء في آخره، ولعله على الخبر لمبتدأ مقدر.
{نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ}
- إدغام النون في النون وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
- وقراءة ابن محيصن بإسكان القاف، واختلاس ضمتها (نرزقهم).
{كَانَ خِطْئًا}
- قرأ نافع وأبو عمرو، وعبيد بن شبيل عن ابن كثير، وعاصم وحمزة والكسائي، وهشام من طريق الحلواني والداجوني
[معجم القراءات: 5/50]
(... خطئًا) بكسر الخاء وسكون الطاء، وهو مصدر خطئ، مثل: أثم إثمًا، وعلم علمًا.
قال الزجاج:
(فمن قال: (خطئًا) بالكسر فمعناه: إثمًا كثيرًا، يقال: قد خطئ الرجل يخطأ خطئًا: أثم يأثم إثمًا).
واختار الطبري هذه القراءة لإجماع الحجة من القراء عليها، وشذوذ ما عداها.
وقال مكي:
(وحجة من كسر الخاء وأسكن الطاء ولم يمد أنه المشهور المستعمل في مصدر (خطئ) إذا تعمد، وهو الاختيار؛ لأنه الأصل، ولأن الأكثر عليه).
- وقرأ ابن كثير وابن محيصن وطلحة بن مصرف وشبل والأعمش ويحيى وخالد بن إلياس وقتادة والحسن والأعرج بخلاف عنهما وعطاء (خطاءً) بكسر الخاء وفتح الطاء والمد.
قال النحاس:
(ولا أعرف لهذه القراءة وجهًا، ولذلك جعلها أبو حاتم غلطًا). وهذا
[معجم القراءات: 5/51]
النص لم أجده في المطبوع من إعراب النحاس، ولكنه مثبت في القرطبي، وهو على عادته ينقل كثيرًا عن النحاس فيعزو ذلك لصاحبه مرة، ويسكت عنه مرات.
وقال أبو علي:
(هو مصدر من خاطأ يخاطئ، وإن كنا لا نجد خاطأ ولكن وجدنا تخاطأ، وهو مطاوع خاطأ، فدلنا عليه، ومنه قول الشاعر:
تخاطأت النبل أحشاءه = وأخر يومي فلم أعجل).
ونقل الشهاب تخريج أبي علي هذا ثم قال:
(فلا عبرة بقول أبي حاتم: إن هذه القراءة غلط).
وفي حاشية الجمل:
(وهو مصدر لخاطأ، وهو وإن لم يسمع لكنه سمع تخاطؤوا) اهـ من البيضاوي.
ومجيء تخاطؤوا يدل على وجود خاطأ؛ لأن تفاعل مطاوع فاعل، كباعدته فتباعد، وناولته فتناول اهـ زادة).
- وقرأ ابن عامر برواية ابت ذكوان، والحسن في رواية وأبو جعفر وهشام من طريق الداجوني وهي رواية شبل عن ابن كثير (خطأ) بفتح الخاء والطاء والهمز من غير مد، على وزن نبأ.
وهو اسم مصدر، وقيل: خطئ خطأ كورم ورمًا، ومعناه أثم.
[معجم القراءات: 5/52]
قال الزجاج:
(وخطأً كبيرًا، له تأويلان: أحدهما معناه إن قتلهم كان غير صواب، يقال قد أخطأ يخطئ إخطاءً وخطأً، والخطأ الاسم من هذا لا المصدر، ويكون الخطأ من خطئ يخطأ خطأً إذا لم يصب...).
وذكر الشهاب القراءة عن ابن ذكوان، ثم نقل تخريج الزجاج لها، ثم قال:
(وقد استشكلوا هذه القراءة: لأن الخطأ ما لم يتعمد. وليس هذا محله، ورد بأنهم لم يقفوا على ما مر عن أهل اللغة والتفسير).
- وقرأ ابن عامر والحسن بخلاف (خطاً) بلا همز ولا مد، والطاء منونة، مثل: هوىً وعصاً.
والألف على هذا مبدلة من الهمزة، وهو عند ابن جني تخفيف (خطئًا).
- وعن ابن عامر بخلاف عنه وابن مجاهد عن ابن ذكوان وابن عباس والحسن وقتادة (خطئًا) بالفتح وسكون الطاء، وهو مصدر (خطئ).
- وقرأ الحسن وأبو رزين والعمري عن أبي جعفر والحلواني عن هشام عن ابن عامر (خطاءً) بفتح الخاء والطاء والمد ثم همزة.
[معجم القراءات: 5/53]
قال أبو حاتم: (لا يعرف هذا في اللغة، وهو غلط غير جائز).
قال ابن جني: (وأما خطاءً فاسم بمعنى المصدر، والمصدر من أخطأت: إخطاءً، والخطاء من أخطأت: كالعطاء من أعطيت).
- وقرأ أبو رجاء والزهري وحميد بن قيس وأبو جعفر والأزرق من طريق الأهوازي والحلواني عن هشام عن ابن عامر (خطاً) مثل (ربًا) بكسر الخاء والتنوين، وهو عند ابن جني تخفيف من (خطئاً).
- وذكر العكبري أنه قرئ (خطأً) بكسر الخاء وفتح الطاء ثم الهز، منونًا، قال: (مثل عنب).
- وأما في الوقف فحمزة على أصله من إلقاء حركة الهمزة على الساكن قبلها وهو الطاء، وحذف الهمزة، فيصير النطق بخاء مكسورة وطاء مفتوحة ممدودة مدًّا طبيعيًا بعدها، وصورتها: (خطا) وهي مثل قراءة أبي رجاء والزهري المتقدمة.
{كَبِيرًا}
- قرأ الأزرق وورش بترقيق الراء وتفخيمها وصلًا.
- وبترقيقها في الوقف.
- وقراءة الباقين بالتفخيم في الحالين). [معجم القراءات: 5/54]

قوله تعالى: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "الزنا" بالزاي حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/197]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32)}
{الزِّنَا}
- قراءة الجماعة (الزنى) على القصر، وهي لغة الحجاز.
- وقرأ أبو رزين والحسن أبو الجوزاء (الزناء) بالمد، وهي لغة تميم، وفيه وجهان:
أحدهما: أنه لغة في المقصور.
والثاني: أنه مصدر زانأ يزانئ، مثل: يقاتل قتالًا، لأنه يكون من اثنين، كذا في حاشية الجمل، ووجدته في بعض مراجع المتقدمين، زانى يزاني زناء.
قال العكبري: (الزنا: الأكثر القصر، والمد لغة، وقد قرئ به).
وفي التاج: (زنى الرجل يزني زنًا وزناءً، بكسرهما.
قال اللحياني: القصر لغة أهل الحجاز، والمد لغة بني تميم).
- وأمال (الزنا) حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- وقراءة الباقين بالفتح.
{فَاحِشَةً}
- القراءة في الوقف بإمالة ما قبل الهاء عن الكسائي.
{سَاءَ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمز مع المد والتوسط والقصر.
- وقرأ أبي بن كعب كما أخرجه عنه ابن مردويه:
[معجم القراءات: 5/55]
(ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة ومقتًا وساء سبيلًا إلا من تاب فإن الله كان غفورًا رحيمًا) كذا بهذه الزيادة على قراءة الجماعة). [معجم القراءات: 5/56]

قوله تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا (33)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالتَّاء من قَوْله {فَلَا يسرف فِي الْقَتْل} 33
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم {فَلَا يسرف} بِالْيَاءِ جزما
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي وَابْن عَامر (فَلَا تسرف) بِالتَّاءِ جزما). [السبعة في القراءات: 380]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فلا تسرف) بالتاء كوفي - غير عاصم ). [الغاية في القراءات العشر: 301]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فلا تسرف) [33]: بالتاء هما، وخلفٌ، وقاسمٌ). [المنتهى: 2/794]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (فلا تسرف) بالتاء، وقرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {فلا تسرف} (33): بالتاء.
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 342]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف: (فلا تسرف) بالتّاء. والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 437]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَلَا يُسْرِفْ) بالتاء الثعلبي ابْن ذَكْوَانَ، وعباس في قول أبي علي وليس بصحيح وكوفي غير عَاصِم، الباقون بالياء وهو الاختيار بغير الولي). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([33]- {فَلا يُسْرِفْ} بالتاء: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (820 - وَخَاطَبَ فِي يُسْرِفْ شُهُود وَضَمُّنَا = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([820] وخاطب في يسرف (شهود) وضمنا = بحرفيه بالقسطاس كسر (شـ)ـذ (عـ)ـلا
(شهود)، أي قوم حضور؛ يريد بذلك، أنهم ذووا فهمٍ ومعرفة، كما أن الجاهل بالشيء كالغائب عنه.
والمعنى عندهم: فلا تسرف أيها الإنسان في قتل من تقتله، إن من تقتله كان منصورًا؛ أو: فلا تسرف أيها الولي في قتل من لم يقتل، أو في التمثيل بالقاتل؛ أو في قتله بعد أخذ الدية، أو بوجهٍ ليس لك، كائنًا ما كان.
[فتح الوصيد: 2/1057]
ويسرف بالياء، عائدٌ إلى الولي، أو إلى الإنسان على ما سبق). [فتح الوصيد: 2/1058]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([820] وخاطب في يسرف شهودٌ وضمنا = بحرفيه بالقسطاس كسر شذًا علا
ح: (شهودٌ): فاعل (خاطب)، (في يسرف): ظرفه، و(ضمنا): مبتدأ، (بالقسطاس): مفعوله، (بحرفيه): مفعول فيه متعلق بـ (القسطاس)، والهاء لـ (القسطاس)، (كسر): خبر أضيف إلى (شذًا)، (علا): نعت (شذًا)، والمراد: في موضع ضمنا كسرُ شذًا.
[كنز المعاني: 2/380]
ص: قرأ حمزة والكسائي: (فلا تسرف في القتل) [33] بالخطاب على أنه للولي، أو للإنسان، والباقون: بالغيبة ردًا إلى الولي.
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: {وزنوا بالقسطاس المستقيم} هنا [35]، وفي الشعراء [182] بكسر القاف، والباقون: بضمها، لغتان). [كنز المعاني: 2/381] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (820- وَخَاطَبَ فِي يُسْرِفْ "شُـ"ـهُود وَضَمُّنَا،.. بِحَرْفَيْهِ بِالقِسْطَاسِ كَسْرُ "شَـ"ـذٍ "عَـ"ـلا
أي: قراءة شهود أراد: "فلا تسرف في القتل" الخطاب للولي أو الإنسان، والياء للولي). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/320]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (820 - وخاطب في يسرف شهود وضمّنا = بحرفيه بالقسطاس كسر شذ علا
قرأ حمزة والكسائي: فلا تسرف فّي القتل. بتاء الخطاب، وقرأ غيرهما بياء الغيب). [الوافي في شرح الشاطبية: 308]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: فَلَا يُسْرِفْ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ، وَخَلَفٌ بِالْخِطَابِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْغَيْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف {فلا يسرف} [33] بالخطاب، والباقون بالغيب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 577]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (733 - يسرف شفا خاطب .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (يسرف (شفا) خاطب وقسطاس اكسر = ضمّا معا (صحب) وضمّ ذكر
يعني قرأ قوله تعالى «فلا تسرف» بالخطاب حمزة والكسائي وخلف حملا على خطاب الإنسان، والباقون بالغيب حملا على لفظ الإنسان). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 264]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يسرف (شفا) خاطب وقسطاس اكسر = ضمّا معا (صحب) وضمّ ذكّر
ش: أي: قرأ مدلول [ذو] (شفا) حمزة والكسائي وخلف فلا تسرف في القتل [الإسراء: 33] بتاء الخطاب على أنه مسند للمخاطب، أي: لا تسرف يا إنسان، أو يا قاتل ابتداء بالقتل العدوان، أو يا قاتل استيفاء أو يا ولى بالقتل بعد الدية أو العفو أو بغير المماثلة، أو بقتل جماعة بواحد، أو بغير القاتل.
والباقون بياء الغيب على أنه مسند لضمير أحد الثلاثة على أحد التقادير الستة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/422]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فَلا يُسْرِف" [الآية: 33] فحمزة والكسائي وخلف بالخطاب للإنسان أو القاتل ابتدأ بالقتل العدوان أو القاتل استيفاء أو ولي القتل بعد نحو الدية، أو يقتل غير القاتل كعادة الجاهلية، وافقهم الأعمش، والباقون بالغيب حملا على الإنسان أو الولي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/197]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يسرف} [33] قرأ الأخوان بالتاء، علي الخطاب، والباقون بالياء، على الغيب). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا (33)}
{فَقَدْ جَعَلْنَا}
- إدغام الدال في الجيم عن أبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام.
- وإظهار الدال عن ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم وأبي جعفر ويعقوب وقالون، وهو رواية عن رويس.
قال الزجاج:
(الأجود إدغام الدال في الجيم، والإظهار جيد بالغ لأن الجيم من وسط اللسان، والدال من طرف اللسان، والإدغام جائز، لأن حروف وسط اللسان قد تقرب من حروف طرف اللسان).
{فَلَا يُسْرِفْ}
- قرأ ابن كثير وأبو عمرو ونافع وابن عامر [مع الاختلاف في الرواية عنه] وعاصم وأبو جعفر ويعقوب (فلا يسرف) بالياء، وجزم الفاء، وضمير الغائب (هو) يعود على الولي.
- وقرأ حمزة والكسائي وابن عامر [مع الاختلاف في الرواية عنه] وحذيفة بن اليمان ويحيى بن وثاب والأعمش ومجاهد بخلاف والنقاش عن ابن ذكوان وخلف وزيد بن علي (فلا تسرف) بالتاء
[معجم القراءات: 5/56]
على الخطاب وجزم الفاء، والمخاطب هو الولي.
وقال الطبري: (الخطاب للرسول صلى الله عليه وسلم والأئمة من بعده، أي فلا تقتلوا غير القاتل).
وفي نسخة من تفسير ابن عطية -المحرر- (وعن ابن عامر بالتاء (فلا تسرف) كقراءة حمزة والكسائي ومن معهما) قال أبو حيان بعد هذا: (وهم وهم).
قلت ذكر ابن مجاهد في السبعة قراءة التاء عن ابن عامر مع حمزة والكسائي.
وكتب السبعة لم تذكر قراءة التاء عن ابن عامر، بل ذكرت عنه قراءة الياء كأبي عمرو ومن معه، وكان على محقق كتاب ابن مجاهد ألا يترك هذا من غير تحقيق، غير أنها العجلة!!.
وذكر القرطبي قراءة التاء عن ابن عامر مع حمزة والكسائي، وكذا فعل الفارسي.
- وقرأ أبو مسلم السراج صاحب الدولة العباسية [وقال صاحب اللوامح: أبو مسلم العجلي مولى صاحب الدولة] (فلا يسرف) بضم الفاء على الخبر، ومعناه النهي، وقد يأتي الأمر والنهي بلفظ الخبر كقولهم: يرحم الله زيدًا، فهذا لفظ الخبر ومعناه الدعاء، أي: ليرحمه.
قال ابن عطية: (في الاحتجاج بأبي مسلم في القراءة نظر).
[معجم القراءات: 5/57]
{فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ}
- في حرف ابن مسعود وأبي (فلا تسرفوا في القتل) على الخطاب والجمع.
- وذكر الفراء عن أبي أنه قرأ (فلا يسرفوا في القتل) على الغيبة والجمع.
{فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا}
- قرأ أبي بن كعب: (فلا تسرفوا في القتل إن ولي المقتول كان منصورًا).
قال أبو حيان: (والأولى حمل قوله: إن ولي المقتول) على التفسير، لا على القراءة لمخالفته السواد، ولأن المستفيض عنه (إنه كان منصورًا) كقراءة الجماعة) ). [معجم القراءات: 5/58]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 09:29 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (34) إلى الآية (39) ]
{وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34) وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35) وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37) كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38) ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا (39)}

قوله تعالى: {وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مسئولا} [34 36] معًا، لا يمده ورش، لأنه قبله ساكنًا صحيحًا، ونقله لحمزة إ ن وقف لا يخفى). [غيث النفع: 802] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34)}
{مَسْئُولًا}
- قراءة حمزة في الوقف بالنقل، أي بنقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها، ثم حذف الهمزة، فتصبح صورتها: (مسولًا).
وضعف صاحب النشر قراءة بين بين فيه، ونقله عنه صاحب الإتحاف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (مسؤولًا) ). [معجم القراءات: 5/58]

قوله تعالى: {وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - وَاخْتلفُوا في ضم الْقَاف وَكسرهَا من قَوْله {بالقسطاس} 35
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {بالقسطاس} بِضَم الْقَاف وفي الشُّعَرَاء 182 مثله
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي وَحَفْص عَن عَاصِم {بالقسطاس} بِكَسْر الْقَاف فيهمَا جَمِيعًا). [السبعة في القراءات: 380]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (بالقسطاس) بالكسر كوفي - غير أبي بكر). [الغاية في القراءات العشر: 301]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (بالقسطاس) [35، الشعراء: 182] فيهما: بكسر القاف كوفي غير أبي بكر والمفضل. بالصاد الشموني غير النقار وابن أبي أمية، والعبسي طريق
[المنتهى: 2/794]
الأبزاري). [المنتهى: 2/795]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة والكسائي (بالقسطاس) بكسر القاف هنا وفي الشعراء، وقرأ الباقون بضم القاف فيهما). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة، والكسائي: {بالقسطاس} (35)، هنا، وفي الشعراء (182): بكسر القاف.
والباقون: بضمها). [التيسير في القراءات السبع: 342]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص وحمزة والكسائيّ وخلف: (بالقسطاس) هنا وفي الشّعراء بكسر القاف، والباقون بضمها). [تحبير التيسير: 437]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (بِالْقِسْطَاسِ) بكسر القاف حيث وقع ابن مقسم، والزَّعْفَرَانِيّ، وكوفي غير عَاصِم إلا حفصًا تابعهم أبان، والجعفي عن أبي بكر في الشعراء، الباقون برفعها، وهو الاختيار؛ لأنه أشهر). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([35]- {بِالْقِسْطَاسِ} هنا، وفي [الشعراء: 182] بكسر القاف: حفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (820- .... .... .... .... = بِحَرْفَيْهِ بِالْقِسْطَاسِ كَسْرُ شَذٍ عَلاَ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([820] وخاطب في يسرف (شهود) وضمنا = بحرفيه بالقسطاس كسر (شـ)ـذ (عـ)ـلا
...
وحرفا (القسطاس) هنا وفي الشعراء، وهما لغتان معروفتان فاشيتان.
قال الأخفش: «الضم أكثر».
وهو القرسطون، وقيل: القفان، وقيل: میزان العدل أي ميزان كان). [فتح الوصيد: 2/1058]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([820] وخاطب في يسرف شهودٌ وضمنا = بحرفيه بالقسطاس كسر شذًا علا
ح: (شهودٌ): فاعل (خاطب)، (في يسرف): ظرفه، و(ضمنا): مبتدأ، (بالقسطاس): مفعوله، (بحرفيه): مفعول فيه متعلق بـ (القسطاس)، والهاء لـ (القسطاس)، (كسر): خبر أضيف إلى (شذًا)، (علا): نعت (شذًا)، والمراد: في موضع ضمنا كسرُ شذًا.
[كنز المعاني: 2/380]
ص: قرأ حمزة والكسائي: (فلا تسرف في القتل) [33] بالخطاب على أنه للولي، أو للإنسان، والباقون: بالغيبة ردًا إلى الولي.
وقرأ حمزة والكسائي وحفص: {وزنوا بالقسطاس المستقيم} هنا [35]، وفي الشعراء [182] بكسر القاف، والباقون: بضمها، لغتان). [كنز المعاني: 2/381] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وضم القسطاس وكسره لغتان والهاء في بحرفيه للقسطاس، والباء في "بالقسطاس" من نفس التلاوة؛ أي: وضمنا هذا اللفظ بموضعيه؛ يعني: هنا وفي الشعراء فأخبر عن الضم بالكسر على تقدير وموضع ضمنا كسر هؤلاء؛ أي: كسر ذوى شذا عال؛ أي: ذوى بقية حسنة وطيب فائق والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/320]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (820 - .... .... .... .... .... = بحرفيه بالقسطاس كسر شذ علا
....
وقرأ حفص وحمزة والكسائي: وَزِنُوا بِالْقِسْطاسِ*. هنا وفي الشعراء بكسر ضم القاف في الموضعين، فتكون قراءة غيرهما بضم القاف). [الوافي في شرح الشاطبية: 308]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: بِالْقِسْطَاسِ هُنَا وَالشُّعَرَاءِ، فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَحَفْصٌ بِكَسْرِ الْقَافِ فِي الْمَوْضِعَيْنِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّهَا فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص {بالقسطاس} هنا [35] والشعراء [182] بكسر القاف، والباقون بضمها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 577]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (733- .... .... .... وقسطاس اكسر = ضمّا معًا صحبٌ .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وقسطاس) أي قرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص بكسر القاف من قوله تعالى «وزنوا بالقسطاس» هنا والشعراء، والباقون بضمها وهما لغتان). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 264]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ [ذو] (صحب) وزنوا بالقسطاس هنا [الإسراء: 35] والشعراء [الآية: 182] بكسر القاف، وهو لغة غير الحجاز، والباقون بضمها، وهو لغة الحجاز). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/422]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "بِالْقِسْطَاس" [الآية: 35] هنا و[الشعراء الآية: 182] فحفص وحمزة والكسائي وخلف بكسر القاف فيهما، وافقهم الأعمش، والباقون بالضم هما لغتان الضم لغة الحجاز والكسر لغة غيرهم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/197]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بالقسطاس} [35] قرأ الأخوان وحفص بكسر القاف، والباقون بالضم). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35)}
{وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ}
- قرأ حمزة والكسائي وحفص عن عاصم وخلف وحماد والمفضل والأعمش (بالقسطاس) بكسر القاف، وهي لغة غير الحجازيين.
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وأبو عمرو وعاصم في رواية أبي بكر وأبو جعفر ويعقوب (بالقسطاس) بضم القاف، وهي لغة الحجاز.
قال الأخفش: (والقسطاس مثل القرطاس والقرطاس، والفسطاط والفسطاط).
وذهب ابن عطية إلى أن اللفظة للمبالغة من القسط، وتعقبه أبو حيان بأن المادتين مختلفتان؛ فالقسط من ق س ط، وذاك مادته ق س ط س، ويجوز أن يعتقد صحة ذلك، إذا ذهبنا إلى زيادة السين آخرًا.
- وقرأ الأعشى عن أبي بكر عن عاصم، وحمزة في رواية، والأعشى وأبو نشيط عن قالون (القصطاس) فقد قلبت السين الأولى صادًا، وهذا مثل صراط وسراط، لقرب مخرجهما.
وضبطت القاف بالضم، لأن رواية أبي بكر عن عاصم بضم
[معجم القراءات: 5/59]
القاف في القراءة السابقة (القسطاس).
- وجاءت القراء عند ابن غلبون (القصطاص) كذا بالصاد فيهما، وذكرها الهمذاني قراءة لحماد عن الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم.
{خَيْرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف.
{تَأْوِيلًا}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (تاويلًا) على إبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز). [معجم القراءات: 5/60]

قوله تعالى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة على "مسؤلا" بالنقل فقط، وأما بين بين فضعيف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/197]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مسئولا} [34 36] معًا، لا يمده ورش، لأنه قبله ساكنًا صحيحًا، ونقله لحمزة إ ن وقف لا يخفى). [غيث النفع: 802] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والفؤاد} [36] لا يبدله ورش لأن الهمز لي فاء). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36)}
{وَلَا تَقْفُ}
- قراءة الجمهور (ولا تقف) بحذف الواو للجزم، وهو مضارع (قفا).
- وقرأ زيد بن علي (ولا تقفو) بإثبات الواو.
وهو لغة لبعض العرب، وضرورة لغيرهم.
قال أبو حيان: (... كما قال الشاعر:
هجوت زبان ثم جئت معتذرًا = من هجو زبان لم تهجو ولم تدع)
وذكر مثل هذا الشهاب، ثم قال: (وهو معروف في النحو).
- وقرأ معاذ القارئ، وهي حكاية الكسائي عن بعض القراءة
[معجم القراءات: 5/60]
(ولا تقف)، مثل: تقل، من قاف يقوف، تقول العرب: (قفت أثره وقفوت أثره)، وهما لغتان لوجود التصاريف فيهما.
قال أبو حيان: (وليس قاف مقلوبًا من قفا، كما جوزه صاحب اللوامح).
قال الزجاج: (ويقرأ: ولا تقف ما ليس لك به علم.
بإسكان الفاء وضم القاف، من قاف يقوف، وكأنه مقلوب من قفايقفو، لأن المعنى واحد).
وقال الفراء: (... وبعضهم قال: ولا تقف.
والعرب تقول: قفت أثره وقفوته، ومثله يعتام ويعتمي، وقاع الجمل الناقة وقعا إذا ركبها، وعاث وعثى الفساد، وهو كثير...).
وفي فتح القدير: (وقرأ الفراء بفتح القاق (ولا تقف) كذا! قال: (وهي لغة لبعض العرب، وأنكرها أبو حاتم وغيره).
{وَالْفُؤَادَ}
- قرأ الجراح العقيلي: (الفواد) بفتح الفاء، وواو مفتوحة بعدها.
وهي لغة في (الفؤاد)، وأنكر هذه القراءة أبو حاتم، وغيره.
قال الأنباري في (المذكر والمؤنث): (سمعت الجراح -وكان أمير البصرة- يقرأ (إن السمع والبصر والفواد) بفتح الفاء، وهذا لا يعرفه أحد من أهل اللغة).
[معجم القراءات: 5/61]
قال الشهاب:
(وتوجيههما أنه أبدل الهمزة واوًا لوقوعها بعد ضمة في المشهور، ثم فتح الفاء تخفيفًا، وهي لغة فيه، ولا عبرة بإنكار أبي حاتم لها).
وقال ابن جني:
(أنكر أبو حاتم فتح الفاء، ولم يذكر هو ولا ابن مجاهد الهمز، ولا تركه، وقد يجوز ترك الهمز مع فتح الفاء، كأنه كان (الفؤاد) بضمها والهمز، ثم خففت فخلصت في اللفظ واوًا، وفتحت الفاء على ما في ذلك، فبقيت واوًا).
وقال صاحب التاج:
(والفواد، بالفتح والواو غريب، وقد قرئ به...)، ثم نقل نص الشهاب المتقدم.
- وذكر القرطبي أن الجراح قرأ: (الفآد).
قال: (بفتح الفاء، وهي لغة لبعض الناس، وأنكرها أبو حاتم وغيره).
قلت: هذه الصورة لقراءة الجراح لم أجدها عند غير القرطبي فيما بين يدي من المراجع، ويغلب على ظني أن الصورة السابقة (الفواد) هي الصواب، وقد تواردت المراجع على هذا، ويبدو أن هذه الصورة عند القرطبي من تحريف النساخ، والله أعلم بالصواب.
وفي نص القرطبي كثير من التحريف والتصحيف، ولم يقم المحقق بحق القارئ عليه.
- وقرأ ورش من طريق الأصبهاني (الفواد) كقراءة الجراح السابقة.
[معجم القراءات: 5/62]
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة (الفؤاد) بالهمز.
{أُولَئِكَ كَانَ}
- إظهار الكاف وإدغامها عن أبي عمرو ويعقوب.
{مَسْئُولًا}
- تقدمت القراءة فيه قبل قليل في الآية/34 من هذه السورة). [معجم القراءات: 5/63]

قوله تعالى: {وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37)}
{مَرَحًا}
- قرأ الجمهور (مرحًا) بفتح الراء، وهو منصوب على المصدر، أو مفعول له.
قال الزجاج: (ومرحًا، بفتح الراء أكثر في القراءة).
- وقرأ يحيى بن يعمر ويعقوب القارئ والضحاك (مرحًا) بكسر الراء، اسم فاعل، وهو حال، أي: لا تمش متكبرًا.
قال الأخفش: (... والمكسورة أحسنهما؛ لأنك لو قلت: تمشي مرحًا كان أحسن من (تمشي مرحًا)، ونقرأها مفتوحة).
وقال الزجاج: (ويقرأ: مرحًا -بكسر الراء-، وزعم الأخفش أن مرحًا أجود من مرحًا؛ لأن مرحًا اسم فاعل، وهذا -أعني المصدر- جيد بالغ، وكلاهما في الجودة سواء، غير أن المصدر أوكد في الاستعمال، تقول: جاء زيد ركضًا، وجاء زيد راكضًا، فركضًا أوكد في الاستعمال؛ لأن ركضًا يدل على توكيد الفعل، ومرحًا -بفتح الراء- أكثر في القراءة).
[معجم القراءات: 5/63]
ونقل أبو جعفر النحاس كلام الأخفش والزجاج معزوًا إليهما، ونقل القرطبي عن النحاس بعض كلام الزجاج من غير نسبته إلى أحد مما يوهم أنه من قدحه.
{لَنْ تَخْرِقَ}
- قراءة الجماعة (لن تخرق) بكسر الراء.
- وقرأ الجراح بن عبد الله -قاضي البصرة- والأعرابي (لن تخرق) بضم الراء.
قال أبو حاتم: (لا تعرف هذه اللغة).
وقال العكبري: (بكسر الراء وضمها لغتان).
وفي التاج: (... يخرُقه ويخرِقه من حدي نصر وضرب ... وقرأ الجراح ابن عبد الله: (لن تخرق) بضم الراء، وهي لغة، والكسر أعلى) ). [معجم القراءات: 5/64]

قوله تعالى: {كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (10 - وَاخْتلفُوا في الْإِضَافَة والتنوين من قَوْله {كَانَ سيئه عِنْد رَبك} 38
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو {سَيِّئَة} غير مُضَاف مؤنثا
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {سَيِّئَة} مُضَافا مذكرا). [السبعة في القراءات: 380]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((سيئه) رفع شامي، كوفي، وسهل). [الغاية في القراءات العشر: 301]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (سيئةً) [38]: منونة: حجازي، وأبو عمرو إلا عبد الوارث، ويعقوب). [المنتهى: 2/795]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون وابن عامر (سيئة) بهمزة مضمومة والهاء موصولة بواو على أصل ما تقدم، وقرأ الباقون (سيئه) بهمزة مفتوحة وتاء التأنيث منصوبة منونة). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، وابن عامر: {كان سيئه} (38): بضم الهمزة والهاء، على التذكير.
والباقون: بفتحهما مع التنوين، على التأنيث). [التيسير في القراءات السبع: 342]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون وابن عامر: (كان سيئه) بضم الهمزة والهاء على التّذكير، والباقون [بفتحهما] مع التّنوين على التّأنيث). [تحبير التيسير: 437]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (سَيِّئُهُ) بالتاء منونة في الوصل حجازي، ويَعْقُوب، وأَبُو عَمْرٍو غير عبد الوارث، ومحبوب، وهو الاختيار على ترك الإضافة، الباقون مضاف). [الكامل في القراءات العشر: 587]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([38]- {كَانَ سَيِّئُهُ} بضم الهمزة والهاء مذكر: الكوفيون). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (821 - وَسَيِّئَةً فِي هَمْزِهِ اضْمُمْ وَهَائِهِ = وَذَكِّرْ وَلاَ تَنْوِينَ ذِكْراً مُكَمَّلاَ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([821] وسيئة في همزه اضمم وهائه = وذكر ولا تنوين (ذ)كرًا مكملا
(سيئة)، لأن في ما تقدم {سيئًا} و{حسنًا}.
وفي قراءة عبد الله: (سيئاته).
وفي قراءة أبي (خبيثة وسيئة)، على أن ذلك إشارة إلى المنهي عنه.
ومعي (ذكرًا مكملا)، أن (كل) في تلك القراءة، محيطة بجميع ما ذكر، فلذلك قال: {سيئه}.
وفي القراءة الأخرى محيطة بالمنهي عنه؛ والتقدير: أذكر ذكرًا). [فتح الوصيد: 2/1058]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([821] وسيئةً في همزه اضمم وهائه = وذكر - ولا تنوين - ذكرًا مكملا
ح: (سيئةً): مبتدأ، (في همزه اضمم): خبر، أي: افعل الضم في همزه، (هائه): عطف على (همزه)، (ذكرًا): مفعول مطلق، أي: تذكيرًا، أو نصب بفعل مضمر مثل (اذكر)، و(لا تنونين): جملة معترضة.
ص: قرأ الكوفيون وابن عامر: {كل ذلك كان سيئه} [38] بضم الهمزة وهاء الضمير، وعبر عنه بقوله: (وذكر ولا تنوين)، أي: احذف تاء التأنيث واترك التنوين، على أن {كل ذلك} إشارة إلى ما تقدم من المأمور به والمنهي عنه، والباقون: {سيئةً} بفتح الهمزة وتاء التأنيث المفتوحة
[كنز المعاني: 2/381]
المنونة، على أن {كل ذلك} إشارة إلى المنهي عنه فقط.
ومعنى (ذكرًا مكملًا): مكمل بجميع قيوده). [كنز المعاني: 2/382]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (821- وَسَيِّئَةً فِي هَمْزِهِ اضْمُمْ وَهَائِهِ،.. وَذَكِّرْ وَلا تَنْوِينَ "ذِ"كْرًا مُكَمَّلا
يريد: {كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ}، فقوله: ذلك إشارة إلى المنهي
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/320]
عنه، وإذا ضممت الهمز والهاء، وذكرت؛ أي: لم تجعل الهاء للتأنيث بل ضمير مذكر فلا تنوين حينئذ فيكون السيء مضافا إلى ما تقدم؛ أي: كان سيء المذكور مكروها فيكون ذلك إشارة إلى جميع ما تقدم مما وصى به الإنسان وفيه حسن وهو المأمور به وسيء وهو المنهي عنه ومكروها على القراءة بالتأنيث خبر لكان بعد خبر وقوله: ذكرا مكملا مصدر مؤكد من لفظ ذكر وإن لم يكن مصدره أراد تذكيرا مكملا ويجوز أن يكون فعله مضمرا؛ أي: ذكرت ذلك ذكرا مكملا لجميع قيوده، وقال الشيخ: التقدير: أذكر ذكرا والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/321]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (821 - وسيّئة في همزه اضمم وهائه = وذكّر ولا تنوين ذكرا مكمّلا
المعنى: أوقع الضم في همز لفظ (سيئة) وفي (هائه). ومعنى (وذكر) اجعل الهاء ضمير واحد مذكر ولا تجعلها هاء تأنيث ولا تنوين في هذا اللفظ، والمقصود: ولا تنون هذا اللفظ فيصير النطق بهمزة مضمومة بعد الياء المشددة وبعد الهمزة هاء مضمومة غير منونة وتلك قراءة ابن عامر والكوفيين. والمعنى بإيجاز: قرأ ابن عامر والكوفيون بضم الهمزة وبهاء مضمومة بلا تنوين، وتؤخذ قراءة الباقين من الضد فتكون قراءتهم بفتح
الهمزة وبهاء تأنيث منصوبة منونة على أن الناظم لفظ بقراءة الباقين في صدر البيت). [الوافي في شرح الشاطبية: 308]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: كَانَ سَيِّئُهُ فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ، وَابْنُ عَامِرٍ بِضَمِّ الْهَمْزَةِ وَالْهَاءِ وَإِلْحَاقِهَا الْوَاوَ فِي اللَّفْظِ عَلَى الْإِضَافَةِ وَالتَّذْكِيرِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ، وَنَصْبِ تَاءِ التَّأْنِيثِ مَعَ التَّنْوِينِ عَلَى التَّوْحِيدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون وابن عامر {كان سيئه} [38] بضم الهمزة والهاء وصلتها بواو لفظًا على التذكير، والباقون بفتح الهمزة وتاء تأنيث منصوبة منونة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 577]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (733- .... .... .... .... .... = .... .... .... وضمّ ذكّر
734 - سيّئةً ولا تنوّن كم كفى = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وضم ذكر) أي ضم وذكر «سيئة» كما سيأتي في أول البيت الآتي بعده.
سيّة ولا تنوّن (ك) م (كفى) = ليذكروا اضمم خفّفن معا (شفا)
أراد أن ابن عامر والكوفيين قرءوا قوله تعالى (سيئة» بضم الهمزة والهاء والتذكير وترك التنوين، والباقون بفتح الهمزة وتاء تأنيث؛ فوجه قراءة الكوفيين وابن عامر جعل ذلك إشارة إلى جميع ما تقدم، ووجه الأخرى الإشارة بذلك إلى المنهى عنه فقط). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 264]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
سيّئة ولا تنوّن (كم كفى) = ليذكروا اضمم خفّفن معا (شفا)
وبعد أن (فتى) ومريم (ن) ما = (إ) ذ (ك) م يقول (ع) ن (د) عا الثاني (سما)
(ن) لـ (ك) م يسبّح (ص) دا (عمّ) (د) عا = وفيهما خلف رويس وقعا
ش: أي: قرأ ذو كاف (كم) ابن عامر و(كفى) الكوفيون كان سيّئة [الإسراء: 38] بضم الهمزة، وهاء بعدها بلا تنوين على جعل كلّ [38] لشمول المأمور والمنهي.
ثم ميز بالإضافة إلى ضمير الثاني، وحذف التنوين لها؛ أي: سيئ المنهي أو سيئ المذكور، وهو فعل المنهي عنه، وترك المأمور به، وهو مذكر واحد بالنوع.
والباقون بفتح الهمزة وتاء مفتوحة منونة على جعل كلّ لشمول المنهي عنه فقط، واسم كان ضمير الإشارة، أي: كان ذلك المنهي، والتاء للتشخيص ومكروها خبر بعد خبر). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/422]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "كَانَ سَيِّئُه" [الآية: 38] فابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف بضم الهمز والهاء وإشباع ضمتها على الإضافة والتذكير اسم كان، ومكروها خبرها أي: كل ما ذكر مما أمرتم به ونهيتم عنه كان سيئة، وهو ما نهيتم عنه خاصة أمرا مكروها،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/197]
وهذا أحسن ما يقدر في هذا الموضع كما في الدر، وافقهم الحسن والأعمش والباقون بفتح الهمزة ونصب تاء التأنيث مع التنوين على التوحيد خبر كان، وأنث حملا على
معنى كل ومكروها حملا على لفظها، واسم كان ضمير الإشارة، ويوقف عليه لحمزة بوجهين: التسهيل كالواو على رأي سيبويه، والإبدال ياء مضمومة على رأي الأخفش، وحكى ثالث كالياء وهو المعضل، ورابع وهو الإبدال واوا، وكلاهما لا يصح). [إتحاف فضلاء البشر: 2/198]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كان سيئة} [38] قرأ الحرميان وبصري بفتح الهمزة، وبعدها تاء تأنيث منصوبة منونة، والباقون بضم الهمزة، بعدها هاء مضمومة موصولة بواو في اللفظ). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38)}
{ذَلِكَ كَانَ}
- إدغام الكاف في الكاف وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{سَيِّئُهُ}
- قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف والأعمش والحسن ومسروق وأبو نشيط والشموني وسهل (سيئه) بضم الهمزة مضافًا لهاء المذكر الغائب، وهو اسم (كان)، ومكروهًا خبر.
[معجم القراءات: 5/64]
واختار هذه القراءة أبو حاتم وأبو عبيد وأبو إسحاق، وهي عند الزجاج أحسن من القراءة بالتنوين.
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب والأعرج وابن محيصن واليزيدي (سيئةً) بالنصب والتأنيث على التوحيد.
وهو خبر (كان)، واسمها ضمير الإشارة، وتعقب الزجاج أبا عمرو على هذه القراءة.
- وقرأ عبد الله بن مسعود وأبي بن كعب (سيئاته) بالجمع مضافًا إلى الهاء.
- وعن ابن مسعود أيضًا (سيئاتٍ) بغير هاء، على الجمع، وكذا جاء في بعض المصاحف.
قال السمين: (بالجمع من غير إضافة وهو خبر كان).
- وعن ابن مسعود رواية ثالثة، وهي (خبيثه).
- وعن ابن أبي إسحاق: سيئاته) بالجمع والنصب، مضافًا إلى ضمير.
- وعن أبي بكر الصديق أنه قرأ (شأنه).
- وعن أبي بكر رضي الله عنه قراءة أخرى: (سيياته) بالياء من غير همز.
[معجم القراءات: 5/65]
- وجاء في بعض المصاحف (سيئًا).
- وقراءة حمزة في الوقف بوجهين:
1- التسهيل كالواو على رأي سيبويه.
2- بالإبدال ياءً مضمومة، وهو رأي الأخفش.
وروي عنه قراءتان أخريان:
1- التسهيل كالياء، وهو معضل.
2- الإبدال واوًا.
وهذان الوجهان الأخيران لا يصحان، كذا في النشر والإتحاف). [معجم القراءات: 5/66]

قوله تعالى: {ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا (39)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أوحى" و"فتلقى وأفاصفيكم" و"تعالى" حمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق بخلفه، وسهل الهمزة الثانية من أفأصفاكم الأصبهاني عن ورش). [إتحاف فضلاء البشر: 2/198] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا (39)}
{أَوْحَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- وقراءة الباقين بالفتح.
{فَتُلْقَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- وقراءة الباقين بالفتح.
{فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا}
- إدغام الميم في الميم عن أبي عمرو ويعقوب وعنهما الإظهار.
- والجماعة على إظهار الميم). [معجم القراءات: 5/66]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:13 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (40) إلى الآية (44) ]
{أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِيمًا (40) وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآَنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُورًا (41) قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا (42) سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا (43) تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا (44) }

قوله تعالى: {أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِيمًا (40)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ تَسْهِيلُ الْهَمْزَةِ الثَّانِيَةِ مِنْ أَفَأَصْفَاكُمْ لِلْأَصْفَهَانِيِّ فِي بَابِ الْهَمْزِ الْمُفْرَدِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أفأصفاكم} [40] ذكر للأصبهاني). [تقريب النشر في القراءات العشر: 577]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم تسهيل ثانية أفاصفيكم [الإسراء: 40] للأصبهاني وزبورا [الإسراء: 55] بالنساء [الآية: 163] وضم تاء للملائكة اسجدوا [الإسراء: 61] وإشمامها لأبي جعفر وء أسجد [الإسراء: 61] لابن ذكوان [و] أءذا [الإسراء: 49] وأءنّا [الإسراء: 49] واذهب فمن [الإسراء: 63] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أوحى" و"فتلقى وأفاصفيكم" و"تعالى" حمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق بخلفه، وسهل الهمزة الثانية من أفأصفاكم الأصبهاني عن ورش). [إتحاف فضلاء البشر: 2/198] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِيمًا (40)}
{أَفَأَصْفَاكُمْ}
حكم الهمزة الثانية:
- قرأ الأصبهاني عن ورش بتسهيل الهمزة الثانية.
قال ابن الجزري:
(واختص الأصبهاني بتسهيل الهمزة الثانية إذا وقعت بعد الاستفهام في (أفأصفاكم) .....).
حكم الألف:
- أمال الألف حمزة والكسائي وخلف.
- والأزرق وورش على الفتح والتقليل.
- والباقون على الفتح.
{الْمَلَائِكَةِ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة). [معجم القراءات: 5/67]

قوله تعالى: {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآَنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُورًا (41)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (11 - وَاخْتلفُوا في تَشْدِيد الذَّال وتخفيفها من قَوْله {لِيذكرُوا} 41
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم وَابْن عَامر {لِيذكرُوا} مشددا وَكَذَلِكَ في الْفرْقَان 50
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {لِيذكرُوا} خَفِيفَة وَكَذَلِكَ في الْفرْقَان). [السبعة في القراءات: 380 - 381]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((ليذكروا) وفي الفرقان، خفيف كوفي، - غير عاصم ). [الغاية في القراءات العشر: 302]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يبلغان) [23]: بألف، و(ليذكروا) [41، الفرقان: 50] فيهما: خفيف: هما، وخلف). [المنتهى: 2/793] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (ليذكروا) بالتخفيف هنا، وفي الفرقان: بينهم ليذكروا)، وشدد الباقون). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {ليذكروا} (41)، هنا، وفي الفرقان (50): بإسكان الذال، وضم الكاف مخففًا.
والباقون: بفتحهما مشددًا). [التيسير في القراءات السبع: 343]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف: (ليذكروا) هنا وفي الفرقان بإسكان الذّال وضم الكاف مخففا، والباقون [بفتحهما] مشددا). [تحبير التيسير: 438]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لِيَذَّكَّرُوا) خفيف، وفي الفرقان حَمْزَة غير ابْن سَعْدَانَ، والكسائي غير قاسم، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، زاد الزَّيَّات، والفضل، وخلف (أَن يَذْكُرَ)، الباقون مشدد، وهو الاختيار للتأكيد، وأما في مريم فخففه نافع وشامي غير أبو بشر، وسلام، وسهل، وزيد، والمنهال، وأبو السَّمَّال، واللؤلؤي، والجعفي، ويو نس، والمنقري عن أَبِي عَمْرٍو، الباقون مشدد، وهو الاختيار لما ذكرت و(كَمَا يَقُولُونَ) بالياء
[الكامل في القراءات العشر: 587]
مكي، وحفص، والمنهال، ومعاذ عن أَبِي عَمْرٍو). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (822 - وَخَفِّفْ مَعَ الْفُرْقَانِ وَاضُمُمْ لِيَذْكُرُوا = شِفَاءً وَفِي الْفُرْقَانِ يَذْكُرُ فُصِّلاَ
823 - وَفِي مَرْيَمٍ بِالْعَكْسِ حَقٌّ شِفَاؤُهُ = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([822] وخفف مع الفرقان واضمم ليذكروا = (شـ)ـفاء وفي الفرقان يذكر (فـ)ـصلا
(مع الفرقان)، لأن فيها {ليذكروا}، كما هاهنا.
وفيها أيضًا: {لمن أراد أن يذكر}، وهو الذي انفرد به حمزة.
والتخفيف من: ذكر، والتثقيل من: تذكر، والمعنى واحد.
[823] وفي مريم بالعكس (حق) (شـ)ـفاؤه = يقولون (عـ)ـن (د)ار وفي الثان (نـ)ـزلا
[824] (سما) (كـ)ـفله أنث يسبح (عـ)ـن (حـ)ـمي = (شـ)ـفا واكسروا إسكان رجلك (عـ)ـملا
(بالعكس)، يعني بالشديد، وهو قوله تعالى: {أو لا يذكر الإنسن} ). [فتح الوصيد: 2/1059]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([822] وخفف مع الفرقان واضمم ليذكروا = شفاءً وفي الفرقان يذكر فصلا
ح: (ليذكروا): مفعول (خفف)، (شفاءً): حال منه، (يذكر): عطف على (ليذكروا)، و(فصلا): جملة مستأنفة، والضمير لـ (يذكر).
ص: قرأ حمزة والكسائي هنا: {ولقد صرفنا في هذا القرآن ليذكروا} [41]، وفي القرآن: {ولقد صرفناه بينهم ليذكروا} [50] بتخفيف الذال والكاف، مع ضم الكاف وإسكان الذال، ولم يذكر هذا القيد لوضوحه على وزن (يكتب)، والباقون: بتشديد الذال والكاف مع فتحهما، على أن الأصل (يتذكروا) أدغم التاء في الذال.
وقرأ حمزة في الفرقان: {لمن أراد أن يذكر} [62] بالقيود المذكورة، والباقون: بالتشديد.
[823] وفي مريم بالعكس حقٌّ شفاؤه = يقولون عن دارٍ وفي الثان نزلا
[824] سما كفله أنث يسبح عن حمي = شفا واكسروا إسكان رجلك عملا
[كنز المعاني: 2/382]
ح: (شفاؤه): فاعل (حق)، و(حق): خبر مبتدأ محذوف، أي: يذكر حق، (في مريم): ظرفه، (بالعكس): حال منه، (يقولون عن دارٍ): مبتدأ وخبر، أي: عن قارئٍ عالمٍ، (نزلا): خبر مبتدأ محذوف، أي: يقولون نزل، (كفله): فاعل (سما)، والجملة: مستأنفة، والضمير: لـ (يقولون)، (يسبح): مفعول (أنث)، (عن حمى): متعلق به، (شفا): صفته، (عملا): حال من فاعل (اكسروا)، وهو جمع عامل.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وحمزة والكسائي: {أولا يذكر الإنسان} في مريم [67] بعكس ما تقدم من القيود، يعني: بالتشديد والفتحتين، والباقون: بالقيود.
وقرأ حفص وابن كثير: {قل لو كان معه آلهةٌ كما يقولون} [42] بالغيبة على أن ضمير الجمع للكافرين، والباقون: بالخطاب، لأن قبله {قل}.
وقرأ عاصم ونافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر في الموضع الثاني وهو: {سبحانه وتعالى عما يقولون} [43] بالغيبة، والباقون:
[كنز المعاني: 2/383]
بالخطاب.
وقرأ حفص وأبو عمرو وحمزة والكسائي: {تسبح له السماوات السبع والأرض} [44] بالتأنيث على الأصل، والباقون: بالتذكير، لأجل الفصل وكون التأنيث غير حقيقي.
وقرأ حفص: {وأجلب عليهم بخيلك ورجلك} [64] بكسر الجيم على أنه بمعنى: (راجل) كـ (حذر) و(حاذر)، أو بمعنى (رجل) بضم الجيم الذي بمعنى (راجل)، والباقون بالإسكان على أنه اسم جمع لـ (راجل) كـ (صحب) و (صاحب)، أو تخفيف (رجل) كـ (فخذ) و (فخذٍ) ). [كنز المعاني: 2/382]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (822- وَخَفِّفْ مَعَ الفُرْقَانِ وَاضُمُمْ لِيَذْكُرُوا،.. "شِـ"ـفَاءً وَفِي الفُرْقَانِ يَذْكُرُ فُصِّلا
أي: خفف لفظ: "ليذكروا" هنا وفي الفرقان، أراد: {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا}، و{وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا}، والتخفيف في هذين لحمزة والكسائي، أراد تخفيف الذال والكاف وهو حذف تشديدهما وهما مفتوحان، فنص على ضم الكاف، ولم ينص على إسكان الذال، لوضوحه وهو مضارع ذكر يذكر، والمشدد مضارع تذكر، والأصل: "ليتذكر"، فأدغمت التاء في الذال، وقوله: شفاء حال من "ليذكروا" أو من فاعل خفف واضمم؛ أي: ذا شفاء، ثم ذكر أن في الفرقان موضعا آخر اختص حمزة بتخفيفه وهو: {لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا}.
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/321]
823- وَفِي مَرْيَمٍ بِالعَكْسِ "حَقٌّ شِـ"ـفَاؤُهُ،.. يَقُولُونَ "عَـ"ـنْ "دَ"ارٍ وَفِي الثَّانِ "نُـ"ـزِّلا
بالعكس؛ أي: بالتشديد وفتح الكاف يريد أولا يذكر الإنسان، ولو كان جرى على سننه ورمز لمن خفف كان أحسن، وقلت أنا في ذلك:
وفي كاف نل إذ كم يقولون دم علا،.. وفي الثانِ نل كفا سما وتبجلا
وأنث تسبح عن حمى شاع وصله،.. وبعد اكسروا إسكان رَجْلك عملا
ولم يبقَ في البيت تضمين). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/322]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (822 - وخفّف مع الفرقان واضمم ليذكروا = شفاء وفي الفرقان يذكر فصّلا
823 - وفي مريم بالعكس حقّ شفاؤه = يقولون عن دار وفي الثّان نزّلا
824 - سما كفله أنّث يسبّح عن حمى = شفا واكسروا إسكان رجلك عمّلا
قرأ حمزة والكسائي: وَلَقَدْ صَرَّفْنا فِي هذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا هنا، وَلَقَدْ صَرَّفْناهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا في الفرقان. بسكون الذال وضم الكاف وتخفيفها. وقرأ غيرهما بفتح الذال والكاف وتشديدهما. وقرأ حمزة: لِمَنْ أَرادَ أَنْ يَذَّكَّرَ بسكون الذال وضم الكاف وتخفيفها. وقرأ غيره بفتح الذال والكاف وتشديدهما. وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة
[الوافي في شرح الشاطبية: 308]
والكسائي: أَوَلا يَذْكُرُ الْإِنْسانُ في مريم بعكس التقييد السابق فيقرءون بفتح الذال والكاف مشددتين. وقرأ نافع وابن عامر وعاصم بسكون الذال وضم الكاف وتخفيفها.
وقرأ حفص وابن كثير: قُلْ لَوْ كانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَما يَقُولُونَ بياء الغيب، فتكون قراءة غيرهما بتاء الخطاب). [الوافي في شرح الشاطبية: 309]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: لِيَذَّكَّرُوا هُنَا، وَالْفُرْقَانِ، فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ بِإِسْكَانِ الذَّالِ وَضَمِّ الْكَافِ مَعَ تَخْفِيفِهَا فِي الْمَوْضِعَيْنِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ الذَّالِ وَالْكَافِ مَعَ تَشْدِيدِهَا فِيهِمَا). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف هنا [41]، والفرقان [50] {ليذكروا} بإسكان الذال وضم الكاف مخففة، والباقون بفتح الذال والكاف مع تشديدهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 577]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (734- .... .... .... .... .... = ليذكروا اضمم خفّفن معًا شفا
735 - وبعد أن فتىً ومريمٌ نما = إذ كم .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ليذكروا) يريد أنه قرأ قوله تعالى «ولقد صرفنا في هذا القرآن ليذكروا» وفي الفرقان بإسكان الذال وضم الكاف حمزة والكسائي وخلف، من ذكر يذكر: بمعنى الذكر، والباقون بفتح الذال والكاف مع تشديدهما، من التذكير: بمعنى الاعتبار.
وبعد أن (فتى) ومريم (ن) ما = (إ) ذ (ك) م يقول (ع) ن (د) عا الثّاني (سما)
أراد أن حمزة وخلفا قرآ بإسكان الذال وضم الكاف من قوله تعالى «أن يذكر» الذي بعد «ليذكروا» في الفرقان، وهذا معنى قوله: وبعد، وكذلك قرأ عاصم ونافع وابن عامر «أولا يذّكر الإنسان» بمريم، والباقون بتشديد الذال والكاف وفتحهما). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 264]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ [ذو] (شفا) حمزة والكسائي وخلف ولقد صرفنا في هذا القرآن ليذكروا [هنا] [الإسراء: 41] وو لقد صرفناه بينهم ليذكروا بالفرقان [الآية: 50]- وهما
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/422]
معنى قوله: (معا) - بإسكان الذال وضم الكاف؛ على جعله مضارع «ذكر» ضد «نسى» وكذلك قرأ [ذو] (فتى) حمزة وخلف لمن أراد أن يذكر بالفرقان [الآية: 62] أيضا وهو معنى قوله: (وبعد أن).
وكذلك قرأ ذو نون (نما) عاصم وهمزة (إذ) نافع وكاف (كم) ابن عامر أولا يذكر الإنسان بمريم [الآية: 67]، والباقون بتشديد الذال والكاف، وفتحهما على جعله مضارع «يذّكّر» مبالغة فيه، أو «تذكّر» وأصله «يتذكر»، أدغمت التاء في الذال؛ للتقارب، فاجتمع تشديدان.
[ووجه التفريق: الجمع] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/423]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأدغم" دال "ولقد صرفنا" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/198]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن صرفنا بتخفيف الراء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/198]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "لِيَذَّكَّرُوا" [الآية: 41] هنا و[الفرقان الآية: 50] "أَوَلا يَذْكُرُ الْإِنْسَان" [بمريم الآية: 67] و"يذكر أو أراد" [بالفرقان الآية: 62] فحمزة والكسائي وخلف بإسكان الذال وضم الكاف مخففة في الموضعين الأولين من الذكر، وافقهم الأعمش والباقون بفتح الذال والكاف مع تشديدهما، والأصل ليتذكروا فأدغم وهو من الاعتبار والتدبير، وقرأ حمزة وخلف "أَنْ يَذَّكَّر" موضع الفرقان بالتخفيف، وافقهما الأعمش، وقرأ نافع وابن عامر وعاصم أولا يذكر بمريم بالتخفيف، وافقهما الحسن والباقون بالتشديد في السورتين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/198]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {القرءان} كله ظاهر). [غيث النفع: 802]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ليذكروا} [41] قرأ الأخوان بإسكان الذال، وضم الكاف مع تخفيفها، والباقون بفتح الذال والكاف مشددتين). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُورًا (41)}
{وَلَقَدْ صَرَّفْنَا}
- أدغم الدال في الصاد أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام.
- وأظهر الدال ابن كثير وابن عامر ونافع وعاصم وأبو جعفر ويعقوب وقالون.
{صَرَّفْنَا}
- قراءة الجمهور (صرفنا) بالتشديد على التكثير.
- وقرأ الحسن (صرفنا) بتخفيف الراء.
[معجم القراءات: 5/67]
قال ابن جني:
(صرفنا هنا بمعنى (صرفنا) مشددًا ... على ما بيناه قبل من كون فعل خفيفة في معنى فعل ...).
ونقل أبو حيان مثل هذا عن الرازي قال: (لأن فعل وفعل ربما تعاقبا على معنى واحد).
{الْقُرْآنِ}
- تقدمت القراءة عن ابن كثير بنقل حركة الهمزة إلى الراء ثم حذف الهمزة (القران).
انظر الآية/185 من سورة البقرة، والآية/1 من سورة الحجر.
{لِيَذَّكَّرُوا}
- وقرأ ابن كثير وابت عامر ونافع وأبو عمرو وعاصم وأبو جعفر ويعقوب (ليذكروا) بتشديد الذال، وأصله ليتذكروا، فأدغمت التاء في الذال، واختار هذه القراءة أبو عبيد.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف وطلحة وابن وثاب والأعمش (ليذكروا) بسكون الذال وضم الكاف). [معجم القراءات: 5/68]

قوله تعالى: {قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا (42)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (12 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {لَو كَانَ مَعَه آلِهَة كَمَا يَقُولُونَ إِذا لابتغوا إِلَى ذِي الْعَرْش سَبِيلا} 42 {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ علوا كَبِيرا} 43 {تسبح لَهُ السَّمَاوَات السَّبع} 44
فَقَرَأَ ابْن كثير (ءالهة كَمَا يَقُولُونَ) و{عَمَّا يَقُولُونَ} و{يسبح} بِالْيَاءِ ثلاثهن
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَابْن عَامر (ءالهة كَمَا تَقولُونَ) بِالتَّاءِ هَذِه وَحدهَا و{عَمَّا يَقُولُونَ} و{يسبح} بِالْيَاءِ في هذَيْن الْمَوْضِعَيْنِ جَمِيعًا
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو (ءالهة كَمَا تَقولُونَ) بِالتَّاءِ و{عَمَّا يَقُولُونَ} بِالْيَاءِ {تسبح لَهُ} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ حَفْص عَن عَاصِم (ءالهة كَمَا يَقُولُونَ) و{عَمَّا يَقُولُونَ} كِلَاهُمَا بِالْيَاءِ {تسبح لَهُ} بِالتَّاءِ
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي (ءالهة كَمَا تَقولُونَ) و(عَمَّا تَقولُونَ) و{تسبح} كُلهنَّ بِالتَّاءِ). [السبعة في القراءات: 381]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((كما يقولون) بالياء مكي، وحفص.
(عما تقولون) بالتاء كوفي - غير عاصم -). [الغاية في القراءات العشر: 302] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (كما يقولون) [42]: بالياء مكي، وحفص، والمنهال). [المنتهى: 2/795]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وحفص (كما يقولون) بالياء وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وحفص: {كما يقولون} (42): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 343]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وحفص: (كما يقولون) بالياء والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 438]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([42]- {كَمَا يَقُولُونَ} بالياء: ابن كثير وحفص). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (823- .... .... .... .... = يَقُولُونَ عَنْ دَارٍ وَفِي الثَّانِ نُزِّلاَ
824 - سَمَا كِفْلُهُ .... .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 65] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([823] وفي مريم بالعكس (حق) (شـ)ـفاؤه = يقولون (عـ)ـن (د)ار وفي الثان (نـ)ـزلا
[824] (سما) (كـ)ـفله أنث يسبح (عـ)ـن (حـ)ـمي = (شـ)ـفا واكسروا إسكان رجلك (عـ)ـملا
...
و{يقولون}، قد سبق نظيره.
والثاني: {سبحنه وتعلى عما يقولون}؛ وعليه عاصم ونافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر، وهو قوله: (نزلا سما كفله).
والكفل: النصيب؛ أي ارتفع نصيبه لكثرة من عليه). [فتح الوصيد: 2/1059] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([823] وفي مريم بالعكس حقٌّ شفاؤه = يقولون عن دارٍ وفي الثان نزلا
[824] سما كفله أنث يسبح عن حمي = شفا واكسروا إسكان رجلك عملا
[كنز المعاني: 2/382]
ح: (شفاؤه): فاعل (حق)، و(حق): خبر مبتدأ محذوف، أي: يذكر حق، (في مريم): ظرفه، (بالعكس): حال منه، (يقولون عن دارٍ): مبتدأ وخبر، أي: عن قارئٍ عالمٍ، (نزلا): خبر مبتدأ محذوف، أي: يقولون نزل، (كفله): فاعل (سما)، والجملة: مستأنفة، والضمير: لـ (يقولون)، (يسبح): مفعول (أنث)، (عن حمى): متعلق به، (شفا): صفته، (عملا): حال من فاعل (اكسروا)، وهو جمع عامل.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وحمزة والكسائي: {أولا يذكر الإنسان} في مريم [67] بعكس ما تقدم من القيود، يعني: بالتشديد والفتحتين، والباقون: بالقيود.
وقرأ حفص وابن كثير: {قل لو كان معه آلهةٌ كما يقولون} [42] بالغيبة على أن ضمير الجمع للكافرين، والباقون: بالخطاب، لأن قبله {قل}.
وقرأ عاصم ونافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر في الموضع الثاني وهو: {سبحانه وتعالى عما يقولون} [43] بالغيبة، والباقون:
[كنز المعاني: 2/383]
بالخطاب.
وقرأ حفص وأبو عمرو وحمزة والكسائي: {تسبح له السماوات السبع والأرض} [44] بالتأنيث على الأصل، والباقون: بالتذكير، لأجل الفصل وكون التأنيث غير حقيقي.
وقرأ حفص: {وأجلب عليهم بخيلك ورجلك} [64] بكسر الجيم على أنه بمعنى: (راجل) كـ (حذر) و(حاذر)، أو بمعنى (رجل) بضم الجيم الذي بمعنى (راجل)، والباقون بالإسكان على أنه اسم جمع لـ (راجل) كـ (صحب) و (صاحب)، أو تخفيف (رجل) كـ (فخذ) و (فخذٍ) ). [كنز المعاني: 2/384] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (واجتمع الرمز المفرق، وهو قوله: هنا نزلا وفي البيت الآتي سما كفله، ويقولون في الموضعين بالغيب والخطاب ظاهر، أراد بالثاني: {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا}، وقبله: {قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/322] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (823 - .... .... .... .... .... = يقولون عن دار وفي الثّان نزّلا
824 - سما كفله .... .... .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ عاصم وأهل سما وابن عامر: سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يَقُولُونَ بياء الغيب، فتكون قراءة حمزة والكسائي بتاء الخطاب.
والخلاصة: أن حفصا وابن كثير يقرءان بياء الغيب في الموضعين، وأن حمزة والكسائي يقرءان بتاء الخطاب في الموضعين، وأن نافعا وأبا عمرو وابن عامر وشعبة يقرءون بتاء الخطاب في الأول وياء الغيب في الثاني). [الوافي في شرح الشاطبية: 309] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: كَمَا يَقُولُونَ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَحَفْصٌ بِالْغَيْبِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْخِطَابِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وحفص {كما يقولون} [42] بالغيب، والباقون بالخطاب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (735- .... .... .... .... .... = .... يقول عن دعا .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (يقول) أي قرأ حفص وابن كثير كما يقولون بالغيب، والباقون بالخطاب؛ وقرأ المدنيان والبصريان، وابن كثير وعاصم وابن عامر المرموز لهما في أول البيت الآتي «عما يقولون» بالغيب وهو الثاني اتباعا للأول،
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 264]
والباقون بالخطاب؛ فحفص وابن كثير بالغيب فيهما وحمزة والكسائي وخلف بالخطاب فيهما والمدنيان والبصريان وابن عامر وأبو بكر بالخطاب في الأول وبالغيب في الثاني، فوجه الغيب فيهما حملا للأول على قوله تعالى «وما يزيدهم إلا نفورا» ثم حمل الثاني على الأول، ووجه الخطاب فيهما حملا للأول على قوله تعالى «لو كان معه» أي قل لهم يا محمد لو كان معه آلهة ثم حمل الثاني عليه، ووجه الخطاب في الأول والغيب في الثاني الالتفات). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو عين (عن) حفص، ودليل (دعا) ابن كثير كما يقولون [الإسراء: 42] بياء الغيب؛ لمناسبة وما يزيدهم [الإسراء: 41].
وكذلك قرأ مدلول (سما) وذو نون (نل) عاصم وكاف (كم) ابن عامر عمّا يقولون [الإسراء: 43]، وهو التالي؛ إتباعا للأول، والباقون بتاء الخطاب على تقدير: قل لهم يا محمد.
ووجه الفرق: أنه التفت ثم عاد.
وقرأ ذو صاد (صدا) أبو بكر و(عم) المدنيان وابن عامر، ودال (دعا) ابن كثير [يسبح له [الإسراء: 44] بالتذكير؛ لأن تأنيثه مجازى، والباقون بالتأنيث لإسناده إلى السّماوات] [الإسراء: 44].
واختلف عن رويس في عمّا يقولون [الإسراء: 43] وهو الثاني، وفي يسبّح [الإسراء: 44]: فروى أبو الطيب عن رويس عن التمار بالخطاب في تقولون وبالتذكير في يسبح، وروى غيره الغيب والتأنيث). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/423] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "كما تقولون" [الآية: 42]
[إتحاف فضلاء البشر: 2/198]
فابن كثير وحفص بالغيب وافقهما ابن محيصن والشنبوذي والباقون بالخطاب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/199]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كما تقولون} [42] قرأ المكي وحفص بالغيب، والباقون بتاء الخطاب). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا (42)}
{كَمَا يَقُولُونَ}
- قرأ ابن كثير وحفص عن عاصم وابن محيصن والشنبوذي
[معجم القراءات: 5/68]
(... يقولون) بالياء من تحت على الغيبة، أي كما يقول المشركون.
- وقرأ نافع وابن عامر وأبو عمرو وحمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر وخلف ويعقوب (... تقولون) بالتاء من فوق على الخطاب.
على معنى: قل لهم يا محمد: لو كان معه آلهة كما تقولون...
{إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا}
- روي إدغام الشين في السين عن أبي عمرو، والبصريون لا يحيزون ذلك عنه.
قال ابن الجزري:
(والشين تدغم في موضع واحد (إلى ذي العرش سبيلا). لا غير، وقد اختلف فيه.
- فروى إدغامه منصوصًا عبد الله بن اليزيدي عن أبيه، وهي رواية ابن شيطا من جميع طرقه عن الدوري، والنهراوني عن ابن فرح عن الدوري وأبي الحسن الثغري عن السوسي والدوري.
وبه قرأ الداني من طرق اليزيدي وشجاع.
- وروى إظهاره سائر أصحاب الإدغام عن أبي عمرو، وبه قرأ الشذائي عن سائر أصحاب أبي عمرو، وهو اختيار أبي طاهر بن
[معجم القراءات: 5/69]
سوار وغيره من أجل زيادة الشين بالتفشي.
قلت: ولا يمنع الإدغام من أجل صفير السين فحصل التكافؤ.
والوجهان صحيحان قرأت بهما، وبهما آخذ، والله أعلم). انتهى نص ابن الجزري.
وفي الإتحاف:
(والشين تدغم في حرف واحد وهو السين في قوله تعالى: .... على خلاف بين المدغمين) ). [معجم القراءات: 5/70]

قوله تعالى: {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا (43)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (كما يقولون) بالياء مكي، وحفص.
(عما تقولون) بالتاء كوفي - غير عاصم -). [الغاية في القراءات العشر: 302] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (عما تقولون) [43]: بالتاء كوفي غير عاصم). [المنتهى: 2/795]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة والكسائي (عما تقولون) بالتاء، وقرأ الباقون بالياء). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {عما تقولون} (43): بالتاء.
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 343]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حمزة والكسائيّ وخلف: (عمّا تقولون) بالتّاء والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 438]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عَمَّا يَقُولُونَ) بالياء ابْن مِقْسَمٍ، وكوفي غير عَاصِم). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([43]- {عَمَّا يَقُولُونَ} بالتاء: حمزة والكسائي). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (823- .... .... .... .... = يَقُولُونَ عَنْ دَارٍ وَفِي الثَّانِ نُزِّلاَ
824 - سَمَا كِفْلُهُ .... .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 65] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([823] وفي مريم بالعكس (حق) (شـ)ـفاؤه = يقولون (عـ)ـن (د)ار وفي الثان (نـ)ـزلا
[824] (سما) (كـ)ـفله أنث يسبح (عـ)ـن (حـ)ـمي = (شـ)ـفا واكسروا إسكان رجلك (عـ)ـملا
...
و{يقولون}، قد سبق نظيره.
والثاني: {سبحنه وتعلى عما يقولون}؛ وعليه عاصم ونافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر، وهو قوله: (نزلا سما كفله).
والكفل: النصيب؛ أي ارتفع نصيبه لكثرة من عليه). [فتح الوصيد: 2/1059] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([823] وفي مريم بالعكس حقٌّ شفاؤه = يقولون عن دارٍ وفي الثان نزلا
[824] سما كفله أنث يسبح عن حمي = شفا واكسروا إسكان رجلك عملا
[كنز المعاني: 2/382]
ح: (شفاؤه): فاعل (حق)، و(حق): خبر مبتدأ محذوف، أي: يذكر حق، (في مريم): ظرفه، (بالعكس): حال منه، (يقولون عن دارٍ): مبتدأ وخبر، أي: عن قارئٍ عالمٍ، (نزلا): خبر مبتدأ محذوف، أي: يقولون نزل، (كفله): فاعل (سما)، والجملة: مستأنفة، والضمير: لـ (يقولون)، (يسبح): مفعول (أنث)، (عن حمى): متعلق به، (شفا): صفته، (عملا): حال من فاعل (اكسروا)، وهو جمع عامل.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وحمزة والكسائي: {أولا يذكر الإنسان} في مريم [67] بعكس ما تقدم من القيود، يعني: بالتشديد والفتحتين، والباقون: بالقيود.
وقرأ حفص وابن كثير: {قل لو كان معه آلهةٌ كما يقولون} [42] بالغيبة على أن ضمير الجمع للكافرين، والباقون: بالخطاب، لأن قبله {قل}.
وقرأ عاصم ونافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر في الموضع الثاني وهو: {سبحانه وتعالى عما يقولون} [43] بالغيبة، والباقون:
[كنز المعاني: 2/383]
بالخطاب.
وقرأ حفص وأبو عمرو وحمزة والكسائي: {تسبح له السماوات السبع والأرض} [44] بالتأنيث على الأصل، والباقون: بالتذكير، لأجل الفصل وكون التأنيث غير حقيقي.
وقرأ حفص: {وأجلب عليهم بخيلك ورجلك} [64] بكسر الجيم على أنه بمعنى: (راجل) كـ (حذر) و(حاذر)، أو بمعنى (رجل) بضم الجيم الذي بمعنى (راجل)، والباقون بالإسكان على أنه اسم جمع لـ (راجل) كـ (صحب) و (صاحب)، أو تخفيف (رجل) كـ (فخذ) و (فخذٍ) ). [كنز المعاني: 2/384] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (واجتمع الرمز المفرق، وهو قوله: هنا نزلا وفي البيت الآتي سما كفله، ويقولون في الموضعين بالغيب والخطاب ظاهر، أراد بالثاني: {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا}، وقبله: {قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/322] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (823 - .... .... .... .... .... = يقولون عن دار وفي الثّان نزّلا
824 - سما كفله .... .... .... = .... .... .... .... ....
....
وقرأ عاصم وأهل سما وابن عامر: سُبْحانَهُ وَتَعالى عَمَّا يَقُولُونَ بياء الغيب، فتكون قراءة حمزة والكسائي بتاء الخطاب.
والخلاصة: أن حفصا وابن كثير يقرءان بياء الغيب في الموضعين، وأن حمزة والكسائي يقرءان بتاء الخطاب في الموضعين، وأن نافعا وأبا عمرو وابن عامر وشعبة يقرءون بتاء الخطاب في الأول وياء الغيب في الثاني). [الوافي في شرح الشاطبية: 309] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: عَمَّا يَقُولُونَ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَأَبُو الطَّيِّبِ عَنِ التَّمَّارِ عَنْ رُوَيْسٍ بِالْخِطَابِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْغَيْبِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف ورويس من طريق أبي الطيب {عما يقولون} [43] بالخطاب، والباقون بالغيب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (735- .... .... .... .... .... = .... .... .... الثّاني سما
736 - نل كم .... .... .... .... = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (يقول) أي قرأ حفص وابن كثير كما يقولون بالغيب، والباقون بالخطاب؛ وقرأ المدنيان والبصريان، وابن كثير وعاصم وابن عامر المرموز لهما في أول البيت الآتي «عما يقولون» بالغيب وهو الثاني اتباعا للأول،
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 264]
والباقون بالخطاب؛ فحفص وابن كثير بالغيب فيهما وحمزة والكسائي وخلف بالخطاب فيهما والمدنيان والبصريان وابن عامر وأبو بكر بالخطاب في الأول وبالغيب في الثاني، فوجه الغيب فيهما حملا للأول على قوله تعالى «وما يزيدهم إلا نفورا» ثم حمل الثاني على الأول، ووجه الخطاب فيهما حملا للأول على قوله تعالى «لو كان معه» أي قل لهم يا محمد لو كان معه آلهة ثم حمل الثاني عليه، ووجه الخطاب في الأول والغيب في الثاني الالتفات). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو عين (عن) حفص، ودليل (دعا) ابن كثير كما يقولون [الإسراء: 42] بياء الغيب؛ لمناسبة وما يزيدهم [الإسراء: 41].
وكذلك قرأ مدلول (سما) وذو نون (نل) عاصم وكاف (كم) ابن عامر عمّا يقولون [الإسراء: 43]، وهو التالي؛ إتباعا للأول، والباقون بتاء الخطاب على تقدير: قل لهم يا محمد.
ووجه الفرق: أنه التفت ثم عاد.
وقرأ ذو صاد (صدا) أبو بكر و(عم) المدنيان وابن عامر، ودال (دعا) ابن كثير [يسبح له [الإسراء: 44] بالتذكير؛ لأن تأنيثه مجازى، والباقون بالتأنيث لإسناده إلى السّماوات] [الإسراء: 44].
واختلف عن رويس في عمّا يقولون [الإسراء: 43] وهو الثاني، وفي يسبّح [الإسراء: 44]: فروى أبو الطيب عن رويس عن التمار بالخطاب في تقولون وبالتذكير في يسبح، وروى غيره الغيب والتأنيث). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/423] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أوحى" و"فتلقى وأفاصفيكم" و"تعالى" حمزة والكسائي وخلف، وقللها الأزرق بخلفه، وسهل الهمزة الثانية من أفأصفاكم الأصبهاني عن ورش). [إتحاف فضلاء البشر: 2/198] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "عَمَّا يَقُولُون" [الآية: 43] فحمزة والكسائي وخلف ورويس من طريق أبي الطيب عن التمار بالخطاب وافقهم الأعمش، والباقون بالغيب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/199]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عما يقولون} [43] قرأ الأخوان بالخطاب، والباقون بالغيب). [غيث النفع: 802]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا (43)}
{تَعَالَى}
- أمال الألف حمزة والكسائي وخلف.
- وقرأ الأزرق وورش بالفتح والتقليل.
- والباقون بالفتح.
{يَقُولُونَ}
- قرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش وأبو الطيب عن رويس (تقولون) بتاء الخطاب.
- وقرأ نافع وابن عامر وابن كثير وأبو عمرو وحفص عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب وهو الوجه الثاني لرويس - (يقولون) بياء الغيبة.
{عُلُوًّا}
- قراءة الجماعة (علوًا) بالواو.
- وقرأ زيد بن علي (عليًا) بالياء.
[معجم القراءات: 5/70]
- وتقدم مثل هذا في الآية/4 من هذه السورة.
{كَبِيرًا}
- تقدم ترقيق الراء وتفخيمها، انظر الآية/4 من هذه السورة). [معجم القراءات: 5/71]

قوله تعالى: {تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا (44)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (تسبح) بالتاء عراقي - غير أبي بكر -). [الغاية في القراءات العشر: 302]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (تسبح) [44]: بالتاء حمصي، وعراقي غير أبي بكر وقاسمٍ وسلامٍ وأيوب). [المنتهى: 2/795]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الحرميان وأبو بكر وابن عامر (يسبح) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ا لحرميان، وابن عامر، وأبو بكر: {يسبح له} (44): بالياء.
والباقون: بالتاء). [التيسير في القراءات السبع: 343]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الحرميان وابن عامر وأبو جعفر وأبو بكر: (يسبح له) بالياء، والباقون بالتّاء). [تحبير التيسير: 438]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تُسَبِّحُ) بالتاء حمصي، وابْن مِقْسَمٍ، وعراقي غير أبي بكر، وقاسم، وأيوب، وسلام وهبيرة طريق أبي الحسين، والأهوازي، والعراقي وهو الصحيح، والمفضل طريق الرَّازِيّ، والأهوازي، وأبان طريق أبي علي، الباقون بالياء، والاختيار الأول بالياء [(سَبَّحَتْ)] بالتاء كابْن مِقْسَمٍ، والزَّعْفَرَانِيّ الكل بالتاء). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([44]- {تُسَبِّحُ} بالياء: الحرميان وابن عامر وأبو بكر). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (824- .... .... أَنِّثْ يُسَبِّحُ عَنْ حِمىً = شَفَا .... .... .... ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([824] (سما) (كـ)ـفله أنث يسبح (عـ)ـن (حـ)ـمي = (شـ)ـفا واكسروا إسكان رجلك (عـ)ـملا
...
و{يسبح}، قد سبق الكلام في مثله). [فتح الوصيد: 2/1060]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([823] وفي مريم بالعكس حقٌّ شفاؤه = يقولون عن دارٍ وفي الثان نزلا
[824] سما كفله أنث يسبح عن حمي = شفا واكسروا إسكان رجلك عملا
[كنز المعاني: 2/382]
ح: (شفاؤه): فاعل (حق)، و(حق): خبر مبتدأ محذوف، أي: يذكر حق، (في مريم): ظرفه، (بالعكس): حال منه، (يقولون عن دارٍ): مبتدأ وخبر، أي: عن قارئٍ عالمٍ، (نزلا): خبر مبتدأ محذوف، أي: يقولون نزل، (كفله): فاعل (سما)، والجملة: مستأنفة، والضمير: لـ (يقولون)، (يسبح): مفعول (أنث)، (عن حمى): متعلق به، (شفا): صفته، (عملا): حال من فاعل (اكسروا)، وهو جمع عامل.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وحمزة والكسائي: {أولا يذكر الإنسان} في مريم [67] بعكس ما تقدم من القيود، يعني: بالتشديد والفتحتين، والباقون: بالقيود.
وقرأ حفص وابن كثير: {قل لو كان معه آلهةٌ كما يقولون} [42] بالغيبة على أن ضمير الجمع للكافرين، والباقون: بالخطاب، لأن قبله {قل}.
وقرأ عاصم ونافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر في الموضع الثاني وهو: {سبحانه وتعالى عما يقولون} [43] بالغيبة، والباقون:
[كنز المعاني: 2/383]
بالخطاب.
وقرأ حفص وأبو عمرو وحمزة والكسائي: {تسبح له السماوات السبع والأرض} [44] بالتأنيث على الأصل، والباقون: بالتذكير، لأجل الفصل وكون التأنيث غير حقيقي.
وقرأ حفص: {وأجلب عليهم بخيلك ورجلك} [64] بكسر الجيم على أنه بمعنى: (راجل) كـ (حذر) و(حاذر)، أو بمعنى (رجل) بضم الجيم الذي بمعنى (راجل)، والباقون بالإسكان على أنه اسم جمع لـ (راجل) كـ (صحب) و (صاحب)، أو تخفيف (رجل) كـ (فخذ) و (فخذٍ) ). [كنز المعاني: 2/384] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (824- "سَمَا كِـ"ـفْلُهُ أَنِّثْ يُسَبِّحُ "عَـ"ـنْ "حِـ"ـميً،.. "شَـ"ـفَا وَاكْسِرُوا إِسْكَانَ رَجْلِكَ "عُـ"ـمَّلا
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/322]
أراد تسبح له السموات السبع التأنيث والتذكير فيه ظاهران). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/323]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (824 - .... أنّث يسبّح عن حمى = شفا .... .... .... ....
....
وقرأ حفص وأبو عمرو وحمزة والكسائي: تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ بتاء التأنيث، فتكون قراءة نافع وابن كثير وابن عامر وشعبة بياء التذكير). [الوافي في شرح الشاطبية: 309]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يُسَبِّحُ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَابْنُ عَامِرٍ وَأَبُو بَكْرٍ وَأَبُو الطَّيِّبِ عَنِ التَّمَّارِ عَنْ رُوَيْسٍ بِالْيَاءِ عَلَى التَّذْكِيرِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن كثير وابن عامر وأبو بكر وأبو الطيب عن رويس {تسبح} [44] بالتذكير، والباقون بالتأنيث). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (736- .... .... يسبح صدا عمّ دعا = وفيهما خلف رويسٍ وقعا). [طيبة النشر: 82]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ((ن) ل (ك) م يسبّح (ص) دا (عمّ) (د) عا = وفيهما خلف رويس وقعا
أي قرأ أبو بكر والمدنيان وابن عامر وابن كثير «يسبح له» بالتذكير لأنه تأنيث مجازا، والباقون بالتأنيث لإسناده إلى السموات قوله: (وفيهما خلف رويس) أي اختلف عن رويس في قوله تعالى «عما يقولون» الثاني وفي «يسبح» فروى عنه أبو الطيب بالخطاب في «يقولون» وبالتذكير في «يسبح» روى عنه الغيب في «يقولون» والتأنيث). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو عين (عن) حفص، ودليل (دعا) ابن كثير كما يقولون [الإسراء: 42] بياء الغيب؛ لمناسبة وما يزيدهم [الإسراء: 41].
وكذلك قرأ مدلول (سما) وذو نون (نل) عاصم وكاف (كم) ابن عامر عمّا يقولون [الإسراء: 43]، وهو التالي؛ إتباعا للأول، والباقون بتاء الخطاب على تقدير: قل لهم يا محمد.
ووجه الفرق: أنه التفت ثم عاد.
وقرأ ذو صاد (صدا) أبو بكر و(عم) المدنيان وابن عامر، ودال (دعا) ابن كثير [يسبح له [الإسراء: 44] بالتذكير؛ لأن تأنيثه مجازى، والباقون بالتأنيث لإسناده إلى السّماوات] [الإسراء: 44].
واختلف عن رويس في عمّا يقولون [الإسراء: 43] وهو الثاني، وفي يسبّح [الإسراء: 44]: فروى أبو الطيب عن رويس عن التمار بالخطاب في تقولون وبالتذكير في يسبح، وروى غيره الغيب والتأنيث). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/423] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تُسَبِّحُ لَه" [الآية: 44] فنافع وابن كثير وابن عامر وأبو بكر وأبو جعفر ورويس من طريق أبي الطيب عن التمار بالياء على التذكير، وافقهم ابن محيصن وعن المطوعي سبحت فعلا ماضيا مع تاء التأنيث الساكنة، والباقون بالتاء على التأنيث). [إتحاف فضلاء البشر: 2/199]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تسبح} [44] قرأ الحرميان والشامي وشعبة بالياء، والباقون بتاء التأنيث). [غيث النفع: 803]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا (44)}
{تُسَبِّحُ}
- قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم وسهل ويعقوب وخلف وحماد والمفضل والخزاز عن هبيرة (تسبح) بالتاء من فوق.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر ونافع وأبو بكر عن عاصم وأبو جعفر وابن محيصن ورويس (يسبح) بالياء؛ لأن التأنيث مجازي مع الفصل، وهي اختيار أبي عبيد.
قال مكي:
(وحجة من قرأ (تسبح) بالتاء أنه حمله على تأنيث لفظ السماوات...، ومن قرأ بالياء ذكر لأنه قد حال بينه وبين المؤنث بالظرف (له)، ولأنه تأنيث غير حقيقي).
- وقرأ عبد الله بن مسعود والأعمش وطلحة بن مصرف وأبي بن كعب والمطوعي (سبحت له السماوات....).
[معجم القراءات: 5/71]
وذهب الفراء إلى أن قراءة ابن مسعود هذه تقوي قراءة من قرأ (تسبح) بالتاء، وكذا فعل مكي، احتج لتلك بهذه القراءة، ومثله الطوسي.
- وذكر الطوسي أن عبد الله بن مسعود قرأ (فسبحت له السماوات) كذا جاءت عنده بالفاء، وعند غيره بدونها، ولعله من تحريف النساخ.
- ووجدت في مصحف ابن مسعود أنه قرأ (سبحت له الأرض وسبحت له السماوات).
{فِيهِنَّ}
- قراءة يعقوب في الوقف بهاء السكت، مع ضم الهاء (فيهنه).
{شَيْءٍ}
- تقدمت القراءة فيه وحكم الهمز في الوقف، انظر الآيتين/20، 106 من سورة البقرة.
{وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ}
جاء في جامع القرطبي ما يلي:
(وقرأ الحسن وأبو عمرو ويعقوب وحفص وحمزة والكسائي وخلف (تفقهون) بالتاء لتأنيث الفاعل الباقون بالياء، واختاره أو عبيد قال: للحائل بين الفعل والتأنيث) انتهى نص القرطبي.
قلت: القراءة بالتاء في (تفقهون)، وهذا الخلاف لم أجده في مرجع آخر من كتب التفسير والقراءات، وهذا يعني أن الإجماع معقود على صورة الرسم تفقهون) بالتاء.
ثم ما جاء عند القرطبي من أن القراءة بالتاء لتأنيث الفاعل كلام غير صحيح، فإن الخطاب هنا للناس كافة أو للمشركين منهم،
[معجم القراءات: 5/72]
وليس هنا تأنيث.
ومع هذا الذي ذكرته فإنه يغلب على ظني أن ما جاء عن القرطبي هو سبق قلم، وأن صواب هذا التعليق أن يكون للفعل (تسبح) وكذا القراءة الثانية (يسبح) بالياء والتاء في أول الآية.
فقوله في سياق حديثه: (أنت الفعل لأن الفاعل مؤنث) يصلح لقراءة التاء في (تسبح له)، إذ الفاعل (السماوات) والأرض، وهو مؤنث.
وقوله: (اختار أبو عبيد قراءة الياء للفصل بين الفاعل والفعل) أي (يسبح له السماوات) حيث فصل بشبه الجملة بينهما، فإذا حملت هذين التوجيهين على ما ترى صح ما جاء عند القرطبي. رحمه الله رحمةً واسعة، فأين المحقق من هذا؟!
- وذكر الألوسي أنه قرئ (لا يفقهون) قال:
(وقرئ ... على صيغة المبني للمفعول من باب التفعيل).
ولم أجد مثل هذا في مرجع آخر مما بين يدي.
{حَلِيمًا غَفُورًا}
- قرأ أبو جعفر بإخفاء التنوين في الغين بغنة). [معجم القراءات: 5/73]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:28 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (45) إلى الآية (48) ]
{وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا (45) وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآَنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا (46) نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا (47) انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا (48)}

قوله تعالى: {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا (45)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا (45)}
{قَرَأْتَ}
- أبدل أبو جعفر والسوسي الهمز في (قرأت) مطلقًا فقرأا (قرات)، وهي قراءة أبي عمرو بخلاف عنه.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (قرأت).
- وتقدم مثل هذا في سورة النحل الآية/98.
{الْقُرْآنَ}
- نقل ابن كثير حركة الهمزة إلى الراء الساكنة قبلها ثم حذف
[معجم القراءات: 5/73]
الهمزة في الحالين (القران).
- وكذلك قرأ حمزة في الوقف.
- والجماعة على القراءة بالهمز (القرآن).
وتقدم هذا في الآية/98 من سورة النحل، ومواضع أخرى.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (لا يومنون) على إبدال الهمزة واوًا.
- وكذلك جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- والجماعة على القراءة بالهمز (لا يؤمنون).
وتقدم مثل هذا مرارًا، وانظر الآية/88 من سورة البقرة، والآية/185 من سورة الأعراف.
{بِالْآخِرَةِ}
- تقدمت القراءات فيه مفصلة، وهي: تحقيق الهمز، السكت، نقل الحركة وحذف الهمزة، ترقيق الراء، وإمالة الهاء.
انظر تفصيل هذا في الآية/4 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 5/74]

قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآَنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا (46)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال الألف الثانية من "آذانهم" الدوري عن الكسائي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/199]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا (46)}
{فِي آذَانِهِمْ}
1- الألف الأولى على حالها من الفتح عند الجميع.
2- أمال الألف الثانية الدوري عن الكسائي.
{الْقُرْآنِ}
- تقدم حكم الهمزة في الآية السابقة.
{عَلَى أَدْبَارِهِمْ}
- إمالة الألف عن أبي عمرو، والدوري عن الكسائي، وابن
[معجم القراءات: 5/74]
ذكوان من طريق الصوري، واليزيدي.
- والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح، وهي رواية الخفش من طريق ابن ذكوان، وعليه المغاربة). [معجم القراءات: 5/75]

قوله تعالى: {نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا (47)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (مَحْظُورًا انْظُرْ وَمَسْحُورًا انْظُرْ كِلَاهُمَا فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ فَمَنِ اضْطُرَّ). [النشر في القراءات العشر: 2/306] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({محظورًا * انظر} [20 – 21]، و{مسحورًا * انظر} [47 – 48] ذكرا في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 576] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وكسر" تنوين "محظورا انظر" و"مسحورا انظر" أبو عمرو وابن ذكوان من طريق الأخفش وعاصم وحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/195] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {مسحورا * انظر} كسر تنوينه لبصري وابن ذكوان وحمزة وعاصم لا يخفى). [غيث النفع: 803]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا (47)}
{أَعْلَمُ بِمَا}
- تقدم الإدغام، بل الإخفاء في الآية/25 من هذه الآية.
{نَجْوَى}
- أمال الألف حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش وأبو عمرو.
- والباقون على الفتح.
{مَسْحُورًا}
- تأتي القراءة فيه مع الآية التالية). [معجم القراءات: 5/75]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا (47) انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا (48)}
{مَسْحُورًا 47- انْظُرْ 48}
- قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة ويعقوب وابن ذكوان من طريق الأخفش (مسحورن * انظر) بكسر التنوين لالتقاء الساكنين.
- وقراءة الباقين (مسحورن انظر) بضم التنوين على الإتباع لحركة الظاء بعده.
[معجم القراءات: 5/75]
وتقدم مثل هذا مفصلًا في الآيتين: 20- 21 من هذه السورة في (محظورًا، انظر) ). [معجم القراءات: 5/76]

قوله تعالى: {انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا (48)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:29 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (49) إلى الآية (52) ]
{وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (49) قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا (50) أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا (51) يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا (52)}

قوله تعالى: {وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (49)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (13 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {وَقَالُوا أئذا كُنَّا عظاما ورفاتا أئنا لمبعوثون} 49
فَقَرَأَ ابْن كثير (أيذا) بِهَمْزَة ثمَّ يأتي بياء سَاكِنة من غير مد و{أَيّنَا} مثله مُشَدّدَة النُّون وَكَذَلِكَ في كل الْقُرْآن
وَكَذَلِكَ روى أَحْمد بن صَالح عَن ورش وقالون عَن نَافِع غير أَن نَافِعًا كَانَ لَا يستفهم في (أءنا) كَانَ يَجْعَل الثاني خَبرا في كل الْقُرْآن
وَكَذَلِكَ مَذْهَب الكسائي غير أَنه يهمز الأولى همزتين
وَقد بيّنت قراءتهما وَمَا كَانَا يَقُولَانِ في سُورَة النَّمْل 67 وَالْعَنْكَبُوت 28 في قَوْله {أئنا لمخرجون} وفي قَوْله {إِنَّكُم لتأتون الْفَاحِشَة} وشرحته في سُورَة الرَّعْد
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة بهمزتين في الحرفين جَمِيعًا
وَكَانَ ابْن عَامر يقْرَأ (إِذا كُنَّا) بِغَيْر اسْتِفْهَام بِهَمْزَة وَاحِدَة
(أءنا لمبعوثون) بهمزتين ويمد بَين الهمزتين مُدَّة
أخبرني بذلك أَحْمد بن مُحَمَّد ابْن بكر عَن هِشَام بن عمار
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو (آيذا) {أَيّنَا} مهموزتين ممدودتين). [السبعة في القراءات: 381 - 382]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الاستفهامات: {أئذا}، و: {أئنا} (49، 98)، في الموضعين: مذكوران في الموضعين: مذكوران في الرعد (5) ). [التيسير في القراءات السبع: 343] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (الاستفهامان في الموضعين قد ذكر في الرّعد). [تحبير التيسير: 438] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَئِذَا أَئِنَّا فِي بَابِ الْهَمْزَتَيْنِ فِي كَلِمَةٍ الْمَوْضِعَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أءذا} [49] {أءنا} الموضعين [49، 98] ذكر في باب الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم تسهيل ثانية أفاصفيكم [الإسراء: 40] للأصبهاني وزبورا [الإسراء: 55] بالنساء [الآية: 163] وضم تاء للملائكة اسجدوا [الإسراء: 61] وإشمامها لأبي جعفر وء أسجد [الإسراء: 61] لابن ذكوان [و] أءذا [الإسراء: 49] وأءنّا [الإسراء: 49] واذهب فمن [الإسراء: 63] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أئذا أئنا" في الموضعين من هذه السورة بالاستفهام في الأول والإخبار في الثاني نافع والكسائي ويعقوب، وكل على أصله فقالون بالتسهيل والمد وورش ورويس بالتسهيل والقصر والكسائي وروح بالتخفيف والقصر، وقرأ ابن عامر وأبو جعفر بالإخبار في الأول والاستفهام في الثاني، وكل على أصله أيضا، فابن عامر بالتحقيق من غير فصل، إلا أن الجمهور على الفصل لهشام على ما مر، وأبو جعفر بالتسهيل والمد، والباقون بالاستفهام في الأول والثاني فيهما، فابن كثير بتسهيلهما من غير فصل وأبو عمرو بتسهيلهما مع المد، والباقون بتحقيقهما مع القصر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/199]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أاذا كنا عظاما ورفاتا إنا} [49] قرأ نافع وعلي بالاستفهام في الأول، والخبر في الثاني، وكل على أصله، فقالون بالتسهيل والإدخال، وورش بالتسهيل والقصر، وعلي بالتحقيق والقصر، وقرأ الشامي بعكسهما، أي: بالخبر في الأول، والاستفهام في الثاني، والباقون بالاستفهام فيهما، ولا يخفى إجراؤهم على أصولهم في الهمزتين من كلمة، إلا أن هشامًا ليس له هنا إلا الإدخال). [غيث النفع: 803]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {جديدًا} كاف، وفاصلة، ومنتهى النصف بلا خلاف). [غيث النفع: 803]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (49)}
{أَإِذَا ... أَإِنَّا}
- تقدم الحديث مفصلًا فيهما في الآية/5 من سورة الرعد، وبعض المراجع أحالت على ما سبق، وبعضها كرر القول فيهما مرة أخرى هنا كالسبعة والإتحاف والمكرر/ وجاء في البحر مختصرًا.
- وتقدمت الصور التالية:
- أئذا: تحقيق الهمز (أئذا).
- آيذا: بتسهيل الهمزة الثانية وإدخال ألف بين المحققة والمسهلة.
- أيذا: بتسهيل الثانية من غير إدخال ألف.
- أائذ: بتحقيق الهمزتين مع إدخال ألف بينهما.
- إذا: بهمزة واحدة على الخبر.
{أَإِنَّا}
- أئنا: بالتحقيق مع الهمز.
- أينا: بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية مع القصر.
- آإنا: بتحقيق الهمزتين وإدخال ألف بينهما.
- إنا: بهمزة واحدة على الخبر.
وهذا المختصر يعرفك أوجه القراءة، والرجوع إلى الموضع السابق المفصل خير من هذا). [معجم القراءات: 5/76]

قوله تعالى: {قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا (50)}

قوله تعالى: {أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا (51)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ويوقف" لحمزة على "رؤسهم" بالتسهيل بين بين، وبالحذف وهو الأولى عند آخرين باتباع الرسم كما في النشر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "متى" و"عسى" حمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق والدوري عن أبي عمرو على ما في الطيبة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم أن بعضهم يخفي النون عند الغين من "فسينغضون" لأبي جعفر، والجمهور على استثنائها عنه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ونقل في النشر تقليل متى عن أبي عمرو من روايتيه جميعا عن ابن شريح وغيره، وأقره). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر قريبا إمالة "عسى" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/203]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل كونوا حجارة أو حديدا}
{رءوسهم} [51] مفردًا ومركبًا مع {متى} و{إن يشأ} [54] معًا، و{عليهم} كله {النبيئين} [55] جلي). [غيث النفع: 805] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا (51)}
{فَسَيُنْغِضُونَ}
- قرأ أبو جعفر بإخفاء النون في الغين، وذكره صاحب الإرشاد رواية للحنبلي عنه، واستثنى بعض أهل الأداء هذا الموضع عن أبي جعفر، وموضعين آخرين هما:
(يكن غنيًا) سورة النساء/135.
(المنخنقة) سورة المائدة/3.
فأظهروا النون عنه في هذه الثلاثة.
قال ابن الجزري:
(ولم يستثنها الأستاذ أبو بكر بن مهران في الروايتين، بل أطلق الإخفاء في الثلاثة كسائر القرآن، وبالإخفاء وعدمه قرأنا لأبي جعفر من روايته، والاستثناء أشهر، وعدمه أقيس، والله أعلم).
{رُءُوسَهُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بوجهين:
1- تسهيل الهمزة بين بين.
2- بحذف الهمزة.
قال في الإتحاف: (وهو -أي الحذف- الأولى عند آخرين باتباع الرسم كما في النشر).
وذكر صاحب المكرر مذهب ورش في مد الهمزة والتوسط والقصر.
قلت: سبق الحديث في (برؤوسكم) في الآية/6 من سورة المائدة.
{مَتَى}
- أمال الألف حمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 5/77]
- وبالفتح والصغرى قرأ الأزرق وورش والدوري عن أبي عمرو.
- وذكر ابن الجزري التقليل عن أبي عمرو من روايته جميعًا عن ابن شريح وغيره.
{عَسَى}
- الإمالة فيه كالإمالة في (متى) المتقدمة). [معجم القراءات: 5/78]

قوله تعالى: {يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا (52)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأدغم" ثاء "لبثتم" أبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا (52)}
{لَبِثْتُمْ}
- أدغم الثاء في التاء أبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وأبو جعفر ورويس ويعقوب.
- وأظهر الثاء نافع وابن كثير وعاصم.
{لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا}
- قرأ عبد الله بن مسعود (إن لبثتم لقليلًا) باللام في موضع (إلا).
- قراءة الجماعة (إن لبثتم إلا قليلًا) ). [معجم القراءات: 5/78]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:30 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (53) إلى الآية (57) ]
{ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53) رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (54) وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (55) قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا (56) أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا (57)}

قوله تعالى: {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (مدخل) [80]، و(مخرج) [80]، و(وقل لعبادي) [53]: بفتح الميمين والياء الرفاعي عن يحيى). [المنتهى: 2/797] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)}
{يَنْزَغُ}
- قراءة الجماعة (ينزغ) بفتح الزاي.
- وقرأ طلحة بن مصرف (ينزغ) بكسر الزاي. قال ابن عطية: (على الأصل).
قال أبو حاتم: (لعلها لغة)، وذهب إلى مثل هذا الرازي.
[معجم القراءات: 5/78]
وقال الزمخشري: (هما -أي الفتح والكسر- لغتان نحو: يعرشون، ويعرشون).
قال أبو حيان: (ولو مثل بينطح وينطح كان أنسب).
والنصان عنهما في الدر المصون.
وقال صاحب التاج:
(ومما يستدرك عليه -أي على الفيروزآبادي صاحب القاموس، نزغ بينهم ينزع من حد ضرب، لغة في نزغ كمنع...) ). [معجم القراءات: 5/79]

قوله تعالى: {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (54)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل كونوا حجارة أو حديدا}
{رءوسهم} [51] مفردًا ومركبًا مع {متى} و{إن يشأ} [54] معًا، و{عليهم} كله {النبيئين} [55] جلي). [غيث النفع: 805] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (54)}
{أَعْلَمُ بِكُمْ}
- إظهار الميم وإدغامها في الباء عن أبي عمرو ويعقوب.
قال صاحب المكرر:
(سكن أبو عمرو الميم، وأخفاها عند الباء بخلاف عنه).
قلت: وهذا هو الصواب، وليس بإدغام، والفرق بينهما أن المخفى مخفف والمدعم مشدد، وقد ناقشت هذا من قبل حيث جاء وأنبهت عليه.
{إِنْ يَشَأْ ... إِنْ يَشَأْ}
- قراءة حمزة وهشام في الوقف على إبدال الهمزة ألفًا (إن يشا).
- وقرأها بالإبدال في الحالين أبو جعفر يزيد والأصبهاني عن ورش.
- وقراءة الجماعة (إن يشأ) بالهمز في الحالين.
وتقدم مثل هذا في الآية/39 من سورة الأنعام.
{عَلَيْهِمْ}
- قرأ حمزة ويعقوب والمطوعي والشنبوذي والأعمش (عليهم) بضم الهاء على الأصل.
- وقراءة الباقين (عليهم) بكسرها لمراعاة الياء). [معجم القراءات: 5/79]

قوله تعالى: {وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (55)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (14 - قَوْله {وآتينا دَاوُد زبورا} 55
قَرَأَ حَمْزَة وَحده {زبورا} مَضْمُومَة الزاي
الْبَاقُونَ {زبورا} بِفَتْح الزاي). [السبعة في القراءات: 382]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة: {زبورًا} (55): بضم الزاي.
والباقون: بفتحها). [التيسير في القراءات السبع: 343]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وزبورا ذكر في النّساء). [تحبير التيسير: 438]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ
[النشر في القراءات العشر: 2/307]
زَبُورًا فِي النِّسَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({زبورًا} [55] ذكر في النساء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم تسهيل ثانية أفاصفيكم [الإسراء: 40] للأصبهاني وزبورا [الإسراء: 55] بالنساء [الآية: 163] وضم تاء للملائكة اسجدوا [الإسراء: 61] وإشمامها لأبي جعفر وء أسجد [الإسراء: 61] لابن ذكوان [و] أءذا [الإسراء: 49] وأءنّا [الإسراء: 49] واذهب فمن [الإسراء: 63] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "النبئين" بالهمز نافع). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وضم زاي "زَبُورًا" حمزة وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل كونوا حجارة أو حديدا}
{رءوسهم} [51] مفردًا ومركبًا مع {متى} و{إن يشأ} [54] معًا، و{عليهم} كله {النبيئين} [55] جلي). [غيث النفع: 805] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {زبورا} قرأ حمزة بضم الزاي، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 805]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والأرض} [55] و{الأولون} [59] و{القرءان} [60] و{لأدم} [61] وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 805] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (55)}
{أَعْلَمُ بِمَنْ}
- النص عن المتقدمين أن أبا عمرو ويعقوب أظهر الميم، وروي عنهما إدغام الميم في الباء، والصواب في هذا أن أبا عمرو سكن الميم وأخفاها في الباء، وقد بين هذا ابن الجزري وغيره، وذكرته حيث جاء.
{بَعْضَ النَّبِيِّينَ}
- قراءة الجماعة (النبيين) بالياء.
- وقراءة نافع (النبيئين) بالهمز حيث جاء، وكذا ما كان من بابه.
{زَبُورًا}
- قرأ حمزة وخلف ويحيى والأعمش (زبورًا) بضم الزاي.
- وقراءة الجماعة بفتحها (زبورًا).
- وتقدم بيان الخلاف مفصلًا في الآية/63 من سورة النساء، وهو أوفى مما أثبته هنا). [معجم القراءات: 5/80]

قوله تعالى: {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا (56)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وكسر" لام "قل ادعوا" عاصم وحمزة ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل ادعوا} [56] قرا عاصم وحمزة بكسر اللام، والباقون بالضم). [غيث النفع: 805]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا (56)}
{قُلِ ادْعُوا}
- قرأ عاصم وحمزة ويعقوب والمطوعي والحسن (قل ادعو) بكسر اللام في الوصل لالتقاء ساكنين.
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر واليزيدي (قل ادعو) بضم اللام، إتباعًا لحركة الحرف الثالث مما بعده، وهو العين.
[معجم القراءات: 5/80]
وأما في الابتداء فقد قرأ الجميع بهمزة مضمومة). [معجم القراءات: 5/81]

قوله تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا (57)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ) بالتاء طَلْحَة، وقَتَادَة، ولا خلاف في (يَبْتَغُونَ)، الباقون بالياء، وهو الاختيار لقوله: (يَبْتَغُونَ) ). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وكسر الهاء والميم وصلا من "ربهم الوسيلة" أبو عمرو ويعقوب وضمهما كذلك حمزة والكسائي وخلف وكسر الهاء، وضم الميم الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ربهم الوسيلة} [57] وإبدال {الرءيا} [60] لسوسي جلي). [غيث النفع: 805] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا (57)}
{يَدْعُونَ}
- قراءة الجماعة (يدعون) بالباء على الغيبة.
- وقرأ ابن مسعود وقتادة وابن عباس وأبو عبد الرحمن (تدعون) بتاء الخطاب.
- وقرأ زيد بن علي (يدعون) بضم الياء وفتح العين مبنيًا للمفعول. وأثبت ابن خالويه هذه القراءة لابن مسعود أيضًا.
{إِلَى رَبِّهِمُ}
- قراءة الجمهور (إلى ربهم) على الإضافة إلى ضمير الجمع.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (إلى ربك) بالكاف خطابًا للرسول صلى الله عليه وسلم.
{إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب واليزيدي والحسن (إلى ربهم الوسيلة) بكسر الهاء والميم في الوصل.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش (إلى ربهم الوسيلة) بضم الهاء والميم.
- وقراءة الجماعة (إلى ربهم الوسيلة) بكسر الهاء وضم الميم، وهي لغة بني أسد وأهل الحرمين.
- وأما في الوقف فالجميع على كسر الهاء وإسكان الميم (إلى ربهم).
[معجم القراءات: 5/81]
{رَبِّكَ كَانَ}
- إدغام الكاف في الكاف وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 5/82]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:32 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (58) إلى الآية (60) ]
{وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (58) وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآَيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآَيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (59) وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (60)}

قوله تعالى: {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (58)}

قوله تعالى: {وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآَيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآَيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (59)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (قوله: (مُبْصِرَةً) بفتح الميم حيث وقع قَتَادَة، وابن أبي عبلة، وابْن مِقْسَمٍ غير أن ابن أبي عبلة كسر الصاد، الباقون بضم الميم وكسر الصاد، وهو الاختيار، يعني: مضيئة). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والأرض} [55] و{الأولون} [59] و{القرءان} [60] و{لأدم} [61] وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 805] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (59)}
{كَذَّبَ بِهَا}
- إدغام الباء في الباء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{ثَمُودَ}
- قرأ الجمهور (ثمود) ممنوعًا من الصرف.
- قال هارون: (أهل الكوفة ينونون (ثمود) في كل وجه)، أي: يقرأونها (ثمودًا) في النصب، وكذا في حالي الرفع والجر بالتنوين.
قال أبو حاتم:
(لا تنون العامة والعلماء بالقرآن (ثمود) في وجه من الوجوه، وفي أربعة مواطن ألف مكتوبة، ونحن نقرأها بغير ألف).
قال الفراء: (واختلف العلماء في (ثمود)، فمنهم من أجراه في كل حال، ومنهم من لم يجره في حال...، حدثني قيس بن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن الأسود ابن يزيد النخعي عن أبيه أنه كان لا يجري (ثمود) في شيء من القرآن، فقرأ بذلك حمزة، ومنهم من أجرى (ثمود) في النصب لأنها مكتوبة بالألف في كل القرآن إلا في مواضع واحد: (وآتينا ثمود الناقة مبصرة)، فأخذ بذلك الكسائي، فأجراها في النصب ولم يجرها في الخفض، ولا الرفع إلا في حرف واحد، وهو قوله: (ألا إن ثمودًا كفروا ربهم ألا بعدًا لثمودٍ)، فسألوه عن ذلك فقال: قرئت في الخفض من المجرى،
[معجم القراءات: 5/82]
وقبيح أن يجتمع الحرف مرتين في موضعين ثم يختلف، فأجريته لقربه منه).
وقال ابن خالويه:
(... يقرأ وما شاكله من الأسماء الأعجمية مصروفًا وغير مصروف، ... والقراء مختلفون في هذه الأسماء، وأكثرهم يتبع السواد، فما كان بألف أجراه، وما كان بغير ألف منعه الإجراء، فأما قوله: (وآتينا ثمود الناقة) فإنما ترك إجراؤه لاستقبال الألف واللام، فطرح تنوينه...).
وقال أبو حيان:
(قرأ ابن وثاب والأعمش (ثمود) بالتنوين في جميع القرآن إلا هذا الموضع، لأنه في المصحف بغير ألف).
ومثل هذا قاله الفراء.
{مُبْصِرَةً}
- القراءة عند الجمهور (مبصرةً) بكسر الصاد اسم فاعل، وبالنصب على الحال.
- وقرأ زيد بن علي (مبصرة) بكسر الصاد والرفع.
وهو على إضمار مبتدأ، أي: هي مبصرة.
- وقرأ قوم (مبصرةً) ونسبها ابن خالويه إلى قتادة، وهي بفتح الصاد، اسم مفعول، أي يبصرها الناس ويشاهدونها.
[معجم القراءات: 5/83]
قال الزجاج:
(ويقرأ مبصرةً، فمن قرأ: مبصرة فالمعنى تبصرهم أي تبين لهم.
ومن قرأ مبصرةً فالمعنى مبنية.
- وقرأ قتادة (مبصرةً) بفتح الميم والصاد، على وزن (مفعلة)، أي محل إبصار.
- وقرأ الأزرق وورش بترقيق الراء من (مبصرةً).
{فَظَلَمُوا}
- تغليظ اللام لورش من طريق الأزرق.
- وروى بعضهم عنه الترقيق كالجماعة). [معجم القراءات: 5/84]

قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (60)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ) بالرفع فيهما ابن أبي عبلة، الباقون بالنصب، وهو الاختيار لوقوع الفعل عليها). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْقُرْآنُ فِي النَّقْلِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({القرآن} [60] ذكر في النقل). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأبدل" همز "الرؤيا" الأصبهاني وأبو عمرو بخلفه، وكذا أبو جعفر لكنه قلب الواو ياء وأدغمها في الياء بعدها، وأمالها وقفا الكسائي، وقللها الأزرق وأبو عمرو وبخلفهما، ويوقف عليها لحمزة بإبدال الهمزة واوا، وأجاز الهذلي وغيره قلبها ياء وإدغامها في الياء كقراءة أبي جعفر، والأول أولى وأقيس كما في النشر، وأما حذفها اتباعا للرسم فلا يجوز). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وعن" المطوعي "ويخوفهم" بالياء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ربهم الوسيلة} [57] وإبدال {الرءيا} [60] لسوسي جلي). [غيث النفع: 805] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والأرض} [55] و{الأولون} [59] و{القرءان} [60] و{لأدم} [61] وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 805] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (60)}
{بِالنَّاسِ ... بِالنَّاسِ}
- تقدمت الإمالة فيه في مواضع مما سبق، وانظر الآيات: 8 و94 و96 من سورة البقرة.
{الرُّؤْيَا}
- قرأ الأصبهاني والسوسي وأبو عمرو وبخلاف عنه بإبدال الهمزة واوًا (الرويا).
- وقرأ أبو جعفر بإبدال الهمزة واوًا مع الإدغام (الريا).
ولحمزة في الوقف وجهان:
- الأول: الإبدال كالأصبهاني (الرويا).
- الثاني: الإبدال مع الإدغام كأبي جعفر (الريا).
قال صاحب الإتحاف: (والأول -أي الإظهار- أولى وأقيس).
[معجم القراءات: 5/84]
وقال صاحب النشر:
(وأما الرؤيا، ورؤيا حيث وقع فأجمعوا على إبدال الهمزة منه واوًا لسكونها وضم ما قبلها.
واختلفوا في جواز قلب هذه الواو ياءً وإدغامها في الياء بعدها كقراءة أبي جعفر، فأجازه أبو القاسم الهذلي والحافظ أبو العلاء وغيرهما، وسووا بينه وبين الإظهار، ولم يفرقوا بينه وبين تؤوي ورؤيا، وحكاه ابن شريح أيضًا وضعفه، وهو إن كان موافقًا للرسم فإن الإظهار أولى وأقيس، وعليه أكثر أهل الأداء.
وحكي فيه وجه ثالث وهو الحذف على اتباع الرسم عند من ذكره، فيوقف بياء خفيفة كما تقدم في (ريا) ولا يجوز ذلك).
وأما حكم الألف:
- فقد قرأه بالإمالة عند الوقف الكسائي وخلف.
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش وأبو عمرو بخلاف عنهم.
{وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ}
- قراءة الجمهور (والجشرة الملعونة) بالنصب عطفًا على (الرؤيا).
- وقرأ زيد بن علي (والشجرة الملعونة)، بالرفع على الابتداء، والخبر محذوف، وتقديره: كذلك، أي: فتنة.
قال الفراء:
(... نصبتها بجعلنا، ولو رفعت تتبع الاسم الذي في فتنة من الرؤيا كان صوابًا، ومثله في الكلام: جعلتك عاملًا وزيدًا وزيد).
وقال العكبري: (وقرئ شاذًا بالرفع، والخبر محذوف، أي فتنة، ويجوز أن يكون الخبر: في القرآن).
[معجم القراءات: 5/85]
{فِي الْقُرْآنِ}
- تقدم نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها ثم حذفها، عن ابن كثير (القران).
انظر الآية/45 من هذه السورة، والآية/185 من سورة البقرة.
{نُخَوِّفُهُمْ}
- قراءة الجمهور بنون العظمة (نخوفهم).
- وقرأ الأعمش والمطوعي (يخوفهم) بياء الغيب، أي: الله سبحانه وتعالى.
{كَبِيرًا}
- تقدم ترقيق الراء عن الأزرق وورش انظر الآية/4 من هذه السورة). [معجم القراءات: 5/86]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 06:56 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (61) إلى الآية (65) ]
{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا (65)}

قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61)}
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وللملائكة اسجدوا قد ذكر في البقرة). [تحبير التيسير: 438]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَأَسْجُدُ فِي الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({للملائكة اسجدوا} [61] ذكر لأبي جعفر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({ءأسجد} [61] ذكر في الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم تسهيل ثانية أفاصفيكم [الإسراء: 40] للأصبهاني وزبورا [الإسراء: 55] بالنساء [الآية: 163] وضم تاء للملائكة اسجدوا [الإسراء: 61] وإشمامها لأبي جعفر وء أسجد [الإسراء: 61] لابن ذكوان [و] أءذا [الإسراء: 49] وأءنّا [الإسراء: 49] واذهب فمن [الإسراء: 63] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا" [الآية: 61] بضم التاء وصلا أبو جعفر بخلف عن ابن وردان،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/200]
والوجه الثاني له إشمام كسرتها الضم، ومر بالبقرة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/201]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسهل الثانية مع إدخال الألف في "أَأَسْجُد" [الآية: 61] قالون وأبو عمرو وهشام من طريق الحلواني غير الحمال وأبو جعفر، وقرأ ورش وابن كثير ورويس والصوري من جميع طرقه عن ابن ذكوان بالتسهيل بلا ألف، وللأزرق أيضا إبدالها ألفا مع المد للساكنين، وقرأ الجمال عن الحلواني عن هشام بتحقيقهما مع المد، وقرأ ابن ذكوان من غير طريق الصوري وهشام من مشهور طرق الداجوني وعاصم حمزة والكسائي وروح وخلف بتحقيقهما من غير ألف، وخلاف ابن ذكوان هنا أشار به في الطيبة بقوله: أأسجد الخلاف مر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/201]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءأسجد} [61] قرأ الحرميان وبصري بتحقيق الأولى وتسهيل الثانية، وعن ورش أيضًا إبدال الثانية ألفًا، ويمد طويلاً لسكون السين، وهشام بتحقيق الأولى، واختلف عنه في الثانية، فله التسهيل وله التحقيق، والباقون بتحقيقهما، وأدخل بين الهزتين ألفًا قالون والبصري وهشام، والباقون لا يدخلون). [غيث النفع: 805]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والأرض} [55] و{الأولون} [59] و{القرءان} [60] و{لأدم} [61] وقفها لا يخفى). [غيث النفع: 805] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61)}
{لِلْمَلَائِكَةِ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة.
{لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا}
- قراءة الجماعة (للملائكة اسجدوا) بكسر التاء.
- وقرأ أبو جعفر وابن وردان وابن جماز والشنبوذي وسليمان بن مهران، وقتيبة عن الكسائي من طريق أبي خالد والأعمش (للملائكة اسجدوا) بضم التاء في الوصل إتباعًا لحركة الجيم، وذكروا أنها لغة أزد شنوءة.
- وروي عن أبي جعفر إشمام الكسرة الضم، وهي رواية هبة الله وغيره عن ابن وردان.
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/34 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 5/86]
{لِآدَمَ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة.
{أَأَسْجُدُ}
- قرأ بتسهيل الهمزة الثانية بين الهمزة والألف مع إدخال ألف بينهما أبو عمرو وقالون عن نافع وهشام من طريق ابن عبدان وغيره عن الحلواني ورويس عن يعقوب وأبو جعفر واليزيدي.
- وقرأ ورش من طريق الأصبهاني وابن كثير ورويس والصوري من جميع طرقه عن ابن ذكوان بالتسهيل بلا ألف.
- وللأزرق وورش أيضًا إبدالها ألفًا مع المد للساكنين.
- وقرأ الجمال عن الحلواني عن هشام بتحقيقهما مع المد.
وقرأ ابن ذكوان من غير طريق الصوري وهشام من مشهور طرق الداجوني وخلف وروح والحسن والأعمش والأخفش وعاصم وحمزة والكسائي (أأسجد) بتحقيقهما من غير ألف.
{لِمَنْ خَلَقْتَ}
- أخفى أبو جعفر النون في الخاء). [معجم القراءات: 5/87]

قوله تعالى: {قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا (62)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (15 - قَوْله {لَئِن أخرتن إِلَى يَوْم الْقِيَامَة} 62
قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو {لَئِن أخرتن} بياء في الْوَصْل وَابْن كثير وَحده يقف بِالْيَاءِ
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَعَاصِم وَحَمْزَة والكسائي بِغَيْر يَاء في وصل وَلَا وقف). [السبعة في القراءات: 382]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أَرَأَيْتَك" [الآية: 62] بتسهيل الهمزة الثانية نافع وأبو جعفر وعن الأزرق أيضا إبدالها ألفا خالصة مع إشباع المد للساكنين وحذفها الكسائي، وحققها الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/201]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت ياء المتكلم من أخرتني وصلا نافع وأبو عمرو وأبو جعفر، وافقهم الحسن واليزيدي، وقرأ ابن كثير ويعقوب بإثباتها في الحالين، وافقهم ابن محيصن والباقون بحذفها في الحالين، واتفقوا على إثباتها في "لولا أخرتني" بالمنافقين في الحالين لثبوتها رسما). [إتحاف فضلاء البشر: 2/201]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أرايتك} [62] قرأ نافع بتسهيل الهمزة الثانية، وعن ورش أيضًا إبدالها ألفًا مع المد للساكن، وعلي بإسقاطها، والباقون بتحقيقها). [غيث النفع: 805]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أخرتن إلى} قرا نافع والبصري بزيادة ياء بعد النون في الوصل، والمكي بإثباتها وصلاً ووقفًا، والباقون بحذفها كذلك). [غيث النفع: 805]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا (62)}
{أَرَأَيْتَكَ}
- قرأ بتسهيل الهمزة الثانية نافع وأبو جعفر والأصبهاني وقالون.
- وقرأ الأزرق وورش بإبدال الثانية ألفًا خالصة مع إشباع المد للساكنين (أرايتك).
- وقرأ حمزة في الوقف بتسهيل الثانية.
[معجم القراءات: 5/87]
- وقرأ الكسائي بحذف الثانية (أريتك).
- وقرأه الباقون (أرأيتك) بالتحقيق في الحالين.
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/40 من سورة الأنعام في (أرأيتكم).
{عَلَيَّ}
- قراءة حمزة في الوقف بهاء السكت بخلاف عنه (عليه).
{أَخَّرْتَنِ}
- قرأ ابن عامر وابن كثير في رواية ابن فليح وعاصم وحمزة والكسائي وخلف (أخرتن) بحذف الياء في الحالين.
- وقرأ ابن كثير ويعقوب وابن محيصن (أخرتني) بإثبات الباء في الحالين.
قال ابن عطية: (وهذا تشبيه بياء (قاضٍ) ونحوه؛ لكونها ياء متطرفة قبلها كسرة).
- وقرأ نافع وأبو عمرو وأبو جعفر والحسن واليزيدي (أخرتني..) بإثبات الياء في الوصل.
{ذُرِّيَّتَهُ}
- تقدمت القراءة بكسر أوله في الآية/3). [معجم القراءات: 5/88]

قوله تعالى: {قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا (63)}
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قال اذهب فمن ذكر في باب الإدغام والإظهار). [تحبير التيسير: 438]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ فِي بَابِ حُرُوفٍ قَرُبَتْ مَخَارِجُهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({اذهب فمن} [63] ذكر في حروف قربت مخارجها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 579]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم تسهيل ثانية أفاصفيكم [الإسراء: 40] للأصبهاني وزبورا [الإسراء: 55] بالنساء [الآية: 163] وضم تاء للملائكة اسجدوا [الإسراء: 61] وإشمامها لأبي جعفر وء أسجد [الإسراء: 61] لابن ذكوان [و] أءذا [الإسراء: 49] وأءنّا [الإسراء: 49] واذهب فمن [الإسراء: 63] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم باء اذهب فمن أبو عمرو وهشام وخلاد بخلف عنهما والكسائي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/201]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا (63)}
{اذْهَبْ فَمَنْ}
- أدغم الباء في الفاء أبو عمرو وهشام بخلاف عنهما والكسائي، وخلاد بخلاف عنه.
وانفرد الرملي عن الصوري عن ابن ذكوان بإدغامها.
- وقراءة الباقين بإظهار الباء، وهو الوجه الثاني لأبي عمرو وهشام وخلاد). [معجم القراءات: 5/88]

قوله تعالى: {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (16 - قَوْله {وأجلب عَلَيْهِم بخيلك ورجلك} 64
قَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة حَفْص {بخيلك ورجلك} بِكَسْر الْجِيم
وَقَرَأَ أَبُو بكر عَن عَاصِم سَاكِنة الْجِيم
وَكَذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ {ورجلك} سَاكِنة الْجِيم). [السبعة في القراءات: 382 - 383]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ورجلك) بكسر الجيم حفص). [الغاية في القراءات العشر: 302]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ورجلك) [64]: بكسر الجيم حفص، والمفضل). [المنتهى: 2/796]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص (ورجلك) بكسر الجيم، وأسكن الباقون). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص: {ورجلك} (64): بكسر الجيم.
والباقون: بإسكانها). [التيسير في القراءات السبع: 343]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص: (ورجلك) بكسر الجيم والباقون بإسكانها). [تحبير التيسير: 438]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَرَجِلِكَ) بالألف جمع رجل قَتَادَة في رواية خلف عنه، وبكسر الجيم واللام حفص، وأبو زيد عن المفضل، والثغري في قول الرَّازِيّ، الباقون بإسكان الجيم وفتح الراء، وهو الاختيار، لأنه جمع راجل قال أبو الحسين غير ابن زروان والصفار وهو الصواب عندي). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([64]- {وَرَجِلِكَ} بكسر الجيم: حفص). [الإقناع: 2/686]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (824- .... .... .... .... = .... وَاكْسِرُوا إِسْكَانَ رَجْلِكَ عُمَّلاَ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([824] (سما) (كـ)ـفله أنث يسبح (عـ)ـن (حـ)ـمي = (شـ)ـفا واكسروا إسكان رجلك (عـ)ـملا
...
(ورجلك) بكسر الجيم، لغة في رجل، كما قالوا: حَذُر وحذِر، وندُس وندِس.
ورجل، بمعنى راجل، فهو صفة مثل حذر؛ قال الشاعر:
فما أقاتل عن ديني على فرسي = ولا كذا رجلا إلا بأصحاب
يريد: فارسًا وراجلًا؛ فهو واحد يراد به الجمع في الآية.
و {رجلك} بالإسكان، يحتمل أن يكون مخففًا من (رجلك)، ويجوز أن يكون جمع راجل، مثل: راكبٍ وركبِ، وشاربٍ و شربً.
و(عملا)، جمع عاملٍ، منصوب على الحال من الضمير في (واكسروا) ). [فتح الوصيد: 2/1060]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([823] وفي مريم بالعكس حقٌّ شفاؤه = يقولون عن دارٍ وفي الثان نزلا
[824] سما كفله أنث يسبح عن حمي = شفا واكسروا إسكان رجلك عملا
[كنز المعاني: 2/382]
ح: (شفاؤه): فاعل (حق)، و(حق): خبر مبتدأ محذوف، أي: يذكر حق، (في مريم): ظرفه، (بالعكس): حال منه، (يقولون عن دارٍ): مبتدأ وخبر، أي: عن قارئٍ عالمٍ، (نزلا): خبر مبتدأ محذوف، أي: يقولون نزل، (كفله): فاعل (سما)، والجملة: مستأنفة، والضمير: لـ (يقولون)، (يسبح): مفعول (أنث)، (عن حمى): متعلق به، (شفا): صفته، (عملا): حال من فاعل (اكسروا)، وهو جمع عامل.
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير وحمزة والكسائي: {أولا يذكر الإنسان} في مريم [67] بعكس ما تقدم من القيود، يعني: بالتشديد والفتحتين، والباقون: بالقيود.
وقرأ حفص وابن كثير: {قل لو كان معه آلهةٌ كما يقولون} [42] بالغيبة على أن ضمير الجمع للكافرين، والباقون: بالخطاب، لأن قبله {قل}.
وقرأ عاصم ونافع وأبو عمرو وابن كثير وابن عامر في الموضع الثاني وهو: {سبحانه وتعالى عما يقولون} [43] بالغيبة، والباقون:
[كنز المعاني: 2/383]
بالخطاب.
وقرأ حفص وأبو عمرو وحمزة والكسائي: {تسبح له السماوات السبع والأرض} [44] بالتأنيث على الأصل، والباقون: بالتذكير، لأجل الفصل وكون التأنيث غير حقيقي.
وقرأ حفص: {وأجلب عليهم بخيلك ورجلك} [64] بكسر الجيم على أنه بمعنى: (راجل) كـ (حذر) و(حاذر)، أو بمعنى (رجل) بضم الجيم الذي بمعنى (راجل)، والباقون بالإسكان على أنه اسم جمع لـ (راجل) كـ (صحب) و (صاحب)، أو تخفيف (رجل) كـ (فخذ) و (فخذٍ) ). [كنز المعاني: 2/384] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ورجلك بإسكان الجيم اسم جمع للراجل كصحب ورجل وبكسر الجيم بمعنى راجل كتعب وتاعب وحذر حاذر وبمعنى رجل بضم الجيم الذي بمعنى راجل، فيكون كسر الجيم وضمها لغتين نحو ندس وندس، والمعنى: وجمعك الرجل، واستغنى بالفرد عن الجمع لدلالته عليه بالجنسية وقيل: يجوز أن تكون قراءة الإسكان من هذا سكنت الكسرة أو الضمة تخفيفا نحو فخذ وعضد وعملا جمع عامل هو حال من الضمير في اكسروا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/323]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (824 - .... .... .... .... .... = .... واكسروا إسكان رجلك عمّلا
....
وقرأ حفص وحده: بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ بكسر سكون الجيم وقرأ غيره بسكونها). [الوافي في شرح الشاطبية: 309]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَرَجِلِكَ، فَرَوَى حَفْصٌ بِكَسْرِ الْجِيمِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِإِسْكَانِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى حفص {ورجلك} [64] بكسر الجيم، والباقون بإسكانها). [تقريب النشر في القراءات العشر: 579]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (737 - ورجلك اكسر ساكنًا عد .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 83]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ورجلك اكسر ساكنا (ع) د نخسفا = وبعده الأربع نون (ح) ز (د) فا
أراد أن حفصا كسر جيم «ورجلك» وأسكنها الباقون وهو لغة في رجل بمعنى راجل كحذر وحاذر، والباقون بالإسكان تخفيفا). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
ورجلك اكسر ساكنا (ع) د نخسفا = وبعده الأربع نون (ح) ز (د) فا
ش: أي قرأ ذو عين (عد) حفص بخيلك ورجلك [الإسراء: 64] بكسر الجيم على أنه صفة؛ يقال: رجل ورجل وراجل بمعنى «ماش» ك: تعب وتاعب، وحذر وحاذر، أو إتباعا للام.
والباقون [بسكونها]، جمع راجل ك: صحب وصاحب، أو مسكن من المكسور أو المضموم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَرَجِلِك" [الآية: 64] فحفص بكسر الجيم مفرد أريد به الجمع لغة في رجل بمعنى راجل أي: ماش كحذر وحاذر وتعب وتاعب، والباقون بسكون الجيم اسم جمع راجل كالصحب والركب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/201]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ورجالك} [64] قرأ حفص بكسر الجيم، والباقون بإسكانها). [غيث النفع: 805]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64)}
{وَأَجْلِبْ}
- قراءة الجماعة (وأجلب) بقطع الألف من (أجلب) الرباعي.
- وقرأ الحسن (واجلب) بوصل الألف وضم اللام من (جلب) الثلاثي.
{رَجِلِكَ}
- قرأ حفص عن عاصم وأبو عمرو في رواية، وابن عباس وأبو رزين وأبو زيد عن المفضل عن عاصم وقطرب عن أبي عبد الرحمن، والحسن (رجلك) بكسر الجيم مفردًا، أريد به الجمع، وهي لغة في (رجل) بمعنى راجل، أي: ماشٍ.
- وقرأ أبو عمرو وابن عامر وابن كثير ونافع وعاصم من طريق أبي بكر وحمزة والكسائي (رجلك) بفتح الراء وسكون الجيم، وهو اسم جمع واحده: راجل، مثل ركب وراكب.
وقال ابن عطية: (وهو جمع راجل كتاجر وتجر، وصاحب، وصحب...).
قال مكي: (والاختيار الإسكان لأن عليه الجماعة).
- وذكر البيضاوي أنه قرئ (رجلك) بضم الجيم مع فتح الراء.
[معجم القراءات: 5/89]
والبيضاوي أخذ هذا عن الزمخشري، ولم يذكره الزمخشري على أنه قراءة، وقد نقله أبو حيان عن الزمخشري ولم يذكره قراءة.
ونص البيضاوي:
(وقرأ حفص: ورجلك بالكسر، وغيره بالضم، وهما لغتان).
قال الشهاب: (وقوله بالضم أي: بضم الجيم مع فتح الراء أيضًا، وقد جاءت ألفاظ في الصفة المشبهة على فعل وفعل كسرًا وضمًا كندس، وهو الحاذق الفطن).
ونص الزمخشري: (وقرئ: ورجلك، على أن فعلًا بمعنى فاعل نحو: تعب وتاعب، ومعناه: وجمعك الرجل، وتضم جيمه أيضًا فيكون مثل حدث وحدث وندس وندس وأخوات لهما، يقال: رجل ورجل).
- وقرأ عكرمة وقتادة وأبو المتوكل وأبو الجوزاء (ورجالك) بكسر الراء وتخفيف الجيم مع ألف، وهو جمع راجل عند أبي الحسن، وعند سيبويه اسم للجمع غير مكسر مثل الجامل والباقر.
- وقرأ ابن السميفع والجحدري (رجالك) مثل: كفارك جمع كافر، فهو برفع الراء وتشديد الجيم مفتوحة، وبألف بعدها.
- وقرئ: (رجالك) بفتح الراء وتشديد الجيم، وذكره ابن خالويه قراءة لابن جابر.
قال الشهاب: (وفي بعض نسخ الكشاف (رجال) بالفتح والتشديد على أن أصله: (رجالة)، فحذفت تاؤه تخفيفًا).
[معجم القراءات: 5/90]
- وقرئ: (ورجلٍ لك) بضم الراء وتشديد الجيم.
- وقرئ (ورجلٍ) بفتح الراء وضم الجيم، وهو مفرد). [معجم القراءات: 5/91]

قوله تعالى: {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا (65)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا (65)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءتان بضم الهاء وكسرها مرارًا، وانظر الآية/54 من هذه السورة.
{كَفَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 5/91]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 06:58 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (66) إلى الآية (69) ]
{رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (66) وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا (67) أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا (68) أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا (69)}

قوله تعالى: {رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (66)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (66)}
{الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا}
- إدغام الراء في اللام وإظهار عن أبي عمرو ويعقوب.
- والباقون على الإظهار). [معجم القراءات: 5/91]

قوله تعالى: {وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا (67)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا (67)}
{نَجَّاكُمْ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 5/91]

قوله تعالى: {أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا (68)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (17 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالنُّون من قَوْله {أفأمنتم أَن يخسف بكم جَانب الْبر أَو يُرْسل عَلَيْكُم حاصبا ثمَّ لَا تَجدوا لكم وَكيلا} 68 {أم أمنتم أَن يعيدكم فِيهِ تَارَة أُخْرَى فَيُرْسل عَلَيْكُم قاصفا من الرّيح فيغرقكم بِمَا كَفرْتُمْ ثمَّ لَا تَجدوا لكم علينا بِهِ تبيعا} 69
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو ذَلِك كُله بالنُّون
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي ذَلِك كُله بِالْيَاءِ). [السبعة في القراءات: 383]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أن نخسف) وما بعده بالنون مكي، وأبو عمرو). [الغاية في القراءات العشر: 302]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أن نخسف) [68]، وما بعده: بالنون مكي، وأبو عمرو). [المنتهى: 2/796]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو (أن نخسف) (أو نرسل) (أن نعيدكم) (فنرسل) (فنغرقكم) بالنون في الخمسة، وقرأهن الباقون بالياء). [التبصرة: 255]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وأبو عمرو: {أن نخسف ... أو نرسل} (68)، {أن نعيدكم ... فنرسل ... فنغرقكم} (69): بالنون في الخمسة.
[التيسير في القراءات السبع: 343]
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 344] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وأبو عمرو (أن نخسف، ونرسل، أن نعيدكم فنرسل، فنغرقكم) بالنّون في الخمسة، والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 438] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَخْسِفَ)، وإخواتها الخمسة بالنون مكي غير ابْن مِقْسَمٍ، وأَبُو عَمْرٍو، وابن أبي عبلة، والزَّعْفَرَانِيّ، وهو الاختيار لقوله: (عَلَيْنَا)، الباقون بالياء). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([68]- {أَنْ يَخْسِفَ} {أَوْ يُرْسِلَ} [68]، {أَنْ يُعِيدَكُمْ} [69]، {فَيُرْسِلَ} [69]، {فَيُغْرِقَكُمْ} [69] بالنون: ابن كثير وأبو عمرو). [الإقناع: 2/686] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (825 - وَيَخْسِفَ حَقٌّ نُونُهُ وَيُعِيدَكُمْ = فَيُغْرِقَكُمْ وَاثْنَانِ يُرْسِلَ يُرْسِلاَ). [الشاطبية: 65] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([825] ويخسف (حق) نونه ويعيدكم = فيغرقكم واثنان يرسل يرسلا
قد سبق القول في مثل هذا.
وكرر (يرسل)، لأنه في موضعين). [فتح الوصيد: 2/1060] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([825] ويخسف حقٌّ نونه ويعيدكم = فيغرقكم واثنان نرسل نرسلا
ح: (يخسف): مبتدأ، (حقٌّ نونه): خبر، و(نعيدكم): عطف على المبتدأ، (فنغرقكم): عطف بحذف العاطف، والفاء: لفظ القرآن، (نرسل نرسلًا): بدل من (اثنان).
[كنز المعاني: 2/384]
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير: {أفأمنتم أن نخسف بكم} [68]، {أن نعيدكم فيه تارةً أخرى} [69]، {فنغرقكم بما كفرتم} [69]، {أو نرسل عليكم حاصبًا} [68]، {فنرسل عليكم قاصفًا} [69] الخمسة المتوالية: بالنون على إخبار الله تعالى عن نفسه بالتعظيم، والباقون: بالياء، والضمير للرب في: {ربكم الذي يزجي} [66]). [كنز المعاني: 2/385] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (825- وَيَخْسِفَ "حَقٌّ" نُونُهُ وَيُعِيدَكُمْ،.. فَيُغْرِقَكُمْ وَاثْنَانِ يُرْسِلَ يُرْسِلا
الخلاف في هذه الخمسة دائر بين النون والباء فكلاهما ظاهر أراد: {أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ} "أم أمنتم أن يعيد فيه تارة أخرى" فيرسل عليكم قاصفا من الريح فيغرقكم وقوله: "نرسل نرسل" كلاهما بدل من اثنان ونصهما على الحكاية. والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/323] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (825 - ويخسف حقّ نونه ويعيدكم = فيغرقكم واثنان يرسل يرسلا
قرأ ابن كثير وأبو عمرو: أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصِباً ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا، أم أمنتم أن نعيدكم فيه تارة أخرى فنرسل عليكم قاصفا من الرّيح فنغرقكم بالنون في الأفعال الخمسة في الآيتين المذكورتين وهي: يَخْسِفَ، يُعِيدَكُمْ، فَيُغْرِقَكُمْ، يُرْسِلَ في الموضعين وقرأ غيرهما بالنون في الأفعال الخمسة). [الوافي في شرح الشاطبية: 309] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (145- .... .... .... .... .... = وَنَخْسِفْ نُعْيْدَ الْيَا وَنُرْسِلَ حُمِّلَا). [الدرة المضية: 32] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: ونخسف نعيد الياء ونرسل حملا ونغرق يم أنث اتل طماوشدد الخلف بن أي قرأ مرموز (حا) حملا وهو يعقوب {أن يخسف بكم} [68] و{يرسل} [68] معًا و{يعيدكم} [69] في الأربعة المتوالية بياء الغيبة على عود الضمير إلى الرب في قوله {ربكم الذي} [66] وعلم من الوفاق للآخرين كذلك). [شرح الدرة المضيئة: 163] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ فَيُغْرِقَكُمْ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو بِالنُّونِ فِي الْخَمْسَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْيَاءِ إِلَّا أَبَا جَعْفَرٍ وَرُوَيْسًا فِي فَيُغْرِقَكُمْ فَقَرَأَ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ، وَانْفَرَدَ الشَّطَوِيُّ عَنِ ابْنِ هَارُونَ عَنِ الْفَضْلِ عَنِ ابْنِ وَرْدَانَ بِتَشْدِيدِ الرَّاءِ، وَهِيَ قِرَاءَةُ ابْنِ مِقْسَمٍ وَقَتَادَةَ وَالْحَسَنِ فِي رِوَايَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/308] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو {أن يخسف} [68]، {أو يرسل} [68]، {أن يعيدكم} [69]، {فيرسل} [69]، {فيغرقكم} [69] بالنون في الخمسة، والباقون بالياء غير أبي جعفر ورويس فبالتأنيث في {فيغرقكم}، وانفرد الشطوي عن الفضل عن ابن وردان فشدد الراء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 579] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (737- .... .... .... .... نخسفا = وبعده الأربع نونٌ حز دفا
738 - يغرقكم منها فأنّث ثق غنا = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 83] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ثم أراد أن أبا عمرو وابن كثير قرأ «يخسف» والأربعة بعده «أو يرسل، أن يعيدكم، فنرسل، فنغرقكم» بالنون في جميع ذلك للعظمة على الالتفات، والباقون بالياء على أنه أسند لضمير ربكم.
يغرقكم فيها فأنّث (ث) ق (غ) نا = خلفك في خلافك (ا) ثل (ص) ف (ث) نا
أي قرأ أبو جعفر ورويس «نغرقكم» بالتأنيث لأن الريح مؤنثة قوله: (فيها) أي: الخمسة المتقدمة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو حاء (حز) أبو عمرو ودال (دفا) ابن كثير أن نخسف بكم [الإسراء: 68] وأو نرسل [الإسراء: 68] وأن نعيدكم [الإسراء: 69] [و] فنرسل عليكم [الإسراء: 69] [و] فنغرقكم [الإسراء: 69] بالنون في الخمس، للتعظيم على الالتفات ومناسبة لـ علينا [الإسراء: 69].
والثمانية بالياء على أنه مسند لضمير ربّكم [الإسراء: 66]؛ مناسبة لـ يزجى [الإسراء: 66].
تنبيه:
انفرد الشطوي عن ابن وردان بتشديد الراء من فيغرّقكم [الإسراء: 69] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسهل الهمزة الثانية من "أفأمنتم" الأصبهاني). [إتحاف فضلاء البشر: 2/201]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أن نخسف، أو نرسل، أن نعيدكم، فنرسل فنغرقكم" [الآية: 68] فابن كثير وأبو عمرو بنون العظمة في الخمسة على الالتفات من الغيبة، وافقهما ابن محيصن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/202]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يخسف} [68] و{يرسل} [68] و{يعيدكم} [69] و{فيرسل} و{فيغرقكم} قرأ المكي والبصري بالنون في الأفعال الخمسة، والباقون بالياء). [غيث النفع: 805] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا (68)}
{أَفَأَمِنْتُمْ}
- قرأ الأصبهاني عن ورش بتسهيل الهمزة الثانية في الحالين، وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالتحقيق (أفأمنتم).
- وتقدم مثل هذا في مواضع، انظر الآية/40 من هذه السورة (أفأصفاكم)، وارجع إلى سورة النحل/45، ثم سورة الأعراف آية/97.
{أَنْ يَخْسِفَ ... أَوْ يُرْسِلَ}
- وقرأ نافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر ويعقوب (أن يخسف ... أو يرسل) بياء الغيبة فيهما، والفاعل هو الله سبحانه وتعالى.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي (أن نخسف ... أو نرسل) بنون العظمة فيهما.
{أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ}
- إدغام الفاء في الباء رواه أبو الحارث عن الكسائي لقرب الفاء من الباء). [معجم القراءات: 5/92]

قوله تعالى: {أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا (69)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (17 - وَاخْتلفُوا في الْيَاء وَالنُّون من قَوْله {أفأمنتم أَن يخسف بكم جَانب الْبر أَو يُرْسل عَلَيْكُم حاصبا ثمَّ لَا تَجدوا لكم وَكيلا} 68 {أم أمنتم أَن يعيدكم فِيهِ تَارَة أُخْرَى فَيُرْسل عَلَيْكُم قاصفا من الرّيح فيغرقكم بِمَا كَفرْتُمْ ثمَّ لَا تَجدوا لكم علينا بِهِ تبيعا} 69
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو ذَلِك كُله بالنُّون
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي ذَلِك كُله بِالْيَاءِ). [السبعة في القراءات: 383] (م)
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فتغرقكم) بالتاء يزيد، ويعقوب). [الغاية في القراءات العشر: 302]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فتغرقكم) [69]: بالتاء يزيد، ورويس، وأبو بشر). [المنتهى: 2/796]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وقد تقدم ذكر الاستفهامين و(يبشر) و(زبورًا) و(أعمى) في موضعين هنا و(ننزل) وإمالة (وناى) وشبهه، فأغنى عن الإعادة). [التبصرة: 256]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وأبو عمرو: {أن نخسف ... أو نرسل} (68)، {أن نعيدكم ... فنرسل ... فنغرقكم} (69): بالنون في الخمسة.
[التيسير في القراءات السبع: 343]
والباقون: بالياء). [التيسير في القراءات السبع: 344] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن كثير وأبو عمرو (أن نخسف، ونرسل، أن نعيدكم فنرسل، فنغرقكم) بالنّون في الخمسة، والباقون بالياء). [تحبير التيسير: 438] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قلت: أبو جعفر ورويس (فتغرقكم) [فقط بالتّاء] على التّأنيث وشدد الرّاء الشطوي عن ابن وردان.
أبو جعفر (الرّياح) بالجمع وقد ذكر في البقرة والله الموفق). [تحبير التيسير: 439]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَيُغْرِقَكُمْ) بالتاء أبو جعفر، وشيبة، ورُوَيْس، وفهد بن الصقر عن يَعْقُوب، وشدده ابْن مِقْسَمٍ، وقَتَادَة، والحسن). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([68]- {أَنْ يَخْسِفَ} {أَوْ يُرْسِلَ} [68]، {أَنْ يُعِيدَكُمْ} [69]، {فَيُرْسِلَ} [69]، {فَيُغْرِقَكُمْ} [69] بالنون: ابن كثير وأبو عمرو). [الإقناع: 2/686] (م)
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (825 - وَيَخْسِفَ حَقٌّ نُونُهُ وَيُعِيدَكُمْ = فَيُغْرِقَكُمْ وَاثْنَانِ يُرْسِلَ يُرْسِلاَ). [الشاطبية: 65] (م)
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([825] ويخسف (حق) نونه ويعيدكم = فيغرقكم واثنان يرسل يرسلا
قد سبق القول في مثل هذا.
وكرر (يرسل)، لأنه في موضعين). [فتح الوصيد: 2/1060] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([825] ويخسف حقٌّ نونه ويعيدكم = فيغرقكم واثنان نرسل نرسلا
ح: (يخسف): مبتدأ، (حقٌّ نونه): خبر، و(نعيدكم): عطف على المبتدأ، (فنغرقكم): عطف بحذف العاطف، والفاء: لفظ القرآن، (نرسل نرسلًا): بدل من (اثنان).
[كنز المعاني: 2/384]
ص: قرأ أبو عمرو وابن كثير: {أفأمنتم أن نخسف بكم} [68]، {أن نعيدكم فيه تارةً أخرى} [69]، {فنغرقكم بما كفرتم} [69]، {أو نرسل عليكم حاصبًا} [68]، {فنرسل عليكم قاصفًا} [69] الخمسة المتوالية: بالنون على إخبار الله تعالى عن نفسه بالتعظيم، والباقون: بالياء، والضمير للرب في: {ربكم الذي يزجي} [66]). [كنز المعاني: 2/385] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (825- وَيَخْسِفَ "حَقٌّ" نُونُهُ وَيُعِيدَكُمْ،.. فَيُغْرِقَكُمْ وَاثْنَانِ يُرْسِلَ يُرْسِلا
الخلاف في هذه الخمسة دائر بين النون والباء فكلاهما ظاهر أراد: {أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ} "أم أمنتم أن يعيد فيه تارة أخرى" فيرسل عليكم قاصفا من الريح فيغرقكم وقوله: "نرسل نرسل" كلاهما بدل من اثنان ونصهما على الحكاية. والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/323] (م)
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (825 - ويخسف حقّ نونه ويعيدكم = فيغرقكم واثنان يرسل يرسلا
قرأ ابن كثير وأبو عمرو: أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصِباً ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا، أم أمنتم أن نعيدكم فيه تارة أخرى فنرسل عليكم قاصفا من الرّيح فنغرقكم بالنون في الأفعال الخمسة في الآيتين المذكورتين وهي: يَخْسِفَ، يُعِيدَكُمْ، فَيُغْرِقَكُمْ، يُرْسِلَ في الموضعين وقرأ غيرهما بالنون في الأفعال الخمسة). [الوافي في شرح الشاطبية: 309] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (145- .... .... .... .... .... = وَنَخْسِفْ نُعْيْدَ الْيَا وَنُرْسِلَ حُمِّلَا). [الدرة المضية: 32] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (146 - وَنُغْرِقَ يَمٌّ أَنِّثِ اتْلُ طَمَى وَشَدْ = دِدِ الْخُلْفَ بِنْ وَالرِّيْحِ بِالْجَمْعِ أُصِّلَا
147 - كَصَادَ سَبَأْ وَالأَنْبِيَا .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 32]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: ونخسف نعيد الياء ونرسل حملا ونغرق يم أنث اتل طماوشدد الخلف بن أي قرأ مرموز (حا) حملا وهو يعقوب {أن يخسف بكم} [68] و{يرسل} [68] معًا و{يعيدكم} [69] في الأربعة المتوالية بياء الغيبة على عود الضمير إلى الرب في قوله {ربكم الذي} [66] وعلم من الوفاق للآخرين كذلك). [شرح الدرة المضيئة: 163] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم عطف على الأربعة قوله: ونغرق يم أي روى مرموز (يا) يم وهو روح {فنغرقكم} بياء الغيبة على عود الضمير إلى ما يعود إليه ضمير الأربعة، وقوله: أنث اتل طما أي قرأ مرموز (ألف) اتل وروى مرموز (طا) طما وهما رويس وأبو جعفر {فنغرقكم} بتاء التأنيث على إسناده إلى ضمير {الريح} وشدد راءه ابن وردان في أحد وجهيه على أنه من التغريق وهذا معنى قوله: وشدد الخلف بنوتفرد بالتشديد ولم يذكر التشديد في الطيبة، ووافق في الآخرين ابن جماز ورويس وعلم من الوفاق لخلف بياء الغيبة.
ثم قال: والريح بالجمع أصلًا كصاد سبأ والأنبياء يريد {قاصفًا من الريح} [69] هنا {فسخرنا له الريح} [36] بص {ولسليمان الريح} بالأنبياء
[شرح الدرة المضيئة: 163]
[81] وسبأ[12] يعني قرأ مرموز (ألف) أصلا وهو أبو جعفر بالجمع فيالمواضع الأربعة، وعلم من انفراده للآخرين بالتوحيد فيهن وأبو جعفر على أصله في الذي في إبراهيم والشورى). [شرح الدرة المضيئة: 164]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ فَيُغْرِقَكُمْ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو بِالنُّونِ فِي الْخَمْسَةِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْيَاءِ إِلَّا أَبَا جَعْفَرٍ وَرُوَيْسًا فِي فَيُغْرِقَكُمْ فَقَرَأَ بِالتَّاءِ عَلَى التَّأْنِيثِ، وَانْفَرَدَ الشَّطَوِيُّ عَنِ ابْنِ هَارُونَ عَنِ الْفَضْلِ عَنِ ابْنِ وَرْدَانَ بِتَشْدِيدِ الرَّاءِ، وَهِيَ قِرَاءَةُ ابْنِ مِقْسَمٍ وَقَتَادَةَ وَالْحَسَنِ فِي رِوَايَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/308] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ ذِكْرُ الرِّيَاحِ لِأَبِي جَعْفَرٍ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وأبو عمرو {أن يخسف} [68]، {أو يرسل} [68]، {أن يعيدكم} [69]، {فيرسل} [69]، {فيغرقكم} [69] بالنون في الخمسة، والباقون بالياء غير أبي جعفر ورويس فبالتأنيث في {فيغرقكم}، وانفرد الشطوي عن الفضل عن ابن وردان فشدد الراء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 579] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({الريح} [69] ذكر لأبي جعفر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 579]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (737- .... .... .... .... نخسفا = وبعده الأربع نونٌ حز دفا
738 - يغرقكم منها فأنّث ثق غنا = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 83] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ثم أراد أن أبا عمرو وابن كثير قرأ «يخسف» والأربعة بعده «أو يرسل، أن يعيدكم، فنرسل، فنغرقكم» بالنون في جميع ذلك للعظمة على الالتفات، والباقون بالياء على أنه أسند لضمير ربكم.
يغرقكم فيها فأنّث (ث) ق (غ) نا = خلفك في خلافك (ا) ثل (ص) ف (ث) نا
أي قرأ أبو جعفر ورويس «نغرقكم» بالتأنيث لأن الريح مؤنثة قوله: (فيها) أي: الخمسة المتقدمة). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو حاء (حز) أبو عمرو ودال (دفا) ابن كثير أن نخسف بكم [الإسراء: 68] وأو نرسل [الإسراء: 68] وأن نعيدكم [الإسراء: 69] [و] فنرسل عليكم [الإسراء: 69] [و] فنغرقكم [الإسراء: 69] بالنون في الخمس، للتعظيم على الالتفات ومناسبة لـ علينا [الإسراء: 69].
والثمانية بالياء على أنه مسند لضمير ربّكم [الإسراء: 66]؛ مناسبة لـ يزجى [الإسراء: 66].
تنبيه:
انفرد الشطوي عن ابن وردان بتشديد الراء من فيغرّقكم [الإسراء: 69] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يغرقكم منها فأنّث (ث) ق (غ) نا = خلفك في خلافك (ا) تل (ص) ف (ث) نا
ش: أي: من الأربع أو الخمس فتغرقكم [الإسراء: 69] [قرأها] بتاء التأنيث
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/424]
ذو ثاء (ثق) أبو جعفر وغين (غنا) رويس [لأن] «الريح» مؤنث). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/425]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم الرياح [الإسراء: 69] لأبي جعفر، وأعمى [الإسراء: 72] معا في الإمالة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ أبو جعفر ورويس فتغرقكم فقط بالتأنيس إسناد الضمير للريح، والباقون بالياء في الخمسة على الغيبة، وانفرد الشطوي عن ابن هارون عن الفضل عن ابن وردان بتشديد الراء، ولم يعرج عليها في الطيبة على عادته). [إتحاف فضلاء البشر: 2/202]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "مِنَ الرِّيح" [الآية: 69] بالجمع أبو جعفر والباقون بالإفراد). [إتحاف فضلاء البشر: 2/202]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "ثم لا يجدوا" بالياء من تحت). [إتحاف فضلاء البشر: 2/202]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يخسف} [68] و{يرسل} [68] و{يعيدكم} [69] و{فيرسل} و{فيغرقكم} قرأ المكي والبصري بالنون في الأفعال الخمسة، والباقون بالياء). [غيث النفع: 805] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تبيعًا} تام، وفاصلة، ومنتهى الربع، بإجماع). [غيث النفع: 805]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا (69)}
{أَنْ يُعِيدَكُمْ ... فَيُرْسِلَ}
- وقرأ نافع وابن عامر وحمزة والكسائي وعاصم وأبو جعفر ويعقوب (أن يعيدكم ... فيرسل) بياء الغيبة فيهما على وزان ما سبق، والفاعل هو الله سبحانه وتعالى.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن واليزيدي (أن نعيدكم ... فنرسل) بنون العظمة فيهما.
{أُخْرَى}
- أمال الألف حمزة والكسائي وخلف وأبو عمرو، وابن ذكوان من طريق الصوري.
- وبالتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
{قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ}
- قرأ أبو جعفر يزيد بن القعقاع ووافقه الوليد بن مسلم عن ابن عامر في هذا الموضع (... من الرياح) جمعًا في كل القرآن.
- وقراءة الجماعة (... من الريح) مفردًا، وهو في معنى الجمع.
[معجم القراءات: 5/93]
{فَيُغْرِقَكُمْ}
- قرأ نافع وأين عامر وعاصم وحمزة والكستئي فيغرقكم) الياء المضمومة على الغيبة وكسر الراء من (أغرق).
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن محيصن وحميد (فنعرقكم)، بنون العظمة على الالتفات من الغيبة.
- وقرأ مجاهد وأبو جعفر وورش ورويس ويعقوب وشيبة وأبو المتوكل (فتغرقكم) بالتاء وإسناد الفعل إلى ضمير الريح.
وتعقب السمين أبا حيان شيخه، وليس وراء ذلك طائل!
- وقرأ الحسن وقتادة وابن وردان في رواية وأبو رجاء وابن مقسم وأبو الجوزاء وأيوب (فيغرقكم) بياء الغيبة وشد الراء، عدوه بالتضعيف.
وقراءة ابن وردان هذه انفرد بها الشطوي عن ابن هارون عن الفضل، والأصل في قراءته التخفيف كالجماعة.
- وقرأ الحسن وأبو رجاء (فنغرقكم) بشد الراء.
[معجم القراءات: 5/94]
- وقرأ المقري لأبي جعفر والشطوي، وأبو رجاء (فتغرقكم) بالتاء وتشديد الراء.
- وقرأ أبو عمرو وابن محيصن في رواية عنهما، وحميد (فنغرقكم) بالنون وإسكان الغين، وإدغام القاف في الكاف.
{ثُمَّ لَا تَجِدُوا}
- قراءة الجماعة (ثم لا تجدوا) بالتاء على الخطاب.
- وقرأ الحسن (ثم لا يجدوا) بالياء على الغيبة). [معجم القراءات: 5/95]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 06:59 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (70) إلى الآية (72) ]
{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70) يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا (71) وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا (72)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70)}
{مِمَّنْ خَلَقْنَا}
- أخفى أبو جعفر النون في الخاء.
- وقراءة الجماعة بإظهار النون). [معجم القراءات: 5/95]

قوله تعالى: {يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا (71)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يوم يدعوا) بالياء زيد). [الغاية في القراءات العشر: 303]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يوم يدعوا) [71]: بالياء المنهال). [المنتهى: 2/796]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَوْمَ يَدْعُو) بالياء الحسن، وقَتَادَة، ومجاهد، وزيد عن يَعْقُوب، وأبو حنيفة، الباقون بالنون وهو الاختيار لقوله: (كَرَّمْنَا) ). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "يدعوا" بالياء كذلك وكل بالرفع على الفاعلية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/202]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولقد كرمنا بني ءادم}
{يقرءون} [71] و{يظلمون} و{إليهم} [74] و{شيئا} و{الصلاة} [78] و{قرءان} معًا، و{القرءان} الثلاثة كله لا يخفى). [غيث النفع: 807] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا (71)}
{نَدْعُو}
- قرأ الجمهور (ندعو) بنون العظمة.
- وقرأ مجاهد والحسن وزيد عن يعقوب وعاصم في رواية وقتادة (يدعو) بياء الغيبة، والضمير لله سبحانه وتعالى.
[معجم القراءات: 5/95]
- وقرأ الحسن وأبو عمران الجوني وجبلة عن المفضل عن عاصم (يدعى) بضم الياء مبنيًا للمفعول، و(كل) مرفوع به نائبًا عن الفاعل. وذكر هذا أبو عمرو الداني، وصرح ابن خالويه بأنه جاء كذلك في بعض المصاحف.
- ونقل عن الحسن أنه قرأ (يدعو) بالواو في آخره.
وأوله ياء مضمومة ثم عين مفتوحة.
وزاد ابن خالويه في مختصره أنها قراءة قتادة والسجستاني [كذا، ولعل صوابه: السختياني].
قال ابن جني:
(هذا على لغة من أبدل الألف في الوصل واوًا نحو: أفعو، وحبلو، ذكر ذلك سيبويه، وأكثر هذا القلب إنما هو في الوقف، لأن الوقف من مواضع التغيير، وهو أيضًا في الوصل محكي عن حالة الوقف...).
وذكر مثل هذا أبو حيان، ثم أضاف تخريجًا آخر فقال: (وعلى أن تكون الواو ضميرًا مفعولًا لم يسم فاعله وأصله: يدعون فحذفت النون كما حذفت في قوله:
أبيت أسري وتبيتي تدلكي
وجهك بالعنبر والمسك الذكي
أي تبيتين تدلكين، و(كل): بدل من واو الضمير.
[معجم القراءات: 5/96]
وقال العكبري:
(وفيها وجهان: أحدهما أنه أراد (يدعى) ففخم الألف، فقلبها واوًا، والثاني أنه يدعون، وحذفت النون، وكل) بدل من الضمير).
وقال الفراء:
(وسألني هشيم فقال: هل يجوز: (يوم يدعو كل أناس) رووه عن الحسن؟ فأخبرته أني لا أعرفه، فقال: قد سألت أهل العربية عن ذلك فلم يعرفوه).
قال الرازي: (قال الفراء: وأهل العربية لا يعرفون وجهًا لهذه القراءة المنقولة عن الحسن، ولعله قرأ (يدعى) بفتحة ممزوجة بالضم، فظن الراوي أنه قرأ يدعو).
{بِإِمَامِهِمْ}
- قراءة الجماعة (بإمامهم).
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بخلاف عنه.
- وقرأ الحسن (بكتابهم).
{فَمَنْ أُوتِيَ}
- قرأ ورش (فمن وتي)، بنقل حركة الهمزة من (أوتي) إلى النون الساكنة قبلها، ثم أسقط الهمزة.
- وقراءة الجماعة بالهمز (فمن أوتي).
{يَقْرَءُونَ}
- قراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة، والحذف، وصورة القراءة بعد الحذف (يقرون).
{وَلَا يُظْلَمُونَ}
- تقدم تغليظ اللام للأزرق وورش في مواضع كثيرة، وانظر الآية/160 من سورة الأنعام). [معجم القراءات: 5/97]

قوله تعالى: {وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا (72)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (18 - وَاخْتلفُوا في فتح الْمِيم وَكسرهَا من قَوْله {وَمن كَانَ فِي هَذِه أعمى فَهُوَ فِي الْآخِرَة أعمى} 72
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَابْن عَامر {وَمن كَانَ فِي هَذِه أعمى فَهُوَ فِي الْآخِرَة أعمى} مفتوحتي الْمِيم
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي {أعمى فَهُوَ فِي الْآخِرَة أعمى} بِكَسْر الْمِيم فيهمَا جَمِيعًا
وَحَفْص عَن عَاصِم لَا يكسرهما
وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو {وَمن كَانَ فِي هَذِه أعمى} بِكَسْر الْمِيم {فَهُوَ فِي الْآخِرَة أعمى} بِفَتْحِهَا). [السبعة في القراءات: 383]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({هذه أعمى} [72]، و{أعمى} [72]: أبو عمرو، ويعقوب، ونصير، والبرجمي، وابن عتبة، وقاسم بكسر الأول وفتح الثاني، زاد ابن عتبة، والدنداني كسر الثانية.
[المنتهى: 2/796]
بإمالة بابه هما، وخلف، والرفاعي، وافق أبو بكر غير الأعشى وابن جبير هاهنا). [المنتهى: 2/797]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر، وحمزة، والكسائي: {أعمى} (72)، في الحرفين: بالإمالة.
وأبو عمرو: بالإمالة في الأول فقط.
وورش: بين بين، على أصله فيهما.
والباقون: بالفتح). [التيسير في القراءات السبع: 344]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أبو بكر وحمزة والكسائيّ وخلف: (أعمى) في الحرفين بالإمالة، وأبو عمرو ويعقوب بالإمالة في الأول فقط وورش بين بين فيهما على أصله والباقون بالفتح). [تحبير التيسير: 439]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي أَعْمَى فِي الْمَوْضِعَيْنِ هُنَا مِنْ بَابِ الْإِمَالَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أعمى} [72] كلاهما ذكر في الإمالة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 579]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وتقدم الرياح [الإسراء: 69] لأبي جعفر، وأعمى [الإسراء: 72] معا في الإمالة). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/424]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أعمى" معا هنا أبو بكر وحمزة والكسائي وخلف؛ لأنهما من ذوات الياء، وقللهما الأزرق بخلفه، وقرأ أبو عمرو ويعقوب بإمالة الأول محضة لكونه ليس أفعل تفضيل، فألفه متطرفة لفظا وتقديرا، والأطراف محل التغيير غالبا وفتحا الثاني؛ لأنه للتفضيل ولذا عطف عليه، وأضل فألفه في حكم المتوسطة؛ لأن من الجارة للمفعول كالملفوظة بها، وهي شديدة الاتصال بأفعل، وأما "ونحشره يوم القيامة أعمى قال رب لم حشرتني أعمى" فحكمها مختلف يأتي بيانه في محله بـ"طه" إن شاء الله تعالى، وتقدم ففي إطلاق الأصل هنا نظر ظاهر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/202]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا (72)}
{أَعْمَى ... أَعْمَى}
- اختلف العلماء في إمالة هذين اللفظين على النحو الآتي:
1- قرأهما بالفتح والتفخيم نافع وابن عامر وابن كثير وحفص عن عاصم وأبو جعفر ويعقوب وروح.
2- قرأهما بالإمالة حمزة والكسائي وأبو بكر عن عاصم وخلف ويحيى وحماد.
3- قراءة التقليل فيهما عن الأزرق وورش، وروي مثله عن نافع.
4- وقرأ أبو عمرو برواية أبي زيد ونصير عن الكسائي، والبرجمي عن أبي بكر عن عاصم، ورويس عن يعقوب واليزيدي (أعمى.. أعمى..) بإمالة الأول، وفتح الثاني.
أما إمالة الأولى فلأنه ليس أفعل تفضيل، فألفه متطرفة لفظًا وتقديرًا، والأطراف محل التغيير غالبًا.
وأما فتح الثاني فلأنه للتفضيل، ولذا عطف عليه (... وأضل)، فألفه في حكم الوسط.
جاء في التاج:
(ومنهم من جعل الأول من عمى القلب، والثاني من عمى البصر،
[معجم القراءات: 5/98]
وإلى هذا ذهب أبو عمرو رحمه الله تعالى، فأمال الأول لما كان من عمى القلب، وترك الإمالة في الثاني لما كان اسمًا، والاسم أبعد من الإمالة).
وقال الفارسي:
(الوجه في تصحيح قراءة أبي عمرو أن المراد بالأعمى في الكلمة الأولى كونه في نفسه أعمى، وبهذا التقدير تكون الكلمة تامة فتقبل الإمالة، وأما الكلمة الثانية فالمراد من الأعمى أفعل التفضيل، فكانت بمعنى أفعل من، وبهذا التقدير لا تكون لفظة أعمى تامة فلم تقبل الإمالة).
وقال أبو زرعة:
(وكان أبو عمرو أحذقهم، ففرق بين اللفظين لاختلاف المعنيين، فقرأ (ومن كان في هذه أعمى) بالإمالة، (فهو في الآخرة أعمى) بالفتح، فجعل الأول صفة بمنزلة (أحمر وأصفر)، والثاني بمنزلة (أفعل منك) أي أعمى قلبًا).
وقال العكبري:
(وأمال أبو عمرو الأولى دون الثانية، لأنه رأى أن الثانية تقتضي (من) فكأن الألف وسط الكلمة...).
وقال مكي: (وعلة أبي عمرو في فتحه الثاني أنه اسم في موضع المصدر، والأول ليس بمعنى المصدر، فأمال الأول وفتح الثاني للفرق، وكان المصدر أولى بالفتح، لأن ألفه إذا لفظ به ليست من الياء في قول جماعة من النحويين إنما هي عوض من التنوين إذا قلت: هو أشد عمىً منك، فوقفت على عمى، وقفت بالألف التي هي عوض من التنوين وفيه اختلاف).
[معجم القراءات: 5/99]
{فَهُوَ}
- تقدم ضم الهاء وإسكانها في مواضع منها: الآيتان: 29 و85 من سورة البقرة.
{فِي الْآخِرَةِ}
- تقدم فيه السكت، والنقل، والترقيق، والإمالة.
انظر الآية/4 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 5/100]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 07:01 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (73) إلى الآية (77) ]
{وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73) وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا (74) إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا (75) وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (76) سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا (77)}

قوله تعالى: {وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73)}
{غَيْرَهُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 5/100]

قوله تعالى: {وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا (74)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولقد كرمنا بني ءادم}
{يقرءون} [71] و{يظلمون} و{إليهم} [74] و{شيئا} و{الصلاة} [78] و{قرءان} معًا، و{القرءان} الثلاثة كله لا يخفى). [غيث النفع: 807] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا (74)}
{كِدْتَ تَرْكَنُ}
- أدغم التاء في التاء عبد الوارث عن أبي عمرو (كدت تركن).
{تَرْكَنُ}
- قراءة الجماعة (تركن) بفتح كاف، مضارع (ركن) بكسر الكاف.
- وقرأ قتادة وابن أبي إسحاق وطلحة بن مصرف (تركن) بضم الكاف مضارع (ركن).
جاء في التاج:
(ركن إليه يركن كنصر، وحكى أبو زيد ركن إليه يركن مثل علم.
وأما ما حكاه أبو عمرو ركن يركن مثل منع فإنما هو على الجمع بين اللغتين).
[معجم القراءات: 5/100]
وهي بضم الكاف ليست بفصيحة، كذا في ......
{إِلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءة بضم الهاء وكسرها، انظر الآية.
الرعد (عليهم).
{شَيْئًا}
- تقدم حكم الهمز في الوقف، وانظر الآية/123 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 5/101]

قوله تعالى: {إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا (75)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا (75)}
{وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ}
- إدغام التاء في الثاء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{نَصِيرًا}
- قراءة الأزرق وورش بترقيق الراء.
- وقراءة الجماعة على التفخيم). [معجم القراءات: 5/101]

قوله تعالى: {وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (76)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (19 - وَاخْتلفُوا في كسر الْخَاء وَإِثْبَات الْألف من قَوْله {خَلفك} 76
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر (لَا يلبثُونَ خَلفك)
وَحَفْص عَن عَاصِم {خَلافك}
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {خَلافك}). [السبعة في القراءات: 383 - 384]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (خلفك) حجازي، وأبو عمرو، وأبو بكر، رويس بالوجهين). [الغاية في القراءات العشر: 303]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (خلفك) [76]: بلا ألف حجازي، وأبو عمرو، وأبو بكر، وقاسم، وأبو بشر، والمنهال). [المنتهى: 2/797]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر وحفص وحمزة والكسائي (خلافك) بكسر الخاء وألف بعد اللام، وقرأ الباقون بفتح الخاء وإسكان اللام من غير ألف). [التبصرة: 256]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن عامر، وحفص، وحمزة، والكسائي: {خلافك إلا} (76): بكسر الخاء، وفتح اللام، وألف بعدها.
والباقون: بفتح الخاء، وإسكان اللام). [التيسير في القراءات السبع: 344]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن عامر ويعقوب وحفص وحمزة والكسائيّ وخلف (خلافك إلّا) بكسر الخاء وفتح اللّام وألف بعدها، والباقون بفتح الخاء وإسكان اللّام). [تحبير التيسير: 439]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَلْبَثُونَ) بضم الياء وفتح اللام وكسر الباء مشدد الْأَعْمَش، وطَلْحَة، الباقون بفتح الياء والباء وإسكان اللام، وهو الاختيار ليكون الفعل لازمًا (خِلَافَكَ) بغير ألف حجازي غير ابْن مِقْسَمٍ، وأبو بشر، والمنهال، وأيوب، وأَبُو عَمْرٍو، وأبو بكر، وأبان، وقاسم، ومحمد قال أبو الحسين غير أبي الحسن، الباقون بالألف وكسر الخاء، وهو الاختيار من المخالفة). [الكامل في القراءات العشر: 588]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([76]- {خِلافَكَ} بالألف: ابن عامر وحفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/687]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (826 - خِلاَفَكَ فَافْتَحْ مَعْ سُكُونٍ وَقَصْرِهِ = سَمَا صِفْ .... .... .... ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([826] خلافك فافتح مع سكون وقصره = (سما) (صـ)ـف نآى أخر معا همزه (مـ)ـلا
(خلفك): بعدك، و(خلافك) مثله.
قال الشاعر:
عفت الديار خلافهم فكائنما = بسط الشواليب بيته حصيرًا
يريد: بعدهم.
وخلافك أيضًا: مخالفتك.
وقال ذو الرمة:
له واحفٌ فالصلب حتى تقطت = خلاف الثريا بين أريك مآربه
أي بعد طلوع الثريا.
وخلاف رسول الله، يحتمل أن يكون بعد خروج رسول الله، أو مخالفة رسول الله). [فتح الوصيد: 2/1061]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([826] خلافك فافتح مع سكون وقصره = سما صف نآى أخر معا همزه ملا
ج: (خلافك): مفعول (افتح)، والفاء زائدة، (قصروه): - بالجر -: عطفًا على (سكونٍ)، (سما صف): جملتان مستأنفتان، أي: سما خلافك صفه بالخلف، (نأى): مفعول (أخر)، (معًا): حال منه، (همزه): بدل من المفعول (ملا): حال من فاعل (أخر)، أي: ذا ملاء، وفيه كناية عن الحجج.
ص: قرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير وأبو بكر: {وإذًا لا يلبثون خلفك} [76] بفتح الخاء وسكون اللام وقصرها، والباقون: (خلافك): بالكسر وفتح اللام مع ألف بعدها، وكلاهما بمعنى: بعدك.
[كنز المعاني: 2/385]
وقرأ ابن ذكوان: (ونآء بجانبه} هنا [83]، وفي فصلت [51] بتأخير الهمزة عن العين إلى اللام بوزن (باع) على قاعدة القلب، نحو: (راء) في (رأى)، والباقون: {ونئا} على الأصل، نحو: (رعى) ). [كنز المعاني: 2/386] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (826- خِلافَكَ فَافْتَحْ مَعْ سُكُونٍ وَقَصْرِهِ،.. "سَمَا صِـ"ـفْ نَآى أَخِّرْ مَعًا هَمْزَهُ "مُـ"ـلا
أراد: {وَإِذًا لا يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلَّا قَلِيلًا}؛ أي: افتح الخاء مع سكون اللام وحذف الألف وكلتا القراءتين بمعنى بعدك). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/324]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (826 - خلافك فافتح مع سكون وقصره = سما صف نأى أخّر معا همزة ملا
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وشعبة: وإذا لّا يلبثون خلفك بفتح الخاء وسكون اللام والقصر؛ أي حذف الألف بعد اللام، فتكون قراءة ابن عامر وحفص وحمزة والكسائي بكسر الخاء وفتح اللام وألف بعدها كما لفظ به). [الوافي في شرح الشاطبية: 309]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (147- .... .... .... .... .... = خِلافَكَ مَعْ تَفْجُرْ لَنَا الْخِفُّ حُمِّلَا). [الدرة المضية: 32] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ) : (ثم قال: خلافك مع تفجر لنا الخف حملا أي قرأ مرموز (حا) حملا وهو يعقوب {لا يلبثون خلافك} [76] بالكسر وألف بعد اللام كخلف وعلم لأبي جعفر بالفتح والسكون مع القصر وكلاهما بمعنى بعدك). [شرح الدرة المضيئة: 164]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَانْفَرَدَ أَبُو الْحَسَنِ بْنُ الْعَلَّافِ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِي الْعَبَّاسِ الْمُعَدَّلِ عَنِ ابْنِ وَهْبٍ عَنْ رَوْحٍ فِي لَا يَلْبَثُونَ فَضَمَّ الْيَاءَ وَفَتَحَ اللَّامَ وَشَدَّدَ الْبَاءَ فَخَالَفَ فِيهِ سَائِرَ أَصْحَابِ رَوْحٍ وَأَصْحَابِ ابْنِ وَهْبٍ وَأَصْحَابِ الْمُعَدَّلِ، وَهِيَ قِرَاءَةُ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ، وَرَوَى سَائِرُ أَصْحَابِ رَوْحٍ بِفَتْحِ الْيَاءِ، وَإِسْكَانِ اللَّامِ وَتَخْفِيفِ الْيَاءِ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ، وَلَا خِلَافَ فِي فَتْحِ الْيَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: خِلَافَكَ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو وَأَبُو بَكْرٍ (خَلْفَكَ) بِفَتْحِ الْخَاءِ، وَإِسْكَانِ اللَّامِ مِنْ غَيْرِ أَلِفٍ، وَانْفَرَدَ ابْنُ الْعَلَّافِ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْ رَوْحٍ بِالتَّخْيِيرِ بَيْنَ هَذِهِ الْقِرَاءَةِ وَبَيْنَ كَسْرِ الْخَاءِ وَفَتْحِ اللَّامِ وَأَلِفٍ بَعْدَهَا، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وانفرد ابن العلاف عن المعدل عن روح {يلبثون} [76] بضم الياء وفتح اللام وتشديد الباء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 579]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن كثير وأبو عمرو وأبو بكر {خلافك} [الإسراء: 76] بفتح
[تقريب النشر في القراءات العشر: 579]
الخاء وإسكان اللام من غير ألف، والباقون بكسر الخاء وفتح اللام وألف بعدها، وانفرد ابن العلاف بالوجهين تخييرًا عن روح). [تقريب النشر في القراءات العشر: 580]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (738- .... .... .... .... .... = خلفك في خلافك اتل صف ثنا
739 - حبرٌ .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 83]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وقوله: (خلفك) أي قرأ نافع وأبو بكر وأبو جعفر وابن كثير وأبو عمرو والمرموز لهما أول البيت الآتي خلفك موضع خلافك، والباقون خلافك بكسر الخاء وفتح اللام وألف بعدها، وخلفك «وخلافك» بمعنى بعدك). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو همزة (اتل) نافع وصاد (صف) أبو بكر وثاء (ثنا) أبو جعفر، و(حبر) أول الثاني ابن كثير وأبو عمرو خلفك إلا قليلا [الإسراء: 76] بفتح الخاء وإسكان اللام، والباقون بكسر الخاء وفتح اللام وألف بعدهما.
قال الأخفش وأبو عبيدة: خلفك وخلفك: بعدك، أي: بعد خروجك؛ لغتان وقيل: خلافك: مخالفتك.
واستغنى بلفظ القراءتين). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/425]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "لا يَلْبَثُون" [الآية: 76] فروح من طريق العلاف عن أصحابه عن
[إتحاف فضلاء البشر: 2/202]
المعدل عن ابن وهب عنه بضم الياء وفتح اللام وتشديد الباء، وهي انفرادة للعلاف خالف فيها جميع سائر أصحاب روح وأصحاب المعدل وأصحاب ابن وهب، كما نبه عليه في النشر، وأسقطه من طيبته، فلا يقرأ من طريق الكتاب، وهي قراءة عطاء، والباقون بفتح الياء وسكون اللام وتخفيف الباء، ولا خلاف في فتحها كما في النشر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/203]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "خِلافَك" [الآية: 76] فنافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو بكر وأبو جعفر بفتح الخاء وإسكان اللام بلا ألف وافقهم ابن محيصن واليزيدي، وقرأ ابن عامر وحفص وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف بكسر الخاء وفتح اللام وألف بعدها وافقهم الحسن والأعمش وهما بمعنى أي: بعد خروجك). [إتحاف فضلاء البشر: 2/203]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {خلفك} [76] قرأ الحرميان والبصري وشعبة بفتح الخاء، وإسكان اللام، من غير ألف، والباقون بكسر الخاء، وفتح اللام، وألف بعدها). [غيث النفع: 807]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (76)}
{وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ}
- قرأ أبي بن كعب وعبد الله بن مسعود (وإذًا لا يلبثوا) بحذف النون، وهي كذلك في مصحف عبد الله بن مسعود محذوفة النون، وفي المصحف العثماني مثبتة.
وقد أعمل (إذًا) فنصب بها على قول الجمهور، ونصب بأن مضمرة بعدها على قول بعضهم.
[معجم القراءات: 5/101]
ولعمل (إذن) ثلاثة شروط: أن يكون الفعل مستقبلًا، وأن تكون مصدرة، وألا يفصل بينها وبين الفعل فاصل.
قال المرادي:
(وإن تقدمها حرف عطف ففيها وجهان: (الإلغاء والإعمال، والإلغاء أجود، وبه قرأ السبعة: (وإذًا لا يلبثون)، وفي بعض الشواذ: (وإذن لا يلبثوا على الإعمال).
وقال العكبري:
(وفي بعض المصاحف بغير نون على إعمال إذن، ولا يكترث بالواو، فإنها قد تأتي مستأنفة).
وفي حاشية الجمل: (ووجه النصب أنه لم يجعل الفعل معطوفًا على ما تقدم ولا جوابًا).
قلت: تقدم مثل هذه القراءة في الآية/53 من سورة النساء، في قوله تعالى: (فإذن لا يؤتون الناس نقيرًا).
- وقرأ الحسن وعطاء بن أبي رباع وقتادة، وروح من طريق العلاف عن أصحابه عن المعدل عن ابن وهب عنه (لا يلبثون) بضم الياء وفتح اللام وتشديد الباء، وإثبات نون الرفع في آخره على إلغاء (إذن)، وهو مبني لما لم يسم فاعله.
ورواية العلاف عن روح خالف فيها سائر أصحاب روح وأصحاب المعدل وأصحاب بن وهب، ونبه على هذا ابن الجزري في النشر.
[معجم القراءات: 5/102]
- وقرأ يعقوب (لا يلبثون) بضم الياء وفتح اللام وكسر الباء المشددة، وإثبات النون في آخره، وهي نون الرفع.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم في رواية حفص وأبي بكر، وحمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف ويعقوب (وإذًا لا يلبثون) بإثبات النون، وياء مفتوحة ولام ساكنة وباء مفتوحة مضارع (لبث).
وإثبات النون على إلغاء عمل (إذن)، وهو الأجود، وكذلك جاءت القراءة في المصحف العثماني.
قال الطوسي: (... (وإذًا لا يلبثون) بالرفع، لأن (إذًا) وقعت بعد الواو، فجاز فيها الإلغاء، لأنها متوسطة في الكلام، كما أنه لا بد من أن تلغى في آخر الكلام).
وفي حاشية الجمل:
(قرأ العامة برفع الفعل بعد (إذًا) ثابت النون، وهي مرسومة في مصاحف العامة، ورفعه وعدم إعمال (إذن) فيه من وجهين:
أحدهما: أنها توسطت بين المعطوف والمعطوف عليه، فقد عطف الفعل على الفعل، وهو مرفوع لوقوعه خبر (كاد)، وخبر (كاد) واقع موقع الاسم فيكون (لا يلبثون) عطفًا على (ليستفزونك).
الثاني: أنها متوسطة بين قسم محذوف وجوابه: فألغيت لذلك، والتقدير: والله إذًا لا يلبثون).
وقال العكبري: (المشهور فتح الياء والتخفيف وإثبات النون على إلغاء إذن، لأن الواو العاطفة تصير الجملة مختلطة بما قبلها
[معجم القراءات: 5/103]
فيكون (إذن) حشوًا).
{خِلَافَكَ}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو، وأبو بكر عن عاصم، وحماد وأبو جعفر وابن محيصن واليزيدي ورويس عن يعقوب (خلفك) بفتح الخاء وسكون لام وبدون ألف.
- وقرأ حمزة والكسائي وحفص عن عاصم وابن عامر وخلف والحسن والأعمش ويعقوب في رواية (خلافك) بكسر الخاء وفتح اللام وألف بعدها، أي مخالفة لك، واختاره أبو حاتم.
وفي فتح الباري: (قال أبو عبيدة في قوله: وإذًا لا يلبثون خلفك إلا قليلًا: أي بعدك، قال: خلافك وخلف سواء، وهما لغتان بمعنى، وقرئ بهما، قلت [القول لابن حجر صاحب الفتح]: والقراءتان مشهورتان، فقرأ. (خلف) الجمهور، وقرأ (خلافك) ....).
- وقرئ (خلفك) بكسر الخاء من غير ألف.
- وروي عن رويس أنه قرأ بالوجهين: (خلفك) (خلافك) بألف وبدونها، وروي مثل هذا عن يعقوب، وقد ذكرته من قبل.
[معجم القراءات: 5/104]
- وذكر ابن الجوزي أن أبا رزين وأبا المتوكل قرأا (خلافك) بضم الخاء وتشديد اللام ورفع الفاء، كذا!.
- وقرأ عطاء بن أبي رباح (بعدك) مكان (خلفك).
قال أبو حيان: (والأحسن أن يجعل تفسيرًا لـ(خلفك) لا قراءة؛ لأنها تخالف سواد المصحف) ). [معجم القراءات: 5/105]

قوله تعالى: {سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا (77)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "رُسُلَنَا" [الآية: 77] بإسكان السين أبو عمرو). [إتحاف فضلاء البشر: 2/203]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {رسلنا} [77] قرأ البصري بإسكان السين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 807]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا (77)}
{رُسُلِنَا}
- قرأ أبو عمرو واليزيدي والحسن (رسلنا) بسكون السين.
- وقراءة الجماعة بالضم (رسلنا) ). [معجم القراءات: 5/105]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 07:04 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (78) إلى الآية (82) ]
{أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78) وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79) وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا (80) وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81) وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82)}

قوله تعالى: {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ونقل همز "قرآن" ابن كثير كوقف حمزة وسبق كسكته عليه وصلا، وسكت ابن ذكوان وحفص وإدريس في الحالين بخلفهم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/203]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ولقد كرمنا بني ءادم}
{يقرءون} [71] و{يظلمون} و{إليهم} [74] و{شيئا} و{الصلاة} [78] و{قرءان} معًا، و{القرءان} الثلاثة كله لا يخفى). [غيث النفع: 807] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)}
{الصَّلَاةَ}
- تغليظ اللام عن الأزرق وورش.
{وَقُرْآنَ}
- تقدمت مرارًا قراءة ابن كثير بالنقل والحذف (قران) انظر الآية/185 من سورة البقرة، و98 من سورة النحل، والآية/1 من سورة الحجر.
- وقراءة حمزة في الوقف كقراءة ابن كثير.
- وسكت على الساكن ابن ذكوان وحفص وإدريس بخلاف عنهم.
- والسكت في الوصل عن حمزة.
وتقدم هذا مفصلًا في سورة الحجر، الآية/1). [معجم القراءات: 5/105]

قوله تعالى: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79)}
{عَسَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش وأبي عمرو.
وتقدم هذا مرارًا، انظر الآية/84 من سورة النساء، والآية/129 من سورة الأعراف، وسورة الإسراء الآية/51). [معجم القراءات: 5/106]

قوله تعالى: {وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا (80)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (مدخل) [80]، و(مخرج) [80]، و(وقل لعبادي) [53]: بفتح الميمين والياء الرفاعي عن يحيى). [المنتهى: 2/797] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "مدخل صدق، مخرج صدق" بفتح الميم فيهما وتقدم الكلام عليه في النساء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/203]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا (80)}
{وَقُلْ رَبِّ}
- تقدمت قراءة ابن محيصن (... رب) في الآية/126 من سورة البقرة.
{مُدْخَلَ ... مُخْرَجَ}
- قراءة الجماعة (مدخل ... مخرج) بضم الميم فيهما.
قال أبو حيان: (وهو جارٍ قياسًا على (أفعل) مصدرًا نحو أكرمته مكرمًا، أي إكرامًا).
وقال مكي: (هما مصدران جريا على (أدخلني وأخرجني)، والمفعول محذوف، ويجوز أن يكونا مكانين فينصبا على المفعول به، ولا نضمر مفعولًا، وحسن ذلك لإضافتهما إلى صدق).
- وقرأ قتادة وأبو حيوة وحميد وإبراهيم بن أبي عبلة والحسن وأبو
[معجم القراءات: 5/106]
العالية ونصر بن عاصم وعكرمة والضحاك وابن حماد عن أبي بكر عن عاصم (مدخل ... مخرج) بفتح الميم فيهما، فهما مصدران من (دخل) و(خرج).
قال السمين:
(... بفتح الميم فيهما، إما لأنهما مصدران على حذف الزوائد كـ (أنبتكم من الأرض نباتًا)، وإما لأنهما منصوبان بمقدر موافق لهما تقديره: فأدخل مدخل وأخرج مخرج...).
وذكر ابن خالويه أن عليًا وأبيًا وجماعة قرأوا (مدخل صدق) بفتح الميم ولم يشر إلى (مخرج) قلت: الغالب أنهما قرأا هذا في الاسمين معًا.
ثم قال: (قال ابن مجاهد أجمع الناس على ضم الميم...، فجائز أن يكون أراد به أكثر السبعة، وجائز أن لم يصح عنده فتح من فتح) والنص في السبعة: (ولم يختلفوا..).
- وتقدمت القراءة في سورة النساء في الآية/31 (وندخلكم مدخلًا).
{نَصِيرًا}
- تقدم ترقيق الراء في الآية/75 من هذه السورة). [معجم القراءات: 5/107]

قوله تعالى: {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)}
{جَاءَ}
- تقدمت الإمالة فيه عن حمزة وخلف وابن ذكوان والخلاف عن هشام.
- وكذا وقف حمزة وهشام مع إبدال الهمزة ألفًا، وانظر هذا مفصلًا في الآية/43 من سورة النساء). [معجم القراءات: 5/107]

قوله تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ تَخْفِيفُ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ، وَحَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا لِأَبِي عَمْرٍو وَيَعْقُوبَ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({وننزل من القرآن} [82]، و{حتى تنزل علينا} [93] ذكرا لأبي عمرو ويعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 580] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم تخفيف وننزل من القرآن [الإسراء: 82] وحتى تنزل علينا [الإسراء: 93] لأبي عمرو ويعقوب في البقرة [الآية: 91] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/425] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "وننزل" و"حتى تنزل" بالتخفيف فيهما أبو عمرو ويعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/203]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وننزل} [82] قرأ البصري بإسكان النون، وتخفيف الزاي، والباقون المكي وغيره بفتح النون، وتشديد الزاي). [غيث النفع: 807]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82)}
{وَنُنَزِّلُ}
- قرأ ابن عامر وابن كثير ونافع وحمزة والكسائي وعاصم وأبو جعفر (ننزل) بالنون من (نزل) المضعف.
- وقرأ أبو عمرو ويعقوب واليزيدي (ننزل) بالنون والتخفيف من (أنزل).
- وقرأ مجاهد، وكذا روى المزني عن حفص عن عاصم (ينزل) بالياء مع تخفيف الزاي.
وتقدمت القراءات مفصلة بالتخفيف والتشديد في الآية/90 من سورة البقرة في الجزء الأول، ومواضع أخرى.
{الْقُرْآنِ}
- تقدمت قراءة ابن كثيرة بالنقل والحذف (القران)، وانظر الآية الأولى من سورة الحجر.
{مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ}
- قراءة الجماعة (... شفاء ورحمة) بالرفع خبرًا عن الضمير.
- وقرأ زيد بن علي (... شفاءً ورحمةً) بنصبهما.
قال أبو حيان: (ويتخرج النصب على الحال، وخبر (هو) قوله: للمؤمنين، والعامل فيه ما في الجار والمجرور من الفعل، ونظيره
[معجم القراءات: 5/108]
قراءة من قرأ: (والسماوات مطوياتٍ بيمينه) بنصب مطويات....
وتقديم الحال على العامل فيه من الظرف أو المجرور، ولا يجوز إلا عند الأخفش، ومن منع جعله منصوبًا على إضمار أعني).
{لِلْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت قراءة أبي عمرو وأبي جعفر وغيرهما بإبدال الهمزة واوًا (للمومنين)، انظر الآية/99 من سورة يونس). [معجم القراءات: 5/109]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #21  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:23 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (83) إلى الآية (85) ]
{وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83) قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا (84) وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85)}

قوله تعالى: {وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (20 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {ونأى بجانبه} 83
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع (ونئا) في وزن نعى حَيْثُ وَقع بِفَتْح النُّون والهمزة
وَقَرَأَ ابْن عَامر وَحده (وناء) ممدودة مثل بَاعَ
وَقَرَأَ الكسائي (ونئا) وَكَذَلِكَ حَمْزَة في رِوَايَة خلف عَن سليم بإمالة النُّون والهمزة
وفي رِوَايَة خَلاد عَن سليم (ونئا) بِفَتْح النُّون وَكسر الْهمزَة
وَكَذَلِكَ حدثني أَبُو الزَّعْرَاء عَن أَبي عَمْرو عَن سليم عَن حَمْزَة
وَاخْتلف عَن عَاصِم فروى أَبُو بكر أَنه كسر هَذِه الَّتِي في سُورَة بني إسراءيل وَفتح الْهمزَة وَالنُّون في السَّجْدَة 51
وروى حَفْص عَن عَاصِم أَنه فتحهما جَمِيعًا
وَأما أَبُو عَمْرو فروى عَنهُ اليزيدي (ونئا) مَفْتُوحَة الْهمزَة هَهُنَا وفي السَّجْدَة وَقَالَ عبد الْوَارِث مثله هَهُنَا
وَقَالَ في السَّجْدَة بِهَمْزَة بعْدهَا يَاء في وزن نعى). [السبعة في القراءات: 384]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وناء) بوزن و "ناع" يزيد، وابن ذكوان، حمزة، وحماد، ويحيى، وعباس والسوسي، ونصير، بفتح النون وكسر الهمزة، يكسرهما العجلي وخلف والكسائي، وخلف في اختياره). [الغاية في القراءات العشر: 303]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وناء) [83]، وفي حم [فصلت: 51]: بوزن «ناع» يزيد، وابن ذكوان، والوليدان. بفتح النون وكسر الهمزة عباس، وابن عطية، وسليمٌ طريق أبي عمر وابن لاحق وخلادٍ - إلا الحلواني في حكاية الشذائي وابن بحر، وابن سعدان طريق ابن واصل، ونصير، والرفاعي عن يحيى، وورش طريق ابن الصلت، وافق المفضل، وأبو بكر إلا البرجمي والأعشى هاهنا. ممالتين: هما- إلا من بينته- وخلف). [المنتهى: 2/798]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن ذكوان و(ونآء) بألف قبل الهمزة ومد مشبع هنا وفي حم السجدة، وقرأ الباقون بالهمز قبل الألف فيهما، ومكن المد ورش وحده). [التبصرة: 256]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن ذكوان : {وناء بجانبه} (83)، هنا، وفي فصلت (51): يجعل الهمزة بعد الألف.
والباقون: يجعلون الهمزة قبل الألف.
وأمال الكسائي، وخلف: فتحة النون والهمزة في السورتين.
وأمال خلاد: فتحة الهمزة فيهما فقط.
وقد روي عن أبي شعيب مثل ذلك.
وأمال أبو بكر: فتحة الهمزة هنا، وأخلص فتحها هناك.
والباقون: بفتحهما.
[التيسير في القراءات السبع: 344]
وورش: على أصله في ذوات الياء). [التيسير في القراءات السبع: 345]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن ذكوان وأبو جعفر: (وناء بجانبه) هنا وفي فصلت [يجعلان] الهمزة بعد الألف، والباقون يجعلون الهمزة قبل الألف، وأمال الكسائي وخلف لنفسه [ولحمزة] فتحة النّون والهمزة
[تحبير التيسير: 439]
في السورتين وأمال خلاد فتحة الهمزة فيهما فقط وقد روي عن أبي شعيب مثل ذلك وأمال أبو بكر فتحة الهمزة هنا وأخلص فتحها هناك والباقون بفتحهما وورش على أصله في ذوات الياء). [تحبير التيسير: 440]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (826- .... .... .... .... = .... نَآى أَخِّرْ مَعاً هَمْزَهُ مُلاَ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([826] خلافك فافتح مع سكون وقصره = (سما) (صـ)ـف نآى أخر معا همزه (مـ)ـلا
...
ونأى، مثل رعی، هو الأصل. وناء، مثل راع، مقلوبٌ منه؛ وهما لغتان فصيحتان.
وكذلك قالوا: راء في رأى.
[فتح الوصيد: 2/1061]
قال الشاعر:
وكل خليلٍ راءني فهو قائلٌ = من أجلك: هذا هامة اليوم أو غد
و(ملا)، جمع ملاءة. وانتصب على الحال من الهمز في قوله: (همزه)، أي مشبهًا ذلك). [فتح الوصيد: 2/1062]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([826] خلافك فافتح مع سكون وقصره = سما صف نآى أخر معا همزه ملا
ج: (خلافك): مفعول (افتح)، والفاء زائدة، (قصروه): - بالجر -: عطفًا على (سكونٍ)، (سما صف): جملتان مستأنفتان، أي: سما خلافك صفه بالخلف، (نأى): مفعول (أخر)، (معًا): حال منه، (همزه): بدل من المفعول (ملا): حال من فاعل (أخر)، أي: ذا ملاء، وفيه كناية عن الحجج.
ص: قرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير وأبو بكر: {وإذًا لا يلبثون خلفك} [76] بفتح الخاء وسكون اللام وقصرها، والباقون: (خلافك): بالكسر وفتح اللام مع ألف بعدها، وكلاهما بمعنى: بعدك.
[كنز المعاني: 2/385]
وقرأ ابن ذكوان: (ونآء بجانبه} هنا [83]، وفي فصلت [51] بتأخير الهمزة عن العين إلى اللام بوزن (باع) على قاعدة القلب، نحو: (راء) في (رأى)، والباقون: {ونئا} على الأصل، نحو: (رعى)). [كنز المعاني: 2/386] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (و"نأ وناء" مثل؛ أي: وراء كلاهما على وزن رعى وراع: لغتان وتأخير الهمز من الفعلين على القلب، فيصبر وزنهما "فلع" قال الشاعر:
وَكُلُّ خَليلٍ راءَني فَهوَ قائِلٌ
ونقل الشارح في كتاب الغاية عن أبي بكر بن مقسم قال: نأى بوزن نعى لغة قريش وكثير من العرب، وناء بوزن باع لغة هوازن بن سعد بن بكر وبني كنانة وهزيل وكثير من الأنصار، قال شاعرهم:
نجالد عنه بأسيافنا،.. وناءت معدُّ بأرض الحرم
وقول الآخر:
وناء بكلكل
قلت: "ناء" في قول امرئ القيس: وأردف أعجازا وناء بكلكل ليس من هذا، وذاك معناه نهض ينهض نهوضا ثقيلا؛ لطول صدره
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/324]
وقوله: معا؛ يعني: هنا وفي سورة فصلت). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/325]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (826 - .... .... .... .... .... = .... نأى أخّر معا همزة ملا
....
وقرأ ابن ذكوان: وناء بجانبه هنا وفي فصلت بتأخير الهمزة عن الألف فيصير النطق وَنَأى مثل وجاء. وقرأ غيره وَنَأى بجعل الهمزة في موضعها مقدمة على الألف). [الوافي في شرح الشاطبية: 309]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (147- .... .... .... نَاءَ أُدْ مَعًا = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 32]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: ناء أد معا أي قرأ مرموز (ألف) اد وهو أبو جعفر {ونأى بجانبه} [83] هنا وفي فصلت[51] بتقديم الألف على الهمزة كما نطق بهعلى قاعدة القلب مثل جاء، وعلم من الوفاق للآخرين بالعكس مثل رأي). [شرح الدرة المضيئة: 164]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَنَأَى بِجَانِبِهِ هُنَا، وَفِي فُصِّلَتْ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ ذَكْوَانَ بِأَلِفٍ قَبْلَ الْهَمْزَةِ مِثْلَ: وَنَاعَ فِي الْمَوْضِعَيْنِ، وَقَرَأَهُمَا الْبَاقُونَ بِأَلِفٍ بَعْدَ الْهَمْزَةِ، وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَةِ النُّونِ وَالْهَمْزَةِ مِنْ بَابِ الْإِمَالَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر وابن ذكوان {ونئا بجانبه} هنا [83]، وفي فصلت [51] بتقديم الألف على الهمزة مثل (ناع)، والباقون بتقديم الهمزة على الألف وذكر في الإمالة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 580]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (739- .... نأى ناء معًا منه ثبا = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 83]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (حبر) نأى ناء معا (م) نه (ث) با = تفجر في الأولى كتقتل (ظ) با
يعني أن ابن ذكوان وأبا جعفر قرآ وناء بجانبه هنا وفي فصلت بتقديم الألف على الهمزة كلفظة. والباقون بتقديم الهمزة على الألف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
(حبر) نأى ناء معا (م) نه (ث) با = تفجر في الأولى كتقتل (ظ) با
(كفى) وكسفا حرّكن (عمّ) (ن) فس = والشّعراء سبا (ع) لا الرّوم عكس
(م) ن (ل) ى بخلف (ث) ق وقل قال (د) نا = (ك) م وعلمت ما بضمّ التّا (ر) نا
ش: أي: قرأ ذو ميم (منه) ابن ذكوان وثاء (ثنا) أبو جعفر، وناء بجانبه [الإسراء: 83] هنا وفي فصلت [الآية: 51] بتقديم الألف على الهمزة، والباقون بتأخيرها، ووزنه فعل.
ووجه الأول: أنه مقلوب الثاني؛ فقدمت الياء، وبقيت على إعلالها؛ لبقاء سببه، وأخرت الهمزة كجاء، ووزنه «فلع»، وهو لغة هذيل وهوازن وسعد وكنانة.
[ويحتمل: أن يكون أصلا] من: ناء ينوء، ووزنه «فعل» أي: نهض [ينهض] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/425]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَنَأَى بِجَانِبِه" [الآية: 83] هنا و[فصلت الآية: 51] فابن ذكوان وأبو جعفر بتقديم الألف على الهمز على وزن شاء من ناء ينوء نهض، والباقون بتقديم الهمزة على حرف العلة على وزن من النأي وهو البعد،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/203]
وأمال الهمزة والنون في الموضعين الكسائي وخلف عن حمزة وعن نفسه، وأمال الهمزة فقط فيهما خلاد وبالفتح والتقليل الأزرق في الهمزة فقط في الموضعين مع فتح النون، وأمال أبو بكر الهمزة فقط في الإسراء فقط، هذا هو المشهور عنه، واختلف عنه في النون من الإسراء فروى العليمي والحمامي وابن شاذان عن أبي حمدون عن يحيى بن آدم عنه إمالتها مع الهمزة، وروى سائر الرواة عن شعيب عن يحيى عنه فتحها، وإمالة الهمزة، أما إمالة الهمزة في السورتين عن أبي بكر وكذا الفتح له في السورتين فكل منهما انفرادة، ولذا أسقطهما من الطيبة واقتصر على ما تقدم، وهو الذي قرأنا به وكذا ما انفرد به فارس بن أحمد في أحد وجهيه عن السوسي من إمالة الهمزة في الموضعين، وتبعه الشاطبي قال في النشر: وأجمع الرواة عن السوسي من جميع الطرق على الفتح لا نعلم بينهم في ذلك خلافا، ولذا لم يعول عليه في الطيبة في محله وإن حكاه بقيل آخر الباب منها، ويوقف عليها لحمزة بوجه واحد وهو بين بين، ولا يصح سواه كما في النشر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/204]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ونئا} [83] قرأ ابن ذكوان بتقديم الألف على الهمزة، فالألف تلي النون والهمز بعدها، كـــ{جآء} [81] والباقون بتقديم الهمز على الألف، فالهمزة تلي النون والألف بعدها، كـــ{رءا} [الأنعام: 76] وورش فيه على أصله من المد والتوسط والقصر، كما في {يئوسا} وما فيه من التحرير جلي). [غيث النفع: 807]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يئوسا} [83] {نقرؤه} [93] تسهيل الهمزة لحمزة إن وقف لا يخفى). [غيث النفع: 808] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83)}
{عَلَى الْإِنْسَانِ}
- قرأ ابن محيصن (علنسان) نقل حركة الهمزة من الإنسان إلى لام التعريف، وحذف الألف من (على) ثم أدغم اللام في اللام.
{نَأَى}
- قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وحفص عن عاصم واليزيدي والسوسي وعبد الوارث (نأى) بفتح النون والهمزة على وزن (نعى)، وهو من النأي: أي البعد، وذهب الطبري إلى أنها اللغة الفصيحة.
وذكر الفراء أنها لغة أهل الحجاز.
- وقرأ ابن عامر برواية ابن ذكوان وأبو جعفر (ناء) بتقديم الألف على الهمزة على وزن (شاء) من ناء ينوء أي نهض.
[معجم القراءات: 5/109]
وذكرى الفراء أنها لغة بعض هوازن وبني كنانة وكثير من الأنصار.
قال ابن الجزري:
(وأما نأى .... فإنه رسم بنون وألف فقط [نا] ليحتمل القراءتين، فعلى قراءة من قدم حرف المد على الهمز [ناء] ظاهر، وعلى قراءة الجمهور قد رسم الألف المنقلبة ألفًا، فاجتمع حينئذٍ ألفان، فحذف إحداهما، ولا شك عندنا أنها المنقلبة، وأن هذه الألف الثابتة هي صورة الهمزة...) اهـ.
قلت: وصورتها في المصحف العثماني (نئا).
وقال العكبري: (ونأى: يقرأ بألفٍ بعد الهمزة، أي بعد عن الطاعة، ويقرأ بهمزة بعد الألف، وفيه وجهان:
1- أحدهما هو مقلوب نأى.
2- والثاني: هو بمعنى نهض، أي ارتفع عن قبول الطاعة، أو نهض في المعصية والكبر).
- وقرأ عاصم في رواية حماد ويحيى عن أبي بكر، وأبو شعيب السوسي عن اليزيدي والدوري عن حمزة، وكذا رواية رجاء وخلاد وأبي عمر بن سعدان عن سليم عن حمزة، وأبو أيوب الضبي عن أصحابه، وأبو حمدون عن الكسائي وكذا نصير عنه، وأبو عمرو في رواية عياش (نإى) بفتح النون وكسر الهمزة.
[معجم القراءات: 5/110]
- وقرأ حمزة في رواية العجلي وخلف عن سليم، والكسائي من طريق الدوري والمفضل عن عاصم، ويحيى بن آدم عن أبي بكر عن عاصم (نإى) بكسر النون والهمزة معًا.
وإمالة النون هنا من باب الإتباع لإمالة الهمزة بعدها، مثل إمالة الراء في (رإى).
قال مكي: (ومم يقوي حسن الإمالة ... أن ألفه أصلها الياء، أن من أمال أراد اتباع الخط، وذلك أن أكثره في المصحف الإمام بالياء، فمن أمال أتى بلفظ خط المصحف واتبعه، ومن فتح قارب خط المصحف ولم يستوفه، فأما علة من أمال النون أيضًا من (نأى) فإنه لما وقع بعدها حرفان ممالان أمال النون للإمالة التي بعدها، فيكون عمل اللسان من جهة واحدة، وهذا من الإمالة للإمالة وهو قليل).
- وقرأ الأزرق وورش بالتقليل في الهمزة مع فتح النون (نأى).
- وقراءة حمزة في الوقف بتسهيل الهمزة بين بين.
{يَئُوسًا}
- قراءة الأزرق وورش بتثليث البدل.
- ولحمزة في الوقف وجهان:
1- التسهيل بين بين.
2- الحذف فيصير النطق بواو ساكنة لينة بعد الياء (يوسًا) كذا!.
[معجم القراءات: 5/111]
قال الفراء:
(إذا تركت الهمزة من قوله (يؤوسًا) فإن العرب تقول: يوسًا ويووسًا يجمعون بين ساكنين...، والقراء يقولون: يووسًا ... فيحركون الواو إلى الرفع...).
وقال الحسن:
(وإن خففت الهمزة جعلتها بين بين، وحكى الكسائي عن العرب الحذف (كان يوسًا) ...) ). [معجم القراءات: 5/112]

قوله تعالى: {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا (84)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أهدى، وأبى" حمزة والكسائي وخلف، وقللهما الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/204] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا (84)}
{عَلَى شَاكِلَتِهِ}
- قرأ الخليل (... على شكلته)، والشكلة: الشاكلة.
{أَعْلَمُ بِمَنْ}
- روي عن أبي عمرو ويعقوب إدغام الميم في الباء، وإظهار الميم.
والصواب الذي عليه المتقدمون أن مثل هذا لا يكون إدغامًا، وإنما تسكن الميم وتخفى في الباء.
والفرق بين الإدغام والإظهار هو أن الإدغام يشدد فيه الحرف الثاني فهو يمثل اثنين، وأما في الإخفاء فيبقى الحرف الثاني خفيفًا، والإخفاء حالة وسط بين الإدغام والإظهار.
{أَهْدَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 5/112]

قوله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85)}
{وَيَسْأَلُونَكَ}
- قراءة الجماعة بالهمز (يسألونك).
- وقراءة حمزة في الوقف بالنقل والحذف (يسلونك).
- وروي إبدال الهمزة الفًا.
{مِنْ أَمْرِ رَبِّي}
- إدغام الراء في الراء وإظهارها عن أبي عمرو يعقوب.
- والباقون على الإظهار.
{وَمَا أُوتِيتُمْ}
- قراءة الجماعة (وما أوتيتم) بالتاء على الخطاب.
- وقرأ ابن عبد الله بن مسعود والأعمش، وهي رواية ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم (وما أوتوا) بضمير الغيبة، وهو عائد على السائلين في قوله (ويسألون...).
قال ابن حجر:
(... قال الأعمش هكذا قراءتنا.
وبين مسلم اختلاف الرواة عن الأعمش فيها، وهي مشهورة عن الأعمش، أعني بلفظ (وما أوتوا)، ولا مانع أن يذكرها بقراءة غيره.
وقراءة الجمهور: (وما أوتيتم). والأكثر على أن المخاطب بذلك اليهود، فتتحدد القراءتان، نعم وهي تتناول جميع الخلق بالنسبة إلى علم الله).
[معجم القراءات: 5/113]
وقال النووي في شرح صحيح مسلم:
(... وما أوتيتم من العلم إلا قليلًا، هكذا هو في بعض النسخ (أوتيتم) على وفق القراءة المشهورة، وفي أكثر نسخ البخاري ومسلم: وما أوتوا من العلم إلا قليلًا) ). [معجم القراءات: 5/114]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:24 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (86) إلى الآية (89) ]
{ وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86) إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87)قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88) وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89)}

قوله تعالى: {وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {شئنا} [86] إبداله لسوسي دون ورش جلي). [غيث النفع: 807]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86)}
{شِئْنَا}
- قرأ أبو جعفر والأصبهاني وورش، وأبو عمرو بخلاف عنه (شينا) بإبدال الهمزة ياءً من جنس الحركة التي قبلها وهي الكسرة.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة (شئنا) بالهمز). [معجم القراءات: 5/114]

قوله تعالى: {إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87)} {عَلَيْكَ كَبِيرًا}
- قراءة أبي عمرو ويعقوب بإدغام الكاف في الكاف، وبالإظهار.
{كَبِيرًا}
- تقدم ترقيق الراء عن الأزرق وورش، انظر الآية/4 من هذه السورة). [معجم القراءات: 5/114]

قوله تعالى: {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88)}
{أَنْ يَأْتُوا ... لَا يَأْتُونَ}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (أن ياتوا ... لا ياتون) بإبدال الهمزة الفًا في الموضعين.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز فيهما.
[معجم القراءات: 5/114]
وتقدم مثل هذا في مواضع، انظر الآية/8 من سورة هود، والآية/111 من سورة النحل.
{الْقُرْآنِ}
- تقدمت قراءة ابن كثير بالنقل والحذف (القران)، وانظر الآية/1 من سورة الحجر.
{ظَهِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 5/115]

قوله تعالى: {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "أهدى، وأبى" حمزة والكسائي وخلف، وقللهما الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/204] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأدغم" دال "ولقد صرفنا" أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/204]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89)}
{وَلَقَدْ صَرَّفْنَا}
- قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وابن ذكوان وأبو جعفر ويعقوب وقالون بإظهار الدال.
- وأدغم الدال في الصاد أبو عمرو وحمزة واكسائي وخلف وهشام.
وتقدم مثل هذا في الآية/41 من هذه السورة.
{صَرَّفْنَا}
- قراءة الجمهور (صرفنا) بتشديد الراء.
- وقرأ الحسن (صرفنا) بتخفيف الراء.
وقراءة الجمهور أبلغ.
وتقدم هذا في الآية/41 من هذه السورة.
{لِلنَّاسِ ... النَّاسِ}
- تقدمت الإمالة فيهما للدوري عن أبي عمرو بخلاف عنه، واليزيدي.
انظر الآيات 8، 94، 96 من سورة البقرة.
{الْقُرْآنِ}
قراءة ابن كثير (القران) وبنقل حركة الهمزة إلى الراء، ثم حذف الهمزة.
وتقدم مثل هذا مرارًا، وانظر الآية/1 من سورة الحجر.
[معجم القراءات: 5/115]
{فَأَبَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وورش والأزرق بالتقليل والفتح.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 5/116]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:25 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (90) إلى الآية (93) ]
{وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92) أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا (93) }

قوله تعالى: {وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (21 - وَاخْتلفُوا في فتح التَّاء وَالتَّخْفِيف وَضمّهَا وَالتَّشْدِيد من قَوْله {حَتَّى تفجر لنا من الأَرْض ينبوعا} 90
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {حَتَّى تفجر} بِضَم التَّاء وَفتح الْفَاء وَتَشْديد الْجِيم
وَقَرَأَ عَاصِم وَحَمْزَة والكسائي {حَتَّى تفجر} بِفَتْح التَّاء وتسكين الْفَاء وَضم الْجِيم مَعَ التَّخْفِيف). [السبعة في القراءات: 384 - 385]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (حتى تفجر) خفيف (كوفي) - غير ابن غالب - ويعقوب وسهل). [الغاية في القراءات العشر: 303 - 304]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (حتى تفجر) [90]: خفيف: كوفي، غير قاسم وابن غالب، ويعقوب، وسهل). [المنتهى: 2/799]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون (حتى تفجر لنا) بفتح التاء وضم الجيم والتخفيف، وقرأ الباقون بضم التاء وكسر الجيم وتشديدها، وكلهم شددوا (فتفجر الأنهار) ). [التبصرة: 256]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {حتى تفجر لنا} (90): بفتح التاء، وضم الجيم مخففًا.
والباقون: بضم التاء، وكسر الجيم مشددًا.
ولا خلاف في الثاني (91) ). [التيسير في القراءات السبع: 345] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون ويعقوب: (حتّى تفجر لنا) بفتح التّاء وضم الجيم مخففا والباقون بضم التّاء وكسر الجيم مشددا ولا خلاف في الثّاني). [تحبير التيسير: 440] (م)
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا) الزَّعْفَرَانِيّ، وأبو حيوة، ويَعْقُوب، وكوفي غير ابن غالب، وقاسم، واختيار أبي بكر، أما في الكهف (وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا) خفيف فسهل، وَرَوْحٌ، وزيد، وفهد عن يَعْقُوب، والمطرز عن قُتَيْبَة، وابن وردة وعدي بن زياد، وفورك بن سيبويه عن علي، وأما في القمر (وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا) خفيف
[الكامل في القراءات العشر: 588]
المفضل، وأبان، وهارون بن حاتم عن عَاصِم، وعبد اللَّه عن أبي بكر، الباقون مشدد في الكل، وهو الاختيار للتضعيف والتكرار). [الكامل في القراءات العشر: 589]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([90]- {حَتَّى تَفْجُرَ} خفيف: الكوفيون). [الإقناع: 2/687]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (827 - تُفَجِّرَ فِي اْلأُولَى كَتَقْتُلَ ثَابِتٌ = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([827] تفجر في الأولى كتقتل (ثـ)ـابت = و(عم) (نـ)ـدى كسفا بتحريكه ولا
[828] وفي سبأ (حفص) مع الشعراء قل = وفي الروم سكن (لـ)ـيس بالخلف (مـ)ـشكلا
فجر الماء يفجره، إذا فتح سكره وشقه.
والفجر: الشق؛ ومنه سمي الفجر، لأن النور شق الظلمة.
وتفجر، فعل من ذلك.
وقد اتفقوا على تثقيل الثاني: قوله تعالى: {فتفجر الأنهر خلالها تفجيرا}.
وقوله تعالى: {فانفجرت}، من فجر، لأنها مطاوعة؛ يقال: فجره فانفجر). [فتح الوصيد: 2/1062]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([827] تفجر في الأولى كتقتل ثابتٌ = وعم ندًى كسفًا بتحريكه ولا
ح: (تفجر): مبتدأ، (كتقتل): خبر، (ثابتٌ): خبر بعد خبر، (كسفًا): فاعل (عم)، (ندًى): تمييز، (ولا): مفعول له، أي: لمتابعة النقل.
ص: قرأ الكوفيون: {حتى تفجر لنا من الأرض} [90] بالتخفيف، نحو: (تقتل)، والباقون: بالتثقيل، نحو: (تقدم)، لغتان.
وقال: (في الأولى) احترازًا عن الثانية، وهي: {فتفجر الأنهار خلالها تفجيرًا} [91]، إذ لا خلاف في تشديدها.
وقرأ نافع وابن عامر وعاصم: {أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفًا} [92] بالتحريك بالفتح، والباقون بالإسكان، وهما جمع (كسفةٍ)،
[كنز المعاني: 2/386]
وهي القطعة، نحو: (سدرة) و (سدر)، و(لقحة) و(لقح) ). [كنز المعاني: 2/387] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (827- تُفَجِّرَ فِي الأُولَى كَتَقْتُلَ "ثَـ"ـابِتٌ،.. وَ"عَمَّ نَـ"ـدىً كسْفًا بِتَحْرِيكِهِ وَلا
أي: بالتخفيف على وزن تقتل والأولى قوله: {حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ} احترازا من الثانية: {فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ} فلا خلاف في تشديدها؛ لقوله في مصدرها تفجيرا، وفجَر وفجُّر كسجَر وسجَّر يقال فجر الماء وفجره إذا فتح سكره وشقه وقوله تعالى: {انْفَجَرَتْ مِنْهُ} هو مطاوع فجر بالتخفيف). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/325]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (827 - تفجّر في الأولى كتقتل ثابت = وعمّ ندى كسفا بتحريكه ولا
828 - وفي سبأ حفص مع الشّعراء قل = وفي الرّوم سكّن ليس بالخلف مشكلا
[الوافي في شرح الشاطبية: 309]
قرأ الكوفيون: حَتَّى تَفْجُرَ لَنا. بفتح التاء وسكون الفاء وضم الجيم وتخفيفها على زنة تقتل، وقرأ غيرهما بضم التاء وفتح الفاء وكسر الجيم وتشديدها كما لفظ بها، والتقييد بالأولى للاحتراز عن الثانية فَتُفَجِّرَ الْأَنْهارَ فلا خلاف بين القراء في قراءتها بالتشديد). [الوافي في شرح الشاطبية: 310]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (147- .... .... .... .... .... = خِلافَكَ مَعْ تَفْجُرْ لَنَا الْخِفُّ حُمِّلَا). [الدرة المضية: 32] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقوله: مع تفجر إلخ أي قرأ يعقوب أيضًا {حتى تفجر لنا} [90] بفتح التاء وسكون الفاء وضم الجيم كتقتل كخلف، وعلم لأبي جعفر بضم التاء وفتح الفاء وتشديد الجيم مكسورة واحترز بقيد لنا عن {فتفجر
[شرح الدرة المضيئة: 164]
الأنهار [91] متفق التشديد فيها). [شرح الدرة المضيئة: 165] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ وَيَعْقُوبُ بِفَتْحِ التَّاءِ، وَإِسْكَانِ الْفَاءِ وَضَمِّ الْجِيمِ وَتَخْفِيفِهَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّ التَّاءِ وَفَتْحِ الْفَاءِ وَكَسْرِ الْجِيمِ وَتَشْدِيدِهَا.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى تَشْدِيدِ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ مِنْ أَجْلِ الْمَصْدَرِ بَعْدَهُ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -). [النشر في القراءات العشر: 2/308] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون ويعقوب {حتى تفجر لنا} [90] بفتح التاء وإسكان الفاء وضم الجيم مخففة، والباقون بضم التاء وفتح الفاء وكسر الجيم مشددة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 580]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (739- .... .... .... .... .... = تفجر في الأولى كتقتل ظبا
740 - كفى .... .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 83]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ثم أراد أن
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 265]
يعقوب والكوفيين المرموز لهم أول البيت الآتي قرءوا «تفجر» بوزن تقتل، واحترز بالأولى عن الثانية وهي «فتفجّر الأنهار» والباقون بضم التاء وفتح الفاء وكسر الجيم من التفجير، وهما لغتان؛ فتخفيف الأولى لأنه واقع على الينبوع بخلاف الثاني لوقوعه على الأنهار، وتثقيل الأول وإن كان واحدا لفظا فالمراد به الجنس). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 266]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ [ذو] ظاء (ظبا) يعقوب و(كفى) الكوفيون حتّى تفجر [الإسراء: 90] بفتح
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/425]
التاء وإسكان الفاء، وضم الجيم مضارع «فجر الأرض» [أي:] شقها متعد بنفسه، والباقون بضم التاء وفتح الفاء وكسر الجيم مشددة مضارع [«فجّر الأرض»] للتكثير: إما في تكرر النبع، أو في تعدد عيونه). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/426]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا" [الآية: 90] فعاصم وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف بفتح التاء وسكون الفاء وضم الجيم مخففة مضارع فجر الأرض شقها، وافقهم الحسن والأعمش، والباقون بضم التاء وفتح الفاء وكسر الجيم مشددة مضارع فجر
[إتحاف فضلاء البشر: 2/204]
للتكثير، وخرج بحتى فتفجر الأنهار المتفق على تشديدها للتصريح بمصدرها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {حتى تفجر} [90] قرأ الكوفيون بفتح التاء، وإسكان الفاء، وضم الجيم وتخفيفها، والباقون بضم التاء، وفتح الفاء، وكسر الجيم وتشديده، واتفقوا على تشديد {فتفجر الأنهار} [91] من أجل المصدر بعده). [غيث النفع: 807] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90)}
{لَنْ نُؤْمِنَ}
- أدغام النون في النون وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{نُؤْمِنَ}
- القراءة بإبدال الهمزة واوًا (نومن). تقدمت عن أبي عمرو وأبي جعفر وغيرهما، وكذا حمزة في الوقف.
انظر الآية/185 من سورة الأعراف.
{حَتَّى تَفْجُرَ}
- قرأ حمزة والكسائي وعاصم ويعقوب وخلف والحسن والأعمش وإبراهيم النخعي وابن الغالب ويحيى بن وثاب وأصحاب عبد الله ابن مسعود (تفجر) من (فجر) مخففًا.
واختاره أبو حاتم، لأن الينبوع واحد، وهي أعجب القراءتين إلى الطبري.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر وأبو عمرو ونافع وأبو جعفر والأعشى عن أبي بكر عن عاصم في رواية محمد بن غالب (تفجر) من فجر) المضعف، فهو بضم التاء وفتح الفاء وشد الجيم.
قال القرطبي: (واختاره -أي التخفيف- أبو حاتم لأن الينبوع واحد،
[معجم القراءات: 5/116]
ولم يختلفوا في (تفجر الأنهار -آية/91 أنه مشدد. قال أبو عبيد: والأولى مثلها.
قال أبو حاتم: ليست مثلها؛ لأن الأولى بعدها ينبوع وهو واحد، والثانية بعدها الأنهار وهي جمع، والتشديد يدل على التكثير.
وأجيب بأن (ينبوعًا) وإن كان واحدًا فإن المراد به الجمع، كما قال مجاهد).
وقال الفراء: (... بالتخفيف، وكأن الفجر مرة واحدة، وتفجر فكأن التفجير من أماكن، وهو بمنزلة: فتحت الأبواب وفتحتها).
- وقرأ الأعمش وعبد الله بن يسار (تفجر) بضم التاء من (أفجر) رباعيًا، وهي لغة.
وفي التاج: (أفجر الينبوع: أنبطه، أي أخرجه).
{تَفْجُرَ لَنَا}
- إدغام الراء في اللام وإظهار عن أبي عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 5/117]

قوله تعالى: {أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون: {حتى تفجر لنا} (90): بفتح التاء، وضم الجيم مخففًا.
والباقون: بضم التاء، وكسر الجيم مشددًا.
ولا خلاف في الثاني (91) ). [التيسير في القراءات السبع: 345] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (الكوفيّون ويعقوب: (حتّى تفجر لنا) بفتح التّاء وضم الجيم مخففا والباقون بضم التّاء وكسر الجيم مشددا ولا خلاف في الثّاني). [تحبير التيسير: 440] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (147- .... .... .... .... .... = خِلافَكَ مَعْ تَفْجُرْ لَنَا الْخِفُّ حُمِّلَا). [الدرة المضية: 32] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(وقوله: مع تفجر إلخ أي قرأ يعقوب أيضًا {حتى تفجر لنا} [90] بفتح التاء وسكون الفاء وضم الجيم كتقتل كخلف، وعلم لأبي جعفر بضم التاء وفتح الفاء وتشديد الجيم مكسورة واحترز بقيد لنا عن {فتفجر
[شرح الدرة المضيئة: 164]
الأنهار [91] متفق التشديد فيها). [شرح الدرة المضيئة: 165] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ وَيَعْقُوبُ بِفَتْحِ التَّاءِ، وَإِسْكَانِ الْفَاءِ وَضَمِّ الْجِيمِ وَتَخْفِيفِهَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِضَمِّ التَّاءِ وَفَتْحِ الْفَاءِ وَكَسْرِ الْجِيمِ وَتَشْدِيدِهَا.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى تَشْدِيدِ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ مِنْ أَجْلِ الْمَصْدَرِ بَعْدَهُ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -). [النشر في القراءات العشر: 2/308] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {حتى تفجر} [90] قرأ الكوفيون بفتح التاء، وإسكان الفاء، وضم الجيم وتخفيفها، والباقون بضم التاء، وفتح الفاء، وكسر الجيم وتشديده، واتفقوا على تشديد {فتفجر الأنهار} [91] من أجل المصدر بعده). [غيث النفع: 807] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91)}
{أَوْ تَكُونَ لَكَ}
- قراءة الجماعة (أو تكون لك) بالتاء، إذ بعده (جنة) وهو مؤنث.
- وقرأ قتادة (أو يكون لك) بالياء، للفصل، ولأن جنة مؤنث مجازي.
{جَنَّةٌ}
- قراءة الجماعة (جنة) بالنون.
- وذكر المهدوي أنه قرئ (حبة) بالباء والحاء المهملة.
[معجم القراءات: 5/117]
{فَتُفَجِّرَ}
- ذكر العلماء إجماع القراء على (تفجر) بتشديد الجيم من (فجر)، واختلفوا في بيان العلة.
أما أبو عبيد فلا فرق عنده بين الموضعين، هذا وما تقدم في الآية السابقة.
وتعقبه أبو جعفر النحاس أن الفرق بينهما بين، فإن هذا الموضع جاء بعده (تفجيرًا)، وأما الأول فليس كذلك، ثم قال: (وإن كان البين أن يقرأ الأول كالثاني...).
وتعقب أبو حاتم أبا عبيد فذكر أنهما مختلفتان؛ لأن الأولى بعدها ينبوع واحد، والثانية بعدها الأنهار وهي جمع، والتشديد يدل على التكثير.
وردوا كلام أبي حاتم بأن (ينبوعًا) وإن كان واحدًا فالمراد به الجمع.
{تَفْجِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 5/118]

قوله تعالى: {أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (22 - وَاخْتلفُوا في فتح السِّين وإسكانها من قَوْله {كسفا} 92
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {كسفا} سَاكِنة في كل الْقُرْآن إِلَّا في سُورَة الرّوم 48 فَإِنَّهُم قرأوا {كسفا} محركة السِّين
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر {كسفا} محركة هَهُنَا وفي الرّوم {كسفا} محركة السِّين وَسَائِر الْقُرْآن {كسفا} في الشُّعَرَاء 187 وفي سبأ 9 وفي الطّور 44
وروى حَفْص عَن عَاصِم أَنه ثقل {كسفا} في كل الْقُرْآن إِلَّا في الطّور فَإِنَّهُ قَرَأَ {وَإِن يرَوا كسفا} السِّين سَاكِنة هَذِه وَحدهَا
وَقَرَأَ ابْن عَامر غير ذَلِك كُله قَرَأَ في بني إسراءيل بِفَتْح السِّين وفي سَائِر الْقُرْآن {كسفا} سَاكِنة السِّين). [السبعة في القراءات: 385]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((كسفا) بالفتح مدني وابن ذكوان (وأبو بكر) وفي الروم ساكنة، يزيد، وابن ذكوان، كله بالفتح، إلا في الطور حفص). [الغاية في القراءات العشر: 304]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (كسفًا) [92]: بفتح السين مدني، ودمشقي، وعاصم، وقاسم، وأيوب). [المنتهى: 2/799]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وعاصم وابن عامر (كسفًا) بفتح السين، وأسكن الباقون، وتفرد حفص بفتح السين في الشعراء وسبأ، وأسكنهما الباقون، وكلهم فتحوا السين في الروم إلا ابن عامر فإنه أسكنها، ولم يختلف في غير هذه الأربعة أنه بسكون السين). [التبصرة: 256]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وعاصم، وابن عامر: {كسفا} (92): بفتح السين.
والباقون: بإسكانها). [التيسير في القراءات السبع: 345]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(نافع وعاصم وابن عامر وأبو جعفر: (كسفا) بفتح السّين والباقون بإسكانها). [تحبير التيسير: 440]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (كِسَفًا) ثقيل إلا في الطور حفص، وابن مقسم، وأسكن في الروم ابْن ذَكْوَانَ، وأبو جعفر، وشيبة، وأبو خليد عن نافع وفتح ها هنا أبو حيوة وابن أبي عبلة ومدني، وقَتَادَة، والْجَحْدَرِيّ، ودمشقي، وعَاصِم، وقاسم، وأيوب، الباقون بالإسكان، والاختيار الإسكان في الكل، يعني: حانيًا قال العراقي وابن مهران وأبو علي وهشام ها هنا كأَبِي عَمْرٍو وليس بصحيح مخالفة الجماعة). [الكامل في القراءات العشر: 589]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([92]- {كِسَفًا} بفتح السين: نافع وعاصم وابن عامر). [الإقناع: 2/687]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (827- .... .... .... .... = وَعَمَّ نَدىً كسْفاً بِتَحْرِيكِهِ وَلاَ
828 - وَفي سَبَأٍ حَفْصٌ مَعَ الشُّعَرَاءِ قُلْ = وَفِي الرُّومِ سَكِّنْ لَيْسَ بِالْخُلْفِ مُشْكِلاَ). [الشاطبية: 65]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([827] تفجر في الأولى كتقتل (ثـ)ـابت = و(عم) (نـ)ـدى كسفا بتحريكه ولا
[828] وفي سبأ (حفص) مع الشعراء قل = وفي الروم سكن (لـ)ـيس بالخلف (مـ)ـشكلا
...
و(كسفًا) مرفوع، فاعل (عم).و(ندا)، منصوب على التمييز.
[فتح الوصيد: 2/1062]
قال أبو زيد: «كسفت الثوب أكسفه كسفًا بفتح الكاف في المصدر، إذا قطعته. وكل كسفةٌ قطعة».
وقال الزجاج: «كسفا بالسكون طبقا».
قال: «واشتقاقه من: كسفت الشيء إذا غطيته»؛ ومنه: كسفت الشمس، لأنها غطت نورها.
أبو علي: «إذا كان المصدر الكسف، فالكسف: المقطوع، كالطَّحن والطِّحن، والسَّقي والسِّقي».
قال: «ويجوز أن يكون أيضًا جمع كسفةٍ، مثل سدرةٍ وسدرٍ».
وانتصاب {كسفًا}، على الحال في الآية). [فتح الوصيد: 2/1063]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([827] تفجر في الأولى كتقتل ثابتٌ = وعم ندًى كسفًا بتحريكه ولا
ح: (تفجر): مبتدأ، (كتقتل): خبر، (ثابتٌ): خبر بعد خبر، (كسفًا): فاعل (عم)، (ندًى): تمييز، (ولا): مفعول له، أي: لمتابعة النقل.
ص: قرأ الكوفيون: {حتى تفجر لنا من الأرض} [90] بالتخفيف، نحو: (تقتل)، والباقون: بالتثقيل، نحو: (تقدم)، لغتان.
وقال: (في الأولى) احترازًا عن الثانية، وهي: {فتفجر الأنهار خلالها تفجيرًا} [91]، إذ لا خلاف في تشديدها.
وقرأ نافع وابن عامر وعاصم: {أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفًا} [92] بالتحريك بالفتح، والباقون بالإسكان، وهما جمع (كسفةٍ)،
[كنز المعاني: 2/386]
وهي القطعة، نحو: (سدرة) و (سدر)، و(لقحة) و(لقح).
[828] وفي سبأٍ حفصٌ مع الشعراء قل = وفي الروم سكن ليس بالخلف مشكلا
ح: (حفصٌ): فاعل (حرك) المحذوف لدلالة ما قبله عليه، والجملة مع ما يتعلق بها: نصب على أنه مقول (قل)، مفعول (سكن): محذوف، أي: (كسفًا)، اسم (ليس): ضمير (كسفًا)، (مشكلًا): خبره، (بالخلف): متعلق به.
ص: قرأ حفص: {أو نسقط عليهم كسفًا} في سبأ [9]، و{فأسقط علينا كسفًا من السماء} في الشعراء [187] بالفتح، والباقون بالإسكان.
وأما حرف الروم: {ويجعله كسفًا} [48]: فسكنه ابن عامر بخلافٍ عن هشام-). [كنز المعاني: 2/387]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (وكسفا بإسكان السين وفتحها لغتان جمع كسفة وهو القطعة ومثلها سدرة وسدر ولقحة ولقح وندى تمييز وكسفا فاعل عم ولا مفعول له؛ أي: بتحريكه متابعة للنقل.
828- وَفي سَبَأٍ حَفْصٌ مَعَ الشُّعَرَاءِ قُلْ،.. وَفِي الرُّومِ سَكِّنْ "لَـ"ـيْسَ بِالخُلْفِ مُشْكِلا
أراد: {أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا}، {فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا}
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/325]
حركهما حفص وحده، وفي الروم: {وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا} سكنه ابن عامر: ولم يختلف في إسكان الذي في الطور: {وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا مِنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا} والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/326]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (827 - .... .... .... .... .... = وعمّ ندى كسفا بتحريكه ولا
828 - وفي سبأ حفص مع الشّعراء قل = وفي الرّوم سكّن ليس بالخلف مشكلا
....
وقرأ نافع وابن عامر وعاصم: كَما زَعَمْتَ عَلَيْنا كِسَفاً بتحريك السين أي فتحها فتكون قراءة الباقين بإسكانها. وقرأ حفص: أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِنَ السَّماءِ في سبأ، فَأَسْقِطْ عَلَيْنا كِسَفاً مِنَ السَّماءِ في الشعراء بتحريك السين أي فتحها في الموضعين، وقرأ.
غيره بإسكان السين فيهما. وقرأ ابن ذكوان وهشام بخلف عنه: وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً في سورة الروم. بتسكين السين، وقرأ الباقون بفتحها وهو الوجه الثاني لهشام). [الوافي في شرح الشاطبية: 310]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا)
[النشر في القراءات العشر: 2/308]
فِي: كِسَفًا هُنَا وَالشُّعَرَاءِ وَالرُّومِ وَسَبَأٍ فَقَرَأَ الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ عَامِرٍ وَعَاصِمٌ بِفَتْحِ السِّينِ هُنَا خَاصَّةً، وَكَذَلِكَ رَوَى حَفْصٌ فِي الشُّعَرَاءِ وَسَبَأٍ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِإِسْكَانِ السِّينِ فِي الثَّلَاثَةِ السُّوَرِ، وَأَمَّا حَرْفُ الرُّومِ فَقَرَأَهُ أَبُو جَعْفَرٍ وَابْنُ ذَكْوَانَ بِإِسْكَانِ السِّينِ، وَاخْتُلِفَ فِيهِ عَنْ هِشَامٍ، فَرَوَى الدَّاجُونِيُّ عَنْ أَصْحَابِهِ عَنْهُ فَتْحَ السِّينِ. قَالَ الدَّانِيُّ: وَبِهِ كَانَ يَأْخُذُ لَهُ، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الدَّانِيُّ مِنْ طَرِيقِ الْحُلْوَانِيِّ عَلَى شَيْخِهِ فَارِسِ بْنِ أَحْمَدَ، وَهِيَ رِوَايَةُ ابْنِ عَبَّادٍ عَنْ هِشَامٍ، وَكَذَا رَوَى الْحَافِظُ أَبُو الْعَلَاءِ وَالْهُذَلِيُّ مِنْ جَمِيعِ طُرُقِهِ عَنْ هِشَامٍ، وَرَوَى عَنْهُ ابْنُ مُجَاهِدٍ مِنْ جَمِيعِ طُرُقِهِ الْإِسْكَانَ، وَبِهِ قَرَأَ الدَّانِيُّ عَلَى شَيْخِهِ أَبِي الْقَاسِمِ الْفَارِسِيِّ وَأَبِي الْحَسَنِ بْنِ غَلْبُونَ، وَهُوَ الَّذِي لَمْ يَذْكُرِ ابْنُ سُفْيَانَ، وَلَا الْمَهْدَوِيُّ، وَلَا ابْنُ شُرَيْحٍ، وَلَا صَاحِبُ الْعُنْوَانِ، وَلَا مَكِّيٌّ، وَلَا غَيْرُهُمْ مِنَ الْمَغَارِبَةِ، وَالْمِصْرِيِّينَ عَنْ هِشَامٍ - سِوَاهُ، وَنَصَّ عَلَيْهِ صَاحِبُ الْمُبْهِجِ، وَابْنُ سَوَّارٍ، عَنْ هِشَامٍ بِكَمَالِهِ.
(قُلْتُ): وَالْوَجْهَانِ عَنْهُ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِفَتْحِ السِّينِ.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى إِسْكَانِ السِّينِ فِي سُورَةِ الطُّورِ مِنْ قَوْلِهِ: وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا لِوَصْفِهِ بِالْوَاحِدِ الْمُذَكَّرِ فِي قَوْلِهِ سَاقِطًا). [النشر في القراءات العشر: 2/309]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ المدنيان وابن عامر وعاصم {كسفًا} [92] بفتح السين، وكذا حفص في الشعراء [187]، وسبأ [9]، والباقون بإسكان السين في الثلاثة، وكذا أبو جعفر وابن عامر بخلاف عن هشام في الروم [48] ). [تقريب النشر في القراءات العشر: 580]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (740- .... وكسفًا حرّكن عمّ نفس = والشّعرا سبا علا الرّوم عكس
741 - من لي بخلفٍ ثق .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 83]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ((كفى) وكسفا حرّكن (عمّ) (نفس) = والشّعرا سبا (ع) لا الرّوم عكس
أي قرأ المدنيان وابن عامر وعاصم كسفا بتحريك السين الذي هو الفتح لكونه جمع كسفة، والباقون بإسكانها بجعله اسم جمع، وقرأ حفص «فأسقط علينا كسفا» في الشعراء «وعليهم كسفا» في سبأ بتحريك السين، ثم أراد أن ابن ذكوان وهشاما بخلاف عنه وأبا جعفر كما سيأتي في البيت الآتي بعد قرءوا «ويجله كسفا» في الروم بعكس ما تقدم فسكنوا السين فالإسكان لهشام قطع به ابن مجاهد والفتح عنه قطع به الأكثر). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 266]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ مدلول (عم) المدنيان وابن عامر، ونون (نفس) عاصم علينا كسفا [الإسراء: 92] بفتح السين، جمع «كسفة» [أي:] قطعة، والكسف: القطع، والباقون بإسكانها على أنه اسم جمع، ك: سدرة وسدر، فيترادفان، أو واحد، أي: يسقطها طبقا.
وقرأ ذو عين (علا) حفص فأسقط علينا كسفا في الشعراء [الآية: 187] ونسقط عليهم كسفا في سبأ [الآية: 9] بفتحها، والباقون بإسكانها.
ووجه التفريق: الجمع.
و (عكس) ذو ميم (من) ابن ذكوان وثاء (ثق) أبو جعفر، فقرأ ويجعله كسفا في الروم [الآية: 48] بإسكانها.
واختلف فيه عن ذي لام (لى) هشام: فروى الداجوني عن أصحابه عنه فتح السين.
قال الداني: وبه كان يأخذ له.
وبذلك قرأ الداني من طريق الحلواني على فارس، وهي رواية ابن عباد عن هشام.
وكذا روى أبو العلاء والهذلي من جميع طرقه عن هشام.
وروى عنه ابن مجاهد من جميع طرقه الإسكان، وبه قرأ الداني على الفارسي وأبي الحسن بن غلبون وهو الذي لم يذكر ابن سفيان، ولا المهدوي، ولا ابن شريح ولا صاحب «العنوان»، ولا مكي ولا غيرهم من المغاربة، والمصرين عن هشام سواه.
ونص عليه صاحب «المبهج» وابن سوار عن هشام بكماله، والوجهان صحيحان عن الحلواني والداجوني.
تنبيه:
اتفقوا على إسكان وإن يروا كسفا بالطور [الآية: 44]؛ لوصفه بالواحد المذكر). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/426]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "كِسَفًا" [الآية: 92] هنا و[الشعراء الآية: 187] و[الروم الآية: 48] و[سبأ الآية: 9] فنافع وابن عامر وعاصم وأبو جعفر بفتح السين هنا خاصة جمع كسفة كقطعة وقطع، والباقون بإسكانها جمع كسفة أيضا كسدرة وسدر، ويأتي كل من موضع الشعراء والروم وسبأ في محله إن شاء الله تعالى.
"واتفقوا" على إسكان يروا كسفا بالطور لوصفه بساقطا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كسفا} [92] قرأ نافع والشامي وعاصم بفتح السين، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 807]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92)}
{أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ}
- قراءة الجمهور (أو تسقط السماء) بتاء الخطاب مضارع (أسقط).
و(السماء) نصب به.
- وقرأ مجاهد (أو يسقط السماء)، بفتح الياء مضارع سقط، (السماء) رفع به، على إسناد الفعل إلى السماء، وذكر الفعل لأن السماء مؤنث مجازي، أو لأن السماء بمعنى السقف.
- وقرأ مجاهد وأبو مجلز وأبو رجاء وحميد وعاصم الجحدري (أو تسقط السماء) بفتح التاء ورفع القاف، السماء: بالرفع.
[معجم القراءات: 5/118]
{كِسَفًا}
- قرأ نافع وابن عامر وعاصم في رواية حفص وأبي بكر، وابن ذكوان وأبو جعفر (كسفًا) بفتح السين، وهو جمع كسفة جمع تكسير نحو: كسرة وكسر، وسدرة وسدر.
قال ابن الجوزي: (ابن عامر ههنا بفتح السين، وفي باقي القرآن بتسكينها).
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي وأبو الجراح ويعقوب وخلف (كسفًا) بسكون السين وهو جمع كسفة أيضًا، وهي أولى القراءتين بالصواب عند الطبري.
قال الأخفش: (من قرأ: كسفًا من السماء، جعله واحدًا، ومن قرأ كسفًا جعله جمعًا).
وقال المهدوي: (ومن أسكن جاز أن يكون جمع كسفة، وجاز أن يكون مصدرًا).
وقال العكبري: (... وبسكونها، وفيه وجهان:
1- أحدهما: هو مخفف من المفتوحة، أو مثل سدرة وسدر.
2- الثاني: هو واحد على (فعل) بمعنى مفعول، وانتصابه على الحال من السماء، ولم يؤنثه؛ لأن تأنيث السماء غير حقيق، أو
[معجم القراءات: 5/119]
لأن السماء بمعنى السقف).
{أَوْ تَأْتِيَ}
- قراءة (أو تاتي) بإبدال الهمزة ألفًا عن أبي جعفر وأبي عمرو بخلاف عنه والأصبهاني والأزرق وورش.
وتقدم هذا، انظر الآية/111 من سورة النحل.
{وَالْمَلَائِكَةِ}
- تسهيل الهمزة في الوقف عن حمزة.
{قَبِيلًا}
- قراءة الجماعة (قبيلًا) بالياء بعد الباء على وزن فعيل، ومعناه كفيلًا، أو مقابلًا، أو جماعة.
- وقرأ الأعرج (قبلًا) بضم القاف والباء من غير ياء، أي مقابلةً). [معجم القراءات: 5/120]

قوله تعالى: {أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا (93)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (23 - وَاخْتلفُوا في قَوْله {قل سُبْحَانَ رَبِّي} 93 في ضم الْقَاف وَإِسْقَاط الْألف
فَقَرَأَ ابْن كثير وَابْن عَامر (قَالَ سبحن ربي)
وَكَذَلِكَ هي في مصاحف أهل مَكَّة وَالشَّام
وَقَرَأَ نَافِع وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {قل} بِغَيْر ألف). [السبعة في القراءات: 385]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (قال سبحان) مكي، شامي). [الغاية في القراءات العشر: 304]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (قال) [93]: خبر: مكي، ودمشقي). [المنتهى: 2/799]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن كثير وابن عامر (قال سبحان ربي) بألف على الخبر، وقرأ الباقون (قل) بغير ألف على الأمر). [التبصرة: 257]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وابن عامر: {قال سبحان ربي} (93): بالألف.
والباقون: {قل}: بغير ألف). [التيسير في القراءات السبع: 345]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (ابن كثير وابن عامر: (قال سبحان ربّي) [بألف] والباقون [قل] بغير ألف). [تحبير التيسير: 440]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (قُلْ سُبْحَانَ) خبر مكي دمشقي أما في الأنبياء في الأول خبر فعلي، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، والْأَعْمَش، وطَلْحَة، وابن مقسم، والجعفي، وابن جبير عن أبي بكر، زاد حفص، وابْن مِقْسَمٍ في الثاني، وفي الزخرف (قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ) دمشقي، وابْن مِقْسَمٍ، وحفص غير البحتري، والخزاز، والأصمعي عن نافع، الباقون أمرٌ أما في الجن (قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو) أمرٌ أبو جعفر، وشيبة، وأبو بشر، وعبد الوارث، وهارون، واللؤلؤي، والأصمعي، وأبو زيد عن أَبِي عَمْرٍو من قول أبي علي أما في المؤمنين (قَال كَمْ لَبِثْتُمْ)، (قَال إِنْ لَبِثْتُمْ) أمران علي، والزَّيَّات، والْعَبْسِيّ، والْأَعْمَش، وطَلْحَة وافق مكي غير ابْن مِقْسَمٍ أن (قَالَ كَمْ)، زاد ابن مجاهد عن قنبل " قل إن "، زاد ابْن مِقْسَمٍ على الخبر حيث وقع، وافقه زائدة عن الْأَعْمَش في السجدة، الباقون على أصولهم، والاختيار ما عليه نافع موافقة لمصحف أهل المدينة). [الكامل في القراءات العشر: 589]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([93]- {قُلْ} خبر: ابن كثير وابن عامر). [الإقناع: 2/687]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (829 - وَقُلْ قَالَ اْلأُولَى كَيْفَ دَارَ .... = .... .... .... .... ). [الشاطبية: 66]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([829] وقل قال الاولى (كيف) (د)ار وضم تا = علمت (ر)ضى والياء في ربي انجلا
معنى قوله: (كيف دار)، أي كيف دار اللفظ ب(قل)، أو ب(قال)؛ فهو يرجع إلى قال، لأنه قد قال ذلك ولا يسعه أن لا يقول ما أمر به.
و(قل): مبتدأ. و(الأولى): صفة له.و(قال): خبر المبتدأ). [فتح الوصيد: 2/1063]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([829] وقل قال الاولى كيف دار وضم تا = علمت رضُى والياء في ربي انجلى
ح: (الاولى): صفة (قل)، وهو مبتدأ، (قال): خبره، أي: (قال) عوض (قل)، (كيف): نصب على الظرف، (ضم): أمر، (تا): مفعوله أضيف إلى (علمت) قصر ضرورة، (رضًى): حال من فاعل (ضم)، أو مفعوله، أي: ذا
[كنز المعاني: 2/387]
رضًى، (الياءُ): مبتدأ، (انجلى): خبره، (في ربي): ظرفه.
ص: قرأ ابن عامر وابن كثير في: {قل سبحان ربي} [93] الواقع أولًا: (قال سبحان) على الماضي، والقائل هو الرسول صلى الله عليه وسلم، والباقون {قل سبحان} على الأمر.
ومعنى: (كيف دار): أن القراءتين ترجعان إلى معنًى واحد، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما أمر بالقول لا شك أن يقول، فـ {قل} و {قال}: يرجعان إلى معنًى واحد.
واحترز بـ (الأولى) عن الثانية، وهي: {قل لو كان في الأرض ملائكةٌ} [95].
وقرأ الكسائي: {لقد علمت ما أنزل هؤلاء} [102] بضم التاء على إخبار موسى عليه الصلاة والسلام عن نفسه، والباقون: بالفتح على أنه خطاب لفرعون.
ثم ذكر ياء الإضافة، وهي واحدة: {رحمة ربي إذًا لأمسكتم خشية الإنفاق} [100] ). [كنز المعاني: 2/388] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (829- وَقُلْ قَالَ الُاولَى "كَـ"ـيْفَ "دَ"ارَ وَضُمَّ تَا،.. عَلِمْتَ "رِ"ضىً وَالْيَاءُ فِي رَبِّيَ انْجَلا
أراد: {قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي}،
هذه هي الأولى، والثانية قوله: {قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلائِكَةٌ}،
لا خلاف في قراءة هذه على الأمر، وقرأ الأولى بلفظ المضى ابن عامر وابن كثير وقول الناظم: الأولى هو نعت لقوله: قل لا لقوله: قال؛ أي: وقل الأولى تقرأ "قال" لمن رمز له ومثله قوله في أول الأنبياء: وقل قال عن شهد، وقوله: كيف دار؛ أي: كيف دار اللفظ، فإحدى القراءتين راجعة إلى معنى الأخرى؛ لأنه أمر بالقول فقال). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 3/326]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (829 - وقل قال الاولى كيف دار وضمّ تا = علمت رضى والياء في ربّي انجلا
قرأ ابن عامر وابن كثير: قال سبحان ربّى. بلفظ الماضي، وقرأ غيرهما قُلْ بلفظ الأمر. وقد لفظ الناظم بكلتا القراءتين). [الوافي في شرح الشاطبية: 310]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: قُلْ سُبْحَانَ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَابْنُ عَامِرٍ (قَالَ) بِالْأَلِفِ عَلَى الْخَبَرِ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِ أَهْلِ مَكَّةَ وَالشَّامِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ قُلْ بِغَيْرِ أَلِفٍ عَلَى الْأَمْرِ، وَكَذَا هُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ). [النشر في القراءات العشر: 2/309]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ تَخْفِيفُ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ، وَحَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا لِأَبِي عَمْرٍو وَيَعْقُوبَ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/308] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير وابن عامر {قال سبحان ربي} [93] على الخبر، والباقون {قل} على الأمر). [تقريب النشر في القراءات العشر: 580]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({وننزل من القرآن} [82]، و{حتى تنزل علينا} [93] ذكرا لأبي عمرو ويعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 580] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (741- .... .... .... وقل قال دنا = كم .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 83]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (م) ن (ل) ي بخلف (ث) ق وقل قال (د) نا = (ك) م وعلمت ما بضمّ التّا (ر) نا
أراد أن ابن كثير وابن عامر قرآ قال «سبحان ربي» موضع قراءة غيرهما قل على ما لفظ به من القراءتين، فإن الكسائي ضم التاء من «علمتّ» وفتحها الباقون؛ فوجه قراءة قال الإخبار عن الرسول عليه الصلاة والسلام، ووجه الأخيرين أمره بذلك؛ وفي مصحف مكة والشام بألف، وفي غيرهما بغير ألف، وضم التاء من علمت للإخبار عن موسى عليه الصلاة والسلام بأنه قال ذلك، وفتحها لإسناده إلى فرعون). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 266] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو دال (دنا) ابن كثير وكاف (كم) ابن عامر قال سبحان ربي [الإسراء: 93] بفتح القاف واللام وألف بينهما؛ إخبارا عنه بالامتثال وعليه الرسم المكي والشامي.
والثمانية قل أمر للنبي صلّى الله عليه وسلّم [بالتنزيه أمام التوقيف]، وعليه الرسم المدني والعراقي). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/427]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم تخفيف وننزل من القرآن [الإسراء: 82] وحتى تنزل علينا [الإسراء: 93] لأبي عمرو ويعقوب في البقرة [الآية: 91] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/425] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "ترقى" حمزة والكسائي وخلف، وقلله الأزرق بخلفه وكذا حكم "كفى بالله" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "قل سبحان ربي" فابن كثير وابن عامر قال بصيغة الماضي إخبارا عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- وافقهما ابن محيصن، والباقون قل بصيغة الأمر من الله تعالى لنبيه -صلى الله عليه وسلم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تنزل} [93] مثل {وننزل} [82] ). [غيث النفع: 808]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قل سبحان} قرأ الابنان بفتح القاف، وألف بعدها، وفتح اللام، على الخبر، والباقون بضم القاف، وإسكان اللام، على الأمر). [غيث النفع: 808]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يئوسا} [83] {نقرؤه} [93] تسهيل الهمزة لحمزة إن وقف لا يخفى). [غيث النفع: 808] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا (93)}
{بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ}
- قراءة الجمهور (بيت من زخرفٍ) والزخرف: الذهب.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (بيت من ذهبٍ).
قال أبو حيان: (ولا تحمل على أنها قراءة لمخالفتها السواد، وإنما هي تفسير).
وقال مجاهد: (كنا لا ندري ما الزخرف حتى سمعنا في قراءة عبد الله: (ويكون لك بيت من ذهب).
{تَرْقَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 5/120]
- وقراءة الأزرق وورش بالتقليل بخلاف عنهما.
- والباقون على الفتح.
{وَلَنْ نُؤْمِنَ}
- تقدم إدغام النون في النون في الآية/90 من هذه السورة.
{نُؤْمِنَ}
- تقدمت قراءة (نومن) بإبدال الهمزة واوًا.
- انظر الآية/90 من هذه السورة، وكذا الآية/185 من سورة الأعراف.
{حَتَّى تُنَزِّلَ}
- قرأ أبو عمرو ويعقوب واليزيدي (حتى تنزل) بالتخفيف من (أنزل).
- وقرأ نافع وابن عامر وابن كثير وحمزة والكسائي وعاصم وأبو جعفر (تنزل) مضعفًا من (نزل).
وتقدم مثل هذا في الآية/82 من هذه السورة، وانظر الآية/90 من سورة البقرة.
{نَقْرَؤُهُ}
- قراءة حمزة في الوقف بالتسهيل.
{قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي}
- قرأ نافع وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر ويعقوب (قل...) على الطلب.
- وقرأ ابن كثير وابن عامر وابن محيصن (قال...) فعلًا ماضيًا على الإخبار، وعليه مصاحف مكة والشام، أي قال الرسول). [معجم القراءات: 5/121]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:26 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (94) إلى الآية (98) ]
{وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا (94) قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا (95) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (96) وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا (97) ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (98)}

قوله تعالى: {وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا (94)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأدغم" ذال "إذ جاءهم" أبو عمرو وهشام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا (94)}
{أَنْ يُؤْمِنُوا}
- تقدمت القراءة فيه مرارًا بإبدال الهمزة واوًا (أن يومنوا).
انظر الآية/88 من سورة البقرة (يؤمنون)، وكذا الآية/185 من سورة الأعراف.
{إِذْ جَاءَهُمُ}
- إدغام الذال في الجيم عن أبي عمرو وهشام.
- وأظهر الذال نافع وابن عامر وابن كثير وعاصم وحمزة والكسائي وأبو جعفر ويعقوب.
{جَاءَهُمُ}
- تقدمت الإمالة في جاء، انظر الآية/87 من سورة البقرة، والآية/61 من سورة آل عمران.
{الْهُدَى}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
وتقدم مثل هذا في الآيتين/2 و5 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 5/122]

قوله تعالى: {قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا (95)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا (95)}
{مَلَائِكَةٌ}
- تقدم تسهيل الهمز في الوقف عن حمزة، انظر الآية/92.
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءة بضم الهاء على الأصل، وكسرها مراعاة لجوار الياء.
انظر الآية/54 من هذه السورة، والآية/7 من سورة الفاتحة.
{مِنَ السَّمَاءِ}
- تقدم حكم الهمز بالتسهيل في الوقف مع المد والتوسط والقصر.
انظر الآية/114 من سورة المائدة). [معجم القراءات: 5/122]

قوله تعالى: {قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (96)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (96)}
{كَفَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
وتقدم مثل هذا في الآية/45 من سورة النساء.
{خَبِيرًا بَصِيرًا}
- ترقيق الراء فيهما عن الأزرق وورش.
وتقدم مثل هذا في الآية/75 من هذه السورة في (بصيرًا) ). [معجم القراءات: 5/123]

قوله تعالى: {وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا (97)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "المهتدي" وصلا نافع وأبو جعفر وأبو عمرو وفي الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم تاء "خبث زدناهم" أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وهشام من طريق الداجوني، وابن عبدان عن الحلواني). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المهتد} [97] قرأ نافع والبصري في الوصل ب إثبات ياء بعد الدال، والباقون بحذفها مطلقًا). [غيث النفع: 808]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا (97)}
{فَهُوَ}
- قرأ أبو عمرو والكسائي وأبو جعفر وقالون والحسن واليزيدي (فهو) بسكون الهاء، وهي لغة نجد.
- وقراءة الباقين (فهو) بضم الهاء، وهي لغة الحجاز.
{الْمُهْتَدِ}
- قرأ نافع وأبو عمرو وأبو جعفر (المهتدي) بإثبات الياء في الوقف، وحذفها في الوصل.
- وقرأ يعقوب وقنبل من طريق ابن شنبوذ (المهتدي) بإثبات الياء في الحالين.
[معجم القراءات: 5/123]
- وقرأ ابن عامر وابن كثير وعاصم وحمزة والكسائي (المهتد) بحذف الياء في الحالين.
{أَوْلِيَاءَ}
- تقدم تسهيل الهمز في الوقف مع المد والتوسط والقصر، انظر الآية/89 من سورة النساء.
{مَأْوَاهُمْ}
- أماله حمزة والكسائي وخلف.
- وبالفتح والتقليل قرأ الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
وتقدم مثل هذا في الآية/97 من سورة النساء.
- وأبدل الهمزة الساكنة ألفًا أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر وورش والأصبهاني والسوسي وقفًا ووصلًا (ماواهم).
وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
وتقدم هذا أيضًا في الآية/97 من سورة النساء.
{خَبَتْ زِدْنَاهُمْ}
- أدغم التاء في الزاي أبو عمرو وحمزة والكسائي وسهل وخلف وهشام من طريق الداجوني وابن عبدان عن الحلواني.
- وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب وقالون والأصبهاني عن ورش بإظهار التاء.
{سَعِيرًا}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 5/124]

قوله تعالى: {ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (98)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الاستفهامات: {أئذا}، و: {أئنا} (49، 98)، في الموضعين: مذكوران في الموضعين: مذكوران في الرعد (5) ). [التيسير في القراءات السبع: 343] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (الاستفهامان في الموضعين قد ذكر في الرّعد). [تحبير التيسير: 438] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَئِذَا أَئِنَّا فِي بَابِ الْهَمْزَتَيْنِ فِي كَلِمَةٍ الْمَوْضِعَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/307] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أءذا} [49] {أءنا} الموضعين [49، 98] ذكر في باب الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 578] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأما "أئذا أننا" فمر قريبا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أاذا كنا عظاما ورفاتا إنا} [98] قرأ نافع وعلي بالاستفهام في {أاذا} والخبر في {إنا} والشامي بعكسهما، والباقون بالاستفهام فيهما، وهم على أصولهم من التحقيق والتسهيل والإدخال، إلا أن هشامًا ليس له هنا إلا الإدخال). [غيث النفع: 808]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {جديدًا} تام، وفاصلة، بلا خلاف، ومنتهى الحزب التاسع والعشرين عند الجمهور وجعله بعضهم {قتورا} بعده، وزعم في المسعف أنه لا خلاف فيه). [غيث النفع: 808]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا وَقَالُوا أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (98)}
{جَزَاؤُهُمْ}
- تسهيل الهمز في الوقف قراءة حمزة.
{بِأَنَّهُمْ}
- قراءة حمزة في الوقف بإبدال الهمزة المفتوحة بعد كسر بإبدالها ياءً مفتوحة.
{بِآيَاتِنَا}
- قراءة حمزة بإبدال الهمزة ياءً مفتوحة.
{أَإِذَا كُنَّا ... أَإِنَّا}
- تقدم حكم الهمز في اللفظين مفصلًا في الآية/49 من هذه السورة، وانظر الآية/5 من سورة الرعد.
فقد تقدم من البيان المفصل ما يغنيك عن تكرير الحديث هنا، ولولا أن تكرار هذا في مثل هذا المعجم يعد عيبًا يتسقطه بعض الناس لفعلت). [معجم القراءات: 5/125]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:32 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (99) إلى الآية (100) ]
{أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلًا لَا رَيْبَ فِيهِ فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلَّا كُفُورًا (99) قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا (100)}

قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلًا لَا رَيْبَ فِيهِ فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلَّا كُفُورًا (99)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لا رَيْبَ فِيه" بمده وسطا حمزة بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلًا لَا رَيْبَ فِيهِ فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلَّا كُفُورًا (99)}
{قَادِرٌ}
- ترقيق الراء وتفخيمها عن الأزرق وورش.
- والجماعة على التفخيم.
{جَعَلَ لَهُمْ}
- إدغام اللام في اللام وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
- والباقون على الإظهار.
[معجم القراءات: 5/125]
{لَا رَيْبَ}
- قرأ حمزة بد (لا) أربع حركات بخلاف عنه.
- وقراءة الباقين بالقصر، وهو الوجه الثاني عن حمزة.
وتقدم مثل هذا في الآية/2 من سورة البقرة.
{فِيهِ}
- قراءة ابن كثير، وابن محيصن في الوصل (فيهي) بوصل الهاء بياء، وهو مذهبه في أمثاله.
- وقراءة الجماعة بالكسر (فيه).
{فَأَبَى}
- قرأه بالإمالة حمزة والكسائي وخلف.
والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح). [معجم القراءات: 5/126]

قوله تعالى: {قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا (100)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء الإضافة من "ربي إذا" نافع وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/205]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أو لم يروا...}
{ربي إذا} [100] فتح الياء نافع والبصري، وسكنها والباقون). [غيث النفع: 811]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا (100)}
{خَزَائِنَ رَحْمَةِ}
- إدغام النون في الراء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
- والباقون على إظهار النون.
{رَبِّي إِذًا}
- قرأ أبو عمرو ونافع وأبو جعفر واليزيدي (ربي إذًا ...) بفتح ياء الإضافة في الوصل.
- وقرأ ابن عامر وابن كثير وحمزة والكسائي وعاصم ويعقوب (ربي). [معجم القراءات: 5/126]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:28 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة