العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة غافر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 جمادى الأولى 1434هـ/29-03-2013م, 11:45 AM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي تفسير سورة غافر [ من الآية 10 إلى الآية 12]

تفسير سورة غافر [ من الآية 10 إلى الآية 12]

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10) قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11) ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12)}




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 جمادى الأولى 1434هـ/29-03-2013م, 12:47 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (أخبرنا الحكم بن أبي عمر بن أبي ليلى أحد بني عامر، قال: سمعت محمد بن كعب القرظي يقول: بلغني أو ذكر لي: أن أهل النار استغاثوا بالخزنة، فقال الله: {وقال الذين في النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يومًا من العذاب} [سورة غافر:49 - 50] فسألوا يومًا واحدًا يخفف عنهم فيه العذاب، فرد عليهم: {أولم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى} فردت عليهم الخزنة: {قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال} قال: فلما يئسوا مما عند الخزنة نادوا مالكًا وهو عليهم وله مجلس في وسطها، وجسور تمر عليها ملائكة العذاب فهو يرى أقصاها كما يرى أدناها، فقالوا: {يا مالك ليقض علينا ربك}[سورة الزخرف:77] قال: سألوا الموت، فسكت عنهم لا يجيبهم ثمانين سنة، قال: والسنة ستون وثلاثمائة يوم، والشهر ثلاثون يومًا، واليوم كألف سنة مما تعدون، ثم لحظ إليهم بعد الثمانين فقال: {إنكم ماكثون}، فلما سمعوا منه ما سمعوا وأيسوا مما قاله، قال بعضهم لبعض: يا هؤلاء، قد نزل بكم من البلاء والعذاب ما قد ترون، فهلم فلنصبر، فلعل الصبر ينفعنا كما صبر أهل الدنيا على طاعة الله فنفعهم الصبر إذ صبروا، فأجمعوا رأيهم على الصبر، قال: فصبروا فطال صبرهم، ثم جزعوا فنادوا: {سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص} [سورة إبراهيم: 21- 22]، أي من منجى، قال: فقام إبليس عند ذلك فقال: {إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم} إلى قوله: {ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي} يقول: بمغن عنكم شيئًا {وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل} قال: فلما سمعوا مقالتهم مقتوا أنفسهم، قال: فنودوا: {لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم} [سورة غافر: 10-12] إلى قوله: {فهل إلى خروج من سبيل} قال: فرد عليهم: {ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير} قال فهذه واحدة، قال: فنودوا الثانية: {ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنا موقنون}[سورة السجدة: 12] قال: فرد عليهم {ولو شئنا لآتينا كل نفسٍ هداها} يقول: لو شئت لهديت الناس جميعًا فلم يختلف منهم أحدٌ {ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا}، يقول: بما تركتم أن تعملوا لي ليومكم هذا، {إنا نسيناكم} إنا تركناكم، {وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون} هذه اثنتان، قال: فنادوا الثالثة {ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل} [سورة إبراهيم: 45- 46] فرد عليهم: {أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال}، قال: هذه الثالثة، قال: ثم نادوا الرابعة: {ربنا أخرجنا نعمل صالحًا غير الذي كنا نعمل} [سورة فاطر: 37] قال: {أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير فذوقوا فما للظالمين من نصير} ثم مكث عنهم ما شاء الله، ثم ناداهم: { ألم تكن ءاياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون} [سورة المؤمنون: 105-108]، قال: فلما سمعوا صوته قالوا: الآن يرحمنا، فقالوا عند ذلك: {غلبت علينا شقوتنا} أي الكتاب الذي كتب علينا، {وكنا قومًا ضالين ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون}فقال عند ذلك: {اخسئوا فيها ولا تكلمون} فانقطع عند ذلك الدعاء والرجاء منهم، وأقبل بعضهم على بعض ينبح بعضهم في وجه بعض، فأطبقت عليهم.
قال: فحدثني الأزهر بن أبي الأزهر أنه ذكر له أن ذلك قوله: {هذا يوم لا ينطقون * ولا يؤذن لهم فيعتذرون} [سورة المرسلات: 35- 36] ). [الزهد لابن المبارك: 2/ 590-592]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم قال يقول لمقت الله إياكم في الدنيا حين دعيتم إلى الإيمان فلم تؤمنوا أكبر من مقتكم أنفسكم حين رأيتم العذاب). [تفسير عبد الرزاق: 2/179]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّ الّذين كفروا ينادون لمقت اللّه أكبر من مقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون (10) قالوا ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل إلى خروجٍ من سبيلٍ}.
يقول تعالى ذكره: إنّ الّذين كفروا باللّه ينادون في النّار يوم القيامة إذ دخلوها، فمقتوا بدخولهموها أنفسهم حين عاينوا ما أعدّ اللّه لهم فيها من أنواع العذاب، فيقال لهم: لمقت اللّه إيّاكم أيّها القوم في الدّنيا، إذ تدعون فيها للإيمان باللّه فتكفرون، أكبر من مقتكم اليوم أنفسكم لما حلّ بكم من سخط اللّه عليكم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {لمقت اللّه أكبر} قال: مقتوا أنفسهم حين رأوا أعمالهم، ومقت اللّه إيّاهم في الدّنيا إذ يدعون إلى الإيمان فيكفرون أكبر.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {إنّ الّذين كفروا ينادون لمقت اللّه أكبر من مقتكم} أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون يقول: لمقت اللّه أهل الضّلالة حين عرض عليهم الإيمان في الدّنيا، فتركوه، وأبوا أن يقبلوا، أكبر ممّا مقتوا أنفسهم، حين عاينوا عذاب اللّه يوم القيامة.
- حدّثنا محمّدٌ، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قوله: {إنّ الّذين كفروا ينادون لمقت اللّه أكبر من مقتكم أنفسكم} في النّار {إذ تدعون إلى الإيمان} في الدّنيا {فتكفرون}.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله {ينادون لمقت اللّه} الآية، قال: لمّا دخلوا النّار مقتوا أنفسهم في معاصي اللّه الّتي ارتكبوها، فنودوا: إنّ مقت اللّه إيّاكم حين دعاكم إلى الإسلام أشدّ من مقتكم أنفسكم اليوم حين دخلتم النّار.
واختلف أهل العربيّة في وجه دخول هذه اللاّم في قوله: {لمقت اللّه أكبر} فقال بعض أهل العربيّة من أهل البصرة: هي لام الابتداء، كأن ينادون يقال لهم؛ لأنّ النّداء قولٌ. قال: ومثله في الإعراب يقال: لزيدٌ أفضل من عمرٍو.
وقال بعض نحويّي الكوفة: المعنى فيه: ينادون إنّ مقت اللّه إيّاكم، ولكنّ اللاّم تكفي من أن تقول في الكلام: ناديت أنّ زيدًا قائمٌ، قال: ومثله قوله: {ثمّ بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننّه حتّى حينٍ} اللاّم بمنزلة (إن) في كلّ كلامٍ ضارع القول مثل ينادون ويخبرون، وأشباه ذلك.
وقال آخر غيره منهم: هذه لام اليمين، تدخل مع الحكاية، وما ضارع الحكاية لتدلّ على أنّ ما بعدها ائتنافٌ، قال: ولا يجوز في جوابات الإيمان أن تقوم مقام اليمين، لأنّ اللاّم - كانت معها النّون أولم تكن - اكتفي بها من اليمين، لأنّها لا تقع إلاّ معها.
وأولى الأقوال في ذلك بالصّواب قول من قال: دخلت لتؤذن أنّ ما بعدها ائتنافٌ، وأنّها لام اليمين). [جامع البيان: 20/287-290]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله عز وجل لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم قال مقتوا أنفسهم حين رأوا أعمالهم الخبيثة فقال الله لهم لمقت الله إياكم في الدنيا حين تدعون إلى الإيمان فتكفرون أكبر من مقتكم أنفسكم اليوم). [تفسير مجاهد: 564]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 10.
أخرج عبد بن حميد عن الحسن رضي الله عنه في قوله {إن الذين كفروا ينادون لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم} قال: إذا كان يوم القيامة فرأوا ما صاروا إليه مقتوا أنفسهم فقيل لهم {لمقت الله} إياكم في الدنيا إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون {أكبر من مقتكم أنفسكم} اليوم). [الدر المنثور: 13/22]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن الحسن قال: مقتوا أنفسهم لما دخل المؤمنون الجنة وأدخلوا النار فأكلوا أناملهم من المقت قال: ينادون في النار {لمقت الله} إياكم في الدنيا إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون {أكبر من مقتكم أنفسكم} في النار). [الدر المنثور: 13/22]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن مجاهد في قوله {لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم} الآية قال: مقتوا أنفسهم حين رأوا أعمالهم ومقت الله إياهم في الدنيا إذ يدعون إلى الايمان فيكفرون أكبر). [الدر المنثور: 13/22-23]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن قتادة في قوله: (لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم) الآية . يقول: لمقت الله أهل الضلالة حين يعرض عليهم الإيمان في الدنيا فتركوه وأبو أن يقبلوا أكبر مما مقتوا أنفسهم حين عاينوا عذاب الله يوم القيامة). [الدر المنثور: 13/23]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن زر الهمداني رضي الله عنه في قوله {إن الذين كفروا ينادون لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم} قال: هذا شيء يقال لهم يوم القيامة حين مقتوا أنفسهم فيقال لهم {لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم} قال: مقتوا أنفسهم حين عاينوا عذاب الله يوم القيامة حين مقتوا أنفسهم الآن حين علمتم أنكم من أصحاب النار). [الدر المنثور: 13/23]

تفسير قوله تعالى: (قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (قال معمر مر بالكلبي رجل فقال له أرأيت قوله أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين قال قد عرفت حين تذهب إنما كانوا أمواتا في أصلاب آبائهم فأحياهم ثم يميتهم ثم يحييهم). [تفسير عبد الرزاق: 2/179]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قد أتينا عليه في سورة البقرة، فأغنى ذلك عن إعادته في هذا الموضع، ولكنّا نذكر بعض ما قال بعضهم فيه:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: كانوا أمواتًا في أصلاب آبائهم، فأحياهم اللّه في الدّنيا، ثمّ أماتهم الموتة الّتي لا بدّ منها، ثمّ أحياهم للبعث يوم القيامة، فهما حياتان وموتتان.
- وحدّثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: أخبرنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} هو قول اللّه {كيف تكفرون باللّه وكنتم أمواتًا فأحياكم ثمّ يميتكم ثمّ يحييكم ثمّ إليه ترجعون}.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: هو كقوله {كيف تكفرون باللّه وكنتم أمواتًا} الآية.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن، قال: حدّثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن أبي الأحوص، عن عبد اللّه، في قوله: {أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: هي كالّتي في البقرة {وكنتم أمواتًا فأحياكم ثمّ يميتكم ثمّ يحييكم}.
- حدّثني أبو حصينٍ عبد اللّه بن أحمد بن يونس، قال: حدّثنا عبثرٌ، قال: حدّثنا حصينٌ، عن أبي مالكٍ، في هذه الآية {أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: خلقتنا ولم نكن شيئًا ثمّ أمتّنا، ثمّ أحييتنا.
- حدّثني يعقوب، قال: حدّثنا هشيمٌ، عن حصينٍ، عن أبي مالكٍ، في قوله: {أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: كانوا أمواتًا فأحياهم اللّه، ثمّ أماتهم، ثمّ أحياهم.
- وقال آخرون فيه ما: حدّثنا محمّدٌ، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قوله: {أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: أميتوا في الدّنيا، ثمّ أحيوا في قبورهم، فسئلوا أو خوطبوا، ثمّ أميتوا في قبورهم، ثمّ أحيوا في الآخرة.
- وقال آخرون في ذلك ما: حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله {ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: خلقهم من ظهر آدم حين أخذ عليهم الميثاق، وقرأ {وإذ أخذ ربّك من بني آدم من ظهورهم ذرّيّتهم} فقرأ حتّى بلغ {المبطلون} قال: فنسّاهم الفعل، وأخذ عليهم الميثاق، قال: وانتزع ضلعًا من أضلاع آدم القصرى، فخلق منه حوّاء، ذكره عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: وذلك قول اللّه: {يا أيّها النّاس اتّقوا ربّكم الّذي خلقكم من نفسٍ واحدةٍ وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالاً كثيرًا ونساءً} قال: بثّ منهما بعد ذلك في الأرحام خلقًا كثيرًا، وقرأ: {يخلقكم في بطون أمّهاتكم خلقًا من بعد خلقٍ} قال: خلقًا بعد ذلك، قال: فلمّا أخذ عليهم الميثاق أماتهم ثمّ خلقهم في الأرحام، ثمّ أماتهم، ثمّ أحياهم يوم القيامة، فذلك قول اللّه: {ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا} وقرأ قول اللّه: {وأخذنا منهم ميثاقًا غليظًا} قال: يومئذٍ، وقرأ قول اللّه: {واذكروا نعمة اللّه عليكم وميثاقه الّذي واثقكم به إذ قلتم سمعنا وأطعنا}.
وقوله: {فاعترفنا بذنوبنا} يقول: فأقررنا بما عملنا من الذّنوب في الدّنيا {فهل إلى خروجٍ من سبيلٍ} يقول: فهل إلى خروجٍ من النّار لنا سبيلٌ، لنرجع إلى الدّنيا، فنعمل غير الّذي كنّا نعمل فيها.
- كما حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {فهل إلى خروجٍ من سبيلٍ} فهل إلى كرّةٍ إلى الدّنيا). [جامع البيان: 20/290-293]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه الزّاهد، ثنا أحمد بن مهران، ثنا عبيد اللّه بن موسى، أنبأ إسرائيل، أنبأ أبو إسحاق، عن أبي الأحوص، عن عبد اللّه بن مسعودٍ رضي اللّه عنه، في قوله عزّ وجلّ {ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} [غافر: 11] قال: " هي مثل الّتي في البقرة {كنتم أمواتًا فأحياكم ثمّ يميتكم ثمّ يحييكم ثمّ إليه ترجعون} [البقرة: 28] «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/475]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {قالوا ربّنا أمتّنا اثنتين} [غافر: 11].
- عن ابن مسعودٍ في قوله - تعالى - {ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} [غافر: 11] قال: هي مثل الّتي في سورة البقرة {وكنتم أمواتًا فأحياكم ثمّ يميتكم ثمّ يحييكم ثمّ إليه ترجعون} [البقرة: 28].
رواه الطّبرانيّ عن عبد اللّه بن محمّد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيفٌ). [مجمع الزوائد: 7/102]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 11 - 13
أخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والطبراني والحاكم وصححه عن ابن مسعود رضي الله عنه في قوله {أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: هي مثل التي في البقرة (كنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم) (البقرة الآية 28) كانوا أموتا في أصلاب آبائهم ثم أخرجهم فأحياهم ثم يميتهم ثم يحييهم بعد الموت). [الدر المنثور: 13/23]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: كنتم أمواتا قبل أن يخلقكم فهذه ميتة ثم أحياكم فهذه حياة ثم يميتكم فترجعون إلى القبور فهذه ميتة أخرى ثم يبعثكم يوم القيامة فهذه حياة فهما ميتتان وحياتان، فهو كقوله (كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون) (البقرة الآية 28) ). [الدر المنثور: 13/23-24]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن أبي مالك رضي الله عنه قال: كانوا أمواتا فأحياهم الله تعالى فأماتهم ثم يحييهم الله تعالى يوم القيامة). [الدر المنثور: 13/24]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن قتادة رضي الله عنه في قوله {أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال: كانوا أمواتا في أصلاب آبائهم فأحياهم الله تعالى في الدنيا ثم أماتهم الموتة التي لا بد منها ثم أحياهم للبعث يوم القيامة، فهما حياتان وموتتان {فاعترفنا بذنوبنا فهل إلى خروج من سبيل} فهل إلى كرة إلى الدنيا من سبيل). [الدر المنثور: 13/24]

تفسير قوله تعالى: (ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (أخبرنا الحكم بن أبي عمر بن أبي ليلى أحد بني عامر، قال: سمعت محمد بن كعب القرظي يقول: بلغني أو ذكر لي: أن أهل النار استغاثوا بالخزنة، فقال الله: {وقال الذين في النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يومًا من العذاب} [سورة غافر:49 - 50] فسألوا يومًا واحدًا يخفف عنهم فيه العذاب، فرد عليهم: {أولم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى} فردت عليهم الخزنة: {قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال} قال: فلما يئسوا مما عند الخزنة نادوا مالكًا وهو عليهم وله مجلس في وسطها، وجسور تمر عليها ملائكة العذاب فهو يرى أقصاها كما يرى أدناها، فقالوا: {يا مالك ليقض علينا ربك}[سورة الزخرف:77] قال: سألوا الموت، فسكت عنهم لا يجيبهم ثمانين سنة، قال: والسنة ستون وثلاثمائة يوم، والشهر ثلاثون يومًا، واليوم كألف سنة مما تعدون، ثم لحظ إليهم بعد الثمانين فقال: {إنكم ماكثون}، فلما سمعوا منه ما سمعوا وأيسوا مما قاله، قال بعضهم لبعض: يا هؤلاء، قد نزل بكم من البلاء والعذاب ما قد ترون، فهلم فلنصبر، فلعل الصبر ينفعنا كما صبر أهل الدنيا على طاعة الله فنفعهم الصبر إذ صبروا، فأجمعوا رأيهم على الصبر، قال: فصبروا فطال صبرهم، ثم جزعوا فنادوا: {سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص} [سورة إبراهيم: 21- 22]، أي من منجى، قال: فقام إبليس عند ذلك فقال: {إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم} إلى قوله: {ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي} يقول: بمغن عنكم شيئًا {وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل} قال: فلما سمعوا مقالتهم مقتوا أنفسهم، قال: فنودوا: {لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم} [سورة غافر: 10-12] إلى قوله: {فهل إلى خروج من سبيل} قال: فرد عليهم: {ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير} قال فهذه واحدة، قال: فنودوا الثانية: {ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنا موقنون} [سورة السجدة: 12] قال: فرد عليهم {ولو شئنا لآتينا كل نفسٍ هداها} يقول: لو شئت لهديت الناس جميعًا فلم يختلف منهم أحدٌ {ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا}، يقول: بما تركتم أن تعملوا لي ليومكم هذا، {إنا نسيناكم} إنا تركناكم، {وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون} هذه اثنتان، قال: فنادوا الثالثة {ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل} [سورة إبراهيم: 45- 46] فرد عليهم: {أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال}، قال: هذه الثالثة، قال: ثم نادوا الرابعة: {ربنا أخرجنا نعمل صالحًا غير الذي كنا نعمل} [سورة فاطر: 37] قال: {أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير فذوقوا فما للظالمين من نصير} ثم مكث عنهم ما شاء الله، ثم ناداهم: { ألم تكن ءاياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون} [سورة المؤمنون: 105-108]، قال: فلما سمعوا صوته قالوا: الآن يرحمنا، فقالوا عند ذلك: {غلبت علينا شقوتنا} أي الكتاب الذي كتب علينا، {وكنا قومًا ضالين ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون}فقال عند ذلك: {اخسئوا فيها ولا تكلمون} فانقطع عند ذلك الدعاء والرجاء منهم، وأقبل بعضهم على بعض ينبح بعضهم في وجه بعض، فأطبقت عليهم.
قال: فحدثني الأزهر بن أبي الأزهر أنه ذكر له أن ذلك قوله: {هذا يوم لا ينطقون * ولا يؤذن لهم فيعتذرون} [سورة المرسلات: 35- 36] ). [الزهد لابن المبارك: 2/ 590-592](م)
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله فالحكم لله العلي الكبير قال: قالت الحروراء لا حكم إلا لله فقال علي كلمة حق غذي بها الباطل). [تفسير عبد الرزاق: 2/179]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (قال معمر وقال قتادة والله لقد استحل بها الفرج الحرام والمال الحرام والدم الحرام وعصي بها الرحمن). [تفسير عبد الرزاق: 2/179]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ذلكم بأنّه إذا دعي اللّه وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم للّه العليّ الكبير}.
وفي هذا الكلام متروكٌ استغنى بدلالة الظّاهر من ذكره عليه؛ وهو: فأجيبوا أن لا سبيل إلى ذلك هذا الّذي لكم من العذاب أيّها الكافرون {بأنّه إذا دعي اللّه وحده كفرتم} فأنكرتم أن تكون الألوهة له خالصةً، وقلتم {أجعل الآلهة إلهًا واحدًا}.
{وإنّ يشرك به تؤمنوا} يقول: وإن يجعل للّه شريكٌ تصدّقوا من جعل ذلك له {فالحكم للّه العليّ الكبير} يقول: فالقضاء للّه العليّ على كلّ شيءٍ، الكبير الّذي كلّ شيءٍ دونه متصاغرٌ له اليوم). [جامع البيان: 20/293]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23 جمادى الأولى 1434هـ/3-04-2013م, 10:31 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10) }
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {ينادون لمقت اللّه...}.
المعنى فيه: ينادون أنّ مقت الله إياكم أكبر من مقتكم أنفسكم يوم القيامة؛ لأنهم مقتوا أنفسهم إذ تركوا الإيمان، ولكن اللام تكفي من أن تقول في الكلام: ناديت أن زيداً قائم، وناديت لزيد قائم، ومثله: {ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات} الآية، اللام بمنزلة أنّ في كل كلام ضارع القول مثل: ينادون، ويخبرون، وما أشبه ذلك). [معاني القرآن: 3/6]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({إنّ الّذين كفروا ينادون لمقت اللّه أكبر من مّقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون}
وقال: {ينادون لمقت اللّه أكبر} : فهذه اللام هي لام الابتداء كأنه "ينادون", فيقال لهم لأنّ النداء قول, ومثله في الإعراب: يقال: "لزيدٌ أفضل من عمرٍو"). [معاني القرآن: 4/2]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({ينادون لمقت اللّه أكبر من مقتكم أنفسكم}.
قال قتادة: يقول: لمقت اللّه إياكم في الدنيا , حين دعيتم إلى الإيمان، فلم تؤمنوا أكبر من مقتكم أنفسكم , حين رأيتم العذاب). [تفسير غريب القرآن: 385]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله تعالى: {إنّ الّذين كفروا ينادون لمقت اللّه أكبر من مقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون (10)}
معناه: إن الذين كفروا ينادون إذا كانوا في حال العذاب لمقت اللّه إياكم في الدنيا إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون {أكبر من مقتكم أنفسكم} إذ عذبتم في النار.). [معاني القرآن: 4/368]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {إن الذين كفروا ينادون لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون}
في الكلام تقديم وتأخير , وقد بينه أهل التفسير :-
قال الحسن : يعطون كتابهم فإذا نظروا في سيئاتهم , مقتوا أنفسهم , فينادون لمقت الله إياكم في الدنيا إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون أكبر من مقتكم أنفسكم اليوم
وقال مجاهد : إذا عاينوا أعمالهم السيئة , مقتوا أنفسهم , فنودوا لمقت الله لكم إذ تدعون إلى الإيمان أكبر من مقتكم أنفسكم إذ عاينتم النار). [معاني القرآن: 6/206-207]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ({ينادون لمقت الله أكبر }: المقت: البغض , والبراءة). [ياقوتة الصراط: 449-450]



تفسير قوله تعالى: {قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين }: مجازها مجاز قوله: { كنتم أمواتاً فأحييناكم ثمّ يميتكم ثمّ يحيكم ثمّ إليه ترجعون }: فها هنا موتتان , وحياتان.). [مجاز القرآن: 2/194]


قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ({أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين}: مثل قوله {كنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم}). [غريب القرآن وتفسيره: 327]


قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ( {{قالوا ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين}، مثل قوله:
{وكنتم أمواتاً فأحياكم ثمّ يميتكم ثمّ يحييكم} , وقد تقدم ذكر ذلك في سورة البقرة). [تفسير غريب القرآن: 385-386]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {قالوا ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل إلى خروج من سبيل (11)}
{ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا} :أي: قد أريتنا من الآيات ما أوجب أن علينا أن نعترف , وقالوا في {أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين}:أي: خلقتنا أمواتا , ثم أحييتنا , ثم أمتّنا بعد، ثم بعثتنا بعد الموت.
وقد جاء في بعض التفاسير أن إحدى الحياتين، وإحدى الموتتين أن يحيا في القبر ثم يموت، فذالك أدل على أحييتنا وأمتنا، والأول أكثر في التفسير). [معاني القرآن: 4/368]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين}
روى أبو إسحاق , عن أبي الأحوص , عن ابن مسعود قال : هي مثل قوله تعالى: {وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم}
قال أبو جعفر : المعنى على هذا في أمتنا اثنتين : خلقتنا أمواتا , أي : نطفا , ثم أحييتنا , ثم أمتنا , ثم أحييتنا للبعث
وقيل : إحدى الحياتين , وإحدى الموتتين الإحياء في القبر , ثم الموت , وأنهم لم يعنوا حياتهم في الآخرة).). [معاني القرآن: 6/207-208]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ}: حين كنا نطفاً , وحين أمتنا , {وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ}: حين أخرجنا إلى الدنيا وحين يعيدنا). [العمدة في غريب القرآن: 263]



تفسير قوله تعالى: {ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12)}
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {ذلكم بأنّه إذا دعي اللّه وحده كفرتم}: كذبتم, {وإن يشرك به تؤمنوا} :أي: تصدقوا.). [تفسير غريب القرآن: 386]


قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وقال: {ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا}، أي: تصدّقوا. والعبد مؤمن بالله، أي مصدّق). [تأويل مشكل القرآن: 481]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23 جمادى الأولى 1434هـ/3-04-2013م, 10:33 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]



تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10) }

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11) }

تفسير قوله تعالى: {ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 02:56 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 02:56 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 02:59 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {إن الذين كفروا ينادون لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون * قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل إلى خروج من سبيل * ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير}
أخبر الله تعالى بحال الكفرة، وجعل ذلك عقب حال المؤمنين ليبين الفرق، وروي أن هذه الحال تكون للكفار عند دخولهم النار; فإنهم إذا أدخلوا فيها مقتوا أنفسهم، أي: مقت بعضهم بعضا، ويحتمل أن يمقت كل واحد نفسه، فإن العبارة تحتمل المعنيين، و"المقت" هو احتقار وبغض عن ذنب وريبة، هذا حده، وإذا مقت الكفار أنفسهم نادتهم ملائكة العذاب - على جهة التوبيخ - فيقولون لهم: مقت الله إياكم في الدنيا - إذ كنتم تدعون إلى الإيمان فتكفرون - أكثر من مقتكم أنفسكم اليوم، هذا هو معنى الآية، وبه فسر مجاهد، وقتادة، وابن زيد.
وأضاف تعالى المصدر إلى الفاعل في قوله سبحانه: {لمقت الله} والمفعول محذوف لأن القول يقتضيه. واللام في قوله تعالى: [لمقت] يحتمل أن تكون لام الابتداء أو لام القسم، وهو أصوب. و[أكبر] خبر الابتداء. والعامل في [إذ] فعل مضمر تقديره: "مقتكم إذ"، وقدره قوم: "اذكروا إذ"، وذلك ضعيف يحل ربط الكلام، اللهم إلا أن يقدر أن مقت الله لهم هو في الآخرة، وأنه أكبر من مقتهم أنفسهم، فيصح أن يقدر المضمر: "اذكروا"، ولا يجوز أن يعمل فيه قوله تعالى: "لمقت" لأن خبر الابتداء قد حال بين "المقت" و"إذ"، إذ هي في صلته، ولا يجوز ذلك). [المحرر الوجيز: 7/ 425]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (واختلف المفسرون في معنى قولهم: {ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين}، فقال ابن عباس رضي الله عنهما، وقتادة، والضحاك، وأبو مالك: أرادوا بموتهم كونهم ماء في الأصلاب، ثم إحياءهم في الدنيا، ثم إماتتهم الموت المعروف، ثم إحياءهم يوم القيامة، قالوا وهي كالتي في سورة البقرة: كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم، وقال ابن زيد: أرادوا أنه أحياهم نسما عند أخذ العهد عليهم وقت أخذهم من صلب آدم عليه السلام، ثم أماتهم بعد ذلك، ثم أحياهم في الدنيا، ثم أماتهم ثم أحياهم.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وهذا قول ضعيف، لأن الإحياء فيه ثلاث مرات.
وقال السدي: أرادوا أنه أحياهم في الدنيا ثم أماتهم، تم أحياهم في القبور وقت سؤال منكر ونكير ثم أماتهم فيه، ثم أحياهم في الحشر. وهذا أيضا يدخله الاعتراض الذي في القول قبله، والأول أثبت الأقوال.
وقال محمد بن كعب القرظي: أرادوا أن الكافر في الدنيا هو حي الجسد ميت القلب، فكأن حالهم في الدنيا جمعت إحياء وإماتة، ثم أماتهم حقيقة، ثم أحياهم بالبعث.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
والخلاف في هذه الآية مقول كله في آية سورة البقرة، وهذه الآية يظهر منها أن معناها منقطع من معنى قوله تعالى: {إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون}، وليس الأمر كذلك، بل الآيتان متصلتا المعنى، وذلك أن كفرهم في الدنيا كان أيضا بإنكارهم البعث، واعتقادهم أنه لا حشر ولا عذاب، ومقتهم أنفسهم إنما عظمه، لأن هذا المعتقد كذبهم، فلما تقرر مقتهم لأنفسهم ورأوا خزيا طويلا عريضا، رجعوا إلى المعنى الذي كان كفرهم به وهو البعث، وخرج الوجود مقترنا بعذابهم، فأقروا به على أتم وجوهه، أي: كنا قد كفرنا بإنكارنا البعث، ونحن اليوم نقر أنك أحييتنا اثنتين وأمتنا اثنتين، كأنهم قصدوا تعظيم قدرته سبحانه وتعالى، واسترضاءه بذلك، ثم قالوا عقب هذا الإقرار طمعا منهم، فها نحن معترفون بذنوبنا، فهل إلى خروج من سبيل؟ وهذا كما تكلف إنسانا أن يقر لك بحق وهو ينكر، فإذا رأى الغلبة وصرع، أقر بذلك الأمر متمما أوفى مما كنت تطلبه به أولا، وفيما بعد قولهم: "فهل إلى خروج من سبيل" محذوف من الكلام يدل عليه الظاهر، تقديره: لا إسعاف لطلبتكم، أو نحو هذا من الرد والزجر). [المحرر الوجيز: 7/ 425-427]

تفسير قوله تعالى: {ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {ذلكم بأنه} يحتمل أن يكون إشارة إلى مقتهم أنفسهم، ويحتمل أن يكون إشارة إلى العذاب الذي هم فيه، أو إلى المنع والزجر والإهانة التي قلنا إنها مقدرة محذوفة الذكر لدلالة ظاهر القول عليها، ويحتمل أن يكون إشارة إلى مقت الله تعالى إياهم، ويحتمل أن تكون المخاطبة بـ"ذلكم" لمعاصري محمد صلى الله عليه وسلم فى الدنيا، ويحتمل أن تكون في الآخرة للكفار عامة.
وقوله تعالى: {إذا دعي الله وحده} معناه: بحالة توحيد ونفي لما سواه من الآلهة والأنداد.
وقوله تعالى: {وإن يشرك به تؤمنوا} أي: إذا ذكرت اللات والعزى وغيرهما صدقتم واستقرت نفوسكم، فالحكم اليوم بعذابكم وتخليدكم في النار لله لا لتلك التي كنتم تشركونها معه في الألوهية، و"العلي الكبير" صفتا مدح لا في المكان ومضادة السفل والصغر).[المحرر الوجيز: 7/ 427]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:37 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 04:39 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إنّ الّذين كفروا ينادون لمقت اللّه أكبر من مقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون (10) قالوا ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل إلى خروجٍ من سبيلٍ (11) ذلكم بأنّه إذا دعي اللّه وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم للّه العليّ الكبير (12) هو الّذي يريكم آياته وينزّل لكم من السّماء رزقًا وما يتذكّر إلّا من ينيب (13) فادعوا اللّه مخلصين له الدّين ولو كره الكافرون (14) }
يقول تعالى مخبرًا عن الكفّار: أنّهم ينادون يوم القيامة وهم في غمرات النّيران يتلظّون، وذلك عندما باشروا من عذاب اللّه ما لا قبل لأحدٍ به، فمقتوا عند ذلك أنفسهم وأبغضوها غاية البغض، بسبب ما أسلفوا من الأعمال السّيّئة، الّتي كانت سبب دخولهم إلى النّار، فأخبرتهم الملائكة عند ذلك إخبارًا عاليًا، نادوهم [به] نداءً بأنّ مقت اللّه لهم في الدّنيا حين كان يعرض عليهم الإيمان، فيكفرون، أشدّ من مقتكم أيّها المعذّبون أنفسكم اليوم في هذه الحالة.
قال قتادة في قوله: {لمقت اللّه أكبر من مقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون} يقول: لمقت اللّه أهل الضّلالة حين عرض عليهم الإيمان في الدّنيا، فتركوه وأبوا أن يقبلوه، أكبر ممّا مقتوا أنفسهم حين عاينوا عذاب اللّه يوم القيامة.
وهكذا قال الحسن البصريّ ومجاهدٌ والسّدّيّ وذرّ بن عبد اللّه الهمداني، وعبد الرّحمن بن زيد بن أسلم، وابن جريرٍ الطبري، رحمهم الله).[تفسير ابن كثير: 7/ 132]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11) ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(وقوله: {قالوا ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} قال الثّوريّ، عن أبي إسحاق، عن أبي الأحوص، عن ابن مسعودٍ [رضي اللّه عنه]: هذه الآية كقوله تعالى: {كيف تكفرون باللّه وكنتم أمواتًا فأحياكم ثمّ يميتكم ثمّ يحييكم ثمّ إليه ترجعون} [البقرة: 28] وكذا قال ابن عبّاسٍ، والضّحّاك، وقتادة، وأبو مالكٍ. وهذا هو الصّواب الّذي لا شكّ فيه ولا مرية.
وقال السّدّيّ: أميتوا في الدّنيا ثمّ أحيوا في قبورهم فخوطبوا، ثمّ أميتوا ثمّ أحيوا يوم القيامة.
وقال ابن زيدٍ: أحيوا حين أخذ عليهم الميثاق من صلب آدم، ثمّ خلقهم في الأرحام ثمّ أماتهم [ثمّ أحياهم] يوم القيامة.
وهذان القولان -من السّدّيّ وابن زيدٍ- ضعيفان؛ لأنّه يلزمهما على ما قالا ثلاث إحياءاتٍ وإماتاتٍ. والصّحيح قول ابن مسعودٍ وابن عبّاسٍ ومن تابعهما. والمقصود من هذا كلّه: أنّ الكفّار يسألون الرّجعة وهم وقوفٌ بين يدي اللّه، عزّ وجلّ، في عرصات القيامة، كما قال: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رءوسهم عند ربّهم ربّنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنّا موقنون} [السّجدة:12]، فلا يجابون. ثمّ إذا رأوا النّار وعاينوها ووقفوا عليها، ونظروا إلى ما فيها من العذاب والنّكال، سألوا الرّجعة أشدّ ممّا سألوا أوّل مرّةٍ، فلا يجابون، قال اللّه تعالى: {ولو ترى إذ وقفوا على النّار فقالوا يا ليتنا نردّ ولا نكذّب بآيات ربّنا ونكون من المؤمنين بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل ولو ردّوا لعادوا لما نهوا عنه وإنّهم لكاذبون} [الأنعام:27، 28] فإذا دخلوا النّار وذاقوا مسّها وحسيسها ومقامعها وأغلالها، كان سؤالهم للرّجعة أشدّ وأعظم، {وهم يصطرخون فيها ربّنا أخرجنا نعمل صالحًا غير الّذي كنّا نعمل أولم نعمّركم ما يتذكّر فيه من تذكّر وجاءكم النّذير فذوقوا فما للظّالمين من نصيرٍ} [فاطرٍ:37]، {ربّنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنّا ظالمون. قال اخسئوا فيها ولا تكلّمون} [المؤمنون: 107، 108]، وفي هذه الآية الكريمة تلطّفوا في السّؤال، وقدّموا بين يدي كلامهم مقدّمة، وهي قولهم: {ربّنا أمتّنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} أي: قدرتك عظيمةٌ، فإنّك أحييتنا بعد ما كنّا أمواتًا، ثمّ أمتّنا ثمّ أحييتنا، فأنت قادرٌ على ما تشاء، وقد اعترفنا بذنوبنا، وإنّنا كنّا ظالمين لأنفسنا في الدّار الدّنيا، {فهل إلى خروجٍ من سبيلٍ} أي فهل أنت مجيبنا إلى أن تعيدنا إلى الدّار الدّنيا؟ فإنّك قادرٌ على ذلك؛ لنعمل غير الّذي كنّا نعمل، فإن عدنا إلى ما كنّا فيه فإنّا ظالمون.
فأجيبوا ألّا سبيل إلى عودكم ومرجعكم إلى الدّار الدّنيا. ثمّ علّل المنع من ذلك بأنّ سجاياكم لا تقبل الحقّ ولا تقتضيه بل تجحده وتنفيه؛ ولهذا قال تعالى: {ذلكم بأنّه إذا دعي اللّه وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا} أي: أنتم هكذا تكونون، وإن رددتم إلى الدّنيا، كما قال تعالى: {ولو ردّوا لعادوا لما نهوا عنه وإنّهم لكاذبون} [الأنعام: 28].
وقوله: {فالحكم للّه العليّ الكبير} أي: هو الحاكم في خلقه، العادل الّذي لا يجور، فيهدي من يشاء، ويضل من يشاء، ويرحم من يشاء، ويعذّب من يشاء، لا إله إلّا هو). [تفسير ابن كثير: 7/ 133-134]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة